الجنين في الشهر السابع من الحمل

الجنين في الشهر السابع

الجنين في الشهر السابع من الحمل قد اكتمل، ويبقى أيام ليتحول الجنين إلى واقع ملموس ورضيع قادر على التعايش مع العالم المحيط بعيدًا عن رحم الأم، حيث ينطوي الشهر السابع على العديد من الأمور التي تهتم بها الحامل بشأن جنينها، وأهم هذه الأمور مراحل نمو الجنين ووزنه واكتمال أعضائه، وتعتبر هذه الأمور تعبير عن صحة جيدة يتمتع بها الجنين أو تنذر بوجود خلل ما يمكن تجاوزه كلما تم اكتشافه مبكرًا.

جدول المحتويات عرض

حجم الجنين في الشهر السابع

الجنين في هذا الشهر، أصبح أيقونة من الحركة والنشاط بعد اكتمال الكثير من الأعضاء، وأصبح لديه القدرة على إنجاز عدة مهارات واكتشاف حواس جديدة لديه.

من أكثر الأمور التي تشغل بال كافة النساء الحوامل هو حجم الجنين، وخاصة في الشهر السابع من الحمل والذي يمثل بداية الثلث الثالث والأخير لفترة الحمل، والاطمئنان الدائم على حجم الجنين، من شأنه رصد صحة الجنين وتعقب أي مشكلة صحية تواجهه.

يختلف حجم الجنين في كل أسبوع من أسابيع الشهر السابع، ويتطور الحجم بشكل سريع تمهيدًا للولادة، وتسعى الحامل في هذا الشهر إلى الوصول بجنينها إلى الحجم المثالي، وبالتالي يمكن رصد الحجم الطبيعي للجنين في كل أسبوع من أسابيع الشهر السابع كالتالي:

حجم الجنين في الشهر السابع

حجم الجنين في الأسبوع السابع والعشرون

الأسبوع السابع والعشرون هو الأسبوع الأول من الشهر السابع ويصل حجم الجنين في هذا الأسبوع إلى 800 جرام فأكثر، بينما يصل طول الجنين في هذا الأسبوع إلى 36.5 سم.


حجم الجنين في الأسبوع الثامن والعشرون

الأسبوع الثامن والعشرون هو الأسبوع الثاني من الشهر السابع للحمل، وهنا يقترب حجم الجنين من 1 كيلو جرام، ويزيد طول الجنين واحد سم فقط عن الأسبوع السابق، أي يصل طول الجنين إلى 37.5 سم.

حجم الجنين في الأسبوع التاسع والعشرون 

الأسبوع التاسع والعشرون هو ثالث أسبوع في الشهر السابع، ويصل حجم الجنين في هذا الأسبوع إلى كيلو و200 جرام، ويزداد طول الجنين ليصل إلى 38.5 سم ويزداد حجم رأس الجنين ويعد ذلك السبب في زيادة الحجم.

حجم الجنين في الأسبوع الثلاثون

الأسبوع الثلاثون هو الأسبوع الرابع والأخير في الشهر السابع من الحمل، وفي هذا الأسبوع يكتمل الجنين وقد يكون هناك ولادة في هذا الشهر، رغم عدم اكتمال بعض الأعضاء مثل الرئتين.

يصل حجم الجنين في هذا الأسبوع إلى 1 كيلو و400 جرام بشكل تقريبي، وقد يزيد قيلًا أو يقل قليلًا وفقًا لطبيعة الحامل وتغذيتها.

اقرئي المزيد: حجم الجنين في الشهر السابع


زيادة وزن الجنين في الشهر السابع

الجنين قد أوشك على الاكتمال والاستعداد للولادة وقد تحدث الولادة المبكرة في أي من أسابيع الشهر السابع، ويهيئ الجنين للحياة رغم عدم اكتمال أشهر الحمل المتبقية.

وزن الجنين هو عملية متفاوتة تتوقف على العديد من العوامل وأهمها التغذية السليمة للحامل، ورغم ذلك إلا أن هناك إحصاء مثالي بالوزن الطبيعي الذي يجب أن يكون عليه الجنين في الشهر السابع.

قد يزيد وزن الجنين قليلًا عن الوزن الطبيعي في الشهر السابع بفعل التغذية السليمة للحامل، إلا أنه في بعض الأحيان لا يصل الجنين إلى الوزن الطبيعي في الشهر السابع، ويسجل وزن أقل بكثير، وهنا يحتاج الجنين إلى زيادة سريعة في الوزن لاستكمال الجرامات الناقصة.

كلما كان وزن الجنين مقارب للوزن الطبيعي في الشهر السابع، كلما كان أفضل إلا أنه في بعض الحالات يسجل الجنين وزنًا أكبر من الوزن الطبيعي في الشهر السابع.

تعتبر زيادة وزن الجنين عن المعدل الطبيعي أمر غير مقلق، إلا إذا توافرت العديد من العوامل التي تنذر بمشكلة صحية تسببت في زيادة وزن الجنين بشكل مرضي.


عوامل خطر زيادة وزن الجنين في الشهر السابع:

  • إصابة الحامل بسكري الحمل والذي يزيد من وزن الجنين وقد يصاب هو الآخر بداء السكري.
  • إصابة الحامل بتسمم الحمل نتيجة لارتفاع ضغط الدم.
  • إصابة الحامل بالسمنة والزيادة المفرطة في الوزن وخاصة قبل الحمل.

