توقف نمو الجنين في الشهر الثاني / تعرفي على الأسباب والنتائج المترتبة عليه

توقف نمو الجنين في الشهر الثاني

خبر الحمل يدخل السعادة والسرور على قلب أي أسرة بُشرت به، ولكن على الحامل أن تهتم كثيرًا بالمتابعة مع طبيب النساء والتوليد للاطمئنان على صحة الجنين، وتجنب أي مشكلات متعلقة بصحته، وفي هذا المقال سنتحدث عن أسباب توقف نمو الجنين في الشهر الثاني من الحمل، فتتعدد الأسباب التي تؤدي إلى هذا الأمر منها مشكلات بيئية، ومشكلات جينية ومشكلات مرتبطة بالأم وسنتناول ذلك بالتفصيل في السطور الآتية.


أسباب توقف نمو الجنين في الشهر الثاني

أسباب توقف نمو الجنين في الشهر الثاني

العوامل المرتبطة بالأم:

سوء التغذية، والتشوه في تدفق الدم للمشيمة، وصغر حجم الأم الحامل، والأمراض الخاصة بالأوعية الدموية التي تصيب الأم الحامل؛ كتسمم الدم وتسمم الحمل وارتفاع ضغط الدم والإصابة بمرض السكري وحجم الرحم غير الطبيعي والأمراض المزمنة.

العوامل الجينية:

العيوب التي تصيب الجنين كالتشوه الكروموسومي، والأخطاء الجينية المؤدية لإصابة الجنين بعدد من أنوع المتلازمات؛ الأمر الذي يؤدي إلى صغر حجم رأس الجنين.

العوامل البيئية:

تتضمن العوامل العوامل البيئية البيئة الرحمية وخارجها؛ كتعاطي الأم للمخدرات والتدخين، وتعدد الأجنة في المرة الواحدة من الحمل، والعدوى المنتقلة للجنين من قبل الأم عن طريق المشيمة وانخفاض الأكسجين.

ارتفاع ضغط الدم:

من أسباب توقف نمو الجنين في الشهر الثاني الأكثر شيوعًا ارتفاع ضغط الدم الأمر الذي يؤدي إلى زلال البول، والإصابة بالتورم في القدمين واليدين والإصابة بتسمم الحمل.


الإصابة بمرض السكر:

من الأسباب المؤدية للإجهاض مرض سكر الحمل الذي يصيب بعض الأمهات خلال فترة الحمل.

عدم التجانس بين دم الجنين ودم الأم:

فإذا كان دم الأم سالب ودم الجنين موجب يؤدي ذلك إلى الإجهاض، وفي هذه الحالة لابد من إعطاء الأم الحامل (المادة المضادة) لوقاية الأم من الإجهاض.

المشاكل الخاصة بالمشيمة:

هناك عدة مشاكل خاصة بالمشيمة، والتي تعد من أسباب توقف نمو الجنين في الشهر الثاني كعدم وصول الغذاء والأكسجين بطريقة جيدة للجنين، والانفصال المبكر للمشيمة.

الأنيميا (فقر الدم):

إصابة الأم بالإنيميا الحادة يؤدي إلى نقص الهيموجلوبين في الدم الأمر الذي يعود بالضرر على نمو الجنين، لذلك على الحامل أن تتناول الأطعمة الغنية بالحديد لتفادي هذه المشكلة.

العدوى الفيروسية:

إصابة الأم بالعدوى الفيروسية التي تنتقل إلى الجنين تؤثر على نمو الجنين.


من أسباب توقف نمو الجنين في الشهر الثاني الأخرى

  • التهابات المسالك البولية والجهاز التناسلي.
  • انقطاع الغذاء والأكسجين، الذي يؤدي إلى توقف نمو الجنين وهذا الأمر يرجع إلى مشاكل الحبل السري وتسرب السائل المحيط بالجنين مما يؤدي إلى عدم وصول الدم للجنين.
  • خلل في الكروموسومات، الذي يرجع إلى أسباب جينية تحدث أثناء تكون الجنين منذ البداية أو عوامل وراثية.
  • التسوهات الخلقية التي تحدث الجنين في الشهور الأولى من الحمل.
  • التدخين من قبل الأم الحامل أو التدخين السلبي (أي الجلوس مع المدخنين).
  • الإصابة بأمراض خلال فترة الحمل وانتقالها للجنين كالتيفوئيد ونقص المناعة وغيرها من الأمراض المؤدية إلى توقف نمو الجنين.؛
  • الحمل بتوائم في المرة الواحدة من الحمل.

