أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام

أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام

الإبرة التفجيرية هي أحد الحلول الطبية الفعالة التي تستخدم لزيادة خصوبة المرأة ومساعدتها على الإنجاب، وتظهر بعض أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام فقط، في حين قد يتأخر ظهور بعض الأعراض الأخرى إلى ما بعد ذلك، ولكن لا تكفي هذه الأعراض وحدها للجزم بحدوث الحمل ولكنها تشير بنسبة كبيرة إلى نجاح الإبرة التفجيرية، وينبغي انتظار غياب عادتك الشهرية يوم أو يومين على الأقل وإجراء فحص الحمل في الدم لتأكيد حدوث الحمل أو نفيه.

أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام

أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام

قد تكون الفترة التي تتم فيها عملية الإباضة لا تحدث في وقت واحد عند كافة النساء، فهذه العملية تختلف من امرأة إلى أخرى، كما أن فعالية هذه الحقنة التفجيرية تتوقف على مدى قوتها في حدوث الحمل، من الجدير بالذكر أنه لا يوجد اختلاف كبير بين أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام وعلامات الحمل العادية، بل يمكن القول أنها نفس الأعراض تمامًا، ولكن إذا قامت المرأة بأخذ مثل هذه الحقنة فينبغي عليها الذهاب إلى الطبيب المختص للمتابعة وفحص السونار، للتأكد أن كل الأمور على ما يرام وأن الحمل يسير وفق خطوات طبيعية.

الأعراض المباشرة التي تظهر عقب الحقن بالإبر التفجيرية

يجب العلم بأن هناك بعض علامات الحمل التي تظهر فور الحقنة التفجيرية مباشرة، وتعد من العلامات الواضحة والأكيدة بأن هناك حمل، من أهمها الشعور بألم حاد في البطن، وهناك حالات قد ينتابها الشعور بالألم أسفل الظهر، وتقل حدة هذه الآلام تدريجيًا، كما أن المرأة التي تخضع للإبرة التفجيرية قد يصاحبها دوخة طفيفة عقب مرور يوم واحد فقط، وقد تشعر بانتفاخات في البطن، وألم بسيط في منطقة الحوض.

يمكنك مشاهدة هذا الفيديو أولاً ومن ثم أكمال بقية المقالة : ٤ علامات تدل علي انك حامل بعد الابره التفجيريه !، مشاهدة ممتعة!

 

ما هي الإبرة التفجيرية؟

الحقنة التفجيرية نوع من الحقن العضلي، ومحتواها مستخلص من هرمون المشيمة، وعادة ما يطلق عليه اسم هرمون الحمل، وهي عبارة عن الغدد التناسلية والتي يمكن أن تجعل النساء يطورن البويضات بسرعة أثناء عملية الإخصاب، يتم التأكد من نجاحها في حدوث الحمل أو فشلها بعمل اختبار حمل منزلي أو في المعامل المختبرية.

لماذا تسمى الحقنة التفجيرية بهذا الاسم؟

يرجع سبب تسمية هذه الحقنة بهذا الاسم نظرًا لفعاليتها الشديدة في زيادة نمو البويضة وجعلها تصل إلى عشرين مللي تقريبًا من خلال بعض المنشطات، فتقوم هذه الحقنة بتفجير الغلاف الذي يوجد حول البويضة، وهذا من شأنه تسهيل عملية الإخصاب على الحيوان المنوي، حيث لا يتطلب مجهود كبير في اختراق البويضة.

استخدامات الحقنة التفجيرية

الكثير من النساء يعرفن بعض المعلومات عن أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام ولكن غير ملمين باستخداماتها المتعددة، حيث تتعدد استخدامات هذه الحقنة لتشمل الآتي:

  • تستعمل لدعم نمو بويضات النساء.
  • قد يلجأ إليها الرجال لزيادة عدد الحيوانات المنوية.
  • تساهم بشكل كبير في تنشيط عملية التلقيح لدى الكثير من النساء.
  • علاج مشكلة العقم التي يعاني منها بعض النساء.
  • إذا كان الطفل يعاني من الخصية المعلقة فقد تكون حل جيد عند حقن الأطفال بها، حتى تساعد هذه الخصية المعلقة على النزول في كيس الصفن وتظهر بشكل طبيعي.

الفرق بين أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام وعشر أيام

يوجد بعض العلامات الواضحة التي تدل على تخصيب البويضة بعد الحقنة التفجيرية بخمس أيام والتي تظهر عند الكثير من النساء، من أبرز هذه الأعراض ما يلي:

● احمرار اليدين.
● حدوث تورمات وانتفاخات في أماكن عديدة في جسم المرأة، وخصوصًا منطقة تحت العينين، وهذا دليل قوي على أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام
● ملاحظة كثافة الشعر في الوجه بشكل عام، وظهور التجاعيد على الوجه.
● تقلب الحالة المزاجية.
● نزول إفرازات كثيرة ناجمة عن التخصيب.
● الشعور بالحكة المزعجة، وخاصة في فترة الصباح.
● الرغبة المتكررة في التبول.
● التعرق بشكل ملحوظ وزيادته في منطقة تحت الإبطين، دون بذل أي مجهود.
● الشعور بالتعب والإرهاق الشديد.
● الرغبة المستمرة في التقيؤ بعد الاستيقاظ من النوم.
● انعدام الشهية.
● الضعف العام.
● آلام خفيفة في المبيض.