أما في الحالات التي يسجل فيها الجنين زيادة في الوزن عن المعدل الطبيعي، على الحامل متابعة الطبيب بفحص الجنين وقياس نبضات القلب ووضعية الجنين، ورصد تطور أعضاء الجنين وحال كانت الأمور على ما يرام فلا داعي للتخوف.

اقرئي المزيد: زيادة وزن الجنين في الشهر السابع

الوزن الطبيعي للجنين في الشهر السابع

الجنين في مرحلة قد تكون النهائية في الحمل، وقد يستكمل الحمل حتى الشهر التاسع بشكل طبيعي.

يمثل الجنين وزن وطول وشكل ووضعية وأعضاء وحواس، وبشكل مستمر خلال الحمل في الشهر السابع يجب التأكد من القياسات المختلفة لهذه العوامل، والتأكد من كون الجنين بصحة جيدة من خلال وزنه وحجمه واكتمال أعضائه.

يسجل الوزن الطبيعي للجنين بداية من 1 كيلو و100 جرام في الأسبوع الأول من الشهر السابع، ويصل الوزن الطبيعي حتى كيلو و800 جرام في الأسبوع الأخير من الشهر السابع.


يتوقف وصول الجنين للوزن المثالي في الشهر السابع على التغذية السليمة للحامل، والتي تمد الجنين بكامل العناصر الغذائية التي تساعده في زيادة وزنه بشكل طبيعي.

خلال الشهر السابع من الحمل من المفترض أن يكون الجنين قد أتم استكمال بناء أعضائه، وفي هذا الشهر تبدأ الرئتين في ممارسة عملها في تسهيل عملية التنفس وذلك بعد اكتمال نمو الرئتين بشكل متكامل.

تنمو أعضاء الجنين كاملة وتتطور لديه الكثير من الحواس وأهمها حاسة السمع، وبالتالي يظهر العديد من الاستجابات للمنبهات الصوتية الخارجية، وتتغير بناءً عليها وضعية الجنين.

اقرئي المزيد: الوزن الطبيعي للجنين في الشهر السابع

صغر حجم الجنين في الشهر السابع

صغر حجم الجنين في الشهر السابع

الجنين في الشهر السابع أصبح يمتلك العديد من الملكات، وأهمها السمع والاستجابة السريعة للأصوات المحيطة والتي تترجم في صورة حركات وركلات للتعبير عن سماعه للأصوات الخارجية.


كما يتمكن الجنين من التعامل مع العينين بشكل طبيعي من خلال الفتح والغلق في أوقات النوم والاستيقاظ، بالإضافة لتطور الدماغ ويبدأ في الاتصال المباشر بأعضاء الجنين واستلام وإرسال الإشارات.

هناك معدل طبيعي لطول ووزن الجنين، ويجب على الحامل متابعة الطبيب للتأكد من زيادة وزن الجنين بشكل طبيعي والوصول إلى الوزن المثالي، والمعدل الطبيعي لوزن في الشهر السابع.

يمثل المعدل الطبيعي للوزن في الشهر السابع 1 كيلو جرام، وفي بعض الحالات لا يصل الجنين إلى الوزن الطبيعي في الشهر السابع، ويسجل وزن أقل من الوزن الذي يجب أن يكون عليه، مما يدل على وجود خلل في نمو الجنين واحتمالية ولادته بوزن وحجم أقل من الطبيعي.

أسباب صغر حجم الجنين في الشهر السابع:

وجود خلل في وظيفة المشيمة المسؤولة عن نقل الغذاء والأكسجين إلى الجنين، بالإضافة لدورها في التخلص من فضلات الجنين، ووجود أي خلل في هذه المشيمة يقل وزن الجنين نتيجة لضعف النمو، وهناك أسباب أخرى هي:

  • إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية الهيكلية وغير الهيكلية، والتي تؤثر على نموه وبالتالي يفقد وزنه ولا يصل للوزن الطبيعي.
  • وجود خلل وراثي في جينات الجنين تعوق عملية النمو واكتساب الوزن الطبيعي في الشهر السابع.
  • إصابة الحامل ببعض الأمراض والتي من أخطارها، سكري الحمل والالتهابات المهبلية والعدوى البكتيرية وأمراض سوء التغذية.
  • إذا كانت الحامل تعاني من مشكلات بالقلب والأوعية، تعوق تغذية الجنين ونموه بشكل سليم.
  • إصابة الحامل بفقر الدم ونقص عنصر الحديد، مما يضعف تكوين الجنين ويقلل من وزنه.
  • الممارسات السلبية التي لا تتجنبها الحامل خلال فترة الحمل مثل: التدخين وتناول الكحوليات والسهر لساعات طويلة ليلًا.
  • عدم ممارسة الرياضة والاعتماد على الوجبات الجاهزة عديمة الفائدة.
  • إهمال الحامل لتناول المكملات الغذائية خلال الشهر السابع، مما يضعف تكوين الجنين ويقلل نسبة العناصر الغذائية في جسم الجنين.
  • تناول الحامل عدد من الأدوية العلاجية التي تؤثر على صحة الجنين وتضعف نموه وتقلل وزنه.
  • إصابة الحامل بالنحافة مما ينعكس على وزن الجنين ويقلل نموه.
  • صغر عمر الحامل أو كبر عمرها، يؤدي إلى قلة وزن الجنين في الشهر السابع.
  • الحامل التي لا يتعدى عمرها 18 عام أكثر عرضة لإصابة جنينها بقلة الوزن، وأيضا الحامل التي تجاوزت ال35 من عمرها يعاني الجنين من نفس مشكلة قلة الوزن.
  • تعدد الأجنة داخل الرحم يؤثر بالسلب على وزن كل جنين، حيث لا يتسع الرحم لأوزان الأجنة وبالتالي يقل وزن كل جنين عن الوزن الطبيعي.

