أضرار الميرمية على الحامل | احرصي على معرفتها لتجنب خطورتها

أضرار-الميرمية-على-الحامل

تعتبر أضرار الميرمية على الحامل من المخاطر التي يجب الحذر منها في فترة الحمل، حيث تعد الميرمية من النباتات العطرية والتي تنتمي لفئة النعناع، فهي من أصول تنتمي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط، والتي تتميز بالطعم اللاذع، وبألوان أوراقها الخضراء المتدرجة بين اللون الأخضر والأبيض والبنفسجي، وتعتبر من الأعشاب التي يجب  أن لا تكثر من تناولها الحامل، لأنها قد تسبب أمراضًا و متاعب للحامل، بسبب إحتوائها على بعض المواد الضارة، و هذا ما سنقدمه و نشرحه لكم في المقال التالي، فسوف نلقي الضوء على أضرار الميرمية على الحامل.

جدول المحتويات عرض

أضرار الميرمية على الحامل

أضرار الميرمية على الحامل

عند تناول كميات كبيرة من الميرمية فإنها تؤذي الحامل وتؤدي إلى آثار سلبية على الأم والطفل خلال الشهور المختلفة للحمل، فبإمكانها أن تسبب النزيف والإجهاض وتسبب ارتفاع في ضغط الدم، وفقدان الطفل أحيانًا، وفيما يلي أهم المخاطر التي قد تواجه الحامل بسبب شرب الميرمية:

انقباضات الرحم

يؤثر زيت الميرمية على الرحم ، بسبب تأثيره على هرمونات الجسم، فيحفز الرحم لحدوث الانقباضات  و تقلصات في عضلة الرحم، وتسبب لها الآلام و الأوجاع في الظهر و البطن، لذلك يفضل عدم تناولها بكثرة أثناء فترة الحمل.

حدوث الإجهاض

عند تناول الميرمية بكثرة، تحدث التقلصات والانقباضات والتي تحفز الرحم على أن يفتح، مما قد تهدد بحدوث إسقاط للجنين، والذي يكون بشكل مفاجئ، دون إنذارات سابقة مثل الدم والنزيف.

ارتفاع ضغط الدم

قد يؤدي تناول عشبة الميرمية، إلى تقلبات في ضغط الدم الخاص بالحامل، حيث يعتبر  ارتفاع ضغط الدم من الأمراض الخطيرة، التي تهدد حياة الأم و الجنين، فيجب الحرص من عدم تناول الميرمية بكثرة أثناء الحمل.


قلة إدرار حليب الثدي

يجب أن تسعى الأم الحامل على تنشيط افراز الحليب في الثدي قبل وصول الجنين للحياة، لتسهل عملية الرضاعة الطبيعية، ولكن في حال تناول الميرمية بكثرة، فإنها تؤذي الحامل، وتخفف من تنشيط هرمونات الحليب، وبالتالي يقل إفرازه.

مشاكل عامة في أجهزة جسم الحامل

من أهم أضرار الميرمية للحمل أن تناولها بطريقة غير صحيحة و بجرعات زائدة، قد يتسبب بالعديد من المشاكل لمختلف أجهزة الجسم ، وهو أمر لا ترغب الأم الحامل بحدوثه مثل الأضرار الآتية:

  • مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ وحرقة المعدة، مع حدوث غثيان وقيء.
  • قد تسبب لبعض الحوامل الطفح الجلدي الواضح على الجلد، وهذا ما يسمى بحساسية الميرمية.
  • حدوث تقلبات في الجهاز الدوري، والمسؤول عن ضبط ضغط الدم، مما قد يسبب حدوث ارتفاع أو انخفاض في ضغط الدم، وقد يعتمد هذا على نوع الميرمية المستخدمة.
  • قد تسبب الميرمية حدوث تشنجات في بعض أجزاء الجسم، والتي قد تسبب ازعاج و توتر لكثير من الحوامل.

إلحاق الضرر بالجنين

قد يؤدي شرب الميرمية إلى حدوث أضرار بالجنين، وذلك عن طريق تسلل بعض المواد الضارة التي تحتوي عليها الميرمية إلى الجنين، عن طريق المشيمة.

عدم الاستفادة من عنصر الحديد في جسم الحامل

تحتوي الميرمية على مادة الثانين الضارة، التي عند اجتماعها مع الحديد في جسم الحامل تمنع من امتصاص الجسم لعنصر الحديد.

