أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين وتطورات الجنين المصاحبة لها

أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين

أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين تعد أعراضًا أخف حدة مما سبق، فغالباً ما تبدأ شهور المتعة في الحمل من منتصف الشهر الرابع، أما أنتِ الآن ففي منتصف الثلث الثاني من حملك، أي أنك أصبحتِ في الشهر الخامس من الحمل، فتهيئي سيدتي لأجمل لمسات من طفلك، والتي قد تشعرين بها بداخلك أثناء حركته ممزوجة بأعراض منها الممتع ومنها المرهق بعض الشيء، ولكنها محتملة وبسيطة.

جدول المحتويات عرض

أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين

أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين

تتعرض حوامل الأسبوع الواحد والعشرين من الحمل إلى بعض الأعراض التي تحتاج مزيداً من الراحة، لكنها تختلف عن الأعراض التي مرت عليكِ في الثلث الأول من الحمل، كما أن أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين يوجد منها ما هو أقل حدة، وما هو مؤشر خطر على الحمل، لذا تابعي الآتي بعناية.

أولاً: أعراض الحمل الآمنة

1. علامات التمدد أو تشققات الحمل:

علامات التمدد أو تشققات الجلد من أعراض الحمل الشائعة في الأسبوع الواحد والعشرين من الحمل وهي عبارة عن ظهور خطوط بلون بني داكن، وسوف تلاحظين خلال تلك الفترة أن علامات التمدد بدأت تظهر في أجزاء متفرقة من الجسم، مثل: البطن والثديين والفخذين والأرداف، حيث يتم تحميل هذه المناطق ضغطاً أكبر هذه الفترة بسبب زيادة وزن الحمل، كما أن التغيرات الهرمونية في جسمك قد تتسبب في ظهور تلك التمددات أيضاً.

يتوقف ظهور علامات التمدد في جسم الحامل على درجة مرونة الجلد، حيث يصاب ما يقرب من 80% من النساء الحوامل بهذا العرض، بسبب زيادة الوزن التي يتعرضن لها مع عدم مرونة الجلد، حيث يزداد وزن معظم النساء في نهاية الحمل من 10 إلى 13 كيلوجراماً على الأغلب، وهو وزن الجنين والماء المحيط به بالإضافة إلى وزن المشيمة، هذه العلامات عادية لا تستدعي القلق أو زيارة الطبيب، وغالباً ما تتغلب عليها البشرة بعد الولادة فتتلاشى وتظهر على شكل ندبات باللون الأبيض.

2. الأوردة الزرقاء:

سوف تلاحظين ظهور شبكة من الأوردة الزرقاء على منطقة البطن والثديين، ولكن لا داعي للقلق، حيث أن هذا العرض من أعراض الأسبوع الواحد والعشرين من الحمل آمن جداً، ويعني أن أوردة جسمك تتمدد لتتحمل قدرراً أكبر من الدم الذي يصل إلى جنينك لتغذيته.


غالباً ما تظهر هذه الأوردة بشكل أوضح وأكثر بروزاً في النساء ذوات الأوزان الكبيرة والبشرة الفاتحة، وعلى العكس بالنسبة لذوات الوزن القليل والبشرة الداكنة، فتكون أقل ظهوراً ولكنها قد تتضح لديهم قليلاً في آخر الحمل.

3. الأوردة العنكبوتية:

يظهر في الأسبوع الواحد والعشرين من الحمل ما يُعرف باسم “أوردة العنكبوت”، ولا تعتبر هذه العلامة تمدداً للأوردة، وإنما تظهر هذه العلامات نتيجة زيادة كمية الدم في الجسم في تلك الفترة لتغذية الجنين، مما يترتب عليه ضغط كبير على الأوردة حتى الرفيعة منها فتتورم وتظهر بارزة ملتفة حول الساقين.

ولكن انتبهي إلى أن ظهور هذا العرض من أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين قد يعود بالأصل إلى أسباب وراثية عن طريق الأم، وغالباً ما تختفي هذه العلامات بعد الولادة إذا كان ظهورها لديك مرتبطاً بفترة الحمل وليس أمراً وراثياً، وإن لم يحدث فعليك متابعة الطبيب لإعطائك العلاج المناسب الذي لا يضر طفلك خلال فترة الرضاعة.

