أضرار الزعتر للحامل وهل يمكن تناوله بعد الولادة؟

أضرار الزعتر للحامل

دائماً ما تتساءل النساء الحوامل عن ما هي أضرار الزعتر للحامل وهل يمكن تناوله بعد الولادة؟ حيث يعد واحداً من أكثر أنواع الأعشاب الطبيعية استخدماً نظراً لخصائصه الكثيرة التي تعالج العديد من الأمراض، ولكن يجب أن يوضع بالحسبان أنه يعد غير أمنًا أثناء فترة الحمل وخاصة عند تناوله بجرعات غير المسموح بها.


أضرار الزعتر للحامل

أضرار الزعتر للحامل

الحمل يعد من الحالات التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالعديد من التغيرات الفسيولوجية التي تمر بها المرأة، وينتج عن تلك التغيرات بعض من المشكلات الخاصة بمرحلة الحمل مثل حرقة المعدة أو الإمساك أو القيء والغثيان، وبالتالي تلجأ السيدة الحامل تلقائيًا إلى تجربة أنواع معينة من الأعشاب الطبيعية في محاولة منها للتخلص من تلك الأعراض، ولكن 80% من النساء يجهلون ما هي فوائد وأضرار تلك الأعشاب، ومن خلال السطور التالية سوف نوضح لكم أضرار استخدام الزعتر أثناء الحمل وهي تتمثل في:

  • يعمل على التحفيز من نزول دم الحيض.
  • يعرض الجسم إلى خطر الإصابة بالحساسية.
  • يؤدي إلى الشعور الدائم بحرقة المعدة.
  • يؤدي إلى حدوث الاضطرابات بعملية تخثر الدم.
  • يمكن أن يؤثر على الغدة الدرقية.
  • يحذر من استخدامه من قبل المرضى المصابون بسيولة الدم.

أضرار أخرى للزعتر على الحامل

حتى الآن لم يثبت تأثير تناول الزعتر بكميات دوائية على صحة الأم أو حتى الجنين، لذلك يفضل عدم الإفراط في الاعتماد عليه وتناوله بجرعات أكثر من المسموح بها، وأيضا يجب التوقف عن تناوله نهائيًا قبل الخضوع إلى العمليات الجراحية نظرًا لأنه يزيد من خطر التعرض إلى النزيف، ومن الأضرار الأخرى للزعتر:

  • يؤدي تناوله بجرعات غير معتدلة إلى حدوث العديد من مشاكل الأوعية الدموية والقلب، لذلك يحذر تناوله للنساء اللاتي تعاني من ضعف عضلة القلب، أو انخفاض بأي من وظائف القلب، أو حتى الرجفان الأذيني.
  • يجب التوقف عن استخدامه لمرضى ضغط الدم حيث يعد الزعتر من الأعشاب التي تعمل على خفض مستويات ضغط الدم بالجسم، وهو يعد من أخطر الأمور على الأم والجنين والتي يجب تجنبها أثناء فترة الحمل.
  • يمكن أن تصاب السيدة بردود فعل تحسسية نتيجة الاستخدام الزائد للزعتر.
  • من الأخطاء الشائعة أيضًا تناوله لعلاج مشكلات الجهاز التناسلي أو البولي.
  • يعمل الزعتر أيضًا على تحفيز الولادة.
  • يمكن أن يسبب ردود فعل تحسسية، أو القيئ والغثيان.

ما هي أضرار الزعتر للحامل في الشهور الأولى؟

يمكن القول أنه بعد استشارة الطبيب المختص أو خبير التغذية بوسع السيدة الحامل أن تعتمد على الزعتر بكميات ضئيلة جداً وتكاد أن تكون معدومة تجنبًا للإصابة بـ:

  • خطر التعرض إلى حدوث إجهاض، وذلك حيث أن الزعتر يعمل على هرمون “الاستروجين”.
  • يؤدي إلى الإصابة بالتهابات المعدة، وبعض من مشكلات الجهاز الهضمي.
  • ينتج عنه أيضًا هيجان للبشرة وخاصة لذوات البشرة الحساسة، لذلك لا ينصح باستخدامه في شكل الزيت.

