أعراض الحمل في الأسبوع الثامن عشر

أعراض الحمل في الأسبوع الثامن عشر

تعلن بداية أعراض الحمل في الأسبوع الثامن عشر عن بداية الوصول إلى منتصف هذه الرحلة الشاقة والممتعة في نفس الوقت، ففي هذه المرحلة تستمر الكثير من الأعراض التي بدأت منذ بداية الحمل، كما أنها تتميز ببعض الأعراض التي تعلن عن نمو وتطور الجنين بصورة مميزة مثل الإحساس بحركة هذا الصغير ونبضه.


أعراض الحمل في الأسبوع الثامن عشر

أعراض الحمل في الأسبوع الثامن عشر

تستمر بعض الأعراض التي أصابت الحامل منذ بداية حملها، وكذلك تطرأ عليها بعض الأعراض الجديدة التي تتماشى مع نمو جنينها وتقدم حملها مثل:

  1. اضطرابات النوم والأرق التي تزيد بشكل مزعج في هذا الأسبوع، نتيجة بدء زيادة حجم البطن من ناحية، وتغيرات الدورة الدموية من ناحية أخرى.
  2. زيادة الرغبة في التبول وهي من الأعراض المستمرة مع الحامل منذ البداية، نتيجة ضغط الرحم على مثانة الأم عند تمدده للاتساع ليناسب نمو حجم الجنين في هذه المرحلة.
  3. الشعور بثقل أسفل البطن والظهر والذي قد يكون مصحوبا ببعض الألم، نتيجة بعض التغيرات التي تطرأ على منطقة الرحم والحوض لتناسب نمو الجنين و تطورات الحمل.
  4. قد يحدث لجسم الحامل بعض الاضطرابات في ضغط الدم يؤدي إلى تورم الأطراف والوجه، والذي قد يتسبب أيضا في حدوث نزيف دموي من الأنف.
  5. بداية الشعور بحركة لطيفة وركلات الجنين في بطن أمه.
  6. الإرهاق والشعور بالدوار والذي قد يكون بسبب اضطراب نسبة السكر في الدم أو اضطراب الضغط، ولذلك يجب الحركة بحذر وبطء.
  7. الإفرازات المهبلية من أبرز الأعراض الملاحظة منذ بداية الحمل نتيجة للتغيرات التي تحدث للرحم.
  8. استمرار آلام الثديين والتغيرات التي تطرأ عليهم للتهيؤ لإرضاع الصغير فور وصوله.
  9. الشهية الزائدة وتناول كميات كبيرة من الطعام.
  10. زيادة ضربات القلب لضخ نسبة أكبر من الدم للجنين، و إمداده بما يحتاجه من غذاء ومواد مهمة.

اقرئي المزيد: أعراض الحمل في الشهر الخامس

نصائح للتغلب على أعراض الحمل في الأسبوع الثامن عشر

للتغلب ومواجهة أعراض الأسبوع الثامن عشر من الحمل يجب على الحامل اتباع بعض النصائح منها:

  1. الالتزام بنظام غذائي صحي يحتوي على جميع العناصر الغذائية الهامة والمفيدة لصحة الأم وحياة جنينها.
  2. من المفيد للحامل في الاسبوع الثامن عشر النوم على أحد جنبيها وليس على ظهرها، وذلك للتغلب على عرض خطير من أعراض هذا الأسبوع وهو انخفاض ضغط الدم والدوار عند النهوض.
  3. تقسيم الوجبات التي تتناولها على مدار اليوم مما يساعد على تنظيم اضطرابات المعدة والتخلص من الامساك والانتفاخ التي تصاحب الحمل في هذه الفترة نتيجة زيادة هرمونات الحمل.
  4. شرب قدر كافي من الماء للتخفيف من حدة التقلصات والتشنجات والإمساك، والتي تعتبر من أعراض الأسبوع الثامن عشر من الحمل.
  5. الامتناع عن النهوض السريع والمفاجئ خاصة من وضع الاستلقاء على الظهر، حتى لا تصاب بالدوار واختلال التوازن.
  6. تناول الفاكهة والخضروات وعدم الإكثار من السكريات للسيطرة على عرض اضطراب مستوى السكر في الدم أثناء الحمل.