اقرئي المزيد: صغر حجم الجنين في الشهر السابع


مراحل نمو الجنين في الشهر السابع

الجنين في الشهر السابع يمر بالعديد من مراحل النمو والتي تدل على صحة الجنين واستجابته الطبيعية للتغذية، والتي تترجم في صورة نمو للأعضاء بشكل طبيعي وتطور للحواس والوظائف لديه، كما تنعكس أيضًا على وزنه وطوله وشكله الهيكلي.

الشهر السابع للحمل هو بداية الثلث الأخير للحمل والذي يبدأ بالأسبوع الثامن والعشرين، ويتميز الشهر السابع بأنه من المحتمل أن يكون نهاية الحمل وولادة الجنين، ورغم عدم اكتمال الرئتين، إلا أن فرصة ولادة الجنين وبقائه لازالت متاحة في هذا الشهر طالما توافرت الرعاية الكاملة لاكتمال الرئتين.

يتطور الجنين في خلال الشهر السابع بشكل سريع وتشمل هذه التطورات:

وزن الجنين وحجمه

يزداد وزن الجنين ليصل إلى ما يقرب من 1 كيلو و800 جرام، بالإضافة لزيادة طول الجنين ليصل إلى ما يقرب من 36 سم.

في الشهر السابع من الحمل، تتراكم الدهون تحت جلد الجنين لتجعله أكثر شفافية ويبدا الجلد في الظهور بمظهر خالي من التجاعيد.


تطور حواس الجنين

تتطور الحواس السمعية والبصرية للجنين خلال الشهر السابع للحمل، حيث يبدأ في الاستجابة للضوء والاحساس بسماع الأصوات الخارجية، كما يشعر بالألم في هذه الفترة.

تطور حركة جسم الجنين

رغم زيادة وزن الجنين وكبر حجمه في الشهر السابع، مما يحجم حركته إلى حد ما نتيجة لكبر الحجم وضيق الحيز الذي يتحرك فيه، إلا أن الجنين لازال يتحرك بانسيابية، ولازالت الأم تسجل شعورها بركلاته وتحركاته حتى وإن قلت قليلًا عن الشهور السابقة.

لا يمكن بأي حال من الأحوال مهما زاد وزن الجنين أن تتوقف الحركة تمامًا، فتوقف الحركة لا يعني كبر حجم الجنين، بل يعني مشكلة صحية كبيرة يجب استشارة الطبيب فيها.

على الحامل في الشهر السابع متابعة حركة الجنين، وتسجيل عدد مرات تحركاته للاطمئنان على صحته ونموه.

تطور وضعية الجنين بالرحم

خلال الشهر السابع من الحمل تتغير وضعية الجنين، ويصبح الجنين أكثر رغبة في توجيه رأسه لأسفل البطن استعدادًا منه للولادة.


شكل الجنين في الشهر السابع

شكل الجنين في الشهر السابع

الجنين أصبح محدد الملامح بشكل أوضح من الشهور السابقة،  الآن أصبح على مقربة من الولادة وانتهاء فترة الحمل، لذا يعتبر الشهر السابع هو الشهر الذي يتشكل فيه الجنين بشكل الإنسان الطبيعي كامل الملامح والأعضاء.

يمر الجنين بتطورات متلاحقة تمنحه الشكل المتعارف عليه، من حيث الرأس وشكل الجلد وشكل الأعضاء الخارجية، يتغير شكل الجنين ويصبح أكثر ألفة ويتطور شكله من خلال العديد من التغيرات والتي منها:

  • يتطور دماغ الجنين ويأخذ الشكل المتعارف عليه ويصبح أكثر حساسية للصوت والضوء ويستشعر الألم أيضًا.
  • يتطور شكل الجلد ويبتعد عن الشكل المجعد أحمر اللون، وتنتشر الدهون أسفل أنسجة الجلد ويتخذ الجلد لونه الوردي المميز للأجنة.
  • تتطور حاسة التذوق لدى الجنين، وتنتشر البراعم المسؤولة عن التذوق على لسان الجنين ويستمر نمو هذه البراعم حتى ميلاد الجنين.
  • تستمر الرئتين في التطور والنمو، إلا أن الجنين قد يولد في الشهر السابع ويحتاج إلى مساعدة التنفس الصناعي لحين اكتمال الرئة.
  • تتميز عين الجنين في بداية الشهر السابع باللون الأزرق، ويتغير هذا اللون بعد ولادة الجنين.
  • يتمكن الجنين من الشعور بالضوء.
  • قد تقل حركة الجنين قليلًا نظرًا لزيادة وزنه وضيق المساحة المسموح لها بالحركة فيها.
  • يحاول الجنين تغيير وضعيته ويصبح شكله رأسًا على عقب، وذلك بإنزال رأسه لأسفل استعدادًا لمرحلة الولادة.
  • يكتمل نمو أظافر الجنين وتبدو يديه وقدميه، بشكل طبيعي ذات أصابع وبنهاية الأصابع أظافر.