4. الدوالي وتوسع الأوردة:

تعتبر الدوالي من أشهر أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين خاصةً عند الحمل لأول مرة، حيث تصاب معظم النساء في الشهر الخامس من الحمل البكري بهذا التوسع في الأوردة، ويزداد الأمر سوءاً حملاً بعد الآخر، حيث تصبح الساقين في شكل أسوأ من ذي قبل؛ نتيجة تغير الهرمونات وارتخاء الأوعية الدموية، كذلك زيادة وزن الحمل وازدياد كمية الدم بجسمك.

تختلف أعراض الدوالي من سيدة لأخرى تبعاً لشدة خطورتها، فمنها ما يظهر عليها بعض الألم وثقل وتورم بسيط في الساقين، وقد تبرز الأوردة وتلتف من الكاحل وحتى أعلى الفخذ مع تورم وتهيج الجلد الذي يغطي الأوردة، وفي بعض الأحيان قد يحدث التهاباً في سطح الأوردة نتيجة تجلط الدم وهو ما يعرف باسم “التهاب الوريد الخثاري”.


وقد لا يحدث أي شيء مما سبق لدى الأخريات، وعادةً ما تختفي الدوالي بعد الولادة، لذا لا تتعجلي في إجراء أي تدخل جراحي أثناء فترة الحمل حفاظاً على صحتك وصحة الجنين.

5. ارتفاع الرغبة الجنسية:

تعد زيادة الرغبة في العلاقة الحميمية مع الزوج من أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين التي قد تتفاجأ بها معظم السيدات، وعلى الرغم من أن هناك بعض السيدات يعانين من عدم الرغبة في العلاقة الحميمية في الشهور الأولى، إلا أنهن يشعرن بازدياد الرغبة في هذا الأسبوع نتيجة ارتفاع هرمون الأستروجين في الدم.

كما أنك سوف تلاحظين حدوث احمرار في الوجه والصدر والكتفين بسبب ارتفاع نفس الهرمون، ولكن سرعان ما يزول هذا الاحمرار بعد الولادة فلا داعي للقلق.

6. انقباضات براكستون هيكس (Braxton Hicks):

عادة ما تظهر أعراض انقباضات “براكستون هيكس” في الفترة ما قبل الأسبوع الواحد والعشرين من الحمل وتستمر حتى نهاية الحمل، وهي عبارة عن انقباضات في عضلات الرحم تشبه انقباضات وقت الولادة إلى حدٍ كبير، حيث تلاحظين أن بطنك يصبح كالحجر لحظة حدوث هذه الانقباضات.

وتحدث هذه الانقباضات بشكل متكرر خلال اليوم، بمعدل مرة أو مرتين خلال الساعة، وكلما زادت أيام الحمل وحجم البطن كلما زاد الشعور بهذه الانقباضات، وهي تعد بمثابة تدريب لكِ ولرحمك على ساعة الولادة، كما أنها فرصة جيدة حتى تتدربي على تمرينات التنفس التي ستساعدك على الولادة فيما بعد.


7. ظهور حب الشباب بالوجه:

يظهر حب الشباب على بشرة معظم النساء الحوامل، ويرجع ظهوره لعدة أسباب تختلف تبعاً لطبيعة جسم كل امرأة، كما قد تظهر تلك الأعراض بسبب ارتفاع هرمون الأستروجين في الدم، وقد يحدث لدى البعض تغيرات في الهرمون الذكري بجسم الحامل، حيث يرتفع بنسبة كبيرة عن معدلاته الطبيعية مما يؤدي إلى ظهور حب الشباب.

توجد أيضاً بعض الأسباب الأخرى التي تتسبب في ظهور حب الشباب لدى الحامل ومنها: التوتر، أو العادات السيئة في تناول الطعام، كأن تتناول الحامل المأكولات التي تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون، كما قد تعود بعض الأسباب إلى الوراثة، أو تناول المكملات الغذائية في فترة الحمل والتي يكون ظهور حب الشباب من ضمن الأعراض الجانبية لها.

