الأعشاب المفيدة للحامل وكيف يتأثر الجنين بهذه الأعشاب

الأعشاب المفيدة للحامل

الأعشاب المفيدة للحامل كثيرة ومتنوعة، فهي ذات تأثير جيد وفعال في السيطرة على أعراض الحمل لدى النساء، كما أن بعضها يمد الجسم ببعض العناصر الهامة سواء للحامل أو الجنين، بالإضافة لأنها تمثل علاج آمن وطبيعي لبعض الأمراض التي قد تصيب الحامل بعيداً عن الآثار الجانبية للأدوية الطبية الكيميائية.


ولكن يجب الحرص عند استخدام هذه الأعشاب لأن لها تأثير سلبي يهدد سلامة الحمل والحامل.

أهم الأعشاب المفيدة للحامل

أهم الأعشاب المفيدة للحامل

الزنجبيل: له دور فعال في ضبط اضطرابات ضغط الدم، وهو يشرب مضافاً إليه الليمون لعلاج الزكام ومشاكل التنفس عند الحامل بعيدا عن الأدوية والكيماويات التي قد تضر بالجنين.

الميرمية: والتي تستخدم لعلاج اضطرابات الجهاز الهضمي والإمساك الناتجين عن زيادة هرمونات الحمل في جسم الحامل.

البابونج من أهم الأعشاب المفيدة للحمل، فهو يتمتع بفوائد عديدة مثل علاج التهابات المفاصل وآلام العظام وتشنج العضلات التي تصيب الحامل، كما أنه غني بالكالسيوم الذي تحتاجه الحامل بنسبة كبيرة، ويشرب دافئا قبل النوم للتغلب على اضطرابات النوم والأرق.


التوت الأحمر: شرب مغلي اوراق التوت الأحمر يساعد الحامل أثناء الولادة ويسهل عليها فترة الطلق والمخاض، فينصح بشربه في الثلث الأخير من الحمل، كما يمد الحامل بكمية وفيرة من الحديد اللازم لها، وتمتد فائدته إلى ما بعد الولادة حيث يعمل على زيادة ادرار اللبن للرضاعة.

الجينسنغ: عشبة فعالة في علاج الزكام لدى الحامل بأمان دون التعرض لأي أعراض جانبية أو تشوهات قد تصيب الجنين بسبب الأدوية الكيميائية.

النعناع: وما له من تأثير جيد للتغلب على غثيان الصباح المصاحب للحامل لفترة طويلة من حملها، كما أن له تأثير مهدئ للأعصاب، ويساعد الحامل في التغلب على التغيرات المزاجية كعرض من أعراض الحمل المزعجة.

اقرئي المزيد: فوائد واضرار النعناع للحامل وكيفية الاستفادة منه فى دعم الجهاز المناعي

المليسة المخزنية أو الترنجان المخزني: هي عشبة هامة من الأعشاب المفيدة للحامل حيث تنظم عملية الهضم وتسهلها، وتساعد على التغلب على اضطرابات النوم والأرق وتقلل من الإرهاق.


الجوتة: وهي عشبة مفيدة جدا لما تحتويه من فيتامينات تمنع حدوث تشوهات للجنين مثل العمود الفقري المشقوق.

كيف يتأثر الجنين بهذه الأعشاب

يعتمد الجنين داخل رحم أمه على ما يحتويه دمها من مواد غذائية وأكسجين، والتي تصل إليه من خلال المشيمة التي تنتقل فيها المواد الغذائية من دم الأم إلى دم الجنين ثم تنقل المواد الإخراجية إلى دم الأم ليتخلص منها.

ولذلك فعلى الحامل الاهتمام بغذائها والحرص على تناول ما يحتاجه جنينها من عناصر لازمة لتطور نموه بشكل سليم.

كما يجب عليها الابتعاد تماماً عن تناول كل ما قد يضره من أغذية كالأطعمة الحارة مثلاً، ومشروبات مثل الكحوليات والكافيين، واستبدالها ببعض الأعشاب المفيدة للحامل التي تصل إلى الجنين ويستفيد منها بدوره.

الأعشاب المفيدة للحامل في مواجهة مشاكل الحمل

قد تتعرض الحامل أثناء حملها للكثير من المخاطر التي تهدد سلامتها وسلامة صغيرها، مثل:


الإجهاض: وهو فقد الجنين قبل إتمامه شهور حمله برحم أمه لأي سبب من الأسباب مثل خلل انقسام خلايا البويضة المخصبة، أو اضطرابات ضغط الدم أو سكري الدم، وكذلك اضطرابات الهرمونات في جسم الحامل.

ولتناول الأدوية الكيميائية أثر كبير في حدوث الإجهاض، لذلك يفضل أستخدام الأعشاب المفيدة للحمل بدلا منها.

ومن هذه الأعشاب التي تستخدم لتثبيت الحمل وتمنع حدوث الإجهاض اوراق عشبة عنب الحجال ونبات الماكا والذي يزيد من سلامة الحمل لتأثيره في زيادة هرمون البروجيسترون.

