هل الجدول الصيني لتوقع جنس المولود صحيح ويعطي نتائج دقيقة أم لا؟

الجدول الصيني لتوقع جنس المولود

شخصي الأعراض وأسباب الالم المحتملة بنفسك

انتشر قديماً العديد من الطرق غير العلمية لتحديد نوع الجنين، ومن أبرزها الجدول الصيني لتوقع جنس المولود والذي اعتمد عليه الكثير من النساء في الكشف المبكر عن نوع الجنين رغم عدم دقته وأحقيته في التعرف على نوع المولود الحقيقي، حتى وإن صادف مع بعض النساء، فهذا لا يعد دليلاً قاطعاً وصريحاً على وجود علاقة بين نوع الجنين وبين نتيجة هذا الجدول.

ورغم انتشار العديد من العلامات الدالة على نوع الجنين والتي ليس لها أي إثبات علمي أو صحي، إلا أن الكثير من الأطباء في موقع ترياق ينصحون بعدم الانصياع وراء هذه العلامات والانتظار حتى الدخول في الأسبوع الثامن عشر أو العشرين للتعرف على نوع الجنين بدقة من خلال الأجهزة الخاصة بالكشف عن جنس المولود.

هل الجدول الصيني لتوقع جنس المولود صحيح؟

ظهر قديماً في الصين منذ سبعمائة عام طريقة جديدة لتحديد جنس المولود، وترجع هذه الطريقة إلى اعتقاد علماء الفلك الصينيون في وجود علاقة فلكية بين الأم وجنينها تبدأ منذ حدوث عملية الإخصاب الناجحة والتي ينتج عنها حمل، وقد حاول العلماء إثبات وتطبيق هذه الطريقة والتي كانت تعتبر حسب اعتقادهم في صدقها أنها من أدق طرق تحديد جنس المولود.

وعلى الرغم من عدم وجود أي دليل علمي أو إثبات تاريخي يفيد بنجاح وفاعليه هذا الجدول في التنبؤ بنوع الجنين إلا أنه كان من أشهر الطرق التي اعتمد عليها الصينيون وغيرهم من شعوب البلاد المجاورة ممن انتقلت إليهم هذه الثقافة لتوقع جنس المولود، ولذلك وفقاً للدراسات التي أجريت قديماً لإثبات صدق هذا الجدول توصل العلماء إلى فاعليته بنسبة 50%.

اعترض علماء الفلك الصينيون وغيرهم على هذه النسبة وحاولوا جاهدين إثبات اعتقادهم في فعالية الجدول الصيني لتوقع نوع الجنين بطريقة صحيحة بنسبة 90%، ولكن كان هذا عكس ما تشير إليه الأبحاث والإحصائيات التي أجريت والتي أكدت على أن هناك عدد قليل جداً من الأشخاص الذين قاموا بعمل إحصائيات لرصد دقة الجدول الصيني، وأن دقة هذا الجدول انخفضت بنسبة 5%، وأن أقصى نسبة لها تصل إلى 55%.

كيفية معرفة نوع الجنين بالجدول الصيني

يعتمد الجدول الصيني لتوقع جنس المولود على تاريخ ميلاد المرأة والشهر الذي حدث به الإخصاب، بمعنى، إنه إذا كان تاريخ ميلاد المرأة وتاريخ شهر حملها رقم زوجي كان الجنين أنثى، أما إذا كان تاريخ ميلاد المرأة وشهر حملها رقم فردي كان الجنين ذكر، ولكن هذه الطريقة لم تثبت قط فعاليتها وإن صادفت مع إحدى النساء كان ذلك بمثابة الصدفة ليس إلا.

اقرأي المزيد: حساب موعد الولادة بالجدول الصيني | كيفية معرفة نوع الجنين من اليوم الأول في الحمل

حيث أن السبب العلمي الذي أشار إليه العلماء قديماً وحديثاً في تحديد نوع الجنين هو الحمض النووي الناتج عن اختلاط بويضة الأم والحيوان المنوي للأب، بمعنى أن الحيوان المنوي يحتوي على نوعين من الكروموسومات هما الكروموسوم y والكروموسوم x، بينما تحتوي البويضة على نوع واحد فقط من الكروموسومات وهو الكروموسوم x، وعند اندماج كروموسوم x من الحيوان المنوي، مع الكروموسوم x من البويضة يكون الناتج أنثى، أما إذا اندمج الكروموسوم y من الحيوان المنوي، مع الكروموسوم x كان الناتج ذكراً.

كيف يستخدم الجدول الصيني لتوقع جنس المولود ؟

يقدم لك الجدول طريقة سهلة وبسيطة للتعرف على نوع الجنين من خلال الخطوات التالية:

  • قومي بحساب عمرك وفقاً للتقويم الصيني، تعاملي مع عدد سنواتك بأرقام صحيحة واتركي الأشهر التي تزيد عن هذا الحد، بمعنى إذا كان عمرك 25 عاماً و9 أشهر، قومي بحساب ال 25 عاماً وتجاهلي ال 9 أشهر.
  • قومي بالتوجه إلى عمود عمر الأم واختاري رقم العمر المقدر بالسنوات الصحيحة، ثم تحركي في اتجاه عرضي حتى الشهر الذي حدثت فيه عملية الإخصاب، ثم اكتشفي النتيجة سواء كانت ولداً أم بنتاً.