8. إفرازات الثدي:

يعد خروج الإفرازات من الثدي ضمن أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين أمراً طبيعياً، وهو دليل على تهيئ الجسم لفترة الرضاعة التي تقبلين عليها، وتعرف هذه الإفرازات باسم ” اللبأ” ويقصد به أيضاً لبن السرسوب الذي تظهر أعراض تكونه بالثدي من الشهور الأولى من الحمل، ويستمر لبن السرسوب بالثدي حتى اليوم الثالث من الولادة، ومن ثم يبدأ بالتغير إلى لون لبن الأم الطبيعي، ويتميز “اللبأ” بكثافة قوامه ولونه الأبيض المائل للصفرة.

9. التهابات اللثة:

تتعرض ما يقرب من 40% من النساء الحوامل لعرض التهاب اللثة، وهو واحد من أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين من الحمل، وقد يستمر في الشهور التالية عند بعض النساء؛ بسبب الحساسية الزائدة في اللثة والأسنان بخلاف الأيام العادية التي تمر بها النساء، وعادةً ما يصاحب التهاب اللثة في تلك الفترة بعض الأعراض منها:

    • نزيف اللثة وتورمها.
    • آلام واحمرار اللثة.
    • حساسية عند تناول بعض المثلجات أو المأكولات المالحة.
    • رائحة كريهة بالفم مع ظهور بعض البثور باللثة.

وتعود أسباب التهاب اللثة في تلك الفترة إلى سوء تغذية الحامل وعدم المواظبة على تناول المكملات الغذائية التي يوصي بها الطبيب في تلك الفترة، إلى جانب الإهمال في غسل الأسنان بعد الأكل، كما أن زيادة هرمون البروجسترون يعد من الأسباب الأساسية في حدوث هذه الالتهابات.


10. الحكة وتهيج الجلد:

تصاب بعض النساء في الأسبوع الواحد والعشرين من الحمل بظهور حكة في الجلد، وقد تكون هذه الحكة طبيعية مرتبطة بتغيرات الحمل الطبيعية، وقد تكون حكة مرضية تستدعي استشارة طبيبك لتناول العلاج المناسب، وغالباً ما تحدث الحكة الطبيعية في الحمل نتيجة تغير معدلات الهرمونات بالجسم، بالإضافة إلى التمدد الطبيعي للجلد إما لزيادة الوزن بشكل عام، أو بسبب تمدد البطن نظراً لزيادة حجم الجنين.

كذلك يؤدي زيادة تدفق الدم في الأوعية الدموية بالجسم إلى حدوث الحكة في أماكن معينة بالجسم كالثدي، وكلها أمور طبيعية تهدأ قليلاً عند استخدام المرطبات الطبيعية، كما ينصح باستخدام زيت الزيتون الطبيعي كدهان لتهدئة الجلد، ولا داعي للقلق فهي سرعان ما تزول بعد الولادة.

11. التشنجات العضلية:

التشنج العضلي هو أحد أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين التي تصيب بعض الأماكن بالجسم، وبخاصة الأطراف السفلية، وهو شد مفاجئ أو انكماش في العضلات مصحوب بألم حاد، وغالباً ما يحدث أثناء الليل، ويرجع حدوث تشنجات العضلات في فترة الحمل إلى العديد من الأسباب ومنها:

  • الضغط المستمر على العضلات وبذل المجهود مثل حمل الأوزان الثقيلة، كذلك زيادة حجم البطن والجسم بشكل عام.
  • عدم تناول الكمية المناسبة للجسم من السوائل.
  • ضغط الرحم الزائد على الأوعية الدموية في الساقين.
  • ضغط الرحم على الأعصاب في المنطقة الممتدة من أعلى الساقين إلى أسفل الظهر وهو ما يعرف باسم” عرق النسا”.
  • نقص بعض المعادن بالجسم، مثل: الكالسيوم، أو البوتاسيوم، أو المغنسيوم.