أضرار الميرمية على الحامل في الثلث الأول من الحمل

يعد شرب الميرمية في الشهور الأولى من المخاطر التي تهدد الأم الحامل عند تناولها بكميات كبيرة، حيث يكون الحمل في بدايته، وتكون هرمونات الحمل ضعيفة نوعًا ما، لذلك يجب الحد من شربها في الشهور الأولى للحمل خوفًا من الأسباب التالية:


  • زيادة التقلصات المؤلمة والمزعجة في البطن والظهر.
  • نزول قطرات من الدم أو حدوث نزيف يهدد حياة الأم والطفل.
  • تزيد من مشاكل الجهاز الهضمي، مثل حرقة المعدة والإمساك التي يعاني منها أغلب الحوامل.

أضرار الميرمية على الحامل في الثلث الثاني من الحمل

يشتد الحمل في الثلث الثاني من الحمل ويزداد خوف الأم على جنينها، فتحافظ عليه بشتى الطرق، والتي من أهمها عدم تناول الميرمية في الثلث الثاني من الحمل، والتي من شأنها تسبب المتاعب والمخاطر للأم الحامل ومن أهم هذه المخاطر التي قد تواجهها بسبب التناول الزائد من الميرمية:

  • حدوث نزيف و إجهاض للجنين.
  • تؤثر على كلى الحامل.
  • مشاكل متنوعة في الجهاز الهضمي والتي تسبب كثير من الإزعاج للحامل.
  • خطر ارتفاع ضغط دم الحامل، لأن الميرمية تحتوي على مواد تؤثر في انضباط الضغط فيحدث تغيرات مفاجئة للأم من دوخة و ارهاق و صداع و غيره.

أضرار الميرمية على الحامل في الثلث الثالث من الحمل

أضرار الميرمية على الحامل في الثلث الثالث من الحمل

يجب أن تكون الأم الحامل على حرص تام في هذه الشهور الأخيرة من الحمل، وتناول كل ما يفيدها و الإبتعاد عن كل ما هو ضار لها ولجنينها، ومن أهم المشروبات والأعشاب التي يجب الابتعاد عنها هي الميرمية، لما تسبب من المخاطر التالية:

  • حدوث تقلصات وآلام في الظهر والبطن، مما قد يسبب الولادة المبكرة.
  • حدوث نزيف يهدد بصحة الأم والطفل.
  • ارتفاع في سكر الدم للحامل.
  • حدوث تقلبات في الضغط، إما ارتفاع أو انخفاض في الضغط، فيحدث تشوش في الرؤية، و الصداع، و الدوخة.

كيفية التغلب والتخفيف من أضرار الميرمية على الحامل

قد يفضل بعض النساء الحوامل طعم الميرمية، وترغب إحداهن بتناولها، فيجب أن تكون حريصة هذه المرأة بأن لا تزيد عن الكمية المسموح لها من قبل الطبيب، ومن أهم النصائح بشأن التغلب على أضرار الميرمية:

  • الحرص على تناول جرعة مخففة جدًا خلال فترة الحمل.
  • عدم تناول الميرمية بشكل يومي، وممكن تناول كوب واحد مخفف كل ثلاث أو أربع أيام.
  • عدم تناول الزيت العطري الخاص بالميرمية اطلاقًا.
  • عدم تناول مكملات الميرمية من الصيدلية، و الإبتعاد عنها تمامًا فترة الحمل.

درجة أمان ومحاذير استخدام عشبة الميرمية للحامل

عند الرغبة أو التفكير بتناول عشبة الميرمية، يجب أن تأخذ الحامل في عين الإعتبارات التالية لتتجنب أضرار الميرمية على الحامل:

  • تعدد أنواع الميرمية والتي تتفاوت في حدة الأضرار على الحامل، فلكل نوع من الميرمية له تأثير مختلف على الحوامل.
  • كمية الجرعة التي تأخذها الحامل، حيث تعتبر الكمية المراد تناولها لها دور كبير في ظهور أعراض أضرار الميرمية على الحامل.
  • هيئة الجرعة، والشكل المراد تناول الميرمية فيه، ومهما كانت هيئة أو كمية الجرعة فإن تناوله لفترة مستمرة وطويلة، سوف تؤذي الحامل وتضرها.

اقرئي المزيد: الميرمية للحمل | أهم الفوائد والأضرار وطريقة تناولها


أهم أنواع الميرمية والمضار التي تسببها كل منها على الحامل

1. الميرمية المعروفة بـ (Salvia officinalis)

حيث يحتوي هذا النوع على مادة كيميائية تدعى الثوجون Thujone، والتي تعتبر مادة سامة عند تناول كمية كبيرة منها، كما أنها تسبب بعض التشنجات، وتلف في الجهاز العصبي والكبد، كما أن الثوجون يقلل من كمية الحليب في ثدي الحامل، والذي يعتبر من أهم أضرار الميرمية على الحامل.