انعكاس أعراض الحمل في الأسبوع الثامن عشر على جسم الأم

  1. تلاحظ الحامل زيادة حجم بطنها إلى حد ما، ذلك لنمو صغيرها في رحمها فيتوسع الرحم ويتمدد البطن لاستيعابها.
  2. بداية ظهور علامات بيضاء في صورة خطوط على بطن الحامل وفي بعض مناطق الجسم الأخرى، فيما يسمى بعلامات التمدد stretch marks.
  3. زيادة الوزن بشكل ملحوظ نتيجة لزيادة عضلات وأنسجة الرحم الدهنية.
  4. ظهور خط في منتصف أسفل البطن لونه داكن عن باقي الجسم.

العلاقة بين نوع الجنين و أعراض الحمل في الأسبوع الثامن عشر

تكثر الأقاويل عن علاقة جنس الجنين والأعراض التي تظهر على الأم والتي قد لا يكون لها أثبات طبي أو علمي، بل وتختلف من أمرأة لأخرى فهي ليست بثوابت طبية ولا علمية، ولكن من المشاهدات الواقعية تم ملاحظة بعض الفروق بين أعراض الحمل بذكر والحمل بأنثى خاصة في الأسبوع الثامن عشر مثل:


  1. صغر حجم بطن الأم وبروزه لأعلى في شكل بيضاوى يدل على أن الجنين أنثى، بينما كبر حجمها والانخفاض لأسفل يدل على أن نسبة الحمل بذكر أكبر.
  2. يتحرك الجنين الذكر في مرحلة مبكرة نسبيا عن حركة الأنثى، وكذلك فحركة الذكر تكون أعنف وأشد.
  3. تميل الحامل في أنثى إلى تناول السكريات بكثرة عن المعتاد، في حين الحامل في ذكر فتميل إلى الموالح أكثر.
  4. تناسق جسم الحامل ووجهها يكون أجمل عند الحمل بأنثى، بعكس الحمل بذكر.
  5. يزداد حجم الأنف بصورة أكبر منه عندما يكون الجنين ذكر، بعكس الحمل في أنثى.
  6. زيادة شعر الجسم بصورة ملحوظة عندما يكون الجنين ذكرا، والذي لا يلاحظ عندما تكون أنثى.

العلاقة بين الحمل بتوأم و أعراض الحمل في الأسبوع الثامن عشر

العلاقة بين الحمل بتوأم و اعراض الحمل في الأسبوع الثامن عشر

قد تتضاعف أعراض الحمل التي تشعر بها الحامل في الأسبوع الثامن عشر عند وجود توأم برحمها، مما يتطلب اهتماما مضاعفا أيضا، ومن هذه الأعراض:

  1. ارتفاع نسبة الأنيميا عند الأم.
  2. زيادة حجم البطن عن المعتاد في هذه الفترة.
  3. ثقل الرحم أسفل البطن بصورة زائدة.
  4. زيادة هرمونات الحمل بصورة كبيرة مما يؤدي إلى تفاقم بعض الأعراض مثل الدوار وزيادة ضربات القلب والإرهاق واضطرابات ضغط الدم.