اقرئي المزيد: شكل الجنين في الشهر السابع

وضعية الجنين في الشهر السابع

الجنين في الشهر السابع بات على وشك الخروج للعالم الخارجي والاستغناء عن رحم الأم وخاصة مع بداية الشهر السابع، واكتمال كافة أعضائه بشكل طبيعي ما عدا الرئة التي لازالت تحت التطوير والنمو.

في كل يوم من أيام الشهر السابع من الحمل يتخذ الجنين وضعيات مختلفة، تمكنه من اكتمال بناء جسمه وحواسه وأعضائه الداخلية والخارجية وإضافة المزيد من القدرات والمهارات لديه.


تتغير وضعيات الجنين بالتطورات التي تطرأ عليه وتغير من ملامحه وحجمه وطوله، وتتمثل وضعيات الجنين في الشهر السابع في التطورات التالية:

  • يتطور وضع طول الجنين ليصل إلى 36.5 تقريبا.
  • يزداد وزن الجنين ليصل إلى أكثر من 1 كيلو جرام.
  • تتغير وضعية النوم لدى الجنين ويصبح قادر على ضبط مواعيد النوم والاستيقاظ بشكل أكثر انضباطًا.
  • تتغير وضعية العينين لدى الجنين ويصبح قادر على فتح الجفنين.
  • ينمو دماغ الجنين بشكل متكامل ويأخذ الشكل الطبيعي وتنمو أنسجته.
  • لا تزال الرئة على وضعية الاستكمال وتتطور شيئًا فشيئًا، ولكن يمكن للجنين أن يولد في الشهر السابع.
  • يستكمل نمو الرئتين بمساعدة العناية المركزة وأجهزة التنفس الصناعي.
  • تنمو لدى الجنين حاسة التذوق بحيث يصبح قادر على تميز الأطعمة المختلفة وخاصة حليب الأم بعد الولادة.
  • يمتلئ المبيضان في حالة الجنين الأنثى بالحويصلات.
  • تنزل خصية الجنين الذكر إلى كيس الصفن.
  • يتحسس الجنين للضوء الداخلي في جدار الرحم.
  • يشعر الجنين بنبضات قلب الأم ويصدر حركات مختلفة للتعبير عن استجابته لسماع أصوات خارجية.
  • يتمكن الجنين من استخدام قدميه للرفس ويتحكم في قبضة يده ويمسك بها.

اقرئي المزيد: وضعية الجنين في الشهر السابع

رأس الجنين في الشهر السابع

الجنين الآن مكتمل النمو وقادر على الخروج من رحم الأم في أي وقت خلال هذا الشهر، ولكن بقائه على قيد الحياة مرهون بمدى توافر الرعاية الشديدة، له وتمكينه من التنفس صناعيًا لحين استكمال رئتيه.

رأس الجنين من الأعضاء الهامة والتي يتم متابعتها لحظة بلحظة، لتسجيل ما يطرأ عليها من تطورات أو تغيرات في الشكل والحجم والتكوين، نظرًا لكونها دليل على صحة تكوين الجنين وخلوه من المشكلات والتشوهات.

تنمو رأس الجنين بشكل متسق مع باقي أعضاء الجسم، بالإضافة لتطور رأس الجنين لتتناسب مع وزن الجسم وطوله، وتتخذ رأس الجنين عدة وضعيات خلال مراحل النمو في الشهر السابع وذلك على النحو التالي:


رأس الجنين في الأسبوع الأول من الشهر السابع

في هذه المرحلة الأولى من الشهر السابع تتطور رأس الجنين، بحيث تتناسب مع وزن الجنين، والذي يزن في هذه الفترة ما يقرب من 1 كيلو جرام أو أكثر قليلًا، ويبلغ طول الجنين بالكامل 38.5 سم.

تنمو في رأس الجنين في هذه المرحلة المليارات من الأعصاب، كما يتمكن الجنين من تحريك عينيه في اتجاهات مختلفة وفقًا للضوء المرئي أمامه.

لا يوجد مكان محدد يمثل مستقر لرأس الجنين في هذه المرحلة، حيث تزداد حركة الجنين وتختلف وضعيات الرأس في كافة الاتجاهات من أعلى البطن، لأسفلها ومن يمينها إلى يسارها.

رأس الجنين في الأسبوع الثاني من الشهر السابع

تعد هذه الفترة هي المرحلة الثانية لنمو الرأس في الأسبوع السابع حيث يكسو الشعر رأس الجنين، كما ينمو الشعر في الحاجبين ويتطور حجم الرأس ليتناسب مع حجم الجنين ووزنه، والذي يزن في هذه المرحلة حوالي 1 كيلو و400 جرام ويصل طوله إلى 40 سم.

تنمو أعصاب رأس الجنين لتمكنه في هذه المرحلة من التحكم في حركة الفتح والغلق للجفون، كما يمكنه الآن القيام ببعض الحركات بعينيه.