يوجد أيضًا مجموعة من الأعراض تظهر بعد الإبرة التفجيرية بعشر أيام، وذلك بسبب التنشيط الصناعي الذي حدث للمبيض، من هذه الأعراض ما يلي:

● الشعور بالمغص الشديد طوال اليوم.
● انقباضات في الرحم قد تؤدي إلى إصابة المرأة بالألم الشديد.
● الشعور بالإعياء والتعب عند بذل أي مجهود خفيف.
● الرغبة في النوم طوال الوقت.
● ارتفاع في درجات الحرارة.

اقرئي المزيد: أعراض الحمل بعد الإبر التفجيرية بـ 10 أيام

أماكن حقن إبرة التفجير

أماكن حقن إبرة التفجير

إلى جانب معرفة أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام من المهم معرفة الأماكن التي يتم الحقن فيها، من هذه الأماكن ما يلي:

• الحقن أسفل الجلد:

يتم الحقن أسفل الجلد وفوق العضلات، حيث يساهم الدهن على تخفيف حدة الألم الناتجة عن الإبرة التفجيرية، ويتم أخذها أعلى الذراع أو مقدمة الفخذ.

• الحقن العضلي:

معظم الحالات يتم حقن الإبرة التفجيرية لها في العضلات، وهذا يساعد على الامتصاص بشكل أسرع، وعند المقارنة بالحقن أسفل الجلد، يصبح الحقن في العضلات أكثر إيلامًا.

تشمل أماكن الحقن هذه في الأجزاء الخارجية من الذراع إلى العضلة الداخلية في الجزء العلوي من الحوض.

متى يحدث التبويض بعد أخذ الإبرة التفجيرية؟

قد تصبح المرأة في حيرة شديدة ويدور في ذهنها عدد من التساؤلات حول الموعد المحدد التي يتم فيها تخصيب البويضة بعد الحقنة التفجيرية، في الحقيقة أنه قد يتم تخصيب البويضة بعد 24 ساعة أو 48، وأحيانًا أخرى يتم التلقيح بعد 36 ساعة من أخذ الإبرة التفجيرية.

نظرًا لهذه الاختلافات عن الموعد المحدد للتبويض، يوصي معظم الأطباء بممارسة العلاقة الحميمة بعد أخذ الإبرة التفجيرية بشكل مباشر، حتى يتحقق الهدف المرجو وهو تخصيب البويضة وحدوث الحمل، ويوجد بعض الطرق التي يلجأ إليها بعض الأطباء لتحديد موعد التبويض، من هذه الطرق الفحص بالسونار.

أعراض تؤكد فشل الإبرة التفجيرية

كما تعرفنا على أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام يجب معرفة أيضًا العلامات التي تؤكد فشلها، حتى تأخذ المرأة كافة الاحتياطات اللازمة وحتى لا تتفاقم الحالة، من هذه الأعراض ما يلي:

● إصابة المرأة بتقلصات لا يمكن تحملها ويرافقها تشنجات قد تؤدي إلى قلة حركتها بشكل مؤقت.
● ملاحظة وجود انتفاخات.
● معاناة المرأة من الصداع بشكل مستمر، إلى جانب تصلب العضلات.
● العصبية المبالغ فيها.
● زيادة الوزن بشكل ملفت للنظر.
● الأرق واضطرابات في النوم.
● الرغبة في الانطوائية والعزلة.

اقرئي المزيد: أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بثمان أيام

تفاعلات ومضاعفات إبرة التفجير

من الضروري إخبار الطبيب بأي عقاقير يتم تناولها قبل الخضوع للحقنة التفجيرية، لمنع حدوث أي تفاعلات تتعارض مع الإبرة التفجيرية، وتشمل هذه العقاقير، المكملات الغذائية، الأعشاب الطبية، المهدئات والأدوية التي يتم تناولها دون استشارة الطبيب.

نصائح هامة بعد الحقن بالإبرة التفجيرية

كما ذكرنا بعض أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام يتحتم علينا سرد بعض النصائح التي يجب على الحامل وضعها في الاعتبار، من هذه النصائح والإرشادات ما يلي:

● تجنب أي ضغط نفسي والابتعاد عن الأشياء التي تؤدي إلى القلق والتوتر العصبي.
● المتابعة المستمرة مع الطبيب وذلك بعمل صورة موجات فوق الصوتية بشكل دوري، وذلك للاطمئنان على البويضة وهل تم نجاح تخصيبها بالفعل و وجود حمل أم لا.
● ممارسة العلاقة الحميمة بعد إطلاق البويضة من المبيض مرورًا بقناة فالوب، نظرًا لضيق الوقت التي تستغرقها البويضة في أن تصلح للتخصيب، حيث تعيش لمدة يوم واحد فقط أو يومين كحد أدنى.
● عند ظهور أي أعراض غريبة، ينبغي إخبار الطبيب في الحال.
● عدم إجراء اختبار الحمل المنزلي قبل أسبوعين من أخذ الحقنة التفجيرية.