اقرئي المزيد: أعراض الحمل بتوأم في الشهر الرابع وشكل الجنين

كيف تهتم الحامل بنفسها وبجنينها في الأسبوع الثامن عشر من الحمل

هناك بعض الإجراءات التي يجب على الحامل الالتزام بها لتحافظ على سلامة حملها، وتنعم بحمل صحي وسهل إلى حد ما، بداية من حملها وفي هذه المرة بشكل خاص مثل:

  1. عدم الاستماع إلى الآراء العشوائية من المحيطين بها، والتي قد تكون غير علمية على الإطلاق، والاعتماد في هذا الأمر على قراءة الكتب والمراجع الطبية.
  2. الابتعاد عن التوتر والقلق والعصبية، والتفكير بإيجابية حول هذه المرحلة مما يساعد على استقرار الحالة المزاجية والنفسية للأم، والذي ينعكس على صغيرها بشكل كبير.
  3. ممارسة قدر من التمرينات الرياضية الخفيفة بعد استشارة الطبيب، لتساعد في تنشيط الدورة الدموية والتغلب على العديد من أعراض الحمل في الأسبوع الثامن عشر  .
  4. النظافة الشخصية من أهم ما يقوم به الحامل لحماية نفسها وصغيرها من أي عدوى بكتيرية أو فيروسية قد تهدد حياتهم معا.
  5. عدم تناول أي نوع من الأدوية دون الرجوع إلى الطبيب للحفاظ على حياة الأم واستمرار حملها وصحة جنينها.
  6. الأبتعاد تماما عن التدخين أو تناول أي كحوليات، والتي تؤثر على صحة الحامل وتؤذي نمو طفلها، وتؤدى إلى حدوث خلل في نمو دماغه وعموده الفقري وأعصابه.
  7. ارتداء ملابس وأحذية مريحة ومناسبة لتغيرات الجسم في هذا الوقت من الحمل.
  8. تناول جرعات من الفيتامينات المفيدة لصحة الحامل والجنين تحت إشراف الطبيب لينصحها بالأنواع المناسبة لحملها في الأسبوع الثامن عشر.
  9. أستخدام الوسائد للوصول إلى وضعية أريح وأفضل في النوم والحصول على قسط أوفر من الراحة.

مشاعر الحامل واحتياجها إلى دعم زوجها لمواجهة أعراض الحمل

تحتاج المرأة في هذه المرحلة إلى مساندة ودعم زوجها، فهي في أشد الحاجة إلى الشعور بإحساسه بمعاناتها، وتضامنه معها فيما تمر به خاصة أعراض الحمل في الأسبوع الثامن عشر من تغير في شكل جسمها، وتقلباتها النفسية والمزاجية.

فأحتواء الرجل لزوجته وتفاعله مع سلوكها المضطرب بحكمة وإيجابية يدعم ثقتها في نفسها ويحسن من حالتها النفسية لتمر رحلة حملها الشاقة بسلام.


مما يجب على الزوج القيام به في هذه المرحلة:

  1. مساعدتها في واجباتها المنزلية وتخفيف أعباء المنزل عنها خاصة في وجود أولاد آخرين.
  2. الأستماع والاهتمام بشكواها وعدم التذمر لما تشعر به من أعراض.
  3. مصاحبتها في جميع الزيارات الطبية وإشعاره بأنه بجانبها دائما.
  4. الصبر على أنفعلاتها وعصبيتها والتي تكون غير مبررة في بعض الأوقات، ولكن هذا يرجع إلى زيادة هرمونات الحمل في هذه الفترة.
  5. معاملتها بحنان واحتواءها ومساعدتها لتستطيع السيطرة على أعراض هذا الأسبوع من الحمل.
  • ومن الجدير بالذكر أن بعض الأزواج يصل بهم تضامنهم واحساسهم بزوجاتهم إلى الشعور بنفس الأعراض التي تمر بها زوجاتهم، فيما يسمى بمتلازمة كوفاد أو متلازمة نفاس البعل Couvade syndrome.

دور الطبيب في الأسبوع الثامن عشر من الحمل

دور الطبيب في الأسبوع الثامن عشر من الحمل

الأشراف الطبي طوال فترة الحمل وخاصة مع ظهور أعراض الحمل في الأسبوع الثامن عشر، من أهم الأمور التي يجب على الحامل الإلتزام بها، وذلك للكشف المبكر عن أي مخاطر قد تصيبها أو تصيب جنينها، والتي قد تهدد استمرار حملها من الأساس.