الزلال: أو تسمم الحمل وهو زيادة نسبة البروتين في بول الحامل، ويزيد في النصف الثاني من الحمل حيث يؤثر البروتين الزائد على عملية تنقية الدم في الكلية ما يؤدي إلى التسمم، ويظهر تسريبات دموية في بول الحامل، ويستخدم الزنجبيل مغلي 3 مرات يوميا لعلاج الزلال.

جرثومة الحمل: والتي تنتقل من القطط إلى الحامل أو تنتج من إهمال الحامل نظافتها الشخصية، وتناول اللحوم غير المطهية بشكل كامل، وتؤدي إلى حدوث اضطرابات في الغدد الليمفاوية، ومشاكل في الجهاز التنفسي وكذلك الإجهاض.


ويستخدم لعلاجها شرب منقوع عشبة العرق سوس ثلاث مرات يوميا، كما أن تناول المستكة فعال جدا في علاجها، وكذلك البابونج والميرامية.

الإلتهابات المهبلية: من أكثر أعراض الحمل التي تصاحب الحامل لفترة كبيرة خلال حملها، وذلك تهيء الرحم لاستقبال الجنين، وضغط الرحم على الجهاز التناسلي لها، وكذلك بسبب التغيرات الهرمونية بجسم الحامل، والتي تسبب زيادة الإفرازات المهبلية مما يؤدي لنمو البكتريا والفطريات في هذه المنطقة.

ويمكن علاج هذه الالتهابات باستخدام زيت عشبة الزعتر وزيت شجرة الشاي كدهان موضعي.

أعشاب خطيرة أثناء الحمل

زهرة الياسمين: يحذر الأطباء من شرب شاي زهرة الياسمين أثناء الحمل وذلك لأنه ذو تأثير قابض للرحم، والذي يؤدي بدوره إلى الولادة المبكرة.

اليانسون: تم الكشف حديثا عن أن اليانسون تأثير سام للحامل، كما إنه وجد له تأثير ضار على هرمونات الجسم، ويزيد من حرقة المعدة. لذا يجب اجتنابه تماما حتى بعد الولادة كي لا يؤذي الرضيع أيضا.


الألوفيرا: وهي ذات سمية عالية حيث يحتوي على نسبة من مادة اللاتكس، كما تؤدي إلى حدوث تشوهات للجنين، لذا يحذر على الحامل تناول هذه العشبة بأي طريقة.

الشيح: والذي قد يؤدي تناوله إلى إجهاض الجنين لما يحتويه من كافيين يضر الحمل.

الكوهوش: سواء الأزرق منه أو الأسود ينصح بتجنب تناوله أثناء الحمل لما يتسبب به من تشوهات للجنين، ومخاطر على قلبه ودماغه، كما أنه قد يؤدي إلى الإجهاض.

الزعتر: يزيد الزعتر من سيولة الدم والتي قد تهدد استمرار الحمل.

اقرئي المزيد: الأعشاب الممنوعة للحامل | تجنبي تناولها أثناء الحمل

أعشاب تساعد على منع الحمل

أعشاب تساعد على منع الحمل

عشبة الملكة آن أو الجزر البري: والتي تقوم بمنع انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم مما يوقف تطور الحمل ونمو الجنين، وتشرب مغلية ويمكن أن تمضغ بذورها للحصول على نتيجة أفضل.


عشبة النيم او الارجواني الهندي: والتي تقتل الحيوانات المنوية للرجل قبل تخصيب البويضة داخل جسم المرأة، فتؤخذ في صورة حقن للمرأة أو كحبوب يتناولها الرجل كمانع للحمل.

البابايا: والتي تعمل على تقليل عدد الحيوانات المنوية عند الرجل فتقل فرصة حدوث التلقيح، مما يحول دون حدوث حمل.

أعشاب تسهل الولادة

تمتد فترة الحمل لتسعة أشهر أي 40 اسبوعا مليئة بالقلق والتوتر والأعراض والآلام القاسية و التغيرات الجسمية والنفسية الكبيرة، تنمو خلالها نبتة صغيرة وتتطور لمراحل مختلفة حتى تصل إلى نهاية هذه المرحلة ليصبح إنسانا مكتملا جاهز لأستقبال الحياة.

وحينها يأتي دور عملية الولادة أو الوضع لخروج الجنين إلى الحياة، وإما أن تتم بعملية قيصرية تحت بنج كلي أو نصفي أو بالطريقة الطبيعية بدون بنج مما يسبب للحامل آلام وصعوبات قاسية جدا.


وهنا يأتي دور بعض الاعشاب المفيدة للحامل في مواجهة تلك العملية الخطرة والشاقة مثل:

القرفة: تسهل فتح الرحم لخروج الجنين، كما تمد الحامل بطاقة لاحتمال آلام الولادة والمخاض.