2. الميرمية المعروفة بـ (Salvia lavandulaefolia)

قد يسبب هذا النوع من الميرمية ، حدوث تقلبات في ضغط دم الحامل، والذي قد يسبب لها كثير من المخاطر، لذلك ينصح في حال تناول القليل من هذا النوع، أن تراقب الحامل ضغط الدم لديها والقيام بفحصه على فترات متباعدة.

كما قد يكون هذا النوع له تأثير على الهرمونات والتغير فيها، فقد يسبب سرطان الثدي، أو تكون الأورام الليفية بالرحم، وذلك بسبب إحتواء هذا النوع على هرمون مشابه لهرمون الأستروجين الأنثوي، والذي قد يسبب زياده في أضرار الميرمية على الحامل.

أيضًا يؤثر هذا النوع على مستويات السكر بالدم، والذي من شأنه يعرض الحامل للمخاطر، خاصة في حال معاناة الحامل من مرض ارتفاع سكر الحمل.

3. الميرمية المعروفة بـ ثلاثية الفصوص ( Three-lobed Sage)

وسميت كذلك نسبة إلى شكل أوراقها، والتي تنتشر في الغالب في منطقة البحر الأبيض المتوسط، والتي غالبًا ما تستخدم مع الشاي، والإكثار من تناولها يؤدي إلى آثار سلبية على الأم والجنين.


4. الميرمية  المعروفة بـ كلاري (Clary Sage)

ويتميز هذا النوع من الميرمية، بأوراقها المعطرة ، ورائحتها القوية، وقد يستخدمها البعض في الأمور العلاجية لمشاكل الحنجرة والحلق.

5. الميرمية المعروفة بـ الأناناس ( Pineapple Sage)

الإكثار من هذا النوع من الميرمية قد يكون سام بعض الأحيان، ولكن عند استخدامه بطريقة قليلة ومتباعدة قد لا يؤثر على جسم الحامل والجنين، وغالبًا ما يستخدم أوراق هذا النوع لإعطاء النكهات للحلويات والمشروبات المختلفة.

طرق استخدام عشبة الميرمية لتجنب أضرارها على الحامل

طرق استخدام عشبة الميرمية لتجنب أضرارها على الحامل

لكي تتجنب المخاطر المختلفة من عشبة الميرمية والإبتعاد عن أضرار الميرمية على الحامل، يجب اتباع الطرق السليمة في تحضير عشبة الميرمية، مع مراعاة التخفيف وعدم الإكثار أو المداومة على تناولها، وفيما يلي أهم الطرق المستخدمة لعشبة الميرمية:

مغلي الميرمية

ويتم تحضيره عن طريقة غلي الماءن ثم وضع قبضه من عشبة الميرمية داخل الماء المغلي، وتغطية الماء لمدة عشر دقائق، ثم تصفية الماء وشربه.

الأوراق المطحونة

ويتم استخدام هذا النوع عن طريق تجفيف أوراق الميرمية، ثم طحنها، ورشها على المأكولات المختلفة لإعطاء المذاق والطعم.


منقوع الميرمية

ويتم الحصول على المنقوع الخاص بالميرمية عن طريق وضع قبضة من الميرمية في ليتر من الماء البارد وتركه طوال اليوم أو لمدة 8 ساعات على الأقل، ثم تصفيته واستخدامه.

قد يهمكِ: زيت الميرمية للحامل وفوائده

فوائد الميرمية للحامل

  • عند تناول الميرمية بكميات معقولة، غير مبالغ فيها وبطريقة متباعدة، ليست بيومية، من شأنها أن تجلب بعض الفوائد للجسم ولصحة الحامل، ومن أهم هذه الفوائد المحتملة مايلي:
  • في حال اصابة المرأة الحامل بالإسهال، فيعد شرب كوب من الميرمية، أفضل علاج للإسهال الذي قد يواجه الكثير من الحوامل.
  • أيضًا من أهم الفوائد على صحة الحامل التي تجلبها الميرمية عند تناولها باعتدال، التقليل من انتفاخ البطن الغير طبيعي للحامل، والذي بعرض الحامل لكثير من الإزعاجات.
  • كذلك للميرمية المقدرة على معالجة الكثير من أعراض الحمل الشائعة بين الحوامل، كآلام الرأس و الكحة والإنفلونزا وسيلان الأنف، والتهابات الفم، حيث تساهم  هذه العشبة في تقليل المرأة الحامل من تناول الأدوية والتي يمكنها أن تكون مضرة جدًا للحامل.

المصادر:

هالو مازر هود

ويب ام دي