إجهاض الجنين في الشهر الثالث وطرق الوقاية

إجهاض الجنين في الشهر الثالث

عدد كبير من السيدات تعاني من إجهاض الجنين في الشهر الثالث من الحمل والتي قد تنتج لأسباب علمية أو أسباب متعلقة بصحة الأم وحمايتها من حدوث أي مضاعفات سلبية على حياتها لهذا تتعدد الأسباب المُؤدية للإجهاض، لذلك مراجعة الطبيب في أشهر الحمل وحتى الولادة من الأمور الضرورية التي يجب أن تعتني بها الأم للمحافظة على صحتها.

جدول المحتويات عرض

أعراض اجهاض الجنين في الشهر الثالث

أعراض اجهاض الجنين في الشهر الثالث

هناك مجموعة من الأعراض المصاحبة للإجهاض والتي تشعر بها السيدة فور حدوث عملية الإجهاض، لهذا في حالة الشعور بأي من الأعراض التي سيتم ذكرها فمن الضروري سرعة التوجه إلى الطبيب المتخصص:

  •  النزيف هو أولى أعراض اجهاض الجنين في الشهر الثالث إذ يبدأ على هيئة قطرات بسيطة ومن ثم يزداد مع مرور الوقت.
  • ينتج عن التقلصات التي تشعر بها الأم آلام شديدة في منطقة البطن والظهر.
  • نزول السائل الأمنيوسي على شكل إفرازات مهبلية وهو السائل المحيط بالجنين داخل الرحم من أجل حمايته وتوصيل الطعام له عن طريق المشيمة.
  • الشعور بدوخة شديدة وإرهاق وتعب في الجسم ككل.
  • الإصابة بالإسهال المتواصل والقيء.

اقرئي المزيد: أعراض الإجهاض بالشهر الثالث

تعريف الإجهاض

يُعرف الإجهاض على أنه العملية التي تحدث من أجل التخلص من الجنين تلقائياً، إذ يكون النزيف مؤشر لبداية حدوث هذه العملية ويصاحبه أعراض أخرى، يحدث الإجهاض في مراحل الحمل المختلفة فهو غير متعلق بشهر معين من الأشهر التسعة للحمل.

الأسباب العامة التي تؤدي لحدوث الإجهاض

هناك بعض الأسباب العامة المؤدية للإجهاض في فترة الحمل ومنها:


  • استمرار التدخين وشرب الكحوليات في فترة الحمل والتي تؤثر سلباً على الجنين.
  • إصابة الأم ببعض الأمراض المعدية، مثل بعض إصابات الجهاز التناسلي.
  • الأسباب الوراثية التي تؤثر على الكروموسومات.
  • الإصابة باضطرابات نفسية حادة.
  • التعرض للعنف والسقوط على منطقة البطن.
  • إصابة الأم بمشاكل صحية تؤثر على طفلها مثل “تكيس المبايض، الإصابة بفقر الدم” وغيرها.

أسباب إجهاض الجنين في الشهر الثالث من الحمل

في بعض حالات الحمل لا يمكن التنبؤ بالأسباب الرئيسية لحدوث الإجهاض عند بعض الحوامل، لكن يمكن تلخيص بعض هذه الأسباب في النقاط التالية:

1. حدوث خلل في الكروموسومات:

تتعرض نسبة كبيرة حوالي 50%من النساء الحوامل إلى إجهاض الجنين في الشهر الثالث بسبب خلل الكروموسومات، وفي الغالب ما تتعرض النساء ممن تجاوزت أعمارهن 35 عام للإجهاض بسبب هذا النوع من الخلل.

  لذا يُنصح بإجراء فحص شامل لكروموسومات الأجنة بعد حدوث الإجهاض للمرة الأولى، لتحديد ما إن كان هناك خلل في عدد الكروموسومات أو تكوينها، وهو ما يسبب تشوه في الكروموسومات وبالتالي تشوه الأجنة وسقوطها، ومن الأمراض التي قد تصيب الأجنة نتيجة خلل الكروموسومات، ما يُعرف بمتلازمة داون، أو متلازمة أدواردز.

2. حدوث خلل في الهرمونات:

قد يعود السبب في إجهاض الجنين إلى وجود مشاكل في هرمونات الأم، حيث تتغير مستويات الهرمونات في جسم الأم خلال الشهر الثالث ، حيث يتطلب الحفاظ على ثبات الجنين في رحم الأم إلى إفراز هرمون البروجسترون بنسبة معينة، وانخفاض هذه النسبة يؤدي إلى إجهاض الجنين.

