أعراض الحمل خارج الرحم | ما هي الأسباب والأعراض الأكثر شيوعاً؟

أعراض الحمل خارج الرحم

بعض السيدات قد يتساءلن عن أعراض الحمل الطبيعي وأعراض الحمل خارج الرحم وما هي الأسباب الأكثر شيوعاً؟ وللإجابة على هذا السؤال يمكن القول أن في الحمل الطبيعي يقوم المبيض بإطلاق البويضة مباشرة إلى قناة فالوب وفي حالة أن التقت تلك البويضة بالحيوان المنوي فبذلك تتحرك البويضة تلقائياً إلى داخل الرحم ويحدث الحمل، أما بالنسبة للحمل المنتبذ فالسطور التالية سوف تتحدث عنه بالتفصيل.

تعريف الحمل خارج الرحم

يعرف أيضاً باسم “الحمل المنتبذ” وهو الحمل الذي يحدث خارج البطانة الداخلية للرحم، وبالنسبة لأكثر المواقع شيوعاً التي يحدث بها الحمل خارج الرحم هو “قناتي فالوب” وفي العادة فإن السبب الرئيسي في الحمل خارج الرحم هو التصاق البويضة الملقحة ببطانة الرحم، وقناة فالوب التي دائماً ما يحدث بها الحمل المنتبذ هي التي تقتصر مهمتها على نقل البويضات من المبيض إلى الرحم، وهذا النوع من الحمل يعرف باسم “الحمل البوقي”.

علامات الحمل خارج الرحم

علامات الحمل خارج الرحم

قد تلاحظين سيدتي أي أعراض خفيفة في بداية الأمر، والعديد من النساء اللاتي يعانين من تلك المشكلة ألا وهي الحمل المنتبذ تظهر عليهن العلامات والأعراض الاعتيادية للحمل المبكر مثل الغثيان، ومشكلات الثدي، وغياب الدورة الشهرية، ولكن الجدير بالذكر أنه عندما تنمو البويضة في مكان غير مناسب فإن تلك الأعراض قد تصبح أكثر وضوحاً من ذي قبل وللحديث عن العلامات الأكثر شيوعاً فهي تتمثل في:

  • نتيجة لفقدان الدم قد تصاب السيدة الحامل بالضعف وقد تتطور الحالة إلى “الإغماء”.
  • ملاحظة وجود نزيف غير طبيعي ومستمر بالمهبل.
  • تأخر فترة الحيض.
  • الشعور بآلام حادة بمنطقة أسفل البطن.

أعراض الحمل خارج الرحم الأكيدة

في حالة استمرار نمو البويضة المخصبة داخل قناة فالوب فذلك يعد أمراً خطيراً للغاية وبسببه يمكن أن ينفجر الأنبوب، ويحتمل أيضاً حدوث نزيف حاد داخل البطن وذلك ما يحدث ببعض الحالات المتأخرة ومن الأعراض الأخرى الأكثر خطورة هي الصدمات المتكررة والدوار الشديد والحركة بصعوبة كبيرة.

قد يهمكِ: أعراض الحمل خارج الرحم في الشهر الأول

تشخيص الحمل المنتبذ

يمكن أن يتم تشخيص حالات الحمل خارج الرحم بالعديد من الطرق، ولكن ذلك يتم عند التأكد من وجود جميع الأعراض السابق ذكرها، أما عن تشخيص تلك الحالة من الحمل فهي يمكن أن تتم بثلاثة طرق مختلفة سوف تجدونها تالياً.

فحص مستوى هرمون الحمل عن طريق اختبار الدم

يعد هرمون الحمل “B-HCG” هو الهرمون الذي يقوم الجنين بإفرازه عن طريق المشيمة، وعند التقدم في الحمل تزيد النسبة تلقائياً، وبذلك فإن هذ النوع من الفحوصات يمثل الفحص الأكثر أهمية لتحديد حالة الحمل المنتبذ، وفي حالة أن نسبة هرمون “B-HCG” أعلى من 1500 وحدة دولية \ لتر في تلك الحالة يمكن القول أنه من الممكن أن يكون هناك حمل خارج الرحم.

وعلى وجه العموم فإن النسبة المشكوك بها بحدوث حمل خارج الرحم هي ما بين 1500 إلى 2000 وحدة دولية \ لتر، وبناء ً على ثبوت الحمل خارج الرحم اعتماداً على نسبة “B-HCG” ففي تلك الحالة سوف يقوم الطبيب تلقائياً بالانتقال إلى مرحلة “الموجات فوق الصوتية” من خلال المهبل وهذا من أجل التأكيد على حدوث الحمل وتحديد مكانه ما إذا كان طبيعياً أم لا.

فحص الموجات فوق الصوتية لتحديد الحمل خارج الرحم

يعتمد ما يقارب من نسبة 80% من النساء على ذلك النوع من الفحوصات الطبية بسبب قدرته الكبيرة في الكشف على “الحمل المنتبذ” ومن خلالها يمكن رؤية الجنين وتحديد موقعه، وبعض السيدات قد يعتقدن أن النتيجة السلبية لفحص الموجات يشير إلى عدم حدوث حمل منتبذ.

في حالة أن كانت النتيجة سلبية أو غير حاسمة وكانت نسبة هرمون الحمل “B-HCG” مرتفعة بجانب ظهور بعض الأعراض وأصبح الطبيب المعالج متشككاً في حالة حدوث حمل خارج الرحم أم لا، ففي تلك الحالة سوف يذهب إلى الخيار الثالث وهو “فحص منظار البطن التشخيصي”.