طرق أخرى لتوقع جنس المولود

لم تكن طريقة الجدول الصيني لتوقع جنس المولود هي الأولي من نوعها في تاريخ الطرق المستخدمة تقليدياً للتنبؤ بجنس معين، بل انتشرت العديد من الطرق الغريبة والتي لم يظهر لها أي إثبات علمي حتى الآن، ولا يمكن الاعتماد عليها في الاستدلال على جنس المولود، ومن أبرز هذه الطرق ما يلي:

شكل بطن الحامل

بمجرد انتشار خبر الحمل، تبدأ النساء في ملاحظة شكل البطن وكيفية نموها، ظناً منهم أن شكل ووضعية بطن الحامل من أهم الأشياء التي تحدد جنس المولود، وحسب اعتقادهم أن كلما كانت البطن مسطحة ومرتفعة لأعلى كان الجنين أنثى، وفي حالة كانت البطن مستديرة ومتجهة لأسفل كان الجنين ذكراً.

وعلى الرغم من عدم صحة هذه الطريقة إلى أن الكثير من النساء تشابهت معهم هذه العلامة ونجح اعتقاد ولادتهم بنفس نوع الجنين، ولكن هذا لا يثبت إطلاقاً أن هذه الطريقة علمية ويعتد بها.

الحاجة إلى الغثيان

الحاجة إلى الغثيان من الأمور الشائعة والعلامات الأكيدة على حدوث الحمل، ولكن هناك الكثير من النساء ممن يربطن الحاجة إلى الغثيان بنوع الجنين، فعلى سبيل المثال، يقال أن الحامل بأنثى تكون أكثر حاجة إلى الغثيان في فترات الصباح بالأخص وأيضاً باقي اليوم، ولكن الحامل بولد لا تشعر بكثرة الحاجة إلى الغثيان الصباحي وهذا لا ينفي عدم شعورها بالحاجة إلى الغثيان ولكن ليست بنفس درجة الحامل بأنثى.

وهذا الكلام غير صادق على الإطلاق حيث أنه لا علاقة بالغثيان بنوع الجنين، وإنما يرجع هذا الموضوع إلى التغيرات الهرمونية والجسدية التي تمر بها الحامل خلال فترة الحمل.

اشتهاء أطعمة معينة

هناك الكثير من النساء الذين أشاروا إلى أن اشتهاء تناول أطعمة معينة يكون دليلاً قاطعاً وعلامة قوية على نوع جنين معين، وعلى حسب اعتقادهم فإن الحامل في أنثى تشتهي تناول الحلويات والأطعمة ذات أعلى نسبة من السكريات والشيكولاتة، بينما الحامل بذكر تشتهي تناول الأطعمة المالحة واللاذعة، ولكن لم توجد أي دراسات علمية تشير إلى صحة هذه العلامات، لذلك لم يعتد بها كطريقة أساسية في التعرف على نوع الجنين.

وأوضح الأطباء والباحثون أن السبب الحقيقي وراء هذه الظاهرة هو افتقار النظام الغذائي للحامل على المواد الغذائية السليمة الغنية بالأملاح والمعادن والفيتامينات اللازمة والتي تحتاج إليها الحامل طوال فترة الحمل.

المظهر الخارجي للحامل

ساد قديماً اعتقاد توارثه الأجيال بأن الحمل في بنت يجعلها تسرق من جمال أمها، وتظهرها بمظهر غير طبيعي، فقد تعاني الأم من تساقط الشعر وتهلكه، وتسوء حالة جلد بشرتها ويصبح غير مشرقاً ويشوبه الكثير من البثور والبقع الداكنة، على عكس الحامل بولد، فقد يزيد من جمال أمه، ويجعلها ذات بشرة نضرة ومشرقة وكلها حيوية ونشاط، ويجعل شعرها أكثر قوة ولمعاناً ونعومة.

ولكن كل هذه العلامات مثلها مثل الجدول الصيني لتوقع جنس المولود ليست أكيدة على نوع جنين معين، فعند حدوث الحمل، يفرز هرمون الحمل داخل الجسم بكميات كبيرة بالإضافة إلى هرمونات الجسم الأخرى مما يحدث تضارباً بين مستويات الهرمونات التي لا يمكن حساب نسبة ثابتة لها، مما يؤدي إلى مرور الجسم بمجموعة من التغيرات الجسدية مثل حالة البشرة والجلد ومظهر الشعر وغيرها، لذلك لا يمكن الاعتماد على هذه العلامة في تحديد جنس الجنين.