3. إصابة الأم بعدوى بكتيرية أو فيروسية:

قد يتعرض الجنين إلى الإصابة ببعض الأمراض التي تسببها البكتريا الضارة الموجودة في الجهاز التناسلي للأم، حيث تعيش البكتريا النافعة والضارة معاً في الأجهزة التناسلية، هذه البكتريا الضارة قد تسبب إصابة الجنين بعدوى الميكوبلازما هومينيس، التي قد تسبب الإجهاض وموت الأجنة في الشهر الثالث.


4. القيام بمجهود شاق كل يوم:

من المعروف أن الجهد الزائد في الثلث الأول من الحمل قد يسبب ما يعرف باسم “الإجهاض المنذر”، والذي تتمثل أعراضه في  حدوث نزيف خفيف مصحوب بألم في أسفل البطن والظهر، وانخفاض ضغط الدم في بعض الحالات.

وبالرغم من أن إجهاض الجنين في الشهر الثالث من الأمور التي تثير القلق لدى معظم النساء، إلا أن السيطرة على هذا النوع من الإجهاض يعتبر سهل وبسيط، ويكون عن طريق تعديل بعض المماراسات اليومية التي اعتادت عليها السيدة، مثل استبدال المجهود البدني بالراحة التامة، والابتعاد عن الأطعمة المحلاة أو الأطعمة النيئة، واستبدالها بالأطعمة المفيدة كالفاكهة والعصائر والبروتينات، كما يجب استشارة الطبيب فوراً لإعطاء المثبتات اللازمة والآمنة على الجنين.

5. مشاكل في عنق رحم الأم وتشوهات الرحم:

في بعض الحالات يسبب تشوه رحم الأم إلى صعوبة حدوث الحمل من الأساس، ولكن ما إذا تمكن الجنين من تثبيت نفسه في الرحم، فيكون عدم اكتمال الحمل واجهاض الجنين أمر حتمي لا مفر منه، كما أن ضعف عنق رحم الأم يؤدي إلى صعوبة استمرار نمو الجنين وبالتالي تعرضه للإجهاض.

6. اضطراب وضعف الجهاز المناعي للأم:

اضطراب وضعف الجهاز المناعي للأم قد يؤدي إلى إجهاض الجنين، حيث تتعرض بعض السيدات في الشهر الثالث من الحمل إلى نقص في فيتامين D، الذي يساعد في تقوية الجاز المناعي، مما يجعلها أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية التي تؤدي إلى موت الجنين.

كما أن هناك بعض السيدات يقوم جهازهم المناعي بتكوين أجسام مضادة لمحاربة الجنين على أنه جسم غريب داخل الجسم، وبالتالي يؤدي إلى إجهاض الجنين.


7. إصابة الأم ببعض الأمراض المزمنة:

تصاب بعض الحوامل بالأمراض التي تسبب خطورة على الأجنة مثل؛ أمراض القلب، أو مرض السكري، أو أمراض الكلى، أو اضطراب الغدة الدرقية، مما يؤدي إلى جعل الرحم بيئة غير صحية لنمو الجنين وحصوله على الغذاء وبالتالي إجهاضه.

8. الإفراط في تناول بعض الأدوية:

الإفراط في تناول بعض الأدوية

الإفراط في تناول الأم لبعض الأدوية والمسكنات في الثلث الأول من الحمل، يؤدي إلى إجهاض الجنين، لذا يجب عليكِ عدم تناول أي أدوية ومسكنات خلال فترة الحمل حفاظاً على الجنين.

9.  سوء التغذية:

يعد سوء التغذية من أحد الأسباب التي تؤدي إلى فقد الجنين، حيث أن إتباع نظام غذائي غير صحي لا يحتوي على العناصر الضرورية لصحة الطفل، قد يسبب الإجهاض، لذا يجب عليكِ اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن كما يجب الاهتمام بتناول الأغذية التي تحتوي على حمض الفوليك الطبيعي فهو يساعد على حماية الجنين من التشوهات التي قد تسبب الإجهاض.