الآثار الجانبية الناتجة عن الحقنة التفجيرية

بعد الإلمام بكافة أعراض الحمل بعد الإبرة التفجيرية بخمس أيام من الأحرى بنا ذكر بعض آثارها السلبية، فقد تكون هذه الآثار بسيطة عند بعض النساء، وقد تشكل هذه الحقنة خطورة عند البعض الآخر، ليس هذا فقط بل قد تهدد الحياة، من هذه الآثار ما يلي:

● عدوى الجهاز التنفسي.
● ألم شديد في البطن خاصة عند لمسها أو الضغط عليها.
● احتقان الأنف.
● الشعور بالدوخة والدوار.
● صعوبة في التنفس.
● الإسهال.
● قد تسبب احمرار مكان حقنها.
● قلة كمية البول.
● تورم وانتفاخ الأجزاء السفلية من الساق.
● ضعف عام في جسم المرأة.

اقرئي المزيد: أعراض الحمل الأكيدة بعد الإبره التفجيرية

عوامل خطورة الإبرة التفجيرية

عوامل خطورة الإبرة التفجيرية

تحتوي هذه الحقنة على عوامل خطورة أخرى وهي كالتالي:

1. تشكل أكياس في المبيض:

في أغلب الحالات قد تختفي هذه الأكياس من تلقاء نفسها، ولكن هناك حالات أخرى قد تحتاج إلى إجراء عملية جراحية لإزالتها.

2. الحمل خارج الرحم:

قد تتشكل نسبة خطورة مرتفعة عند أخذ هذه الحقنة ويحدث حمل خارج الرحم، ويتطلب هذا الأمر التدخل الجراحي على الفور؛ لأنه قد يصل إلى حد الوفاة.

3. إصابة المرأة بالعدوى:

قد يكون الأمر طبيعي عند لمس المرأة لمكان الحقن، أو ملاحظة وجود احمرار، ولكن هناك حالات قد تصاب بالعدوى، فعند تفاقم الأمر وملاحظة زيادة الاحمرار أو أصبح مكان الحقن دافئًا بعض الشيء، أو إذا امتلأ بالقيح، أو تجاوزت درجة حرارة الجسم إلى أكثر من 38.33 درجة مئوية، فيجب في هذا الوقت التواصل مع الطبيب المعالج على الفور.

4. التخثرات الدموية:

تعتبر من المضاعفات النادر جدًا حدوث تخثرات دموية حيث تبلغ نسبة حدوثه 4.2 لكل 1000 شخص، ولكنها في بعض الأحيان قد تكون مهددة لحياته، ولا يقتصر خطر الإصابة بتخثرات الدم على فترة العلاج، بل ستستمر في حالة وجود حمل، فإذا كنت تشك في ظهور أعراض خثرة دموية، كالتورم أو ألم في إحدى الساقين، أو حمى في المنطقة المصابة، أو لون الجلد حدث فيه بعض التغيرات، مثل تغير لونها إلى الأحمر أو الأزرق أو شاحبًا، فيجب عليك الاتصال بطبيبك في الحال.

إذا كانت هناك أعراض على الصمام الرئوي، على سبيل المثال ضيق مفاجئ في التنفس أو وخزة في الصدر عند محاولة التنفس بعمق أو السعال أو سرعة في ضربات القلب أو سعال مخالط بدم، فيجب عليك الذهاب إلى الطوارئ فورًا.

5. متلازمة فرط نشاط المبيض:

تحدث عندما يتورم المبيض ومنطقة البطن بكثير من السوائل، و 10٪ -20٪ من النساء يعانون من متلازمة فرط نشاط المبيض بنسبة طفيفة، والتي يمكن أن تختفي من تلقاء نفسها، لذلك من المهم إبلاغ الطبيب بأقل الأعراض التي تعاني منها المرأة حتى يتمكن من علاجها.

إذا كانت المرأة مصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات، فمن المرجح أن تعاني من متلازمة فرط نشاط المبيض، وأقل من 1٪ من النساء ستصاب بمتلازمة فرط نشاط المبيض الشديد، وإذا ظهر أعراض مثل القيء أو ألم لا يحتمل في منطقة البطن أو الحوض، فمن الضروري الاتصال على الطبيب المعالج في الحال.

لمعرفة المزيد حول أعراض الحمل، يمكنك زيارة قسم أعراض الحمل في موقع ترياق حيث نقدم لك مجموعة مقالات تم مراجعتها من قبل أطباء حقيقيون وتم كتابتها من مصادر علمية موثوقة، وننصح زوار ترياق دائما باللجوء لطبيبك فور ظهور أي عرض أو ألم عوضاً عن محاولة تشخيص الأعراض من خلال البحث عنها على الأنترنت.

المصادر:

هيلث لاين

ميديكال نيوز توداي

وات تو اكسبيكت