12. الإفراط في تناول الطعام:

عادةً ما تلاحظ السيدات في الثلث الثاني من الحمل الرغبة الشديدة في تناول الطعام بكل أنواعه، ربما يكون تعويضاً لقلة تناول الطعام في الثلث الأول من الحمل نتيجة الأعراض التي تعرضت لها، أو ربما يكون نتيجة تغير الهرمونات، ولكن لا بأس في تناول ما تشتهين من الطعام، ولكن انتبهي إلى متابعة وزنك باستمرار حتى لا يزيد وزنك عن كيلو جرام واحد خلال كل شهر من شهور الحمل.

13. ضيق التنفس:

غالباً ما تشعر المرأة بضيق في التنفس خلال الأسبوع الواحد والعشرين من الحمل نتيجة زيادة حجم الجنين داخل الرحم، وبالتالي زيادة ضغط الرحم لأعلى، مما يتسبب في رفع القفص الصدري لأعلى والضغط على الحجاب الحاجز.


بالإضافة إلى أن قيامك بمجهود إضافي قد يتسبب في كثرة الشهيق والزفير في محاولة من الجسم للحصول على الأكسجين الكافي للجنين، ومع زيادة المجهود تصبح دماغ الحامل حساسة جداً بسبب زيادة غاز ثاني أكسيد الكربون بالدم مما يؤدي إلى الشعور بضيق التنفس الذي قد يصل إلى حد الإغماء في بعض الأحيان.

اقرئي المزيد: أعراض الحمل في الشهر الخامس

ثانياً: أعراض الحمل الخطيرة:

أعراض الحمل الخطيرة

1. الحكة المرضية وتهيج الجلد:

قد تصاب بعض النساء في فترة الحمل ببعض الأمراض التي تستدعي تدخلاً علاجياً تحت إشراف الطبيب، ومنها الأمراض الجلدية التي تسبب الحكة، مثلاً:

      • حكاك الحمل: يظهر عند القليل من النساء في أي فترة من فترات الحمل، وغالباً ما يختفى بعد الولادة، ولا داعي للقلق؛ فهو مرض نادر الحدوث، حيث يظهر لدى واحدة من بين 300 امرأة حامل، أي أنها نسبة قليلة تكاد لا تذكر.
      • الركود الصفراوي: غالباً ما يظهر على الكفين والقدمين، وتكون الحكة بسبب حالة مرضية تصيب الكبد ينتج عنها احتباس العصارة الصفراوية وعدم تدفقها إلى القناة الهضمية.
      • شبيه الفقاع الحملي: هو نوع من أنواع الطفح الجلدي المناعي، وقد يظهر في الثلث الثاني والثالث من الحمل، أي قد يظهر ضمن أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين تبعا لذلك، ويظهر على شكل بثور حمراء على البطن حول السرة، وينتج عن الإصابة بفيروس “هربس” ويسبب الحكة.
      • لويحات الحمل الحطاطية الحكية الشروية: يعد من أشهر أنواع الطفح الجلدي أثناء الثلث الثاني من الحمل، وغالباً ما يصاحب الحامل لأول مرة “الحمل البكري”، ويسبب حكة شديدة في منطقة البطن.

لذا عند ظهور حكة في الجلد بشكل مزعج أثناء الثلث الثاني من الحمل، توجهي إلى زيارة طبيبك مباشرةً؛ حتى يتمكن من تحديد نوع الحكة وما إذا كانت أمراً طبيعياً أم مرضياً، حتى يرشدك إلى التعامل الأمثل معها.

2. خروج بعض السوائل من الرحم:

يعد خروج بعض السوائل من الرحم مؤشراً خطيراً لتمزق أغشية الكيس الأمنيوسي، ويعرف السائل الأمينوسي الموجود داخل الغشاء بأنه المسؤول عن حماية الجنين من الارتطام أو الإصابات التي قد تتعرض لها بطن الأم من الضغوط الخارجية أو الاصطدام بأي شيء.