ففي الأسبوع الثامن عشر تزيد ضرورة هذه المتابعة للسيطرة على أي تفاقم أو مضاعفات لأي عرض من أعراضه مثل وجود نزيف دموي أو الشعور بحكة شديدة قد تكون ناتجة عن الإصابة بمرض الركود الصفراوي التوليدي مثلا.

كما يتحتم على الطبيب في هذا الأسبوع من عمر الجنين الكشف عن أي أضطراب أو خلل يصيب الجنين، والوقوف على أي تشوهات أو شذوذات تحدث له، مما يتيح الفرصة للتفكير في إمكانية علاج أي من هذه الاضطرابات مقدما.

من هذه الاضطرابات التي قد تظهر في الأسبوع الثامن عشر:


  1. شلل الحبل الشوكي والعمود الفقري.
  2. الكشف المبكر عن متلازمة داون والتي يكشف عنها عن طريق فحص الدم.
  3. التشوهات الهيكلية للجنين.

أعراض ومظاهر نمو الجنين في الأسبوع الثامن عشر

عند وصول الجنين للأسبوع الثامن عشر يكون قد وصل إلى منتصف رحلة حياته في رحم أمه تقريبا، فتتطرأ عليه بعض أعراض النمو مثل:

  1. يكبر جسمه ودماغه بشكل ملحوظ، ويكتسب وجهه جفونا ورموشا.
  2. تبدأ أجهزته الحيوية المختلفة في العمل بشكل كامل نسبيا مثل جهازه الهضمي مثلا.
  3. تبدأ عملية تغليف وغطاء الأعصاب بمادة خاصة لحمايتها.
  4. يكتسب القدرة على التذوق نتيجة لنمو براعم التذوق لديه.
  5. تكون مادة دهنية على أطراف أصابعه سواء في القدمين أو اليدين، وتتشكل لتكون بصمة أصبعه والتي تميزه عن غيره طوال فترة حياته.
  6. ظهور أظافر الأصابع في كلتا يديه وقدميه.
  7. اكتمال الأعضاء التناسلية للجنين إلى حد كبير، والقدرة على تحديد نوعه ذكرا كان أو أنثى.
  8. طوال فترة السبعة عشر أسبوعا الماضية من الحمل تأخذ هذه النبتة الصغيرة في النمو، ليصل طوله إلى 18 سم تقريبا، ولا يزيد حجمه عن حجم ثمرة فاكهة صغيرة وزنها لا يتعدى 180 جرام فقط.

قد يهمكِ: وضعية الجنين في الشهر الخامس

نشاط الجنين في رحم أمه في الأسبوع الثامن عشر

  • في هذه المرحلة من حياة هذه النبتة الصغيرة يحاول أن يثبت وجوده ويعلن للجميع عن نفسه من خلال حركاته أو ركلاته اللطيفة في رحم أمه.
  • كما إنه قادر الأن على سماع الأصوات من حوله و التفاعل معها من خلال بعض الحركات التي لاتشعر بها إلا أمه، بل ويميز بعض هذه الأصوات لذا تُنصح الأم بالحديث معه والغناء له في هذه الفترة.
  • يقوم الجنين في هذه المرحلة بمص أصبعه، وقد تستمر هذه الحركة إلى مابعد ولادته.
  • يُرى الجنين يتثاءب في بعض الأحيان، ذلك لأنه عرف النوم والخلود إليه في هذه المرحلة.

لمعرفة المزيد حول أعراض الحمل، يمكنك زيارة قسم أعراض الحمل في موقع ترياق حيث نقدم لك مجموعة مقالات تم مراجعتها من قبل أطباء حقيقيون وتم كتابتها من مصادر علمية موثوقة، وننصح زوار ترياق دائما باللجوء لطبيبك فور ظهور أي عرض أو ألم عوضاً عن محاولة تشخيص الأعراض من خلال البحث عنها على الأنترنت.

المصادر:

وات تو اكسبيكت

ذا بامب

ميديكال نيوز توداي