أعراض الحمل بعد تأخر الدورة بخمسة أيام

أعراض الحمل بعد تأخر الدورة بخمسة أيام

تغفل الكثير من السيدات عن أعراض الحمل بعد تأخر الدورة بخمسة أيام وينتج ذلك عن عدم معرفتها بالأمر سابقًا، أو التشابة الشديد بين أعراض الحمل وأعراض البرد، ويُعد تأخر الدورة الشهرية أشهر أعراض الحمل، حيث يكون الجسم بعد غيابها على أتم استعداد للتلقيح بشكل مباشر، لذلك يجب متابعة مواعيد الدورة الشهرية دائمًا وبشكل دوري، وملاحظة التغيرات التي قد تحدث للتأكد من وجود الحمل أو عدمه، لذلك سنعرض لكِ أعراض الحمل بعد غياب الدورة بخمسة أيام لتكوني على دراية بها، وتستطيعي تمييزها عن أعراض البرد.

أعراض الحمل بعد تأخر الدورة بخمسة أيام

أعراض الحمل بعد تأخر الدورة بخمسة أيام

نظرًا لإمكانية حدوث الحمل نتيجة لتأخر الدورة الشهرية بعدة أيام، فإن لذلك أعراض من الواجب حدوثها للتأكد من وجود الحمل ومن ضمن هذه الأعراض ما يلي:

• نتيجة لتزايد معدل هرمون الحمل وارتفاع نسبة إفرازه في الجسم، فيؤدي بدوره في رفع درجة حرارة الجسم بشكل طفيف.

• تعاني المرأة من مشاكل في الهضم، ودائمًا ما تشعر بوجود انتفاخات وكثيرًا ما تعاني من الغازات.

• تشعر المرأة الحامل دائمًا بالغثيان والنفور دائمًا من تناول الطعام بكافة أنواعه، حتى المُحبب لديها منه وعلى العكس تمامًا في بعض النساء، ممكن أن تكون من أعراضه كثرة تناول الطعام عن المعتاد.

• النوم بشكل مبالغ فيه، حيث تميل المرأة الحامل دائمًا إلى النوم لساعات طويلة وعدم الرغبة في الاستيقاظ.

• الشعور بالتعب والإرهاق والإحساس بألم في المنطقة الموجودة أسفل البطن وكذلك الظهر.

• أحيانًا ما ينتاب المرأة الحامل الإحساس بالألم والتشنجات في البطن من حين إلى آخر.

• كثرة دخول الحمام عن الوضع الطبيعي بشكل واضح، وذلك نتيجة لإفراز هرمون الحمل خلال زرع الجنين، مما يدل على وجود وضع مختلف حيث يتم احتسابه من ضمن أعراض الحمل بعد تأخر الدورة بخمسة أيام.

• أحيانًا تظهر بعض البقع الدموية أو إفرازات تكون باللون البني أو الأبيض، وذلك يكون كنتيجة لانغراس البويضة في جدار الرحم، ولكن هذه البقع الدموية تكون مختلفة اختلافًا تامًا عن الدورة الشهرية.

اقرئي المزيد: أعراض الحمل بعد الدورة الشهرية

ملاحظة الفرق بين البقع الدموية للحامل ودم الدورة الشهرية

هناك فرق ملحوظ بين دم الدورة الشهرية ودم الحامل، ولكن غالبًا ما يكون لدى النساء علم بذلك، وقد لا تستطيع التمييز بينهم وخاصةً في حالة كان الحمل الأول لها، وهذا الفرق يكمن في أن:

• دم الدورة: من حيث اللون فدائمًا ما يكون دم الدورة أحمر غامق قد يصل إلى اللون البني، وقد يكون دم الدورة عبارة عن دماء متجلطة ليست بسائلة، ومن الممكن أن تحتوي على عروق أحيانًأ، أما بالنسبة لرائحته فتكون غير مقبولة ورائحة كريهة لا تُطاق ويستمر نزول الدم من 3 إلى 5 أيام.

• أما عن دم الحامل: فيكون عبارة عن بقع دموية ولكن باللون الفاتح لا يصل إلى الاحمرار، وقد يكون عبارة عن إفرازات ذات لون بني فاتح أو أبيض، وبالنسبة لرائحة دم الحامل فلا يكون ذو رائحة كريهة، ولا تزيد مدة نزول الدم عن 3 أيام.

لذلك يسهل تمييز دم الحامل عن دم الدورة الشهرية، فيكون من السهل تحديد إذا كان هناك حمل أم لا، وقد يكون من خلال ملاحظة أعراض الحمل بعد تأخر الدورة بخمسة أيام، لحين التأكد من ذلك باستشارة الطبيب أو عمل اختبار الحمل.