كما أن خروج هذا السائل في ميعاد سابق لميعاد الولادة يعرض الجنين لحدوث الالتهابات، التي قد تؤدي بدورها إلى حدوث مضاعفات في الرئة لدى الجنين إن لم تخضع الأم والجنين في المستشفى لفترة تحت الملاحظة، لذا انتبهي حال ظهور هذا العرض و استشيري طبيبك مباشرةً، لإعطائك المضادات الحيوية المناسبة التي غالباً ما تكون أدوية مضادة للمخاض.

3. التنقيط الدموي:

يعد ظهور التنقيط الدموي أخطر عرض من أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين وأكثرها مدعاةً للقلق، حيث تزداد خطورة هذا العرض في الثلث الثاني والثالث من الحمل على عكس ما يحدث في الثلث الأول منه، حيث يشير حدوثه إلى احتمالية حدوث إجهاض.

وقد ترجع أسباب حدوث التنقيط الدموي إلى عدة أسباب منها: قصور في عنق الرحم، أو وجود خلل ما في الكروموسومات لدى الجنين، أو حدوث بعض الأمراض المناعية، لذا يجب عليكِ مراجعة الطبيب فوراً حيال ظهور هذا العرض.

4. ارتفاع ضغط الدم والصداع:

يعتبر ارتفاع ضغط الدم المصحوب بصداع شديد مع ألم في الجانب الأيمن من البطن، أو ألم بالمعدة مؤشراً على حدوث ” تسمم الحمل”، لذا إذا لاحظتِ حدوث أعراض مشابهة لذلك توجهي على الفور للطبيب لإجراء اللازم وحتى لا تتفاقم المشكلة.

5. ارتفاع السكر في الدم:

يعتبر ارتفاع السكر في الدم  للحامل في الأسبوع الواحد والعشرين من الأعراض التي تعني احتمالية حدوث سكر الحمل، مما قد يؤثر على الولادة والجنين، فانتبهي إلى ضبط مستوى السكر عن طريق تناول الغذاء المناسب واتباع تعليمات طبيبك.


6. ضعف عنق الرحم:

يحدث أحياناً ضعف في أنسجة عنق الرحم كأحد أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين، مما يؤدي إلى ضعف قدرة الرحم أثناء الحمل، وبالتالي تزيد احتمالية الولادة المبكرة، لذا ينصح الأطباء باستخدام طوق طبي للبطن، لمساعدة عنق الرحم في حمل الوزن الزائد، كما يجب عليك سيدتي في حال ما ظهر عليك هذا العرض اللجوء للراحة التامة وقلة الحركة ليمر الحمل بسلام.

7. ألم أسفل الظهر:

تعتبر آلام الظهر أثناء الحمل أمراً طبيعياً، ولكن إذا ما اشتد الألم مع الشعور بزيادة الضغط على المهبل، فإن هذا يعتبر مؤشراً على حدوث ولادة مبكرة، وغالباً ما يصاحب آلام الظهر في تلك الفترة بعض الأعراض مثل: الإسهال، والتبول المتكرر في فترات متقاربة، مع آلام بالبطن وإفرازات مهبلية يتبعها نزيف دموي.

إذا كنت تعانين من أحد هذه الأعراض أو  التهابات في المسالك البولية،فعليك زيارة الطبيب؛ لتناول العلاج المناسب لكي تتجنبي حدوث الولادة المبكرة.

