الحمل بدون أعراض | أسبابه وكل ما تريد معرفته عنه

الحمل بدون أعراض أسبابه

أكثر النساء حظاً هُم الذين لا يشعرون بأعراض الحمل، إذ يُمكن أن تصل المرأة حتى الشهر السابع دون أعراض، فهذا الأمر يُساعدها على الشعور بالراحة، وعدم القلق خاصة إذا كانت تلك مرتها الأولى لحملها فيُساعدها على التخلص من المخاوف من الحمل والولادة، فلا داعي للقلق إذا حدث حمل بدون أعراض، فإنه يُمكن أن يحدُث لأي إمرأة حسب طبيعة جسمها وظروف حملها.

الحمل بدون أعراض

الحمل بدون أعراض

يمكن أن تمُر المرأة بمرحلة عدم الشعور بأعراض الحمل، خصوصاً في أسابيعها الأولى في الحمل، وغالباً ما تكون الفترة حتى ثمانية أسابيع تكون أكثر سكوناً وهدوءً للمرأة الحامل فيجعلها لا تشعُر بأعراض الحمل، ولكنها قد تشعُر ببعض الأعراض الخفيفة بعد ذلك.

تُعد حرقة المعدة وألم الثدي وتأخُر الدورة الشهرية والحساسية وارتفاع درجة الحرارة وكثرة البول والتغيُرات في المزاج وغثيان الصباح والوحم وغيرهم، هي أعراض الحمل المعروفة والمُميزة، ولكنها لا تكون الأعراض الوحيدة، حيثُ يُمكن للمرأة الخضوع للحمل بدون أن تمُر أو تُصيب بأي عرض منهُم.

تختلف أعراض الحمل من إمراة إلى أُخرى، ومن شهر إلى شهر آخر، ويُمكن أن تختلف تلك الأعراض لنفس المرأة من حمل إلى حمل آخر، ويُمكن ايضاً أن تختفي، وإليكِ ما تحتاجين معرفتهُ حول الحمل بدون أعراض، وما إذا كان عليكِ أن تقلقي لعدم الشعور بأعراض الحمل في الفقرات التالية:

 أسباب الحمل بدون أعراض

  • مُتلازمة المبيض المُتعدد الكيسات.
  • استخدام وسائل منع الحمل مُسبقاً.
  • السمنة التي تتعرض لها المرأة يمكن أن تؤثر بشكل كبير على الشعور بأعراض الحمل.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية، على الرغم أن في بعض الأحيان لا تشعر المرأة بأعراض الحمل بسبب إنتظام الدورة الشهرية خاصة في أول شهرين حمل، ولا يُمكن معرفتهُ إلا من خلال عمل كشف طبي واستخدام أشعة “السونار”، فيعتمد ذلك على طبيعة جسم المرأة.
  • حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • الأمراض النفسية التي قد تُعانيها المرأة الحامل.
  • الضغط النفسي والتوتر المستمر، يمكن أن يكون بسبب رئيسي في عدم الشعور بأعراض الحمل.
  • تعرُض الأب أو الأُم لمشاكل سابقة كادت أن تمنع حدوث الحمل.
  • بُطء نمو الجنين وقلة حركتُه.
  • توقُف نبض الجنين في الرحم.

 شدة وتكرار الحمل بدون أعراض

 لا يوجد تعريف مُحدد عند المُناقشة في أعراض الحمل وشدتها وأنواعها، فقد تكون هُناك أوقات أو أيام تشعرين فيها بحالة جيدة دون أن يحدُث لكِ أي أعراض تدُل على إنكِ حامل على الإطلاق، فتعتمد الشدة والتكرار لمُدة الأعراض على المرأة نفسها وطبيعة حملها.

في الأشهُر الأولى للحمل من الطبيعي أن تُعاني مُعظم النساء من الأعراض الشائعة للحمل مثل (الغثيان والإرهاق ووجع الثدى) وغيرهم كما ذكرنا سابقاً، ولكن مع مرور الأسابيع، سوف يتغير كل ما ستواجهينهُ مع تغُير الجسم، مثال على ذلك أنه في بعض الأيام يُمكن أن تُعاني من إمساك على الرغم من أن يُمكن أن تتعرض الأُخريات إلى كثرة التبول؛ وذلك نتيجة اختلاف الحمل من سيدة إلى سيدة أُخرى كما ذكرنا سابقاً، مع حدوث أيضاً تقلُبات مزاجية.

اقرئي المزيد: أعراض الحمل: دليل شامل عن علامات الحمل المختلفة أسبوع بأسبوع

الغياب التام لأعراض الحمل

 الغياب التام لأعراض الحمل

 بعض الحوامل يشعرن بالإرتياح؛ بسبب الأعراض القليلة التي لديهم، لكن البعض الآخر من النساء يشعرن بالقلق؛ بسبب نقص أو قلة أو الفقدان التام للأعراض ويعتقدون بأن حملهُن به مُشكلة أو إنه بصحة غير جيدة، فمن النادر حدوث أمر الحمل بدون أعراض فإنهُ ليس مُنتشراً بشكل كبير فتأكدي على الرغم من قلة حدوثه، إلا أنه يُمكن أن يحدُث، فقد أشارت الدراسات أن نسبة ضئيلة من النساء يمكن أن يحدُث لهم الحمل بدون أعراض فمن الممكن أن تصل المرأة إلى الشهر الخامس دون أن تُدرك بأنها حامل.

