أعراض الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني

أعراض الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني

الحمل خارج الرحم من الأمور النادر حدوثها، كما يعد من الأمور الخطيرة التي تؤثر على صحة الأم وجنينها، ويجب التدخل الطبي فورًا إذا تم حدوث هذا الأمر، وكلما تم اكتشافه في بدايته كلما تم السيطرة عليه أفضل، لذلك سيتم تناول أعراض الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني وكيفية معرفتها من أجل صحة أفضل للطفل والمحافظة على سلامة الأم.


الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني

الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني

يتم حدوث الحمل المنتبذ أو الحمل خارج الرحم منذ لحظة تخصيب البويضة بالحيوان المنوي، حيث تستقر مكان البويضة المخصبة في أي مكان خارج الرحم، وعادة تستقر مكانها في واحدة من قناتي فالوب التي وظيفتها حمل البويضة من المبايض إلى الرحم، ويطلق على هذه الحالة بالحمل البوقي.

كما يوجد أماكن أخرى يمكن أن تتواجد فيها البويضة المخصبة مثل تجويف البطن أو المبايض أو في عنق الرحم، ولكن تعد هذه الأماكن من النادر تواجد تلك البويضة فيها، والسن الأكثر عرضة بالإصابة يكون بين 25 سنة إلى 40 سنة.

مع الأسف الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني لا يستمر كثيرًا في قناة فالوب، نتيجة أن البويضة الملقحة توجد في بيئة غير مخلقة للنمو الطبيعي مثل الرحم، مما يؤدي إلى حدوث نزيف شديد قد يودي بحياة الأم، لذا فور اكتشاف هذا الأمر يجب التوجه إلى أفضل الأطباء لمساعدة إكمال الحمل دون حدوث إجهاض.

أعراض الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني

إذا نظرنا إلى الشائع عند البعض نجد أنه لا يظهر أعراض حدوث الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني للسيدات، وعندما يتم عمل تحاليل للحمل تكون النتيجة إيجابية، وإن ظهرت علامات مبكرة لحدوث هذا الأمر تكون نفس أعراض الحمل الطبيعي التي تحدث في الثلث الأول الذي يعد الشهر الثاني منه، بالتحديد في الأسبوع السادس عند معرفة وجود حمل من الأساس، وتكون الأعراض عبارة عن:


● الغثيان والقيء.
● الإرهاق العام.
● الانقطاع في الدورة الشهرية.
● ألم في الثدي وزيادة حجمهما.

لكن يوجد بعض العلامات الغير طبيعية التي عادةً تظهر بين الأسبوع الرابع إلى الأسبوع الثاني عشر من وقت حدوث الحمل، وتعتبر إنذارات مبكرة إذا شعرت بها السيدة، وتكون من ضمن هذه الأعراض:

● حدوث نزيف مهبلي.
● يحدث في أحد جانبي الحوض تقلصات شديدة.
● ألم في أسفل البطن، ويكون حاد ومتكرر.
● دوار أو إغماء.
● وجود انزعاج عند التبرز والتبول.
● حدوث صدمة في الجهاز الدوري.

عند حدوث انفجار في قناة من قناتي فالوب قد يتضمن حدوث الإغماء المستمر، وآلام شديدة في البطن، أو الكتف والرقبة، أو في الحوض.

حدوث النزيف أثناء الحمل

وجود نزيف مهبلي أثناء فترة الحمل يعد إنذارًا لوجود الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني حيث ينقسم النزيف المهبلي إلى:


النزيف المهبلي الخفيف:

يعد العلامة الأولية بوجود حمل خارج الرحم، ويكون مختلف عن كمية الدم التي تفقد أثناء الدورة الشهرية سواء كان أخف أو أثقل، لذا يجب على السيدة أن تكون قادرة على التفرقة بينهم.

النزيف الداخلي مع وجود ألم شديد:

يحدث هذا النوع من النزيف في حالة واحدة فقط، إذا حدث تمزق في قناة فالوب، ويعد من أكثر الأعراض خطورة للحمل خارج الرحم، وفي أغلب الأمر لم يتم ظهور أي أعراض أخرى قبل حدوث النزيف الداخلي.

الآلام الموجود بالكتف والرقبة

يحدث هذا العرض فقط عند حدوث تمزق في قناة فالوب، حيث عند وجود نزيف داخلي بسبب هذا الأمر يتساقط الدم في تجويف البطن فيؤدي إلى تهيج العضلات الموجودة مثل الحجاب الحاجز الذي يؤثر على الكتف.

يعد هذا العرض من الأعراض الخطيرة بسبب عدم انتباه السيدة بوجود مشكلة في حملها من الأساس، أو لا يمكن معرفة أن هذا العرض من أعراض الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني ويمكن تفسيره إرهاق فقط بسبب الحمل ليس أكثر.

الألم الموجود في الجانب السفلي

يعتبر هذا العرض بالأخص من الأعراض الأولية التي تظهر عند حدوث حمل خارج الرحم، حيث يكون هذا الألم موجود أسفل البطن في جانب واحد فقط، ويزداد سوءً بمرور أيام الحمل.