قد يهمكِ: أعراض الحمل في الأسبوع الثاني والعشرين

نصائح للتغلب على بعض أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين

نصائح للتغلب على بعض أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين

  • قللي من الوقوف لفترات طويلة؛ للتغلب على آلام الظهر وتورم القدمين وظهور الدوالي والأوردة الزرقاء.
  • المشي كثيراً للحفاظ على الوزن الصحي، وللوقاية من مرض سكر الحمل وتسمم الحمل.
  • ضعي وسادة تحت الرجلين أثناء الاستلقاء للمساعدة في تدفق الدم بشكل سليم، وبالتالي عدم ظهور الدوالي.
  • استخدمي الكريمات والمرطبات، وخصوصاً في منطقة البطن والأرداف؛ لتتجنبي تمدد الجلد، كما ينصح باستخدام زيت الزيتون الطبيعي والجلسرين كدهان لمنطقة البطن لإعطاء جلد البطن مزيداً من المرونة.
  • تغيير وضع الحركة في حالة الإصابة بالشد والتشنجات، فإذا كنتِ واقفة حاولي الجلوس أو العكس، أو عرضي جسدك للماء الدافئ، مع الإكثار من شرب الماء.
  • قللي المجهود وحمل الأشياء الثقيلة، مع المشي لمسافات معتدلة؛ لتفادي الشعور بانقباضات براكستون هيكس.
  • تجنبي تناول الأطعمة الدسمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون؛ لتتجنبي ظهور حب الشباب، وكذلك لتقليل الغثيان وعسر الهضم.
  • في حالة ضعف عنق الرحم الذي يعد من أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين بل أخطرها، يُنصح بزيارة الطبيب.
  • اهتمي بتناول المأكولات التي تحتوي على الكالسيوم بمعدل لا يقل عن أربع وحدات يومياً.
  • زوري طبيبك بانتظام لمتابعة الوزن؛ حتى لا يزداد عن الطبيعي أو يقل، مما يؤثر على صحة الحمل.
  • حاولي الجلوس دائماً بشكل مستقيم بزاوية 90 درجة، حيث أن هذه الوضعية تساعد الجنين في ضبط وضعه ليناسب وقت الولادة.
  • ابتعدي عن ارتداء الملابس الضيقة والأحذية ذات الكعب العالي.
  • مارسي رياضة المشي بشكل معتدل حتى لا تتعرضي للهاث وضيق التنفس.
  • اهتمي بعمل تحاليل الأنيميا لمتابعة نسبة الهيموجلوبين بالدم؛ حتى لا تتعرضي لنقص الحديد الذي يؤدي إلى مشاكل أخرى لك وللجنين.
  • اجلسي في الماء الدافئ لفترات متفرقة، ولا تزيدي مدة الحمام المائي الدافئ حتى لا ينخفض ضغط دمك.
  • تناولي الأطعمة التي تفيدك في فترة الحمل وتفيد الجنين، وابتعدي عن الأطعمة غير المغذية حتى لا يزداد وزنك بدون داع.
  • استخدمي الأحذية الرياضية المريحة أثناء المشي؛ حتى لا تتعرضي لزيادة الدوالي وآلام الظهر.
  • حاولي النوم على جانبيك، والتقليل من النوم على الظهر ؛حتى يسهل على الدم التدفق بشكل طبيعي في الأوردة.
  • اشربي السوائل بكثرة بمعدل لا يقل عن 2 لتر يومياً، وقسمي وجباتك إلى خمس أو ست وجبات لتسهيل الهضم والامتصاص.
  • ابتعدي عن التدخين وأي مواد تنظيف لها رائحة نفاذة.
  • تحدثي كثيراً مع جنينك، حيث أنك في الأسبوع الواحد والعشرين يستطيع الجنين سماع صوتك وتميزه.
  • للتغلب على أعراض التهاب اللثة في الأسبوع الواحد والعشرين من الحمل ابتعدي عن تناول المشروبات الغازية.

أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين حسب نوع الجنين

تختلف أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين في الأنثى عن أعراض الحمل بذكر في نفس الفترة، وهناك علامات عديدة يستخدمها العامة لاستنتاج نوع الجنين بدون سونار، ولكن يعتقد البعض الآخر أن اتباع هذه العلامات في معرفة نوع الجنين هو من قبيل الصدفة أو الخرافة.


وتظل أشعة الموجات فوق الصوتية ” السونار” هي الفيصل الأساسي في تحديد نوع الجنين، بالرغم من عدم دقته في بعض الأحيان، ولكن بالطبع تختلف أعراض الحمل حسب نوع الجنين كما هو موضح في التالي:

1. شكل وحجم البطن:

يعد شكل وحجم البطن من العلامات التي يلاحظها الكثير في الأسبوع الواحد والعشرين من الحمل، حيث تظهر البطن في الحمل بالأنثى بشكل بيضاوي وصغيرة نسبياً، ومرتفعة للأعلى بعض الشيء، على العكس في حالة الحمل في ذكر، حيث تظهر البطن منخفضة بعض الشيء إلى الأسفل مع اتخاذها شكل دائري نسبياً.