اقرئي المزيد: الجنين في الشهر الثاني من الحمل

النتائج المترتبة على توقف نمو الجنين في الشهر الثاني

النتائج المترتبة على توقف نمو الجنين في الشهر الثاني

يؤدي تأخر نمو الجنين إلى المشاكل الصحية أثناء فترة الحمل وبعد الولادة كالآتي:

1- سوء نتيجة فحص أبغار، وهو عبارة عن فحص يتم إجرائه بعد الولادة مباشرة لتقييم الحالة الصحية للجنين، وتحديد ما يحتاج إليه من رعاية طبية أو تدخل طبي.

2- متلازمة شفط العقي، وهي حالة يقوم فيها الجنين بشفط البراز وهو داخل الرحم الأمر الذي يسبب مشاكل التنفس فيما بعد الولادة.

3- عدم انتظام حرارة الجسم.


4- الارتفاع في كريات الدم الحمراء بشكل غير طبيعي.

5- في الحالات الشديدة يؤدي إلى ولادة طفل ميت.

6- قلة وزن الطفل عند المخاض أو الولادة.

7- حدوث ضغط على المهبل يصعب معالجته.

8- انخفاض مستوى الأكسجين والسكر في الدم، وقلة القدرة على مقاومة أنواع من العدوى.

أعراض توقف نمو الجنين في الشهر الثاني

توقف أعراض الحمل:

في المعتاد تعاني السيدات الحوامل من القئ أو الغثيان الصباحي، ولكن في حالة توقف الجنين عن النمو فتتوقف هذه الأعراض كما يلي:

يتوقف الغثيان الصباحي فجأةً، مع عدم شعور الحامل بالارتياح، فتوقف الغثيان يعني توقف هرمون (الغدد التناسلية المشيمية) عن العمل، وهو الهرمون الذي يتحكم في استمرار أعراض الحمل من خلال ارتفاع مستوياته، وعلى النقيض فإن انخفاضه يعني توقف نمو الجنين.


الحمى

الإصابة بالحمى خلال فترة الحمل قد يسبب خلال لنمو الجنين أو يمكن أن ينقل له العدوى الفيروسية، أو البكتيرية وقد يعرضه أيضًا للإجهاض، ولكن لا تتناولي أي أدوية مخفضة للحرارة قبل استشارة الطبيب فإذا أصبتي بالحمى فذهبي للطبيب فورًا، واحذري من الإسهال المرتبط بالحملى والذي يؤدي إلى الجفاف الأمر الذي يعود بالضرر البالغ على صحة الجنين.

اختبار حمل سلبي بعد الإيجابي

اختبار حمل سلبي بعد الإيجابي

فإذا قمت بإجراء اختبار للحامل وكانت النتيجة إيجابية فعليك بالمتابعة مع الطبيب، وفي حالة إذا قمتِ بإجراء اختبار حمل وكانت النتيجة سلبية، فهذا يعني أن الجنين توقف عن النمو لذا استشيري الطبيب فورًا لمعرفة ما الإجراءات التي تتخذ في هذا الصدد، ومن خلال ذلك نوضح لكِ إلى أي مدى تكون المتابعة أثناء الحمل مهمة جدًا.

 تأخر نمو الجنين

من خلال الفحوصات اللازمة يتم التأكد من أن الجنين توقف عن النمو، فوزن الجنين يكون أقل بنسبة 10% من الوزن المناسب لعمر الجنين داخل الرحم، الأمر الذي يؤدي إلى العديد من المشاكل، وقد يرجع هذا التأخر إلى مشاكل في الكلى وإصابة الحامل بالأنيميا أو فقر الدم أو سكر الحمل.


يقصد في تأخر نمو الجنين، أن وزن الجنين في الرحم أقل بنسبة 10% مما هو متوقع لعمر الحمل، وهذا يمكن أن يؤدي إلى العديد من المشاكل.

ملحوظة: إذا كنت حامل بتوأم فقد يعاني أحدهم من مشكلة تأخر النمو على عكس الآخر فلا يعاني من هذه المشكلة.

النزيف

يحدث نزيف في الأشهر الأولى من الحمل وذلك يرجع إلى انغراس الجنين في جدار الرحم، ولذلك على الحامل ألا تستهين بذلك وتعتبره أمر طبيعي، فقد يكون ذلك دليل على أن صحة الجنين ليست بخير.

آلام الظهر

آلام الظهر تعتبر من الأعراض الطبيعية للحمل والسبب فيها هو ضغط الجنين المنغرس في الرحم وكذلك ثقله، ولكن قد تعاني بعض السيدات الحوامل من هذه الأعراض بشكل أكبر من غيرهن، فمن أعراض آلام الظهر المتعلقة بتوقف نمو الجنين تتمثل في:

  • آلام في منطقة الظهر بشكل مبالغ فيه ويصعب تحمله، ويمتد الألم من الجزء الأمامي للجسم حتى الخلف.
  • آلام الظهر مصحوب معها أعراض أخرى كالنزيف وغياب علامات الحمل المعتادة كالقئ أو الغثيان.