اقرئي المزيد: أعراض الحمل بعد تأخر الدورة 6 أيام

كيفية التأكد من وجود الحمل

بالإضافة إلى ظهور أعراض الحمل بعد تأخر الدورة بخمسة أيام التي يمكن من خلالها معرفة وجود حمل أو لا، فهناك طرق عديدة يمكن من خلالها معرفة وجود الحمل من عدمه، ومن ضمن هذه الطرق ما يلي:

1. إجراء فحص للبول: يمكن التأكد من وجود حمل من خلال فحص البول، ولكن بعد تأخر الدورة الشهرية بحوالي عشرة أيام حتى تكون النتيجة صحيحة ومؤكدة، وذلك عن طريق جهاز يتم فيه وضع عدة قطرات للبول، ويأخذ مدة حوالي دقيقة حتى يقوم بعمل الاختبار له ومن ثَم تظهر النتائج على الجهاز، ومضمون هذه النتائج يتلخص في وجود شريط واحد أحمر ويكون في هذه الحالة دليلًا على عدم وجود حمل، أو ظهور خطين ذو لون أحمر فيصبح دليلًا على وجود حمل بنسبة مؤكدة.

2. فحص الدم: يمكن التأكد من نسبة وجود الحمل من خلال فحص الدم، حيث يتم هذا الإجراء في المعمل بعد تأخر الدورة الشهرية بحوالي أسبوع.

3. عمل اختبار الحمل المنزلي: هذا الفحص يتم إجراؤه عقب غياب الدورة الشهرية مباشرة بعد اليوم الأول، أو عقب ظهور أعراض الحمل المبكرة، حيث يكون دقيق للغاية ويظهر نتيجة الحمل بنسبة واضحة، وهناك أنواع كثيرة لاختبارات الحمل وأشكال مختلفة، ولكن مهما اختلفت أشكاله إلا أن جميعها تتضمن نفس طريقة الاستخدام.

أعراض الحمل بعد تأخر الدورة بيومين

أعراض الحمل بعد تأخر الدورة بيومين

لا يتوقف الأمر عند أعراض الحمل بعد تأخر الدورة بخمسة أيام، ولكن هناك أيضًا أعراض للحمل تظهر بعد يومين، وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

• قد تتعرض المرأة الحامل لضيق في التنفس، حيث يصعب عليها التنفس على فترات متباعدة في اليوم.
• تُصاب بحرقان في المعدة، ولكن بدرجة شديدة.
• نزول بعض الإفرازات ذات اللون الأبيض.
• من الممكن تعرض المرأة الحامل لمشاكل عديدة في الجهاز التناسلي.
• انتفاخ القدمين وتورم في الشفتين بشكل ملحوظ.
ولكن بعد ظهور تلك الأعراض هناك أعراض أخرى تبدأ في الظهور تدل على حدوث الحمل بشكل مؤكد وتتمثل في:
• تقلب مزاجية المرأة الحامل باستمرار، وذلك نتيجة لتغير الهرمونات داخل الجسم، ويكون ذلك بشكل ملحوظ خاصةً في الأسبوع الأول، ويدخل ذلك ضمن أعراض الحمل بعد تأخر الدورة بخمسة أيام.
• تغيرات مفاجئة للثدي من حيث الحجم فيزداد حجمه عن المعتاد، ويكون مصحوبًا بألم فيه.
• تشعر المرأة الحامل دائمًا بالتعب والكسل والإرهاق، وعدم القدرة على بذل أي مجهود.

قد يهمكِ: أعراض الحمل بعد تأخر الدورة بثلاث أيام وطرق التأكد من الحمل

الفروق الموجودة بين أعراض الحمل وأعراض الدورة الشهرية

مهما كان هناك اختلافات بين أعراض الحمل وأعراض الدورة الشهرية، إلا أن كثير من النساء لا تستطيع التمييز بينهما، وذلك للتشابه الموجود فيهما، ولكن الفروق الموجودة تتلخص كالآتي:

ظهور بعض الآلام المصاحبة لكل منهما ولكن باختلاف، فالآلام المصاحبة للحمل تكون في منطقة الصدر وتكون من أعراضها زيادة حجم الصدر أيضًا، ولكن الدورة الشهرية فيكون عبارة عن وجود ألم فقط في منطقة الصدر.

أما بالنسبة للألم الموجود في البطن فيكون خلال الدورة الشهرية بشكل مؤقت ولا يستمر أكثر من يومين، ولكن ألم الحمل يظل شهور عديدة خلال الحمل ولا يختفي بسهولة خلال أيام، وتعتبر هذه الأعراض ضمن أعراض الحمل بعد تأخر الدورة بخمسة أيام.

أيضًا من ضمن الاختلافات الموجودة بين كلًا منهما أن الدورة الشهرية لا يصاحبها ارتفاع في درجة الحرارة، ولكن الحمل يكون مصحوبًا بطفيف من ارتفاع درجة الحرارة للجسم.

كما تكون الدورة الشهرية مصحوبة بعدة آلام في الجسم وخاصة في منطقة البطن والركبة والظهر، على عكس الحمل يكون مصحوبًا بالتعب والإرهاق في جميع أعضاء الجسم، حيث تشعر المرأة الحامل بالتعب والألم في الجسم كله.