2. القيء والغثيان:

يظهر الغثيان والقيء بشكل أشد في الحمل بأنثى أكثر من الحمل في ذكر، ولكن يرى الكثير أن علامة الغثيان ليس لها علاقة بنوع الجنين وإنما هي متعلقة باختلاف جسم كل امرأة عن الأخرى.

3. حب الشباب:

يظهر حب الشباب وبعض الحساسية الجلدية لدى السيدات اللواتي يحملن بالأنثى، على العكس من اللواتي يحملن في الذكور، كذلك بالنسبة لطول الشعر وبريقه، حيث يصبح أكثر جمالاً في الحمل في أنثى، عكس الحمل في الذكر فيصبح الشعر باهتاً.

4. اختلاف نوع الطعام:

ترغب الحامل بالأنثى في تناول الأطعمة التي تحتوي على السكريات، بينما ترغب الحامل في الذكر بتناول الأطعمة المالحة والمخللات أكثر من السكريات، كما أن نوعية الأكل الذي تتناوله السيدة الحامل تؤثر على شكل الجسم، حيث يصبح شكل جسم السيدة الحامل بأنثى أكثر تناسقاً وجمالاً بالرغم من الزيادة في الوزن.


كما يقول البعض أن الحمل في الأنثى يسبب تغيرات مزاجية أقوى من التي تحدث حال الحمل بذكر، ولكن بصفة عامة تعتبر كل هذه العلامات هي استنتاجات ليس لها علاقة بأي إثبات طبي، وإنما حدثت مع بعض السيدات وصادف صدقها بمحض الصدفة لا أكثر.

أعراض الحمل في توأم ذكور في الأسبوع الواحد والعشرين

غالباً ما تظهر أعراض الحمل بتوأم منذ الشهر الأول من الحمل، ولكن تختلف أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين عن تلك التي تظهر في أول الحمل، وتتلخص في الآتي:

  • ارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم من بداية الحمل.
  • ارتفاع نسبة هرمون الحمل بنسبة أكبر بعض الشيء عن تلك التي تحدث في حالة الحمل فى جنين واحد.
  • زيادة ملحوظة في الوزن ابتداء من الأسبوع السابع عشر مروراً بالأسبوع الواحد والعشرين.
  • استمرار الشعور بالغثيان والقيء لفترة أطول قد تصل لآخر الحمل على العكس من الحمل في جنين واحد، حيث يختفي الغثيان عادةً بعد انتهاء الثلث الأول من الحمل.
  • الشعور بحركة الجنين في البطن بشكل أوضح منه عند الحمل بجنين واحد.
  • زيادة عدد مرات التبول مصحوبا بحرقة طفيفة أثناء التبول.

أطعمة تساعدك في التغلب على أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين

أطعمة تساعدك في التغلب على أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين

الغذاء الصحي من أهم العوامل التي تساعدك في المرور بسلام من فترة الحمل، بحيث تلدين طفلاً صحيحاً معافىً دون أن تفقدي فيتامينات من جسمك، وللمحافظة على صحتك وصحة الجنين أثناء ظهور أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين عليك تناول الآتي:

1. أطعمة تحتوي على البروتين والألياف:

يحتاج الجنين في الثلث الثاني من الحمل إلى الأطعمة التي تحتوي على البروتين؛ لبناء الأنسجة ونمو الدماغ بشكل طبيعي، كما أنه ضروري للأم؛ للتغلب على أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين أو بعضها، حيث أنه يساعد في تهيئة الثديين للرضاعة، وتساعد في تخفيف الغثيان الذي قد يمتد مع بعض النساء من أول الحمل.

ويُفضل تناول ما لا يقل عن 70 إلى 100 جرام من البروتين يومياً، ويمكنك الحصول على البروتين من:


  • البيض.
  • المأكولات البحرية التي لا تحتوي على نسبة كبيرة من الزئبق.
  • اللحوم البيضاء والحمراء.
  • البقوليات.
  • البازلاء.

