أعراض الإجهاض بالشهر الثاني

أعراض الإجهاض بالشهر الثاني

يعد تعرض بعض النساء الحوامل إلى أعراض الإجهاض بالشهر الثاني من الأمور الشائعة؛ لذلك قد تعاني الحامل من القلق والتوتر بسبب هذا الموضوع، فيدور في ذهنها العديد من التساؤلات عن أعراض الإجهاض وأسبابه، وكيف يتم الحفاظ على صحة الجنين واستمرار الحمل، وما هى الإجراءات اللازم اتخاذها في حالة حدوث إجهاض، كل تلك الأسئلة سنقوم بالإجابة عليها في هذا المقال.


أعراض الإجهاض بالشهر الثاني

لابد من تعريف الإجهاض أولاً، إذ هو عبارة عن فُقدان المرأة الحامل لجنينها خلال الأسابيع الأولى من الحمل وحتى قبل نهاية الشهر الخامس، وهو ما يُطلق عليه بالإجهاض العفوي، أما إذا حدث إجهاض بعد ذلك فغالبًا ما يسمى بالولادة المبكرة أو بالإجهاض القسري، ولتتعرفي على أعراض الإجهاض بالشهر الثاني تابعي قراءة المقال.

علامات الإجهاض بالشهر الثاني

علامات الإجهاض بالشهر الثاني

يجب على المرأة الحامل معرفة أهم وأشهر أعراض الإجهاض بالشهر الثاني ومراقبة نفسها جيدًا، وأن تتوجه في الحال لاستشارة الطبيب إذا تم ظهور إحدى الأعراض الآتية:
● تشنجات وتقلصات عضلية حادة في منطقة البطن.
● حدوث آلام شديدة في أسفل البطن تحديدًا في الرحم.
● نزيف دم مفاجئ من المهبل، سواء على هيئة نقاط بسيطة أو بصورة أكثر غزارة.
● انخفاض في بعض أعراض الحمل.
● وجود آلام في أسفل الظهر خاصةً في منطقة الحوض.
● نزول السائل الأمينوسي الشفاف من المهبل الذي يحيط بالجنين.
● حالة من الضعف والتعب العام، والإصابة بالأنيميا.
● حدوث أي من الأعراض السابقة مع الارتفاع في درجة حرارة الجسم.
● إسهال متواصل وحالة من الغثيان والقيء.

أسباب الإجهاض بالشهر الثاني

أغلب النساء الحوامل اللاتي تظهر عليهن أعراض الإجهاض بالشهر الثاني قد يحدث ذلك صدفةً لأسباب خارجة عن إرادتهن، ومن تلك الأسباب:
❖ عدم تطور الجنين بشكل طبيعي وذلك بسبب وجود مشاكل أو خلل في الكروموسومات الخاصة بالجنين، حيث تُشكّل مشاكل الكروموسومات 50% من إجمالي أسباب حدوث عمليات الإجهاض.
❖ وجود خلل أو مشكلة في تطور المشيمة يؤدي إلى حدوث الإجهاض، حيث تعد المشيمة هى أداة الربط بين الجنين وأمه، والمسئولة عن إيصال التغذية اللازمة له.
وهناك العديد من الأسباب الأخرى في بعض الحالات قد تقلل من خطر حدوث الإجهاض المبكر، ومنها ما يأتي:
⮚ خلل في الهرمونات.
⮚ تعرض المرأة الحامل للإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية.
⮚ عدم التحكم في مستوى السكر في الدم للأم المصابة بمرض السكر.
⮚ وجود مشاكل في الغدة الدرقية.
⮚ تعرض الحامل لبعض الأشعة والمواد الكيميائية، والتي تؤثر على انقسام الجنين في مراحل تطوره الأولى؛ وذلك بسبب أن الجنين في هذه الفترة يكون أكثر ضعفًا.
⮚ تدخين الأم وتناولها للكحول وتعاطيها للمخدرات يؤثر على سلامة وصحة الجنين، وقد يؤدي إلى حدوث الإجهاض.
⮚ إذا كانت الحامل في أواخر الثلاثينات أو دون العشرينات من العمر.
⮚ السمنة المفرطة والنحافة المفرطة أيضًا قد تزيد من خطر حدوث الإجهاض.
⮚ ارتفاع شديد في ضغط الدم.
⮚ الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل: أمراض القلب والكلى والكبد.
⮚ قيام الحامل بمجهود عنيف، أو ممارستها للرياضة بجهدٍ عالٍ، أو حملها لأشياء ثقيلة.
⮚ ضعف مناعة الأم.
⮚ الضغط النفسي والتوتر والاضطرابات المستمرة.
⮚ حدوث أمراض في عنق الرحم أو يكون شكل العنق غير طبيعي.
⮚ أن تتعرض الحامل لضربة قوية وعنيفة في منطقة الرحم أو أسفل الظهر.
⮚ تناول كمية كبيرة ومفرطة من الكافيين.
⮚ الإصابة بمرض الإيدز.
⮚ حدوث الإجهاض مرتين متتاليتين.
⮚ عدم استقرار الهرمونات، سواء هرمونات المبيض أو الغدة الدرقية أو النخامية.

