حاسبة الحمل للدورة الغير منتظمة بالتفصيل وطريقة تطبيقها بالمنزل

حاسبة الحمل للدورة الغير منتظمة

شخصي الأعراض وأسباب الالم المحتملة بنفسك

تعتبر حاسبة الحمل للدورة الغير منتظمة من أشهر الوسائل المستخدمة من قبل النساء الحوامل؛ وذلك بسبب التشتت الذي تتعرض له أثناء حساب فترة حملها خاصًة إذا كانت الدورة الشهرية لديها غير منتظمة، لذلك سوف نذكر لكِ في هذا المقال على موقع ترياق أبسط طريقة لحساب فترة حملك من المنزل دون الحاجة للجوء إلى الأطباء، مع ذكر بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى عدم انتظام دورتك الشهرية وتأثيرها على الحمل؛ لأنها من المعلومات الهامة التي يجب أن تكوني على دراية بها باختصار.

الدورة الشهرية غير المنتظمة

الدورة الشهرية الطبيعية تكون بمعدل 28 يومًا تقريبًا، إلا أنه يمكن أن يتغير ذلك الرقم بعدة أيام قليلة أو كثيرة وذلك حسب الحالة الصحية التي يمر بها الجسم ويعتبر أيضًا معدل طبيعي، ويُحسب عدد هذه الأيام بدايةً من اليوم الأول الذي يحدث فيه الطمث حتى أول يوم للطمث للدورة التي تليها، يمكن أن نذكر أيضًا أنه عندما تكون الدورة أقل من 24 أو 21 يومًا، أو (أكثر من 38 أو 35) وهذه الفترة ذكرتها مراجع أخرى، أو كانت الفترة بين الدورة والأخرى 20 يوم أو أكثر، حينها نطلق عليها دورة شهرية غير منتظمة.

أسباب الدورة الشهرية غير المنتظمة

تتعدد الأسباب التي ينتج عنها عدم انتظام الدورة الشهرية والتي ينتج عنها؛ لجوء بعض النساء الحوامل إلى حاسبة الحمل للدورة الغير منتظمة لحساب فترة حملها بدقة، وهي كالتالي:

  • الحمية الغذائية السيئة التي تحصل عليها المرأة؛ والتي ينتج عنها حدوث اضطرابات للدورة الشهرية، خاصًة إذا كانت تلك الحمية لا تحتوي على مضادات الأكسدة أو المواد الغذائية الهامة.
  • تعرض المرأة إلى اضطرابات ومشاكل في الغدة الدرقية، وتعتبر من الأسباب الرئيسية لعدم انتظام الدورة الشهرية.
  • تواجد بعض الأمراض والمشاكل في الجهاز التناسلي مثل: ألياف الرحم، أو متلازمة المبايض متعددة الأكياس، سرطانات الرحم.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل مُفرط.
  • تواجد مشاكل بالوزن، والتوتر.
  • بعض الأدوية مثل: موانع الحمل.
  • الاقتراب من سن اليأس، وفشل المبايض، ومرض السكري.

الدورة الشهرية غير المنتظمة وتأثيرها على الحمل

يمكن أن تؤثر الدورة الشهرية غير المنتظمة أو بعض الهرمونات على المرأة بشكل كبير إذا لم يتم حل تلك المشكلة في أسرع وقت، حيث أنها يمكن أن تسبب لها مرض العقم (عدم الانجاب) بنسبة 40%، فعدم انتظام الدورة أو وجود نزيف غير طبيعي يمكن أن نقول في هذه الحالة أنها مرحلة (اللاإباضة) وتعني عدم تواجد الإباضة، ونادرًا إذا وجد علاج لحل تلك المشكلة وذلك حسب الهرمونات الأساسية والتي تؤثر بشكل كبير على انتظام واستقرار الدورة الشهرية، والذي ينتج عنها تشتت المرأة الحامل أثناء حسابها لفترة حملها، مما يجعلها تضطر للجوء إلى حاسبة الحمل للدورة الغير منتظمة لحساب فترة حملها بدقة.

عدد أيام الحمل الطبيعي

قبل أن نذكر لكِ طريقة حاسبة الحمل للدورة الغير منتظمة يجب أن نذكر أولاً عدد أيام الحمل الطبيعي؛ لتكوني على دراية إذا كانت هذه الأيام تتشابه مع حسبة أيام الحمل للدورة الغير منتظمة أم لا، وهل هذا الاختلاف قليلاً أم كثيرًا، وفي كلا الحالتين لا داعي للقلق سنشرح لك أبسط طريقة لحساب عدد أيام حملك، أما الآن إليك عدد الأيام الطبيعية للحمل في الآتي:

عدد أيام الحمل الطبيعي تكون 40 أسبوعًا أو 280 يوم بالتحديد، ويتم حساب هذه الأيام من بعد أول يوم للطمث الأخير التي مرت به المرأة، وعلى الرغم من عدم بداية الحمل إلا بعد مرور أسبوعين تقريبًا، إلا أنه يتم حسابها بهذه الطريقة؛ وذلك لتأخر مراحل تطور الجنين أسبوعين عن الفترة الذي تم حسابها، وفي كلتا الحالتين لا يعتبر الوقت المحسوب دقيقًا علميًا، فنسبة قليلة جداً من النساء التي تلدن في الفترة التي حددتها؛ وذلك لأن الحمل يختلف من سيدة لأخرى.