تستمر رأس الجنين في الحركة دون الاستقرار على وضعية معينة، وذلك بفعل حركة الجنين المتغيرة والركلات والاستدارة في رحم الأم.

رأس الجنين في الأسبوع الثالث من الشهر السابع

في هذه المرحلة الثالثة لنمو رأس الجنين ينمو رأس الجنين بشكل أفضل، ويتمكن الجنين من فتح العينين بشكل صحيح وكامل كما تتأثر قزحية العين بالضوء.

يتغير حجم رأس الجنين في هذه المرحلة ليتماشى مع وزن الجنين الجيد، والذي يزن 1 كيلو و600 جرام ويتعدى طوله 42 سم، وتظل رأس الجنين تتخذ العديد من الوضعيات دون الثبات على وضع محدد نتيجة لحركة الجنين في مختلف الاتجاهات.

رأس الجنين في الأسبوع الرابع من الشهر السابع

وفي هذه المرحلة الرابعة لتطور رأس الجنين، تستمر الرأس في النمو لتتناسب مع الوزن الجديد للجنين والذي يصل إلى 1 كيلو و800 جرام، ويصل طوله في هذه المرحلة إلى 43 سم.

مع قلة حركة الجنين في هذه المرحلة نتيجة لكبر حجمه وضيق الرحم، فتستقر الرأس لفترة في وضع معين ثم تتغير مع محاولات الجنين في الدوران، وتغيير وضعية الجسم.


لا يزال رأس الجنين متغير الاتجاهات دون الاستقرار في قناة رحم الأم، وقد يتحقق ذلك في الشهور المقبلة من الحمل.

اقرئي المزيد: رأس الجنين في الشهر السابع

حركة الجنين في الشهر السابع

حركة الجنين في الشهر السابع

الجنين في الشهر السابع قد أقبل على الاكتمال، وبدأت بالفعل أعضاء الجسم والحواس في ممارسة وظائفها بشكل منتظم.

حركة الجنين هي الاستجابة التي يصدرها الجنين ردًا على الكثير من المحفزات الخارجية، والتي يبدأ في الاستجابة لها سواء صوت أو ضوء، وتترجم هذه الاستجابات الصادرة عن الجنين في صورة حركة ينفذها بجسمه بالكامل أو قدميه أو يديه أو رأسه.

تمثل حركة الجنين مؤشر قوي على صحة الجنين، وأنه لازال بخير ويستطيع الحركة والتعبير عما يريده بالقفز والتشقلب والركلات المتلاحقة، حتى وإن قلت هذه الحركة في آخر الشهر السابع ولكن يمكن ملاحظتها من قبل الأم.


حركة الجنين تزداد مع بداية الشهر السابع وتقل شيئًا فشيئًا مع زيادة وزن الجنين وطوله، حيث يصبح من الصعب أمام الجنين القيام بنفس الحركات الانسيابية التي كان يفعلها ووزنه لم يصل إلى 1 كيلو جرام، والآن قد تجاوز الكيلو جرام وأصبح من الصعب التحرك بانطلاقة في هذه الرحم الضيق.

يتمكن الجنين من ضبط مواعيد النوم والاستيقاظ بشكل منتظم، وتنشط حركة الجنين في أوقات الاستيقاظ، بينما تختفي حركته في أوقات النوم.

يتمكن من تحريك يديه والقبض بالكفين وفتحهما، كما يتمكن من تحريك عضلات القدمين والرأس والركل بالقدم والاستدارة في كافة الاتجاهات.

تقل حركة الجنين قليلًا في نهاية الشهر السابع، ولكن على الحامل متابعة ورصد عدد من الحركات البسيطة خلال ساعات استيقاظ الجنين، للتأكد من صحته، وحال لم تسجل أي حركة للجنين، يجب استشارة الطبيب فورًا.

 تزداد حركة الجنين بعد تناول الحامل للوجبات الغذائية، أو بعد تناول الحامل للمشروبات المنبهة، مع نشاط الأم وفرط حركتها، ينشط الجنين هو الآخر ويتفاعل مع المجهود البدني للحامل ويبدأ هو الآخر بتبادل الحركات والركلات، حتى وإن لم تستطع الحامل رصد هذه الحركات.


يجب استشارة الطبيب فور توقف حركة الجنين لبيان سبب توقف الحركة في الشهر السابع، وتجنب أي خطر يطرأ على صحة الجنين ويوقفه عن الحركة.

اقرئي المزيد: حركة الجنين في الشهر السابع

زيادة حركة الجنين في الشهر السابع

الجنين في الشهر السابع يتميز بالحركة المفرطة، حيث تكتمل أعضائه ويصبح قادر أكثر على الحركة والقفز والركل وإثبات إحساسه بالكثير من المؤثرات، من خلال الحركة التي ينتجها في أوقات محددة وحاصة وقت استيقاظه.

وصول الجنين للشهر السابع يعني تطور ونمو الكثير من العضلات، بالإضافة لنمو جهازه الحركي والذي يمكنه من الحركة بانسيابية دون أي معوقات.

مع تطور الجهاز الحركي للجنين تزداد حركته وتتغير من حين لآخر، ما بين تغير الوضعيات أو الركل والقفز والنبش بالأيدي والأقدام.


