أسباب عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الثاني

أسباب عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الثاني

يتساءل بعض النساء عن أسباب عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الثاني حيث أن هذا الموضوع مثير للقلق وخاصةً عند ظهور النتيجة إيجابية لاختبار الحمل، فكما تسعد المرأة الحامل بظهور تلك الأعراض عند معرفتها خبر الحمل، في المقابل تكون المرأة التي لا تظهر عليها تلك الأعراض قلقة، وتُدخل نفسها في دوامة من الأسئلة عن السبب وراء ذلك.


أسباب عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الثاني

أسباب عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الثاني

في العادة تظهر أعراض وعلامات الحمل منذ الأسابيع الأولى من الحمل، ولكن عدم ظهور تلك الأعراض لا يعني وجود مشكلة في الحمل، وقد لا تظهر هذه الأعراض من البداية كالعادة بل تبدأ في الظهور مع تقدم الحمل، هذا بالإضافة إلى وجود بعض السيدات اللاتي لا يتعرضن لتلك العلامات المنتشرة بين الحوامل وحتى الشهر السابع مع وجود بعض الإرهاق، وهذه بعض أسباب عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الثاني :

◆ ربما يكون سبب عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الثاني هو خطأ في حساب موعد الدورة الشهرية: من الممكن ألا تتذكر المرأة تاريخ انتهاء الدورة الشهرية، وهكذا يصبح حساب الأسابيع الأولى في الحمل غير دقيق، فتظن أن أعراض الحمل لا تظهر عليها.

◆ السمنة: حيث أنه من المحتمل أن زيادة الوزن، تكون سببًا من أسباب عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الثاني، كما يمكن أن تكون السمنة سببًا في عدم شعور الأُم بحركات الجنين.

◆ ضعف الهرمونات الخاصة بالحمل: يرجع السبب في ظهور أعراض الحمل إلى ارتفاع نسبة هرمون الحمل، حيث أن له دورًا رئيسيًا في بعض الأعراض، مثل: الغثيان، والدوخة والإجهاد، وغيرها من تلك الأعراض المزعجة، ويحدث العكس عند انخفاض هذا الهرمون، والذي يتسبب في عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الثاني.


◆ الحمل خارج الرحم: وترجع أسباب عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الثاني إلى حدوث مشكلة ما كأن يتم الحمل ولكن خارج الرحم، وعندها لا تشعر المرأة الحامل بالأعراض المعتادة، ولكن مع وجود مغص شديد وتقلصات.

◆ الإجهاض في وقت مبكر من الحمل: وفي هذه الحالة تشعر المرأة ببعض الأعراض الخفيفة للحمل، ثم تختفي هذه الأعراض كليًا، ولذلك يُوصى بالزيارة المستمرة للطبيب المختص من بداية الحمل، وحتى الولادة.

أعراض الحمل المفترض ظهورها في بداية الحمل

بعد أن قمنا بالتحدث عن أسباب عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الثاني، أصبح من الضروري ذكر تلك الأعراض التي كان من المتوقع ظهورها، حيث يظهر العديد من الأعراض المزعجة في بداية الحمل، وهي التي تنبّه المرأة بأنها تحمل جنينًا وهي كالآتي:

❖ الصداع: يشعر بعض النساء بالصداع في بداية الحمل، حيث أن هذا يحدث نتيجة تقلب الهرمونات أثناء فترة الحمل.

❖ ارتفاع درجة حرارة الجسم: أكد بعض الأطباء أنه في العادة يحدث ارتفاع في درجة حرارة الجسم لدى المرأة عند عملية التبويض.


❖ تغيرات ملحوظة في المزاج: ويرجع ذلك إلى التغيرات المستمرة في مستوى هرمونات “الاستروجين”، “البروجسترون”، فهو يسبب تضارب في المشاعر.

❖ تسارع في نبضات القلب: عند حدوث الحمل من الممكن ملاحظة تسارع طفيف في نبضات القلب ويكون في بداية الحمل، ويرجع ذلك إلى تلك التغيرات التي تطرأ على الهرمونات .

❖ كثرة التبول: الهرمونات الخاصة بالحمل لها دور واضح في صحة المثانة، فخلال فترة الحمل تزداد كمية الدم المتدفق وهذا يؤدي إلى تواجد كمية كبيرة من السوائل في منطقة المثانة.

❖ الغثيان في فترة الصباح والقيء: يستمر الغثيان بداية من الحمل وحتى 4 أسابيع، وقد يصل إلى 6 أسابيع، وبالرغم من الاسم الذي يطلق عليه وهو غثيان الصباح لكنه من الممكن أن يحدث في أي وقت من اليوم.