10. ممارسة الرياضات العنيفة:

لا يمكن اعتبار أن ممارسة الرياضة الخفيفة كالمشي أو تمارين اليوجا، من أسباب إجهاض الجنين ، ولكن أثبتت بعض الدراسات أن بعض النساء ممن لا يشعرن بأعراض الحمل المرهقة كالقيء وغثيان الصباح في الشهر الأول، واندفعن لممارسة الرياضات العنيفة حتى الشهر الثالث ، مما أدى إلى حدوث الإجهاض المنذر نتيجة المجهود الشاق الذي تعرضن له.

كل هذا لا يعني أن ممارسة الرياضة في الحمل بصفة عامة غير آمنة، وإنما يمكنك ممارسة الرياضة بشكل أكبر في الثلث الثالث من الحمل لتسهيل الولادة، كذلك لابد من استشارة الطبيب حول معرفة الرياضات الآمنة التي يمكن ممارستها في فترة الحمل.


11. التقدم في السن:

الحمل في سن الأربعين يؤثر على صحة طفلك وعليكِ، حيث ترتفع نسبة خطورة اجهاض الجنين ، فيمن تجاوزن سن 35 عام، فتصبح السيدة أكثر تعرضاً لتشوهات البويضات، كما أن المرأة بعد سن الأربعين أكثر عرضة للإصابة بأمراض ضغط الدم والسمنة الزائدة، مما يؤثر بشكل سلبي على صحة الجنين في الفترة الأولى من الحمل وبخاصة في الشهر الثالث.

اقرئي المزيد: أسباب الإجهاض في الشهر الثالث وطرق الحفاظ على الجنين

أعراض حدوث الإجهاض دون نزيف

لا يكون النزيف شرطاً عند حدوث إجهاض الحمل ولكن بعض من الأعراض الأخرى التي يستدل من خلالها عن حدوث إجهاض ومنها:

  • الإصابة بالإسهال الشديد.
  • الشعور بألم في منطقة البطن والظهر.
  • ملاحظة وجود إفرازات مهبلية.
  • الشعور بالتعب والإرهاق الشديدين طوال اليوم.
  • الشعور بالغثيان الدائم والتقيؤ.
  • تقلصات في منطقة الحوض.

تشخيص إجهاض الجنين في الشهر الثالث

هناك عدد من الطرق المستخدمة في تشخيص الإجهاض في حالة عدم ظهور أي من الأعراض المصاحبة له “منها الفحوصات الطبية أو الفحوصات من خلال الموجات فوق الصوتية” التي توضح نزول الجنين، لذلك يتخذ الطبيب بعض الإجراءات الضرورية منكِ وهي “أخذ قسط كافي من الراحة لبعض الوقت، والبدء بتناول بعض الأدوية الخاصة بتثبيت الحمل وإجراء تحاليل خاصة بالحمل” للاطمئنان على صحتك العامة لسهولة الحمل في المرة الثانية.

طرق الوقاية من حدوث الإجهاض

طرق الوقاية من حدوث الإجهاض

هناك بعض الطرق الواجب اتباعها للحماية من اجهاض الجنين في الشهر الثالث والوصول إلى أشهر تثبيت الحمل لحماية طفلك ومن ضمن طرق حماية الجنين:


  • ضرورة اتباع نظام غذائي يحتوي على أطعمة صحية.
  • البعد عن الرياضات العنيفة ويمكن ممارسة رياضة المشي أو السباحة ولكن بعد استشارة طبيبك.
  • عدم بذل مجهود شاق أو القيام بأعمال منزلية شاقة.
  • البعض عن الأماكن التي تحمل عدوى فيروسية.
  • تجنب تناول اللحوم والأسماك الغير ناضجة، وأيضاً عدم تناول الجبن واللبن المبستر.
  • التوقف عن تناول الكحوليات والإقلاع عن التدخين.
  • البعد عن مسببات الاكتئاب التي تؤدي إلى الاضطرابات النفسية الحادة.
  • المتابعة الدائمة مع الطبيب مع الميعاد المحدد لكِ.
  • أخذ قسط كافي من الراحة يومياً في النوم، والابتعاد عن بذل المجهود الشاق.