معدل نبضات قلب الجنين في الدقيقة

نشرت قديماً دراسة في مجلة علمية أمريكية تشير لوجود رابط بين معدل نبضات قلب الجنين وبين نوعه، على حسب ما نشر في هذه الدراسة فإن الجنين الذي يقل معدل نبضات قلبه عن 140 نبضة في الدقيقة الواحدة كان الجنين ذكراً، إما إذا كان معدل نبضات قلب الجنين أعلى من 140 إلى ما يقارب 170 نبضة يكون الجنين أنثى.

وعلى الرغم من وجود دراسة علمية تشير إلى هذه العلامة إلا أن الطب حديثاً لم يعتد بهذه الطريقة في التأكد من جنس الجنين، ونُشرت دراسة أخرى تفيد بأن معدل نبضات قلب الجنين يختلف بحسب عمر الجنين داخل الرحم وليس له علاقة بنوعه، فمثلاً تكون معدل نبضات قلب الجنين في الشهور الأولي تتراوح ما بين 150 إلى 170 نبضة في الدقيقة الواحدة، وكلما اقترب موعد الولادة يقل معدل النبضات تدريجياً.

وجود خط أسود أسفل السرة

من بعض العلامات التي يعتمد عليها النساء في معرفة نوع الجنين هي ظهور خط أسود يمتد من أسفل السرة وحتى العانة، وقد يشتد اسوداد هذا الخط كثيراً لدى نساء عن نساء أخريات، ونتيجة لذلك أسندوا وجود هذا الخط إلى نوع جنين معين، فكلما كان الخط ظاهراً وشديد السواد كان الجنين ذكراً، وإذا كان بسيطاً لا يرى كان الجنين أنثى.

ولكن هذا الاعتقاد لا يمكن أن يكون من العلامات الدالة على نوع الجنين، وإنما يرجع سببه إلى جملة التغيرات الجسدية التي تمر بها الحامل خلال فترة حملها، نتيجة تضارب مستويات الهرمونات في الجسم.

وضعية نوم الحامل

من المعروف أن الحامل تعاني كثيراً خلال الحمل من عدم الحصول على القدر الكافي من النوم نتيجة تغير شكل جسدها وعدم الارتياح بسهولة في وضعيات النوم المتعددة، ولذلك فإن وجود وضعية معينة ترتاح فيها الحامل وتستطيع بها الحصول على القدر الكافي من النوم أمر ممتاز.

ولكن هناك الكثير من النساء قديماً كانوا يرجعون نوع الجنين إلى وضعية نوم المرأة، بمعنى إذا كانت الحامل تفضل النوم على جانبها الأيسر كان الجنين ذكراً، وإما أذا كانت تفضل النوم على جانبها الأيمن كان الجنين أنثى.

وبالطبع هذه العلامات ما هي إلا خرافات مثلها مثل الجدول الصيني لتوقع نوع الجنين وغيرهم من العلامات الأخرى لم يوجد لها أي أساس من الصحة ولا تجد دراسة واحدة تثبيت صحة أي منهم أو تشير بوجود علاقة حقيقة بين كل هذه العلامات وبين نوع الجنين، ولكن في الطبيعي تنصح الحامل بضرورة النوم على أحد الجانبين لتقليل الضغط الناتج على العمود الفقري، ويحبذ أن يكون الجانب الأيسر لتسهيل تدفق الدم إلى الجنين ليساعده على النمو بشكل طبيعي وسليم.

الطرق العلمية لتحديد جنس المولود

هناك عدة طرق يمكنك الاعتماد عليها في التعرف على جنس المولود، ولكن الطريقة الأصح والتي يؤخذ بها في كل عيادات النساء والتوليد، هي معرفة نوع الجنين بجهاز الموجات الفوق صوتية بجميع إصداراته الحديثة، ويمكنك إجراء هذا الفحص خلال الأسبوع الثامن عشر وحتى الأسبوع العشرين، في هذه الفترة يتمكن الطبيب من رؤية الأعضاء التناسلية للجنين بوضوح ويمكن التعرف عليها جيداً ومعرفة ما إذا كان الجنين ذكراً أم أنثى.

الخاتمة

وفي النهاية بعد أن أوضحنا كل الطرق المستخدمة في التعرف على نوع الجنين، إلا أنه من الضروري والواجب معرفته أنه لا يمكن الاعتماد على أي طريقة منهم سواء كان الجدول الصيني لتوقع نوع الجنين أو أي طريقة أخرى غيره، وذلك لأن كل هذه الطرق ما هي إلا خرافات ليس لها أي علاقة بالعلم والأبحاث المعملية، وينصح كل حامل بالانتظار حتى التعرف على نوع جنينها بالطرق الصحيحة والمثبتة علمياً.

قد يهمك

فريق تِرْياق
يضم موقع تِرْياق فريقاً محترفاً من الكتَّاب وصناع المحتوى المتخصصين بمجالات مختلفة، إلى جانب خبراء ومدربي موقع تِرْياق الذين يشاركون خبرتهم في صياغة المقالات، ويعمل فريق الكتَّاب وصنَّاع المحتوى في تِرْياق على تقديم مقالات موضوعية وعلمية من خلال مراجعة أحدث الدراسات والأبحاث، وتزويد القارئ بالمراجع والمصادر في نهاية كل مقال.