اقرئي المزيد: أعراض الحمل في الشهر الثاني تعرفي عليها

أسباب حدوث الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني

أسباب حدوث الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني

السبب الوحيد الذي يفسر في حدوث الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني هو وجود خلل ما في البويضة الملقحة، التي تحملها قناة فالوب لنقلها إلى الرحم، الذي يعد مكانها الطبيعي، فتستقر في القناة نفسها، نتيجة لوجود تشوه أثناء التكوين ويعتبر أيضًا إجراء عمليات جراحية سابقة في قناة فالوب لها تأثير في حدوث الحمل بهذا الشكل.

بالإضافة إلى أخذ الأدوية الخاصة بعملية الإخصاب، حيث أنها لها التأثير الأكبر في هذا الأمر، ويمكن أن يكون خلل الهرمونات يلعب دورًا في هذه الحالة، ولكن في نهاية الأمر لم يتوصل أي بحث طبي لتفسير أسباب حدوث الحمل خارج الرحم.

اقرئي المزيد: أسباب الحمل خارج الرحم وأعراضه وعوامل الخطورة المرتبطة به

عوامل خطورة حدوث الحمل خارج الرحم

تسجل إصابة حدوث الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني بالتقريب 20 حالة لكل 1000 سيدة حامل، حيث يوجد عوامل تزيد من احتمالية حدوث هذا النوع من الحمل ومنها:


✔ إذا تعرضت المرأة بحدوث حمل خارج الرحم من قبل، فتكون عرضة لحدوث هذا الأمر مجددًا.
✔ وجود التهابات مزمنة في قناة فالوب أو الرحم أو المبايض.
✔ الإصابة بمرض الكلاميديا أو السيلان من قبل يعمل على زيادة فرص حدوث الحمل خارج الرحم.
✔ تعاطي الأدوية لتنشيط التبويض ومشاكل الخصوبة قد تزيد من احتمالية هذا النوع من أنواع الحمل.
✔ مرض البطانة الرحمية: تحدث هذه الحالة بسبب نمو الأنسجة طبيعياً خارج الرحم.
✔ التشوهات الخلقية والتلف الموجود في قناة فالوب.
✔ اختيارات وسائل منع الحمل السيئة مثل ربط قناة فالوب، فمن الأفضل عند اختيار وسيلة لمنع الحمل تكون الأقراص أو تركيب اللولب.
✔ التدخين من أحد العوامل المساعدة في حدوث حمل خارج الرحم.
✔ الورم الليفي الموجود في الرحم.
✔ الحمل في سن متأخر بداية من 35 سنة.
✔ وجود نسيج ندبي.
✔ لو كان هناك معاناة للمرأة من الانتباذ الرحمي.

إصابة قناة فالوب

إذا تعرضت قناتي فالوب للإصابة أو تم استئصال أحد قناة منهما تكون احتمالية تخصيب البويضة في أي قناة متبقية من القناتي تحدث قبل دخول البويضة إلى الرحم، وإذا تم استئصال القناتي معًا يتم تلقيح البويضة كاملة في المعامل ثم وضعها مرة أخرى في الرحم، وهذه العملية تسمى بأطفال الأنابيب.

مضاعفات الحمل خارج الرحم

مع طول مدة الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني تكون احتمالات استمرار الحمل ضعيفة أو تكاد أن تكون معدومة من الأساس، وعدم الوصول إلى علاج مناسب قد ينتج عنه تمزق في قناة فالوب الذي يؤدي إلى حدوث نزيف بنسبة كبيرة، ويمكن أن يحدث تآكل في المشيمة التي ينتج عنها أيضًا نزيف حاد، كلما كان الوصول إلى العلاج المناسب والصحيح أسرع كلما كانت فرصة فقد الأعضاء التناسلية أو العقم قليلة.

الاحتياطات الوقائية لكشف الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني

إذا شعرت المرأة بحدوث أي عرض من الأعراض التي سبق ذكرها، فيجب أن تقوم بتدوين الأعراض التي شعرت بها وفترة استمرارها، مع تدوين وقت آخر دورة شهرية بالإضافة إلى ذكر أي أعراض غير طبيعية معها، وهل يوجد تاريخ مرضي للسيدة أم لا مع ذكر إذا تم استخدام وسائل حمل من قبل.

أهم الاختبارات الطبية للتأكد من الحمل خارج الرحم

إذا حدث أي نوع من أنواع الشك في حدوث الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني من قبل الطبيب، فسوف يقوم بفحص مبدأي لمنطقة الحوض وملاحظة ظهور كتلة عند المبايض أو قناة فالوب، فإذا تم زيادة الشكوك يقوم بالفحوصات الطبية عن طريق تحاليل الدم والسونار أو في الحالات الطارئة يتم عمل سونار مهبلي، وإذا تم التأكد من حدوث الحمل خارج الرحم يتم التدخل الجراحي.