منظار البطن التشخيصي لتحديد الرحم المنتبذ

في حالة عدم التأكيد من الحمل المنتبذ من خلال فحص مستوى هرمون الحمل أو حتى الفحص بالموجات الصوتية فبذلك لا يتبقى أما طبيب النساء سوى إجراء فحص منظار البطن التشخيصي وهو الحل الأخير لتحديد الحمل ما إذا كان طبيعياً أم خارج الرحم، وهذا الفحص قد يستغرق وقتاً يتراوح ما بين نصف ساعة إلى ساعة، وهو عبارة عن العملية الجراحية التي يستخدم بها “جهز تلسكوبي” يتم مروره عبر الجسم لفحص التجويف الداخلي وتحديد مكان الجنين، وهو يستخدم في العديد من التشخيصات الأخرى حيث يستخدم كبديل للعمليات الجراحية.

ما هي عوامل الخطر للحمل خارج الرحم؟

ما هي عوامل الخطر للحمل خارج الرحم

حدوث التلف في قناة فالوب بسبب التشوه أو الالتهابات يعد السبب الرئيسي في حدوث الحمل البوقي أو المنتبذ، ويأتي في المقام الثاني نمو البويضة المخصبة بطريقة خاطئة أو حتى اختلال الهرمونات، ولكن يوجد العديد من عوامل الخطر الأخرى التي يجب مراعاتها تجنباً للإصابة بمضاعفات الحمل الخطيرة.

الفئات العمرية

يمكن القول أن الحمل المنتبذ يمكن أن يحدث لأي سيدة ولا يرتبط العمر بتلك الحالة، وخاصة يمكن أن يحدث ذلك في فترات التنشيط جنسياً أو فترات التبويض، ولكن الفئات العمرية من النساء الأكثر عرضة للحمل خارج الرحم تتراوح أعمارهن ما بين 35 و 45 عاماً.

العمليات الجراحية أو تشوه قناة فالوب

العمليات الجراحية السابقة للنساء تعد عاملاً أساسياً في حدوث تلك الحالة، وخاصة الجراحات الخاصة بقناة فالوب مثل الترميم أو تعقيم البوق، أما عن آثار تلك العمليات فيمكن أن تسبب ارتفاع نسبة خطر الإصابة بحدوث الحمل خارج الرحم ويمكن أن تتسبب أيضاً بتعطيل التشريح للقناتين، وللحديث عن قناة فالوب فالعديد من الدراسات أثبتت أن وجود اضرابات بقناة فالوب يمكن أن يؤثر على السيدات ويعرضهن لخطر الحمل البوقي.

العدوى

يمكن أن تصاب بعض السيدات بما يعرف باسم “مرض التهاب الحوض” والتي يمكن أن تحدث بسبب البكتيريا والأشياء الأخرى التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي ومن أمثلتها البكتيريا التي تسببب الإصابة بالسيلان وتعرف باسم “الكلاميديا” ويعد هذا العامل من العوامل الأكثر شيوعاً للإصابة بهذا الأمر.

أمراض النساء واستخدام اللولب

يعد ذلك من العوامل الرئيسية التي ينتج عنها حمل خارج الرحم، ومن تلك الأمراض التي قد تصاب بها السيدات هي الورم الليفي، والتصاقات الحوض أو الأنسجة الندبية الحوضية وتلك العوامل تؤدي إلى جعل قناتي فالوب ضيقتان وبالتالي فإن حركة البويضات بالكاد تعطلت او أصبحت أقل مرونة، أما عن استخدام اللولب فقد نجد أن نسبة كبيرة جداً من السيدات قد يعتمدن عليه ومقابل ذلك نجد أن حالات الحمل للسيدات اللاتي يستخدمن اللولب قليل جداً.

قد يهمكِ: متى تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم بالظهور؟

علاج الحمل خارج الرحم

خيارات العلاج للحمل خارج الرحم تعددت واختلفت، ويمكن القول أن بعض الحالات المصابة بالحمل المنتبذ يمكن أن تشفى من تلقاء نفسها دون الحاجة إلى التدخلات الطبية، ولكن البعض الآخر لا بد أن يحصل على التدخلات الطبية والجراحية لعلاج تلك المشكلة ومن أمثلتها:

  • فتح البطن: يعد فتح البطن عبارة عن إجراء يتم من خلاله عمل شق عرضي أسفل منطقة البطن تحديداً على “خط البكيني”.
  • تنظير البطن: وهو إدخال بعض الأدوات عبر الحوض من خلال الشقوق الصغيرة التي يمكن لا تأخذ وقتاً كبيراً للشفاء.

“الآن وصلنا إلى نهاية مقالتنا التي تطرقنا بها للحديث عن “أعراض الحمل خارج الرحم” والتي ذكرنا بها الأعراض الأكثر شيوعاً، وما هي الأسباب وطرق العلاج متمنين أن نكون قد سردنا كافة التفاصيل المتعلقة بهذا الأمر، وفي حالة وجود أي من الاستفسارات يمكن تركها من خلال التعليقات وسنوافيكم بالردود في أقرب وقت”

المصادر:

مايو كلينك 

ان اتش اس

هيلث لاين

فريق تِرْياق
يضم موقع تِرْياق فريقاً محترفاً من الكتَّاب وصناع المحتوى المتخصصين بمجالات مختلفة، إلى جانب خبراء ومدربي موقع تِرْياق الذين يشاركون خبرتهم في صياغة المقالات، ويعمل فريق الكتَّاب وصنَّاع المحتوى في تِرْياق على تقديم مقالات موضوعية وعلمية من خلال مراجعة أحدث الدراسات والأبحاث، وتزويد القارئ بالمراجع والمصادر في نهاية كل مقال.