تحذير: عليكِ بعدم تجاهل آلام الظهر الشديدة الحادة في أي مرحلة من مراحل الحمل، فعليكِ باستشارة الطبيب فورًا وتذكري أن كلما تم الكشف مبكرًا كلما كان العلاج أسهل وأبسط.


قد يهمكِ: علامات توقف نبض الجنين في الشهر الثاني

أنواع توقف نمو الجنين

لتوقف النمو لدى الجنين نوعان هما:

توقف نمو الجنين الأوليّ:

فمن أعراضه الصغر في حجم أعضاء الجنين الداخلية، فتبلغ نسبة توقف النمو الأولي للجنين نسبة 20: 25% من الحالات.

توقف نمو الجنين الثانوي:

وفي هذا النوع تكون الرأس والدماغ ذات حجم طبيعي لكن حجم البطن يكون صغير، فتساعد الفحوصات التي تُجرى في فترة ما قبل الولادة على تأكيد أن الطفل ينمو بشكل جيد خلال فترة الحمل.

طرق لمعرفة توقف نمو الجنين في الشهر الثاني

وهناك عدة طرق لتأكيد ذلك كزيادة وزن الأم فتعد زيادة النمو الثابتة دليل على النمو السليم للجنين، واستخدام طريقة ارتفاع القاع تساعد أيضًا على تحديد نمو الجنين، فيقوم الطبيب بقياس المسافة من أعلى عظم منطقة العانة حتى قاع الرحم بحيث تكون المسافة متساوية مع عدد أسابيع الحمل بعد الأسبوع العشرين، وهذه الطرق كالتالي:


الموجات فوق الصوتية للجنين

هي من أفضل الطرق تشخيص توقف الجنين عن النمو حيث تقوم على تقدير وزن الجنين عن طريق الموجات فوق الصوتية وتعمل على إنشاء صور للجنين داخل الرحم، وتتمثل الفكرة في حساب الفرق بين القياسات الفعلية الحالية والقياسات المتوقعة للجنين (أي ما ينبغي أن يكون عليه وزن الجنين).

التخطيط فوق الصوتي

ويتمثل في اختيار واستخدام نوع من الموجات، التي تعمل على الكفاءة الخاصة بتدفق الدم عبر المشيمة والحبل السري للجنين، ومن ثم فإن الانخفاض في تدفق الدم يدل على أن الجنين يعاني من توقف في النمو.

علاج توقف نمو الجنين في الشهر الثاني

علاج توقف نمو الجنين في الشهر الثاني

لا يوجد علاج يعمل على توقف نمو الجنين، ولكن هناك عدة طرق تعمل على إبطاء توقف النمو لدى الجنين، أو بمعنى آخر تقليل تأثيره، ويتم اختيار العلاج المناسب بناءً على التاريخ المرضي للأم أو الصحة العامة لها وهل تعاني من نوع من الأدوية أم لا؟ ومن طرق العلاج ما يلي:

التغذية:

أثبتت الدراسات أن التغذية السليمة والصحية للحامل تزيد من فرص نمو الجنين بشكل طبيعي.

الولادة الطبيعية:

الولادة الطبيعية تعد الخيار الأفضل والأمثل في حالة وجود تهديد بصحة الجنين بسبب توقف النمو.


الراحة:

الراحة والاسترخاء على الفراش من أفضل الطرق التي تعمل على تحسين الدورة الدموية بالنسبة للجنين الأمر الذي يساعده على نمو عن طريق تدفق الدم في أعضائه

قد يهمكِ: كيف أعرف أن جنيني بخير في الشهر الثاني من الحمل؟

مواظبة الحامل على زيارة الطبيب المختص:

الأمر الذي يمكن من اكتشاف أي مشاكل تحدث للجنين أو الحامل في وقت مبكر، وهذا يساعد على حل هذه المشاكل بسهولة مقارنة باكتشاف المشكلة مؤخرًا، وكذلك لتصبح لدى الأم الفرصة لتخفيف الآثار الجانبية التي تلحق بالحامل بسبب الأدوية التي تتناولها خلال فترة الحمل.

وكذلك القدرة على اتخاذ الإجراءات اللازمة في حالة شعور الأم بتغير في حركة الجنين في وقت مبكر، وملاحظة أي تغير في نبض الجنين ففي الأسبوع السادس حتى الثامن لابد أن ينبض قلب الجنين حوالي 100 نبضة/ دقيقة ثم تبلغ 180 نبضة في الأسبوع التاسع ثم تنخفض بالتدريج مع اقتراب موعد المخاض (الولادة).

المصادر:

ويب ام دي

تومييز

كليفر لاند كلينك