❖ الحساسية من الروائح، وكره أنواع معينة من الطعام: وهاتين العلامتين عادةً ما تظهرا أثناء الثلاثة أشهر الأولى من الحمل.


اقرئي المزيد: أعراض الحمل في الشهر الثاني تعرفي عليها

مدى أهمية ظهور أعراض الحمل

النتيجة الإيجابية لاختبار الحمل مع عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الثاني يعد طبيعيًا، حيث أن العديد من النساء قد مررن بهذه التجربة، ومن الممكن أن يشعر النساء بجميع الأعراض الخاصة بالحمل في الحمل الأول، ولا يشعرن بأيً منها في الحمل الذي يليه.

ولكن يجب الأخذ في الاعتبار أن عدم ظهور أي أعراض للحمل يكون سببًا في عدم الاهتمام بصحة المرأة الحامل وجنينها في فترة ما قبل الولادة، من حيث التغذية السليمة.

كيفية التأكد من الحمل مع عدم ظهور الأعراض الخاصة به

يمكن التأكد من الحمل مع عدم ظهور أعراض الحمل في الشهر الثاني عن طريق عمل اختبار الحمل المنزلي، حيث أن اختبارات الحمل تعمل على التأكد من وجود هرمون الحمل الذي يتواجد في البول أو الدم، حيث أن هذا الهرمون ينتج من مشيمة المرأة بعد غرس البويضة التي تم تخصيبها في بطانة الرحم، ويكون هذا أثناء فترة الحمل.

ومن المؤكد أن الاختبارات المنزلية تعطي نتائج دقيقة، ويمكن القيام به عقب مرور موعد الدورة الشهرية، وعند التأكد من إيجابية الاختبار لابد من زيارة الطبيب المختص، ومتابعة الحمل حتى الولادة.


التغذية السليمة للمرأة الحامل

التغذية السليمة للمرأة الحامل

فقد عُرف أن التغذية السليمة للحامل تفيد الطفل، فصحة الأُم يعتمد عليها صحة الجنين، ولذلك ينبغي على الأُم اتباع نظام غذائي مناسب لها ولجنينها، وهناك بعض الأطعمة المفيدة للحامل في الشهور الأولى وهي كالآتي:

● جميع منتجات الألبان : حيث أنها تحتوي علي نسبة عالية من الكالسيوم وهو ما تحتاج إليه الحامل وجنينها، فهو يساعد في بناء عظام الجنين وتقويتها.

● البرتقال: جميع الفواكه مهمة ومفيدة للحامل، إلا أن البرتقال يحتوي على فيتامين C والذي يساعد في تكوين الطفل وزيادة نموه.

● اللوز: يساعد اللوز في تقوية مناعة المرأة الحامل وخاصة في الشهور الأولى من الحمل، حيث أن الجهاز المناعي للمرأة يحدث له ضعف عام بسبب تلك التغيرات التي تطرأ علي الهرمونات الخاصة بالحمل.

● العدس: تعتبر البقوليات بشكل عام مليئة بالألياف الغذائية التي تعمل على الوقاية من حالات الإمساك، التي غالبًا ما تحدث طوال فترة الحمل، والعدس أيضًا يحتوي على البروتينات اللازمة لتقديم الإفادة اللازمة للمرأة الحامل.


اقرئي المزيد: غذاء الحامل في الشهر الثاني وأطعمة يُنصح بتجنبها

نصائح للحامل بالشهر الثاني

● لابد من تناول اللحم الأحمر بعد طهيه بشكل جيد.
● شرب الماء بكميات كبيرة أثناء اليوم.
● عدم حمل الأشياء الثقيلة، وعدم فعل أي شيء يتطلب مجهود بدني كبير.
● الابتعاد عن تناول المسكنات والأدوية بدون معرفة الطبيب المختص.
● الاستمرار في تناول جميع المكملات الغذائية التي كتبها الطبيب .
● متابعة الطبيب بشكل مستمر، للاطمئنان على صحة الأُم وجنينها.
● عدم التعرض للشمس لفترة طويلة.

لمعرفة المزيد حول أعراض الحمل، يمكنك زيارة قسم أعراض الحمل في موقع ترياق حيث نقدم لك مجموعة مقالات تم مراجعتها من قبل أطباء حقيقيون وتم كتابتها من مصادر علمية موثوقة، وننصح زوار ترياق دائما باللجوء لطبيبك فور ظهور أي عرض أو ألم عوضاً عن محاولة تشخيص الأعراض من خلال البحث عنها على الأنترنت.

المصادر:

فري ويل فاميلي

ويب ام دي

بيرنتنج فرست كراي

إعلان