يكون الحمل مصحوبًا بعدة أعراض مختلفة من القيء والشعور بالغثيان بشكل مستمر، وهناك بعض النساء تكون فاقدة لشهيتها تجاه الطعام والبعض الآخر تكون لديه الرغبة في تناول الطعام بكثرة عن المعتاد، لكن الدورة الشهرية لا تكون مصحوبة بتلك الأعراض.

نصائح يجب على المرأة اتباعها في بداية الحمل

نصائح يجب على المرأة اتباعها في بداية الحمل

ينبغي على المرأة عند غياب الدورة الشهرية مباشرة وظهور أعراض الحمل بعد تأخر الدورة بخمسة أيام، اتباع النصائح التالية للمحافظة على الحمل في بدايته، وهذه النصائح تتمثل في الآتي:

• يجب التأكد أولًا من حدوث الحمل، وذلك بالطرق المختلفة التي تم ذكرها سابقًا، والتي من أفضلها تحليل الدم.

• تجنب المجهود الذي قد يؤثر بشكل سلبي على المرأة الحامل، والمحافظة على عدم حمل الأشياء ذات الأوزان الثقيلة، وتجنب الأحذية ذات الكعب العالي، وذلك حتى لا يؤثر سلبيًا على الجنين ولا يشكل خطر عليه.

• يجب اتباع نظام غذائي يتضمن كافة العناصر التي تحتاج إليها المرأة الحامل خلال فترة الحمل للمحافظة على صحة الجنين، والمساعدة في نموه بشكل صحي والابتعاد عن الأطعمة المعلبة لوجود المواد الحافظة بها.

• يجب المتابعة مع الطبيب المختص على الأقل مرة شهريًا، والتأكد من سير الحمل بأمان وسلامة ومتابعة الجنين بشكل صحي وسليم.

المراحل التي تتم بها عملية الحمل

تمر عملية الحمل بثلاث مراحل رئيسية حتى تكتمل وهذه المراحل هي:

المرحلة الأولى: وهي بداية الحمل والتي فيها تكون بداية ظهور أعراضه، حيث تبدأ من خلال قيام الحيوان المنوي بتلقيح البويضة، على أن يتم تكوين بويضة مخصبة بعد ذلك، تنتقل ويتم انغراسها في جدار الرحم، ومن ثم يتم تكوين الجنين والمشيمة التي تكون حلقة الوصل بين الأم والجنين، والتي من خلالها يتم نقل الغذاء إلى الجنين، وتستغرق هذه المرحلة حوالي 12 أسبوع من الحمل.

المرحلة الثانية: وتبدأ تلك المرحلة من الأسبوع 13 من الحمل ممتدة إلى الأسبوع 28، وفي تلك المرحلة يمكن الاطلاع على نوع جنس الجنين، والتأكد من صحة وسلامة الجنين من خلال الموجات فوق الصوتية، حيث أنها لا تكون خطرًا على الجنين في هذه المرحلة، ويبدأ الجنين في التحرك وتشعر الأم بتلك الحركة في الأسبوع العشرين، ويتوالى نمو الجنين داخل رحم الأم يومًا بعد يوم، حتي يتشكل له بصمات أصابع ويبدأ في النوم بانتظام في الأسبوع الرابع والعشرين.

المرحلة الثالثة: وتبدأ هذه المرحلة من الأسبوع 29 وصولًا إلى الأسبوع 40، حيث يبدأ الجنين في اكتمال جميع مراحل نموه وتتكون العظام، ويستطيع الجنين في الأسبوع 32 التمكن من فتح عينيه وإغلاقها، وهناك حالات تتم فيها الولادة خلال الأسبوع 37، ولكن الجنين في هذه الولادة يكون غير سليمًا بشكل كامل فقد يصبح لديه مشاكل في البصر أو السمع أو أعضاء جسمه الأخرى، أو من الممكن أن يُصاب بشلل دماغي، وذلك لتكون الأجنة في الأسبوع 39 تجعل الطفل سليم معافى ويتمتع بصحة أفضل، وفي ذلك تُعد الولادة في ميعادها الصحيح.

لمعرفة المزيد حول أعراض الحمل، يمكنك زيارة قسم أعراض الحمل في موقع ترياق حيث نقدم لك مجموعة مقالات تم مراجعتها من قبل أطباء حقيقيون وتم كتابتها من مصادر علمية موثوقة، وننصح زوار ترياق دائما باللجوء لطبيبك فور ظهور أي عرض أو ألم عوضاً عن محاولة تشخيص الأعراض من خلال البحث عنها على الأنترنت.

المصادر:

براكتو

هيلث لاين

تومييز

يرجى تدوير الشاشة
تخطي
To install tap أضف إلى الشاشة الرئيسية
أضف إلى الشاشة الرئيسية
To install tap
and choose
أضف إلى الشاشة الرئيسية
تخطي
To install tap
and choose
أضف إلى الشاشة الرئيسية
تخطي
تخطي
To install tap
and choose
أضف إلى الشاشة الرئيسية