اقرئي المزيد: أسباب الإجهاض في الشهر الثاني والعلامات التي تُنذِر بحدوثه


أطعمة قد تؤدي للإجهاض

مع أسباب الإجهاض الكثيرة التي قد تم ذكرها، قد لا يخطر على بال المرأة الحامل أن تكون هناك بعض الأطعمة من تلك الأسباب التي تؤدي إلى حدوث إجهاض، يرجع ذلك لمدى أهمية وحساسية فترة الحمل، حيث تتأثر الحامل بكثير من العوامل، كالأغذية المفيدة والمضرة.

لذا من الضروري أن تلتزم الحامل بنظام غذائي صحي متكامل، لتجنب خطر أعراض الإجهاض بالشهر الثاني ولتحافظ على صحة جنينها؛ إذ تؤثر الأطعمة بشكل كبير على بطانة الرحم، والحالة الصحية لكل من الأم والجنين، وتكوين العضلات، وعلى سبيل تلك الأطعمة ما يلي:

o السمك، وذلك لاحتوائه على كميات عالية من الزئبق، حيث يؤثر الزئبق على كل من الجهاز العصبي، والكلى، والمناعة.
o السمك النيئ، لأنه يسبب العديد من العدوى الفيروسية أو البكتيرية، وقد تنتقل هذه العدوى إلى الجنين.
o اللحوم المصنعة، لاحتوائها على الليستيريا.
o البيض النيئ ومنتجاته، لأنه يحتوي على البكتيريا.
o لحوم الأعضاء، حيث زيادة فيتامين أ قد يسبب التسمم، ويؤذي كل من الجنين والأم.
o كرنب بروكسل.
o المنتجات غير المغسولة، مثل الفواكه والخضراوات.
o منتجات ألبان غير مبسترة.
o ثمرة البابايا، قد تسبب انقباضات للرحم ومن ثم الإجهاض، وهذا عندما تحتوي تلك الثمرة على الإنزيم المسبب لذلك.
o ثمرة الأناناس، عندما تحتوي على البروميلين المسبب للإجهاض؛ وذلك بسبب تأثيره السلبي على بطانة الرحم.

ما علاقة التلوث البيئي بالإجهاض؟

ما علاقة التلوث البيئي بالإجهاض؟

أثبتت الدراسات أن في حالة تعرض المرأة الحامل للملوثات البيئية تعد إحدى الأسباب التي تُساهم في ظهور آثار جانبية على الجنين، والتي قد تصل إلى الإجهاض، وتتضمن تلك الآثار ما يلي:
❖ العيوب الخَلقية.
❖ الولادة المبكرة.
❖ تشوّهات النمو الداخلي للرحم.
❖ ولادة جنين ميت.
❖ العقم، وقد تسبب بعض الاضطرابات الهرمونية.