تزداد حركة الجنين بشكل ملحوظ نتيجة لنمو معظم أعضاء الجسم ونمو العظام والعضلات، حيث تصل عدد حركات الجنين إلى عشر حركات يمكن رصدهما كل ساعتين.

تزداد حركته في رحم الحامل في أوقات استيقاظ الجنين، حيث يسجل أعلى معدل نشاط حركي في هذه التوقيتات بينما يسجل هدوء تام في حالة نومه.

كلما غيرت الحامل من وضعية جسمها كلما زادت حركة الجنين، لذا على الحامل تغيير وضعيتها بالجلوس والوقوف والاستلقاء للشعور الدائم بحركة جنينها والاطمئنان عليه.

ينشط الجنين كلما أدرك أصواتًا خارجية، بالإضافة لانتباهه لدقات قلب الأم وتزداد حركته مع الشعور بهذه النبضات.

قد يبدأ الجنين بتغيير وضعية جسمه في نهاية الشهر السابع، ليتخذ من وضع الرأس على عقب كوضع الاستقرار استعدادًا للولادة، وقد يستمر في الحركة ويستمر وضع الرأس لأعلى البطن.


اقرئي المزيد: زيادة حركة الجنين في الشهر السابع

أسباب قلة حركة الجنين في الشهر السابع

أسباب قلة حركة الجنين في الشهر السابع

الجنين الآن في موضع الترقب من قبل الحامل والطبيب المعالج، لرصد كافة التغيرات التي تطرأ عليه، بالإضافة لرصد تحركاته ووضعياته المختلفة ومراحل نمو وتطور الأعضاء والحواس لديه.

ينتاب الحامل الكثير من القلق والتخوف على الجنين، حينما تشعر بقلة حركته خلافًا لما كان عليه في السابق، وهنا تبدأ في البحث عن الأسباب، التي يمكن أن تكون سببًا في قلة الحركة ومحاولة تجنب هذه الأسباب وعلاجها.

من أكثر الأسباب شيوعًا والتي تؤدي إلى قلة حركة الجنين في الشهر السابع:

  • كون الحامل من المدخنات أو تعرضها للتدخين السلبي.
  • عدم تناول الغذاء الصحي وما ينتج عنه من إصابة الحامل بأمراض سوء التغذية وانعكاس ذلك على الجنين وحركته.
  • إصابة الحامل بارتفاع ضغط الدم وتعرضها للإصابة بتسمم الحمل.
  • إصابة الجنين بأمراض الجهاز الحركي والتشوهات الخلقية التي تصيب هيكله الحركي.
  • إصابة الجنين بالأمراض الجينية الوراثية.
  • نقص الأكسجين الواصل للجنين وقد يكون ذلك بفعل التفاف الحبل السري حول الجنين وإعاقة حركته.
  • تناول الحامل للأدوية العلاجية المهدئة أو المسكنات.
  • زيادة حجم الجنين في الشهر السابع وضيق المنطقة التي يوجد بها.
  • وجود نقص في السائل الأمنيوسي المحيط بالجنين والذي يساعده على الحركة.
  • وجود كثافة في البطانة التي تحمي الجنين وقرب الجنين من جزء الرحم الخلفي.
  • وجود خطأ في تحديد شهر الحمل وعدم بلوغ الحامل الشهر السابع.
  • ثبات الحامل لفترات طويلة على وضعية معينة.

اقرئي المزيد: قلة حركة الجنين في الشهر السابع وأسبابها


نصائح لزيادة حركة الجنين في الشهر السابع

عند شعور الحامل بقلة في حركة الجنين، عليها اتباع الإرشادات التالية لتنشيط حركة الجنين:

  • على الحامل تقليل النشاط الحركي التي تبذله خلال اليوم والحرص على الراحة لفترات مناسبة.
  • تجنب أسباب التوتر والضغط النفسي والقلق.
  • تناول عدة أطعمة صحية تحتوي على بعض أنواع الفاكهة السكرية والخضروات.
  • تناول بعض العصائر التي تحتوي على السكريات لمنح الجنين طاقة تمكنه من الحركة وعودة النشاط.
  • شرب كميات من الماء خلال اليوم.
  • استشارة الطبيب حال قلت حركة الجنين بشكل مبالغ فيه.

طرق تشخيص حركة الجنين

في حالة الحاجة إلى تدخل طبي لعلاج قلة حركة الجنين، فيتم اتخاذ الإجراءات الطبية التالية:

  • إجراء رسم قلب للجنين لفحص نبضات القلب، ويتم ذلك من خلال استلقاء الحامل على منطقة الظهر حوالي 20 دقيقة، وضع جهاز فحص قلب الجنين على بطن الحامل.
  • إجراء الفحص التليفزيوني بالسونار للجنين لقياس حجم الماء المحيط به، وتحديد لون الماء وتحديد حجم الجنين.
  • قد يتطلب الأمر إجراء ولادة مبكرة للحامل في حالة وجود خطر يهدد حياة الجنين، كتسمم الحمل أو فقد كميات من السائل المحيط بالجنين أو تضخم الجنين وزيادة وزنه بشكل مفرط.

معرفة نوع الجنين في الشهر السابع

الجنين في هذا الشهر رغم اكتماله في الشهور القليلة السابقة، إلا أن نوعه قد يكون لا زال مجهولًا للأبوين ولم يتم التعرف على جنس الجنين، حتى الدخول في الشهر السابع من الحمل.

