أعراض الحمل بعد الدورة مباشرة

أعراض الحمل بعد الدورة مباشرة

من الممكن أن تلاحظ المرأة أعراض الحمل بعد الدورة مباشرة ، كما يُمكن مواجهتها قبل أن تتوقف الدورة الشهرية، مع العلم أنه في الغالب تتشابه أعراض الحمل مع أعراض الدورة الشهرية.


ونلاحظ أن أكثر الأطباء يحسبون فترة الحمل من اليوم الأول بعد انتهاء الدورة الشهرية، حيث أنه من الصعب تحديد الحمل والإباضة، ولكن يمكن بالفعل تحديد بعض العلامات والأعراض التي تظهر على الجسد أثناء فترة الحيض.

أعراض الحمل بعد الدورة مباشرة

أعراض الحمل بعد الدورة مباشرة

تظهر أعراض الحمل بعد الدورة مباشرة وتلك الأعراض تكون متشابهة إلى حدٍ كبير بأعراض الدورة الشهرية، ومن المحتمل استمرار هذه الأعراض لمدة تتراوح من 3 إلى 7 أيام وهي كالآتي:

❖ من الممكن حدوث نزيف مهبلي: حيث أن الجسم قد تخلص من بطانة الرحم التي تحمل بويضة الشهر السابق التي لم يتم تخصيبها.
❖ شعور المرأة بانتفاخ خفيف بالبطن: حيث يرجع سبب هذا إلى تقلب الهرمونات قبل الدورة الشهرية وأثنائها، والتي تجعل الجهاز الهضمي يعمل ببطء .
❖ آلام أسفل الظهر وتشنجات: وذلك لتحرير بطانة الرحم، حيث أن آلام الظهر وتلك التشنجات تظهر نتيجة انقباض الرحم.
❖ تقلبات المزاج: حيث الهرمونات المتقلبة والمتهيجة تتسبب في ارتباك المشاعر والعواطف.
❖ صداع بالرأس: فقد وردت هذه الشكوى من الكثير النساء أثناء مدة الحيض، وهو بالفعل يرتبط بطريقة أو بأخرى بالهرمونات.
❖ ومن الممكن أن يحدث التهاب في الثدي: وتعد هذه العلامة من أعراض الحمل بعد الدورة مباشرة، ويمكن الشعور بأن الثديين قد أصبحا أكثر لين، أو أثقل مما أنتِ معتادة عليه، حيث أن نسبة هرمون البروجسترون تصبح أعلى في جسم المرأة في هذه الفترة.
هذا بالإضافة إلى ظهور بعض الأعراض الأخرى التي تظهر في شهور متقدمة من الحمل، ولكن يمكن أيضًا حدوثها في بداية الحمل واعتبارها من علامات الحمل بعد الدورة الشهرية مباشرةً وهي كالآتي:
❖ تغير واختلاف لون هالة (المنطقة التي تحيط بالحلمة): قد يصبح لونها داكن بعد الحمل مباشرةً، وهو يعتبر من أشهر علامات الحمل.
❖ الغثيان في فترة الصباح: وعادةً ما تبدأ فترة غثيان الحمل خلال الأسبوع الرابع وحتى السادس، ولكن من الممكن أن تواجهها بعض السيدات في فترة مبكرة من الحمل، وهو يختلف من سيدة لأخرى.
❖ وهذا بالإضافة إلى الشعور بالإعياء والتعب: ويرجع سبب ذلك إلى تلك التغيرات التي تحدث في هرمونات الجسم، وعليه تبدأ المرأة في الشعور بالتعب والإرهاق بدون بذل مجهود يذكر، هذا علاوةً على نقص مستوى السكر في الدم.
❖ كثرة التبول: ويرجع هذا إلى تلك التغيرات التي تحدث للهرمونات بالجسم، وهنا يجب معرفة أن كثرة التبول لا تعد دليلًا قاطع على الحمل، فيمكن أن يكون له سبب آخر.
❖ التنقيط والمغص: يعتبر التنقيط من علامات وأعراض الحمل بعد الدورة مباشرة، ويقصد به النزيف البسيط، والذي يطلق عليه نزف الانغراس يحدث كنتيجة طبيعية لغرس البويضة التي تم تخصيبها في بطانة الرحم، وعادةً ما يحدث معه مغص يتشابه إلى حدٍ كبير بالمغص الخاص بالدورة الشهرية.
❖ درجة حرارة الجسم القاعدية: ويقصد بها تلك الدرجة التي تؤخذ عندما تكوني مستلقية مستريحة تمامًا، ينبغي أخذها عند الاستيقاظ صباحًا.

نسبة حدوث الحمل بعد الدورة الشهرية مباشرةً

إن احتمالية حدوث عملية الحمل عقب انتهاء الدورة الشهرية مباشرةً غير معتادة بل تصل إلى أن تكون نادرة الحدوث، ولكن كل هذا لا يمنع حدوثها حيث أنها ليست مستحيلة، وهذا يرجع إلى المرأة نفسها وطبيعة الهرمونات الخاصة بها.


ومن الممكن حدوث الحمل وظهور أعراض الحمل بعد الدورة مباشرة إذا كانت فترة الدورة الشهرية قصيرة لا تتعدى مدة 7 أيام، حيث أن فترة الحيض تصل إلى 22 يوم، وفترة التبويض قد تكون قبل انتهاء الدورة بيوم أو يومين، أو بعد انتهائها بيوم أو يومين.