كذلك من الأفضل أن تتناول الحامل الأطعمة الغنية بالألياف؛ لتفادي الإمساك الذي قد تصاب به كعرض من أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين أو لعلاجه، ومن الأطعمة الغنية بالألياف:

  • الخضروات الورقية.
  • البروكلي.
  • الشوفان، حيث يمكنك مزجه بعسل النحل والشعير والحبوب الكاملة.
  • الفاكهة كالبرتقال والكيوي.

2. أطعمة غنية بالحديد وفيتامين C وحمض الفوليك والكالسيوم:

تعد الأطعمة الغنية بالحديد من أهم الأطعمة التي يجب عليك الاهتمام بها بمجرد ظهور أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين وحال دخولك في الثلث الثاني من الحمل بشكل عام، حيث أن الحديد يساعد في مقاومة الأنيميا، ونقل الأكسجين لخلايا الجسم عن طريق كرات الدم الحمراء.

ما أن نقصه بالجسم أثناء الحمل يؤدي إلى التعرض لآلام المخاض والولادة المبكرة، ويكفي الحصول على ما لا يقل عن 27 مليجراماً يومياً، ويمكنك الحصول على الحديد من:

  • الخضروات الورقية، كالبقدونس والجرجير والخس والسبانخ.
  • المكسرات، كالفول السوداني والكاجو واللوز وعين الجمل.
  • الشوفان وحبوب الإفطار.
  • الفاصوليا الخضراء.

ويفضل تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين C، كالبرتقال والليمون والطماطم والفلفل الملون، مع الأطعمة التي تحتوي على الحديد؛ حيث أن فيتامين C يساعد الجسم على امتصاص الحديد.

ولا يقتصر النصح بتناول الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك على الأشهر الأولى من الحمل فقط، وإنما لابد من الاستمرار في تناولها؛ حيث أن حمض الفوليك يقي من احتمالية الولادة المبكرة التي قد تحدث في الثلث الثاني من الحمل، ومن أمثلتها:


  • الخضروات الورقية مثل الجرجير واللفت والسبانخ.
  • الفاصوليا والبازلاء، وأهمها العدس؛ لغناه بحمض الفوليك.
  • الكبدة البقري.
  • البنجر.

كما أن للكالسيوم دوراً هاماً في بناء أسنان الطفل، كذلك يفيد الأم في المحافظة على عظام قوية، ولكن لا تتناولي الأطعمة التي تحتوي على الحديد مع الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم، حيث أنه يعيق امتصاص الحديد بالجسم، ومن هذه الأطعمة:

  • الحليب ومشتقاته.
  • البذور كالسمسم والحمص واللب السوري.
  • التين.
  • القرنبيط.

اقرئي المزيد: الأطعمة المفيدة للحامل في الشهر الخامس

تطورات الجنين المصاحبة لظهور أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين

مع ظهور أعراض الحمل في الأسبوع الواحد والعشرين يصبح طول الجنين 27 سنتيمتراً تقريباً، في حين قد يصل وزنه إلى ما يقارب 360 جراماً، كما تتطور لديه حاسة اللمس، وبالتالي يبدأ بلمس كل ما حوله كالحبل السري أو الكيس الأمينوسي الذي يحميه، وبالتالي تشعرين بالحركة والركل معظم الوقت، ويتطور أيضاً نبض الجنين في هذه الفترة ويصل إلى حوالي 160 نبضة في الدقيقة.

لمعرفة المزيد حول أعراض الحمل، يمكنك زيارة قسم أعراض الحمل في موقع ترياق حيث نقدم لك مجموعة مقالات تم مراجعتها من قبل أطباء حقيقيون وتم كتابتها من مصادر علمية موثوقة، وننصح زوار ترياق دائما باللجوء لطبيبك فور ظهور أي عرض أو ألم عوضاً عن محاولة تشخيص الأعراض من خلال البحث عنها على الأنترنت.

المصادر:

برجنانسي بيرث بيبي

وات تو اكسبيكت

بامبرز

 

إعلان