يعتبر نوع الجنين من الأمور التي يتعلق بها أحلام الآباء والأمهات، ويرغب كل منهم في معرفة نوع الجنين بمجرد إعلان خبر حمل الأم ويبقى جنس الجنين مجهولًا لشهور متعددة في بداية الحمل.

 قد يصل الأمر إلى بلوغ الشهر السابع دون تحديد لجنس المولود بشكل دقيق، وهنا يمكن الاعتماد على عدة طرق لتحديد نوع الجنين في الشهر السابع ومنها:


تحفيز الجنين على الحركة قبيل إجراء فحص السونار

إجراء الأشعة التليفزيونية من الطرق المفضلة في تحديد نوع الجنين وخاصة في الشهر السابع، أو قبل ذلك، وعليه حال كان الجنين يأخذ وضعية معينة لا يظهر من خلالها نوعه، على الحامل اتباع الطرق التي تنشط بها حركة الجنين لتغيير وضعيته ومن هذه الطرق:

  • تناول السكريات التي تنشط الجنين وتزيد حركته.
  • تناول أنواع من الفاكهة الغنية بالسكريات كالتمور والعنب، لتحفيز الجنين على الحركة ومنحه الطاقة.
  • تناول مشروب مكون من عصير الليمون الطازج، وإضافة قليل جدًا من الماء مما يساعد في تحرك الجنين بحركات تقلبية تسمح بمعرفة نوعه.

محاولات الأطباء لإجبار الجنين على تغيير وضعيته

عند إجراء الفحص بالسونار لتحديد نوع الجنين، قد لا يمكن تحديد نوعه لاتخاذ الجنين وضعية لا تمكن الطبيب من فحص الأعضاء التناسلية لتحديد نوع الجنين، وعليه يلجأ الأطباء لبعض الحيل التي تجبر الجنين على الحركة ومن هذه الحيل:

محاولة الضغط على مناطق محددة من بطن الحامل، لإحداث شعور بالضيق لدى الجنين ويبدأ بعدها في الحركة وتغيير الوضعية، فيسمح للطبيب بتحديد الأعضاء التناسلية ومعرفة نوع الجنين.

إجراء الفحص لأعضاء الجنين 

حينما لا يمكن للطبيب معرفة نوع الجنين من خلال الفحص بالسونار يضطر إلى اللجوء للفحص رباعي الأبعاد لأعضاء الجنين، والذي من خلالها تتبين أعضاء الجنين بشكل رباعي متكامل يسهل عملية التعرف على أعضاء الجنين التناسلية.

قد لا يلجأ الكثيرون إلى مثل هذه الطريقة لمعرفة نوع الجنين فقط، بل للكشف أيضًا عن التشوهات الخلقية وتحديد أي مشكلة عضوية يعاني منها الجنين.


يمكن أن يحدد نوع الجنين دون الاعتماد على كشف السونار، ويحدد النوع فقط من خلال رصد الحامل لنوعية حركة الجنين وذلك من خلال:

  • ترجح الحامل كون الجنين ذكرًا حال لاحظت أن حركة الجنين قليلة إلى حد ما في الشهر السابع وتتركز في الجزء العلوي من البطن مع ملاحظة هدوء الحركة دون نشاط زائد.
  • إذا لاحظت الحامل نشاط وسرعة في الحركة للجنين والحركة في كافة مناطق البطن دون الاستقرار في منطقة معينة، فيرجح أن يكون الجنين أنثى.
  • في حالة قدرة الحامل على تحديد نبض الجنين والشعور به بشكل سريع نتيجة لقوة النبضات كان الجنين ذكرًا.
  • أما في حالة عدم قدرة الحامل على الشعور بالنبض لضعفه فمن المرجح أن تكون أنثى.
  • إذا كانت حركة الجنين تسير بشكل عشوائي دون أن يكون لها ملامح واضحة كان الجنين أنثى، أما الحركات المحددة والتي تسير بشكل منتظم كالركلات فتدل على كون الجنين ذكرًا.

هل ممكن تغير نوع الجنين في الشهر السابع

الجنين في هذا الشهر قد أوشك على الدخول في مرحلة الولادة، ويبقى تحديد نوع الجنين متوقفًا على ما يقره الطبيب المعالج بعد الفحص بالسونار أو الفحص رباعي الأبعاد، وتعمل هذه الفحوصات على توضيح الأعضاء التناسلية والتي من خلالها يتعين تحديد نوع الجنين.

هل يمكن تغير نوع الجنين بعد تحديد الطبيب لنوعه؟ قد يحدث ذلك بالفعل فالأمر ليس مستبعدًا وخاصة حال كان الطبيب قد حدد نوع الجنين بالخطأ نتيجة لتشابه الشكل الخارجي للأعضاء التناسلية للجنين الذكر والجنين الأنثى، وخاصة لكون هذه الأعضاء في مرحلة التكوين.

قد يكون الطبيب قد لجأ إلى تحديد نوع الجنين في شهور الحمل الأولى وفور تكون الأعضاء التناسلية، أو أنه قد يكون اعتمد في تحديد نوع الجنين على اتجاه الحديبة التناسلية، ويقر بكون الجنين ذكرًا حال كانت الحديبة لأعلى، وحال اتجهت إلى الأسفل كان الجنين أنثى وهذه الطريقة تحتمل الخطأ.