الحمل بدون أعراض من حيثُ التغيرات أو الإختفاء

يُمكن أن يدعو المرأة إلى القلق بشأن حملها في الحالتين الآتيين وهما:

  • أعراض الحمل ألتي كانت موجودة ولكنها أختفت فجأة.
  • التغير في المقدرا الحركي للجنين التي تشعُرين بها.

الحمل بدون أعراض نتيجة حركة الجنين

يُمكن أن يحدُث حمل للمرأة بدون أعراض؛ بسبب حركة الجنين، فإن عدم حركة الجنين أو قلة نشاط الجنين يُشعر الأم بأن الجنين أو الحمل به مشكلة أو الجنين في خطر، لكن أسباب عدم حركة الجنين وقلة نشاطه يُمكن أن يكون الجنين نائم، ولذلك لا تشعُرين بحركتهُ أو نشاطهُ، ويُمكن أيضاً يكون بسبب المشيمة الموجودة على جدار الرحم، والتي يُمكن أن تُخفف الإحساس بحركة الجنين أو يحدث أيضاً نتيجة ضغط الحبل السُري على الجنين ويجب في تلك الحالة الذهاب فوراً إلى الطبيب؛ لأنه يمكن أن يكون الجنين في خطر.

بينما مع تقدُم الحمل يُمكن أن تميل الأعراض إلى الإنخفاض، ولكن يجب ألا تقل حركة الجنين، فسوف يكون هُناك أيام سيكون طفلك حينها أكثر هدوئاً، ولكن عند توقف الحركة تماماً، أو تحولت إلى نشاط أقل من المُعتاد، فهذا يدُل على وجود مُشكلة في الحمل، وإذا شعرتي بهذا بعد 16 إسبوعاً من حملك، فيجب عليكِ إخبار الطبيب في الحال.

 كيف تتأكد المرأة من تواجُد الحمل بدون أعراض

 كيف تتأكد المرأة من تواجُد الحمل بدون أعراض

عندما تشُك المرأة بأنها قد تكون حامل ولكنه حمل بدون أعراض فهُناك عدة طُرق تُشير بأنها حامل أو لا يوجد حمل، تستطيع من خلالها التأكُد من ذلك، وهُم:

  • (الطريقة الاولى): هي إجراء اختبار الحمل في المنزل، وتُعد من الطُرق الأسرع والأرخص والأكثر إنتشاراً، على الرغم من أنها لا تكون صحيحة في كُل الأوقات، ولكن تكون الطريقة الأولى المُستخدمة لمعرفة وجود حمل أم لا، وذلك في حالات تأخُر الدورة الشهرية للمرأة المُتزوجة.
  • (الطريقة الثانية): تُعد من أكثر الطُرق دقةً عن الطريقة الأولى التي سبق ذكرها، فهي عبارة عن إجراء تحليل دم لمعرفة وجود حمل أم لا، فتُعد من الطرق الأكثر مصادقية وتأكيداً لوجود حمل أم لا.
  • (الطريقة الثالثة): هي زيارة الطبيب لعمل أشعة السونار لكي تعرف إذا هُناك حمل بالفعل أم لا، ولكن لا يجب عليكِ الذهاب إلى الطبيب إلا بعد أسبوع على الأقل من فوات الدورة الشهرية حتى يستطيع الطبيب أن يرى بوضوح إذا كان هُناك جنين أم لا.

قد يهمكِ: نصائح للحامل للحفاظ على صحتها وصحة الجنين | احرصي على الالتزام بها

يجب أن ننوه على أن أعراض الحمل بالنسبة لبعض النساء كما أدركوها من خلال تجارب الحمل لأحد أقاربهُم، بأنها (الغثيان الصباحي والإرهاق وتأخُر الدورة الشهرية والوحم) وغيرهم كما سبق ذكرهُم، بأنهم دلالة على وجود حمل، وبدونهم لا تكون المرأة حامل، ولكن كما ذكرنا سابقاً بأن المرأة تختلف في حملها عن الأخرى، ومن شهر إلى شهر أخر، فإذا كُنتِ لا  تشعُرين بأنكِ حامل على الرغم من أنكِ حامل، فهذا لا يدعو للقلق، ومع ذلك إذا لاحظتِ أعراض الحمل التي كُنتِ تُعانين منها تغيرت أو أختفت فجأة، فيجب أن تقلقي لأنها قد تكون علامة إجهاض، ويجب عليك الإسراع إلى الطبيب الخاص بحالة حملك.

ختامًا، ننصح بأن لا تترددى في التحدُث بشأن حملك إذا كُنتِ قَلِقَة بشأن الأعراض التي حدثت، والتي لم تحدُث مع طبيبك، فذلك سوف يقلل من قلقك ويبُث فيكِ الطمأنينة، ويحافظ على صحة حملك، وإذا كانت هناك مشكلةً ما يقوم الطبيب بمُعالجتها على الفور لإنقاذ الحمل.

المصادر:

فري ويل فاميلي

ويب ام دي

فريق تِرْياق
يضم موقع تِرْياق فريقاً محترفاً من الكتَّاب وصناع المحتوى المتخصصين بمجالات مختلفة، إلى جانب خبراء ومدربي موقع تِرْياق الذين يشاركون خبرتهم في صياغة المقالات، ويعمل فريق الكتَّاب وصنَّاع المحتوى في تِرْياق على تقديم مقالات موضوعية وعلمية من خلال مراجعة أحدث الدراسات والأبحاث، وتزويد القارئ بالمراجع والمصادر في نهاية كل مقال.