الوقاية من الإصابة بالحمل خارج الرحم

الوقاية من الإصابة بالحمل خارج الرحم

لا يوجد إجراءات وقائية تقع على المرأة لأن هذا الأمر يحدث خارج إرادتها، ولكن يوجد بعض الوسائل التي من الممكن أن تحد من حدوث الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني عن طريق:

● التقليل من ممارسة الاتصال الجنسي مع أكثر من رجل، واستخدام الواقي الذكري أثناء العلاقة الجنسية لتجنب الإصابة بالأمراض الجنسية والتعرض لعدوى الحوض.

● إذا عانت المرأة من قبل من حدوث حمل خارج الرحم وحدث إجهاض، فعليها المتابعة الدورية مع طبيب مختص قبل التخطيط لحدوث حمل مرة أخرى، والتأكد من سريان الحمل الثاني بشكل طبيعي لتفادي حدوث إجهاض آخر.

● الإقلاع عن التدخين من العوامل المؤثرة التي تساعد في تقليل حدوث الحمل خارج الرحم.

● معالجة الالتهابات التي تكون موجودة في الحوض.


● إجراء الفحوصات الدورية للمبايض وقناة فالوب.

● عدم استخدام اللولب في حالة واحدة، إذا حدث حمل خارج الرحم سابقًا، لأن هذا سيزيد معدل حدوث الأمر مرة أخرى.

التعايش مع وجود الحمل خارج الرحم

يجب الابتعاد عن الحالة النفسية بقدر الإمكان والاكتئاب عند معرفة حدوث هذا المرض، لأن الجانب النفسي بجانب العلاج الصحيح يكون له تأثير كبير في عدم تكرار حدوث الحمل خارج الرحم.

فترة ما بعد الحمل خارج الرحم

هناك بعض الإرشادات للمرأة بعد التخلص من مشكلة حملها خارج الرحم ألا وهي:

❖ الامتناع عن ممارسة العلاقة الجنسية لفترة معينة.
❖ تجنب الإصابة بالإمساك عن طريق شرب الكثير من السوائل خاصة الماء.
❖ بعد إجراء العملية الجراحية للتخلص من الجنين يتم الراحة بعدها على الأقل لمدة أسبوع.
❖ عدم رفع الأحمال الثقيلة.
❖ الابتعاد عن الغسول المهبلي، أو السدادات القطنية لعدم الإضرار بالرحم.
❖ تناول دواء الميثوتريكست تحت إشراف طبي، وفي حالة عدم حدوث حمل مرة أخرى يتم التلقيح صناعياً.


الأعراض الموجودة ما بعد الحمل خارج الرحم

إذا شعرت السيدة بعد التخلص من حملها خارج الرحم باستمرار أعراض الحمل، فهذا يعني أن مستوى هرمون الحمل يكون مرتفعًا لبعض الوقت، ومن الممكن أن تعاني أيضًا بعدم انتظام الدورة الشهرية، وآلام أسفل البطن، وفي هذه الحالة يتم أخذ الأدوية تحت متابعة الطبيب، وفي أغلب الوقت هذه الأعراض تأخذ وقتها إلى أن تنتهي.

فترة الانتظار قبل محاولة الحمل مجددًا

لا يوجد دليل طبي يثبت وجود المدة الكافية لكي يتم الحمل مرة أخرى، لكن معظم الأطباء ينصحوا بتأخير حدوث الحمل مجددًا على الأقل لمدة 3 شهور أو بمرور فترتين من الدورة الشهرية، حتى يتم سماح الدورة الشهرية بأن تعود إلى طبيعتها مرة أخرى، ولضمان رجوع الأوضاع في الرحم وقناتي فالوب طبيعية مجددًا.

اقرئي المزيد: متى تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم بالظهور؟

فرص الحمل داخل الرحم

فرصة الحمل بعد التخلص من الجنين الذي يوجد خارج الرحم تكون كبيرة، سواء كان تم العلاج بالأدوية أو بعملية جراحية، وإذا كان هناك مشاكل وصعوبة في الحمل طبيعياً مرة أخرى يتم اللجوء إلى التلقيح الصناعي وزرع البويضة المخصبة داخل الرحم.

بعد التعرف على أسباب حدوث الحمل خارج الرحم في الشهر الثاني وأعراضه، يمكن للمرأة متابعة ظهور الأعراض تدريجياً وتدوين الأشياء الغير معتادة لضمان صحة أفضل للجنين وحماية حياتها بوجه عام.

لمعرفة المزيد حول أعراض الحمل، يمكنك زيارة قسم أعراض الحمل في موقع ترياق حيث نقدم لك مجموعة مقالات تم مراجعتها من قبل أطباء حقيقيون وتم كتابتها من مصادر علمية موثوقة، وننصح زوار ترياق دائما باللجوء لطبيبك فور ظهور أي عرض أو ألم عوضاً عن محاولة تشخيص الأعراض من خلال البحث عنها على الأنترنت.

المصادر:

ويب ام دي

مايو كلينك

هيلث لاين

إعلان