يتغير نوع الجنين نتيجة أخطاء كثيرة تتم في تحديد نوع الجنين في الشهور الأولى للحمل، والتي يصل نسبة الخطأ فيها إلى 40 % من جملة الحالات، وبالتالي يظهر نوع آخر للجنين، وهو الأقرب إلى الصواب.


يعتبر تحديد نوع الجنين من الأمور المؤكد صحة نتائجها، نتيجة لاكتمال الأعضاء التناسلية للجنين بشكل واضح، كما أن حركة الجنين تكون أسرع ومتغيرة، وبالتالي يمكن بسهولة تحديد نوع الجنين دون خطأ، وتعديل التحديد الأول لنوع الجنين والذي تم في شهور سابقة.

اقرئي المزيد: تغير نوع الجنين في الشهر السابع حقيقة أم خطأ طبي

إجهاض الجنين في الشهر السابع

إجهاض الجنين في الشهر السابع

الجنين رغم أنه قد أتم ثلثي فترة الحمل ومر بسلام، إلا أن مرحلة الخطر واحتمالية إجهاض الجنين لم تنقضي بعد ولا زالت هناك فرص إجهاض للجنين في الشهر السابع.

غالبًا ما يرتبط لفظ الإجهاض بالشهور الأولى للحمل، والتي لا يمكن للجنين فيها أن يحيا خارج الرحم، إلا أن نزول الجنين في هذا الشهر، دخل أيضًا ضمن الإجهاض ولكن يطلق عليه الإجهاض المتأخر، نظرًا لكون الجنين أصبح قادرًا على البقاء خارج الرحم حال ولادته.

يتعرض الجنين لبعض الأخطار التي تضطر الطبيب والحامل إلى إجهاضه في الشهر السابع، ومن هذه الأخطار:


  • تعرض الحامل لارتفاع ضغط الدم ومن ثم التعرض لتسمم الحمل.
  • إجراء الفحص رباعي الأبعاد للجنين وإثبات إصابته بالتشوهات، والتي لم تكن ظاهرة في الشهور السابقة.
  • ضعف عضلة القلب لدى الجنين وتضخم القلب.
  • موت الجنين بسبب نقص السائل الأمنيوسي.
  • موت الجنين بسبب انفصال المشيمة عن جدار الرحم وحجز الغذاء والأكسجين عن الجنين.
  • اختناق الجنين بفعل التفاف الحبل السري حوله.
  • سوء التغذية للحامل وإصابة الجنين بالضعف والوفاة.
  • إصابة الحامل بعدوى فيروسية أو بكتيرية في الجهاز التناسلي.

أعراض إجهاض الجنين في الشهر السابع

  • تقلصات الرحم وآلام شديدة أسفل الظهر والبطن.
  • خسارة الوزن والإصابة بضعف عام في الجسم.
  • بدء الدخول في أعراض نزيف خفيفة إلى أن يشتد النزف، مع احتواء دماء النزيف على أنسجة دموية.
  • ارتفاع درجة الحرارة.

يعتبر الإجهاض في الشهر السابع من الظروف الصعبة التي تمر بها الحامل، نظرًا لصعوبة نزول الجنين في هذا الشهر إلا من خلال عملية معقدة لاستخراجه من رحم الحامل، ونادرًا ما يمكن توسيع عنق الرحم لإجهاض الجنين بشكل طبيعي.

حال كان لا مفر من إجهاض الجنين، في الغالب يلجأ الأطباء إلى توسيع عنق الرحم بالأدوية العلاجية، وبعد نزول الماء المحيط بالجنين يتم محاولة عمل استدارة للجنين واستخدام الملقط لسحب الجنين من خلال الأقدام والأيدي والكتف.

وفي المرحلة الثانية يتم استخدام قسطرة أنبوبية لسحب دماغ الجنين عبر شق دقيق، يتم إجرائه أسفل الجمجمة بحيث يتم طي الجمجمة وإنزال الجنين بالكامل.

قد تتعرض الحامل إلى العديد من المضاعفات بعد إجراء عملية الإجهاض.

قد يهمكِ: الجنين في الشهر الثامن من الحمل


عوامل خطر الإجهاض

  • الإصابة بالتهابات في منطقة الرحم.
  • بقاء أجزاء من الجنين في رحم الأم.
  • تعرض الأم للنزيف الحاد.
  • إصابة عنق الرحم بالضرر.
  • تمزق الرحم.

الجنين في الشهر السابع هو حالة من التطور والنمو، لاستكمال الأعضاء التي تشكلت في الشهور السابقة، ويبقى للجنين الحرية الكاملة في الحركة والاعتماد على مهاراته في التذوق والشم والسمع والإبصار، ليصبح الشهر السابع هو تجربة لتأهيل الجنين للتعامل مع العالم الخارجي بعد الولادة.

وبهذا نكون قد انتهينا من تفصيل كل المعلومات التي تتعلق بأطوار نمو الجنين في الشهر السابع وأيضًا المخاطر التي تحيط به وقد تتسبب في إجهاضه.

المصادر:

بلانتيد بيرنت هود 

بامبرز 

ويب ام دي