ومن أخطر الملوثات البيئية المسببة للآثار السلبية السابق ذكرها:
❖ التدخين.
❖ الغازات التخديرية.
❖ الأدوية المضادة للأيض، والتي يتم استخدامها في علاج مرض السرطان.
❖ التعرض لكل من: الرصاص، والسيلينيوم، والزئبق غير العضوي.
ويعدّ التدخين من أكثر الأسباب وراء حدوث أعراض الإجهاض بالشهر الثاني خاصةً، وشهور الحمل الأخرى عامةً؛ حيث يرتبط التدخين بـ:
o ولادة جنين وزنه منخفض وغير مكتمل النمو.
o يسبب النيكوتين الإعاقة عند الجنين الناتج عن تّدخين الحامل، وحدوث حالة موت فجائي له، ويدخل أيضًا النيكوتين في المشيمة ليسيطر على نمو وتطور الجنين والتحكم فيه، فيخسر الجنين خلايا الدماغ.


أنواع الإجهاض

تتنوع المراحل التي يحدث فيها الإجهاض، كما تتعدد أنواعه أيضًا، ومن خلال التعرف على مراحل تطور الجنين في الأسابيع الأولى، يستطيع بذلك الطبيب تحديد نوع الإجهاض، ومن أنواعه ما يلي:

● الإجهاض المُهدد: وهو النوع الذي يكون فيه عنق الرحم مغلقًا، مع حدوث نزيف ووجود آلام في الرحم.
● الإجهاض الحتمي: يكون فيه عنق الرحم متسعًا على عكس الإجهاض المُهدد، ويصاحبه خروج الدم والأنسجة من الرحم، مع حدوث آلام في الظهر والبطن.
● الإجهاض التلقائي: يخرج فيه الدم والأنسجة بسهولة كاملة مع الألم المستمر والمعتاد.
● الإجهاض الإنتاني: يحدث ذلك النوع بسبب الإصابة بالعدوى وهي من أعراض الإجهاض بالشهر الثاني.
● الإجهاض الفائت: يسمى بذلك الإسم؛ بسبب عدم انتباه المرأة الحامل لحدوثه، حيث يموت الجنين بدون أن يتم نزيف أو يخرج دم.
● إجهاض الحمل خارج الرحم: تحتاج المرأة في تلك الحالة إلى التدخل الطبي السريع قبل أن يتم حدوث مضاعفات ومشاكل خطيرة في الرحم.
● الإجهاض المتكرر: حيث يُطلق هذا النوع من الإجهاض في حالة التعرض إلى ثلاثة إجهاضات متتالية وذلك خلال الثُلث الأول من كل فترة حمل.
● إجهاض الحمل العنقودي: عندما يحدث خطأ جيني أثناء عملية الإخصاب يحدث الحمل العنقودي، فيؤدي إلى نمو أنسجة في بطانة الرحم بصورة غير طبيعية.
● إجهاض الحمل اللاجنيني: يحدث ذلك عند تخصيب البويضة الفاسدة.

العلاج بعد الإجهاض

يتم معالجة الإجهاض عن طريق منع استمرار النزيف، والالتهاب، والإصابة بالعدوى، والذي يحدث في حالة تراكم الأنسجة والخلايا الميتة في الرحم وعدم خروجها منه.
كما تعد عملية تنظيف الرحم إحدى الطرق المستخدمة في إزالة بقايا الخلايا والأنسجة وفي إيقاف النزيف، ويتم التحكم بالنزيف بعد عملية التنظيف من خلال الأدوية التي يصفها الطبيب، أما في حال الشعور بالقشعريرة أو الحُمى، يُنصح بزيارة الطبيب على الفور ليقوم بمراقبة النزيف وحالة المرأة الصحية.