أنواع الإجهاض:

تنقسم أنواع الإجهاض إلى نوعين رئيسيين وهما؛ الإجهاض التلقائي، الإجهاض المتعمد، وكل منها يتشعب منه أنواع أخرى نوضحها في التالي:

أولاً: إجهاض الجنين التلقائي في الشهر الثالث :

ويقصد بالإجهاض التلقائي الذي يحدث نتيجة أسباب لا تتعلق بتدخل السيدة الحامل، فقد تكون أسباب مرضية أو عدوى أو غيرها؛ ومنها:

1. الإجهاض المهدد:

يحدث الإجهاض المهدد في الفترة الأولى من الحمل، ويمكن أن يستمر الحمل بصورة طبيعية، ويحدث غالباً نتيجة صغر حجم عنق الرحم والذي يظهر أثناء الفحص الطبي لهذا من الضروري توضيح الوضع للأم بصورة مبسطة.

2. الإجهاض الكامل:

يحدث عندما يرفض الجسم كافة أنسجة الحمل لهذا يكون الإجهاض كامل، في أغلب الحالات يحدث الإجهاض الكامل في الشهر الثالث من الحمل.

3. الاجهاض الانتاني:

السبب وراء حدوث هذا النوع من الإجهاض هو إصابة رحم الأم بعدوى فيروسية والتي تعرقل نمو الجنين مما يؤدي لحدوث الإجهاض.


4. الإجهاض الفائت:

ويحدث عندما يموت الجنين داخل الرحم ولا تفرغ محتويات كيس الحمل خارج الرحم، ولا يمكن للطبيب سماع نبض الجنين وحركته، لهذا يسمى الإجهاض الفائت أو الغير كامل.

5. إجهاض الحمل خارج الرحم:

عندما يتكون الجنين خارج عنق الرحم لهذا يحدث اجهاض الجنين في الشهر الثالث.

ثانياً: إجهاض الجنين المتعمد في الشهر الثالث:

الإجهاض المتعمد هو الإجهاض الذي يتم بشكل مقصود، وإما أن يكون عن طريق تدخل جراحي أو عن طريق تناول بعض الأدوية التي تساعد في هذه العملية، وينقسم إلى:

1. الإجهاض المستحث:

وهو الإجهاض الذي تقوم المرأة الحامل بطلبة من الأطباء، ويعود في الغالب إلى أسباب شخصية، حيث ينتشر هذا النوع من الإجهاض في جميع أنحاء العالم، ويتم بشكل غير قانوني في حالة ما لم يتواجد سبب ضار يؤثر على صحة الأم والجنين.

2. الإجهاض الطبي:

وهو إجهاض يتم بناءاً على أمر من الأطباء، نتيجة الخوف على صحة الأم من التعرض لمضاعفات نتيجة استمرار الحمل، وقد يحدث هذا النوع أيضاً في حالة أن أثبتت الفحوصات والتقارير الطبية على وجود تشوه بالجنين يهدد ولادته بشكل طبيعي.


علاج إجهاض الحمل

علاج إجهاض الحمل

تخضع الحامل إلى بعض الطرق العلاجية في حالة عدم خروج جميع أنسجة الحمل من جسمها، ومن ضمن طرق العلاج:

  • قد يطلب الطبيب من السيدة الانتظار حتى خروج بقايا الحمل تلقائياً دون الخضوع إلى عمليات جراحية أو تناول أي أدوية.
  • يمكن تناول بعض الأدوية الخاصة للحامل للتخلص من باقي أنسجة الحمل بعد الإجهاض؛ لكن بوصف من الطبيب.
  • في حالة عدم خروج أنسجة الحمل بعد الإجهاض عن طريق الأدوية فهنا يتدخل الطبيب جراحياً.
  • تتحدد طرق العلاج على أساس نوع الإجهاض الذي تتعرضين له، لهذا من الأفضل أخذ استشارة الطبيب لوصف العلاج المناسب لكِ.

أطعمة تسبب اجهاض الجنين في الشهر الثالث من الحمل:

هناك قائمة من الأطعمة التي يفضل الابتعاد عن تناولها خلال الثلث الأول من الحمل، حيث يؤثر الإفراط في تناولها بشكل سلبي على الجنين، ومنها:

  • القرفة: تعرف القرفة بقدرتها على زيادة انقباضات الرحم، مما يؤدي إلى إجهاض الجنين.
  • فاكهة الأناناس: يحتوي الأناناس على بعض الإنزيمات التي تعمل على ترطيب المهبل ومن ثم تعرض الحامل للإجهاض.
  • المعلبات ومنتجات الألبان غير المبسترة: وتشمل اللبن الزبادي، واللبن الرائب، والسلطات المعلبة.
  • السمك النيئ: يحتوي السمك النيئ على أنواع من البكتريا الضارة التي قد تؤذي صحة الجنين، كما أن هناك بعض أنواع من الأسماك تحتوي على نسبة عالية من الزئبق الذي يضر بصحة الجنين في الشهور الأولى.
  • شاي الميرمية: تعمل الميرمية على فتح الرحم ودفع الجنين، لذا لا يفضل تناولها في شهور الحمل الأولى.
  • اللحوم الباردة: كاللانشون، والبسطرمة، والهوت دوج، والبرجر.
  • المشروبات الغازية: يفضل عدم تناولها في الثلث الأول من الحمل، وبخاصة ذات اللون الداكن فهي أكثر ضرراً من الشفافة.
  • الخضروات الطازجة: كالبقدونس والنعناع، حيث يساعدان في فتح الرحم وبالتالي حدوث الإجهاض، هذا لا يعني عدم تناولهم نهائياً، وإنما يفضل التقليل من تناولهم في فترة الحمل الأولى.
  • البيض النيئ: ابتعدي عن تناول البيض النيئ، والأطعمة التي تحتوي على البيض النيئ، كبعض أنواع السلطات، حيث يحتوي البيض النيئ على السالمونيلا  التي قد تؤدي إلى تسمم الحمل.
  • الأطعمة المالحة: قد يسبب تناول الأطعمة المالحة إلى تسمم الحمل وبالتالي إجهاض الجنين.
  • الزنجبيل: لا تفرطي في تناول الزنجبيل في فترة الحمل الأولى حيث أنه يساعد على فتح الرحم وطرد الجنين، هذا بالرغم من أن له فائدة في التخلص من غثيان الصباح الذي تتعرض له الحامل في الشهور الأولى.

قد يهمكِ: غذاء الحامل في الشهر الثالث والأطعمة التي يجب تجنبها

الحمل بعد التعرض للإجهاض

الحمل بعد التعرض للإجهاض

يحدث الإجهاض في الشهر الثالث مرة واحدة لهذا هناك احتمالية للحمل مرة ثانية بعد التعرض للإجهاض بصورة صحية وسليمة تحت إشراف طبي، على الجانب الآخر نسب صغيرة من النساء يتعرضن للإجهاض لأكثر من مرة، لكن في كلتا الحالتين يجب اتخاذ بعض الإجراءات الهامة لتجنب حدوث اجهاض الجنين في الشهر الثالث مرة أخرى، ومن الفحوصات التي يجب أن تُجريها السيدة للاطمئنان على صحتها قبل الحمل هي:

  • فحوصات الدم: يُجري اختبار الدم للتأكد من صحة المرأة وطبيعة عمل الهرمونات وأيضاً للاطمئنان على الجهاز المناعي لها.
  • فحوصات الكروموسومات: هو فحص دم يُجري للأب والأم للتأكد من تناسق الكروموسومات مع بعضها ومن ثم الحمل مرة أخرى.
  • التصوير بالموجات فوق المغناطيسية: يتم إجراء فحص التصوير بالموجات فوق الصوتية من أجل الاطمئنان على صحة الحوض والرحم من أي مشاكل صحية.
  • تنظير الرحم: يستخدم هذا الفحص في التأكد من سلامة رحم الأم وخلوه من أي مشاكل صحية أو اختلالات سببها الحمل السابق بعد التعرض لـ الإجهاض في الشهر الثالث.
  • تصوير الرحم باستخدام الصبغة: يتشابه مع فحص تنظير الرحم ولكنه يُجري من خلال صبغة ملونة للتأكد بصورة أكبر من صحة المهبل والرحم والاطمئنان على صحة الأجهزة التناسلية للمرأة من أجل المحافظة على الحمل القادم.
  • فحص الـ Sonohysterogram:  يقوم الطبيب بإجراء هذا الفحص من خلال التصوير بالموجات فوق الصوتية للتأكد من سلامة الأعضاء التناسلية للمرأة وقدرتها على الحمل.

بعد إجراء كافة الفحوصات اللازمة للاطمئنان على صحة الأم فيمكنها معاودة الحمل لمرة أخرى ويمكنها متابعة زيارة الطبيب لعدم حدوث أي مضاعفات أخرى تؤدي لحدوث إجهاض.

المصادر:

فاميلي دكتور

هيلث ستيت

هيلث لاين

إعلان