حاسبة الحمل للدورة الغير منتظمة

تتعدد طرق حساب فترة الحمل للدورة الغير منتظمة، حيث أنها تنقسم إلى (طريقة الحاسبة والطريقة اليدوية)، فيمكنك من خلال أحد الطريقتين حساب فترة حملك لاستنتاج موعد ولادتك وهم كالتالي:

الطريقة الأولى: حاسبة الحمل للدورة الغير منتظمة

هي عبارة عن بعض المؤشرات الشريطية التي توفرها لك الهواتف الذكية من خلال المواقع الإلكترونية وأشهرهم (Google)، فما عليكِ إلا البحث عن تلك الحاسبة من خلال ذكر اسمها فقط في شريط البحث وسوف تظهر لك، ثم تقومين بإدخال بعض المعلومات التي سوف يطلبها منك مثل: متى كان آخر موعد للدورة الشهرية لديكِ؟ وما طول مدتها؟ أو متى كان أول يوم في آخر طمث لكِ؟، وغيرها من الأسئلة البسيطة حسب المواقع المستخدمة؛ لاستنتاج موعد ولادتك بشكل دقيق.

ثانيًا: حساب فترة الحمل للدورة الغير منتظمة بالطريقة اليدوية

يمكن أن تزداد الدورة الشهرية لدى بعض النساء عن 28 يومًا مما يدل على أنها غير منتظمة، ويمكن في هذه الحالة أن نعتمد على بعض المبادىء الحسابية التقليدية لحساب أيام الحمل وعددها بعد عمر الحمل أو الدورة الشهرية لكن مع إضافة بعض التعديلات البسيطة، وتستمر الدورة الشهرية لمدة 14 يومًا لدى المرأة لكن في القسم الثاني ويعتبر الوقت الثابت ما بين الدورة الشهرية والإباضة القادمة أو عند حدوث الطمث.

إذا امتدت الدورة لـ35 يومًا فمن المرجح أن تحدث الإباضة في اليوم الـ21 تقريبًا، وأثناء تشكيلك لفكرة عامة عن الإباضة وموعدها، يمكنك حسابها أثناء آخر موعد للطمث وتحديد بناء عليه موعد الإباضة، مثال: إذا كانت الدورة الشهرية لديك مدتها 35 يومًا، وكان أول يوم في الطمث الأخير لديك هو اليوم الأول من نوفمبر، فيتم حساب حملك كالتالي:

  • إضافة 21 يومُا على أول شهر نوفمبر، فيصبح التاريخ 22 من نوفمبر.
  • طرح 14 يومًا؛ للوصول إلى أول يوم للطمث فيكون التاريخ 8 من نوفمبر.

بذلك يمكنك حساب أيام حملك بعد الدورة بشكل تقريبي، وكأنها دورة منتظمة مع حساب العمر التقريبي لحملك من خلال التاريخ الجديد.

لماذا قد يغير الطبيب موعد حاسبة الحمل للدورة الغير منتظمة؟

كثير من الأحيان يمكن أن يقوم الطبيب بتغيير موعد الولادة بعد قيامك بحساب فترة حملك واستنتاج موعد الولادة؛ ويحدث ذلك الأمر إذا اكتشف الطبيب أن حجم الجنين أكبر أو أصغر من المعدل الطبيعي أو الوسطي، وذلك تبعًا لفترة الحمل، فيستطيع الطبيب تحديد ذلك من خلال إجراء أشعة السونار؛ لتحديد عمر الحمل، وذلك إذا وجدت دورات غير منتظمة للإباضة، أو حدوث الحمل بعد استخدام الوسائل المانعة لذلك الحمل، وعلى هذا الأساس يقوم الطبيب بتحديد إذا كانت ولادتك ستحدث في الوقت التقريبي الناتج عن الحاسبة أم لا.

الخاتمة

ذكرنا لكِ بهذا المقال طرق حاسبة الحمل للدورة الغير منتظمة لكن يجب أن نُذكرك أن جميع النتائج التي ستحصلين عليها من خلال تلك الحاسبة أو من غيرها، ليست إلا نتيجة تقريبية لموعد ولادتك، ولا تكون هذه الطريقة ناجحة إلا مع القليل من النساء لا تتعدى نسبتهم 5% فقط، فعلى الرغم أنها تحدد لكِ الشهر واليوم إلا أنه يجب عليكِ الأخذ بالشهر فقط والاستعداد لأي وقت فيه للولادة، وذلك مع استشارة الطبيب أولاً واجراء فحص السونار لمعرفة إذا تغير موعد الولادة بعد استخدام الحاسبة أم لا كما ذكرنا سابقًا.

فريق تِرْياق
يضم موقع تِرْياق فريقاً محترفاً من الكتَّاب وصناع المحتوى المتخصصين بمجالات مختلفة، إلى جانب خبراء ومدربي موقع تِرْياق الذين يشاركون خبرتهم في صياغة المقالات، ويعمل فريق الكتَّاب وصنَّاع المحتوى في تِرْياق على تقديم مقالات موضوعية وعلمية من خلال مراجعة أحدث الدراسات والأبحاث، وتزويد القارئ بالمراجع والمصادر في نهاية كل مقال.