قد يهمكِ: متى تبدأ أعراض الحمل بعد تأخر الدورة؟

الأيام المناسبة للحمل بعد الدورة الشهرية

وتعتبر أفضل الأوقات لحدوث الحمل هي فترة التبويض، وهي الفترة التي يقوم فيها المبيضان بإفراز البويضة، وعادةً ما تكون في منتصف دورة المرأة الشهرية، ويقوم الطبيب المختص بحسابها من اليوم الأول بعد انتهاء فترة الدورة الأولى وحتى شهر، حسب مدة الدورة الشهرية التي تكون من 24 وحتى 28 يومًا، ويتم التبويض في أحد الأيام التالية: 12، 13، أو 14 ويكون ذلك بحسب فترة الدورة.

كيف تتم عملية حدوث الحمل ؟

في البداية يقوم المبيضان بإخراج بويضة ناضجة مستعدة للتخصيب، وإذا كانت فترة الدورة الشهرية الخاصة بك تحدث كل 28 يوم فإن التبويض يتم في اليوم 14 من الدورة الشهرية، وتكون البويضة صالحة للتخصيب لمدة لا تزيد عن 48 ساعة من لحظة إفرازها، لذا من الأفضل ممارسة العلاقة الزوجية يوميًا إن أمكن بعد الدورة الشهرية، حيث أنها طريقة فعالة لحدوث الحمل خلال أيام التبويض.

الأوقات التي لا يحدث فيها حمل

عندما تكون المرأة غير راغبة في حدوث الحمل، حتى وإن كانت لا تأخذ وسيلة من وسائل منع الحمل، وعند الامتناع عن العلاقة الزوجية عقب انتهاء فترة الدورة الشهرية.


نصائح لتسريع حدوث الحمل بعد الدورة الشهرية

● يجب معرفة وتحديد أيام التبويض، ويمكن تحديدها من خلال قياس درجة الحرارة بشكل يومي عدة مرات؛ لأنه أثناء فترة التبويض تتغير درجة حرارة الجسم عدة مرات خلال اليوم.
● الابتعاد عن تناول أدوية منع الحمل لفترة مناسبة عند الرغبة في الحصول على طفل.
● القيام بالعلاقة الزوجية باستمرار، وخاصةً قبل التبويض لمدة تصل ل 5 أيام وذلك لزيادة الفرصة في حدوث الحمل.
● تجنب التوتر والارتباك والضغط.
● الحفاظ على الوزن المثالي للجسم، حيث أن زيادة أو فقدان الوزن يؤثر سلبًا على عملية التبويض بشكل سليم.

التغذية السليمة للحامل في الشهور الأولى

التغذية السليمة للحامل في الشهور الأولى

تناول الأُم للأغذية الصحية في الشهر الأول يكون له تأثيرًا إيجابيًا واضح على صحة الجنين، ومن الممكن أن يكون له دور في تخفيف أعراض الحمل بعد الدورة مباشر، ولذلك يجب تناول أطعمة صحية خلال هذه الفترة وهي كالتالي:
● يجب على الأُم تناول جميع الأطعمة التي تحتوي على ما يسمى بحمض الفوليك مثل: الخضروات الورقية.
● ينبغي تناول جميع الأطعمة التي تحتوي على عنصر الكالسيوم، الذي يساهم في تقوية عظام الجنين.
● يساعد فيتامين د على تقوية عظام الجنين وبنائها، ويمكن الحصول على هذا الفيتامين من خلال تناول السلمون، والحليب.
● تستطيع الأم الحصول على البروتين الازم لها ولجنينها عن طريق تناول اللحوم.
● لابد من تناول الحبوب الكاملة لاحتوائها على البروتينات اللازمة للمرأة الحامل.
● تعد السبانخ من أكثر الأطعمة المفيدة للمرأة الحامل، ويرجع ذلك إلى أنها تحتوي على حمض الفوليك.
● العدس من الأطعمة المناسبة للحامل، حيث يعمل على تكوين الأنسجة الخاصة بالجنين بشكل سريع، فهو به كمية لا بأس بها من البروتين.
● تناول الدهون الصحية مثل التي توجد في المكسرات، والطعام الذي يشتمل على الأُوميجا 3.

قد يهمك: الأطعمة المفيدة للحامل في الشهر الأول مع بعض النصائح الهامة

نصائح للمرأة الحامل

بعد أن تحدثنا عن جميع أعراض الحمل بعد الدورة مباشرة، تحتاج المرأة للتعرف على بعض النصائح لاتباعها في هذه الفترة وهي كالتالي:
● ممارسة الرياضة باستمرار.
● اتباع نظام غذائي مليء بالفاكهة والخضروات التي تحتوي على البروتينات اللازمة .
● شرب الماء بكميات كبيرة .
● تعاطي الفيتامينات اللازمة قبل عملية الولادة .
● متابعة الطبيب المختص باستمرار لتناول الأدوية اللازمة.

لمعرفة المزيد حول أعراض الحمل، يمكنك زيارة قسم أعراض الحمل في موقع ترياق حيث نقدم لك مجموعة مقالات تم مراجعتها من قبل أطباء حقيقيون وتم كتابتها من مصادر علمية موثوقة، وننصح زوار ترياق دائما باللجوء لطبيبك فور ظهور أي عرض أو ألم عوضاً عن محاولة تشخيص الأعراض من خلال البحث عنها على الأنترنت.

المصادر:

فري ويل فاميلي

وات تو اكسيبيكت

ويب ام دي