عملية الكحت بعد الإجهاض

من الضروري بعد حدوث الإجهاض أن يقوم الطبيب بعملية الكحت للمرأة، وهى عبارة عن عملية لتوسيع عنق الرحم، حيث يعمل الطبيب على إزالة أجزاء معينة من بطانة الرحم؛ لتنظيفه بعد الإجهاض، ويستخدم الطبيب عملية الكحت في بعض الحالات، مثل: الإجهاض العفوي أو العلاجي، أو في حالة عدم انتظام الدورة الشهرية.
هناك بعض الأدوية التي تعمل كبديل لعملية الكحت، ولكن هذا يحدث على حسب التشخيص الطبي للحالة؛ لتجنب حدوث بعض المضاعفات أو ضعف المرأة العام.

اقرئي المزيد: إجهاض الجنين في الشهر الثاني وأسبابه وكيف يمكن تجنبه


نصائح لتجنب الإجهاض

نصائح لتجنب الإجهاض

تستطيع المرأة الحامل أن تتجنب حدوث أعراض الإجهاض بالشهر الثاني مع الزيادة من فرص ثبات الحمل، وذلك عن طريق المحافظة على صحتها، وتناولها لغذاء معتدل، الذي يعمل على إمداد الجنين بالعناصر الغذائية التي يحتاجها، فهناك بعض الإجهاضات التي لا يُسببها الكروموسوم أو حدوث الخلل الجيني في الجنين، بل هناك عوامل أخرى صحية وبيئية، لذا يُنصح المرأة التي تخطط للحمل، أن تقوم باتباع تلك الخطوات التالية، وهي أن:

▪ تمارس الرياضة الخفيفة بانتظام.
▪ تتبع حمية غذائية مفيدة ومتكاملة من الخضراوات، والفواكه، والبروتين، وتبتعد عن الأطعمة المضرة بالصحة.
▪ تحافظ على وجودها في أجواء هادئة، وأن تتجنب التوتر.
▪ تحصل على وزن صحي.
▪ تقوم بتناول حبوب حمض الفوليك بالكمية المحددة من الطبيب، حيث يعد مصدرًا مهمًا وأساسياً في مساعدة خلايا الأم والجنين في النمو.
▪ تبتعد عن كل ما هو مُضر بالصحة، مثل: التدخين، والمشروبات الكحولية، والمخدرات.
▪ تحمي منطقة البطن من أن يحدث بها أي ضربات، أو صدمات.
▪ تقلل من كمية الكافيين التي تتناولها.
▪ تبتعد عن تعرضها للأخطار البيئية، مثل: الأشعة السينية، والإشعاع، والأمراض المعدية.

من أعراض الإجهاض بالشهر الثاني النزيف والتنقيط المهبلي، مع سقوط قطع نسيجية جنينية أو نزول سائل من المهبل كما ذُكر سابقًا، وهنا يُنصح أن يتم وضع العينة في إناء وإيصالها للمستشفى لقيام الطبيب بالتحاليل إن لزم الأم.
والجدير بالذكر أنه لا يجب تشخيص كل نزيف مهبلي خفيف أو تنقيط يحدث في الفترات الأولى من الحمل على أنه إجهاض، بالإضافة إلى أن هناك الكثير من الحالات التي يحدث لها إجهاض أكثر من مرة قبل أن يثبت الجنين، وقبل أن يتم الحمل بصورة طبيعية

وفي النهاية عزيزتي الحامل اهتمامك بصحتك يحميكِ بنسبة كبيرة من حدوث عملية الإجهاض خلال فترة الحمل، فعند شعورك بأي عرض من أعراض الإجهاض بالشهر الثاني قومي بالذهاب للطبيب على وجه السرعة؛ لتفادي أي خطر أو مشكلة قد تحدث من بدايتها.

المصادر:

ويب ام دي 

فري ويل فاميلي 

ليف ساينس 

إعلان