اليانسون: يسهل الولادة حيث يهدئ الأعصاب وتشنجات العضلات، كما ييسر من فتح الرحم وما تلاقيه الحامل من معاناة.

الزعتر: عشبة غنية بالفيتامينات التي يحتاجها الجسم وتسهل وتخفف من حدة عملية الولادة على الحامل.

حب الرشاد: يساعد على ارتخاء تشنجات عضلات الجسم خاصة الحوض والفخذين لتسهيل خروج الجنين، كما يمكن اعتباره مسكن للآلام ومحفز للرحم على الفتح.

القرنفل: والذي يسرع من فتح الرحم وخروج الجنين، كما له قدرة كبيرة على تخفيف وتسكين الآلام.


اقرئي المزيد: أعشاب لتسهيل الولادة | حفزي رحمك للطلق وتمتعي بولادة أكثر سهولة

هل يمكن اعتبار الشاي والقهوة والكافيين من الأعشاب المفيدة للحامل؟

يحتوي الشاي والقهوة على نسبة كبيرة من مادة الكافيين والتي أثبتت الأبحاث ومنها ماقامت به جامعة كوليدج في دبلن، أن الكافيين يعيق مرور وسريان الدم للوصول إلى المشيمة، وهذا يؤدي إلى تأخر نمو الجنين خاصة في الفترة الأولى من فترة الحمل.حيث ينخفض وزن الجنين بمقدار 82 جم تقريبا.

وتسرب هذه المادة إلى مشيمة الجنين ودخولها إليه مع المواد الغذائية يؤدي إلى اختلال نمو الكبد لديه، وتزيد نسبة وفاة الجنين في رحم أمه إذا زادت كمية الكافيين في دم الأم بصورة كبيرة.

فكما جاء في توصيات منظمة الصحة العالمية WHO والتي أوصت بعدم الإفراط في تناول المواد المحتوية على نسب عالية من الكافيين، فقد أثبت أن الحوامل التي تزيد استهلاك الكافيين لديهم عن 300 جم يوميا معرضين بنسبة كبيرة جدا للإجهاض.


وبذلك لا يمكن اعتبار الشاي والقهوة من الاعشاب المفيدة للحامل ، بل بالعكس فهي من أكثرها خطورة على صحة الحامل وسلامة جنينها.

قد يهمكِ: أضرار الكافيين على الحامل وأهم النصائح للتقليل منه

أعشاب تساعد على حدوث الحمل

أعشاب تساعد على حدوث الحمل

عشبة الميرمية: والتي تساعد في التخلص من أي مشكلات تصيب رحم المراة أو مبايضها، وتؤهلهم لحدوث الحمل بسهولة، كما يدعم الجهاز التناسلي.

البردقوش: فهو من أهم الأعشاب المفيدة للحمل حيث له فوائد كثيرة، فهو يساعد على تعديل مستوى الهرمونات بالجسم خاصة هرمون اللبن (البرولاكتين)، وبالتالي تنتظم الدورة الشهرية، وهو فعال لعلاج تكيسات المبيض مما يزيد من فرصة حدوث الحمل.

الحلبة: تعمل كمنشط جنسي ومحفز للأعضاء الجنسية، وتشرب يوميا للحصول على أفضل نتائج.


كف مريم: من أقدم الأعشاب التي استخدمت لحدوث الحمل، حيث تعمل على تنظيم هرمونات الجسم وتعادل نسبة هرموني الاستروجين والبروجيسترون، وذلك لاحتوائها على هرمون البروجيسترون النباتي والذي ينظم عملية التبويض والدورة الشهرية.

طرق تحضير الأعشاب المفيدة للحامل

  • قد تغلى بعض الأعشاب وتشرب ساخنة أو دافئة مثل الحلبة واليانسون.
  • كما يمكن أن تنقع بعض هذه الأعشاب في الماء لفترة ثم تصفيتها وشربها مثل الميرمية والبابونج.
  • منها ما يستخدم كدهان لترطيب البشرة والتغلب على علامات التمدد والتشققات الناتجة عن الحمل مثل الألوفيرا.
  • ويمكن استنشاق البخار المتصاعد من مغلى بعض الأعشاب لعلاج مشاكل التنفس والجيوب الأنفية للحامل مثل النعناع وشجرة الكينا.
  • قد يستخدم كمسحوق وتبلع مع قليل من الماء.
  • منها ما يغلى ويستخدم كمضمضة للفم كالقرنفل والنعناع، أو كغسول مهبلي كالحلبة.

والجدير بالذكر أنه يجب الالتزام بطريق التحضير لكل عشبة حتى لا يتحول تأثيرها إلى تأثير خطير على الحامل، فبعض الأعشاب قد تتحول عند غليها إلى أعشاب سامة وخطيرة مثل الميرمية والبابونج، ومنها ما يفقد قيمته وأهميته عند غليه كالأعشاب التي تحتوي على زيوت طيارة.

المصادر:

روت ماما

تراديشنال ميديسنال