تناول الزعتر أثناء وبعد الولادة

من الممكن تناول شاي الزعتر بجرعات قليلة جدًا قبل الولادة، وذلك بهدف تقوية عضلات الرحم، وهو أيضًا يعمل على جعل الولادة أسهل وأسرع لأنه يساعد على تقوية الانقباضات الخاصة بفترة ما قبل الولادة، أما في حالة الاعتماد عليه بعد الولادة فهو يعد آمنًا أيضا اعتمادًا على كميات قليلة ومعتدلة.


الفوائد الطبية للزعتر أثناء فترة الحمل

الفوائد الطبية للزعتر أثناء فترة الحمل

هل للزعتر فوائد صحية أثناء فترة الحمل؟ بالطبع يوجد فوائد كثيرة للزعتر للنساء الحوامل وخاصة في الثلث الأول من الحمل، لذلك سوف نوضح لكم تلك الفوائد التي تتواجد بالزعتر والتي تتمثل في:

  • التخلص من القلق والتوتر لدى النساء الحوامل.
  • يعمل على تقوية قلب الجنين ويسرع في عملية نموه، وذلك لاحتوائه على فيتامين A الذي يساعد في تقوية عظام الجنين وقلبه ورئتيه.
  • مفيد أيضًا في التحفيز من نظام الدورة الدموية لدى الجنين، ويعمل بمثابة جدار حماية أمام العدوى والميكروبات.
  • مفيد جدًا لتحفيز قدرة المرأة على الحمل عن طريق زيادة الخصوبة، ويتم ذلك من خلال زيادة القدرة التناسلية بسبب احتوائه على مضادات الأكسدة.
  • يحتوي على فيتامين K الهام في نمو عظام الجنين.
  • يعمل أيضًا على التسريع من عملية التئام الجروح.
  • من خلاله يمتص الجسم نسبة أكبر من الحديد وذلك لاحتوائه على فيتامين ج، وهذا النوع من الفيتامينات له القدرة الهائلة على امتصاص الحديد من الأطعمة والوجبات.
  • يساعد الزعتر على حماية الأم وجنينها من خطر التعرض إلى فقر الدم.
  • يعمل على تثبيط ضغط الدم بالجسم أثناء فترة الحمل.
  • تناول الزعتر بالكميات المعتدلة يعمل على تنشيط عضلات الرحم.
  • يمكن الاعتماد على شاي الزعتر للتخلص من الانتفاخات وآلام المعدة للسيدة الحامل.
  • يعمل على تسهيل عملية الولادة الطبيعية، ومن خلاله يحصل الجسم على كافة الفيتامينات والعناصر الغذائية الهامة.
  • يندرج تحت فئة العناصر الطبيعية الغنية بالفيتامينات اللازمة لنمو الجنين والحفاظ على صحة الأم.
  • يقي الحوامل من خطر التعرض إلى الإصابة بالأنيميا حيث يحتوي على الزيوت الطيارة ومنها مركب “الثيمول”.
  • يعالج اضطرابات الجهاز الهضمي وكافة الأعراض المتعلقة بالأنفلونزا والبرد.
  • يستخدم في التخلص من الآلام الناتجة عن التهابات المسالك البولية.
  • يعمل على تعزيز جهاز المناعة لدى الأم وجنينها.
  • يتم وضعه للتخلص من تقصف الشعر أثناء فترة الحمل.
  • يستخدم الزعتر أيضًا في تثبيط نسبة السكر بالدم، ويسكن الآلام، ويطهر الجروح.

اقرئي المزيد: فوائد وأضرار الزعتر للحامل | هل يوجد آثار جانبية للزعتر على صحة الحامل؟

القيمة الغذائية المتواجدة في الزعتر

السعرات الحرارية 1 سعرة حرارية
الكالسيوم 3.24 ملجم
الحديد 0.1369 ملجم
البوتاسيوم 4.87 ملجم
المغنيسيوم 1.28 ملجم
الفسفور 0.848 ملجم
الفولات 0.36 ميكروغرام
النياسين 0.0145 ملجم
فيتامين A 38 وحدة
فيتامين B6 0.00278 ملجم
فيتامين ج 1.28 ملجم

إلى هنا نكون وصلنا إلى نهاية مقالتنا التي سردنا بها كافة المعلومات حول أضرار الزعتر للحامل، وما هي محاذير استخدامه على الأم والجنين.

المصادر:

ويب ام دي

بيرنتنج فرست كراي

إعلان