حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

هناك أقوال متعددة في الفرق بين حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه وخاصة بين السيدات التي سبقت لهن عملية الحمل والولادة أكثر من مرة، أو بين الجدات حيث عاصرن أكثر من سيدة، ومررن بأكثر من تجربة، فيقمن برواية تلك التجارب على أنها حقائق مؤكدة، ولكن هل نستطيع بالفعل التفريق بين حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه ؟


اقرئي المزيد: حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

الشهر الثامن من أخطر أشهر الحمل، لأنه الشهر قبل الأخير حيث يستعد الجنين للخروج من رحم الأم لبدء حياة جديدة، ولهذا الشهر عدد من المميزات التي تميزه عن غيره من شهور الحمل الأخرى.

حركة الجنين في الشهر الثامن حركة معتادة على الأم تسجيلها، وغالبا تستطيع الأم ذلك لتقدم فترة الحمل، ففي الشهور الأولى كانت الأم لا تستطيع التفريق بين حركة الجنين وبين حركة أمعائها، أما في الشهر الثامن فحركة الجنين واضحة فهي تشبه الركل أو الضرب على جانب من البطن.

وتعتبر حركة الجنين في الشهر الثامن دليلًا على النمو السليم، ولكن زيادتها عن المعدل الطبيعي يعنى وقوع مشكلة يعاني منها الجنين وأنذار خطير، وعليها التأكد من ذلك.


حركة الجنين في الشهر الثامن وعلاقتها بجنس الجنين

تكون الحركة أسفل البطن حيث يحاول تدوير نفسه ويستعد للخروج من رحم الأم، وتبدأ الحركة بنبض خفيف ثم يتحول إلى ركل ثم إلى ضرب، لدرجة ظهور آثار أقدام الجنين على الرحم في بعض الأوقات قد لا تراها الأم واضحة.

وغالبًا ما يقال إن كان الركل قويًا فهو ذكر وإن كان خفيفا فهى أنثى، وعلى هذا فإن هذا القول يفرق بين حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه.

اقرئي المزيد: حركة الجنين الذكر في الشهر الثامن

دلالة الفرق بين حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

كما ذكرنا أقوال الجدات في هذا الشأن كثيرة، منها شكل البطن وهى إحدى القصص شيوعًا وانتشار أقوال إذا كانت البطن منخفضة، فهذا يعنى أن السيدة الحامل تحمل ذكرًا فهو يستعد سريعا للخروج، أما إذا كانت البطن مرتفعة لأعلى فهذا يعنى أن السيدة تحمل أنثى التي تحتاج للحماية فهى بداخل الرحم تشعر بالحماية ولا تريد الخروج.

هناك زعم آخر يتأثر بالفرق بين حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه وهو إذا كانت الحركة لليمين أولًا ثم اليسار فالجنين ذكرًا، وإذا كانت ناحية اليسار أولًا ثم إلى اليمين فالجنين أنثى، باعتبار اليمين بيت الذكر واليسار كانت الأنثى.


وإن كان هذا غير ثابت علميًا، ولكن الشائع أن حركة الجنين الذكر تشتد في الليل وتقل بالنهار، في حين أن حركة الأنثى تقل بالليل وتزيد بالنهار.

عام 2001م أجريت دراسة تؤكد أن حركة الجنين الذكر داخل الرحم تفوق حركة الأنثى، وقد أجريت الدراسة بداية من الأسبوع  من الأسبوع الثالث عشر حتى الأسبوع السابع والثلاثين.

وكان عدد العينات حوالى سبع وثلاثين عينة، وهذا عدد قليل لذلك لا يعتمد عليها في اتخاذ قرار بشأن الفرق بين حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه .

فلا يوجد أي إثبات علمي يؤكد أن أن هناك فرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى في الشهر الثامن وجنسه، ولا يوجد ما يدعم أن الذكور أكثر حركة من الإناث.

قديمًا كانت السيدات تعتمد على وسائل بسيطة لمعرفة نوع الجنين مثل: شكل البطن فإذا كانت دائرية وحجمها كبير فالجنين أنثى، وإن كانت البطن بيضاوية وصغير فالجنين ذكر.


إذا اشتهت المرأة الموالح فالجنين ذكر وإذا اشتهت الحلوى فالجنين أنثى، فجمال المرأة في الأنثى وقبحها في الذكر، أو ـن الذكر يتحرك قبل الأنثى.

حركة الذكر في بطن الأم تبدأ من الشهر الرابع والأنثى في الشهر الخامس، ونبضات قلب الذكر أقوى من الأنثى، وإن كانت ركلات الذكر أقوى تتحول لضربات في الشهر الثامن، وهذا قول آخر يؤكد أن هناك فرق بين حركة الجنين في الشهر الثمن وجنسه

الأنثى حركاتها سريعة وخفيفة وتكون في الجزء الأسفل من البطن، أما الذكر فالحركة قوية قليلة في الجزء العلوى للبطن.

كما أن هناك طريقة حسابية، وهي حساب عمر الأم عند الولادة وليكن 30 عام والشهر الذي سوف تلد فيه وليكن شهر فبراير، عند جمع 30+2= 32 المولود ذكر، وإذا كان المجموع عدد فردي فالمولود أنثى.

على الرغم من مصادفة صدق هذه التوقعات في أوقات معينة، إلا أنها تكون غير صحيحة في كثير من الأحيان الأخرى، ولابد من مراجعة الطبيب لمعرفة نوع الجنين.


اقرئي المزيد: حركة الجنين في الشهر الثامن

إثبات علاقة حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

إثبات علاقة حركة الجنين في الشهر الثامن

هناك الكثير من الإدعاءات في هذا الشأن منها نوع الجنين، فيدعي البعض أنه يختلف غالبًا عن نوع الحمل الأول، وأن حركة الجنين في الحمل الثاني أقل من الحمل الأول إلى غير ذلك من ادعاءات.

وقد أجريت دراسة عام 2003م على أكثر من 132 سيدة حامل أكدت هذه الدراسة، بعدم وجود فرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى ليس في الشهر الثامن فقط بل في أي شهر آخر، وأن هناك طرق علمية يمكن الاعتماد عليها منها:

السونار:

وهو الأشعة التي تقوم بها السيدة من وقت لأخر من الحمل لا لمعرفة نوع الجنين فحسب، بل للتأكد من سلامة الجنين أيضا.

الفحص الجيني:

عادة لا يستخدم لمعرفة نوع الجنين بل يقوم به الطبيب لمعرة أو لتحديد الخلل الجيني، ويتم بأخذ عينة من السائل الأمينوسي حول الجنين، وأنسجة الزغبات المشيمة، وهذا الفحص يذكر نوع الجنين.


اقرئي المزيد: الجنين في الشهر الثامن من الحمل

الفرق بين حركة الجنين بالموجات الصوتية

يبدأ التميز المورفولوجي للجنس في مرحلة مبكرة من تطور الجنين، لكنه يتضح في الشهر الثامن حيث يلاحظ الآتي:

  • الجنين الأنثى يميل إلى إظهار حركات فمها، بينما الذكر يميل إلى تحريك قدمه.
  • الجنين الذكر أنشط من الأنثى بشكل عام في الحركة في هذا الشهر من الحمل.
  • كيف تحسب الأم حركة الجنين في الشهر الثامن والفرق بين جنس الجنين الذكر والأنثى
  • يمكن حساب حركات الجنين في الشهر الثامن بمقدار 10 حركات كل ساعتين، بشرط أن تكون الأم ممددة، ويدها على بطنها لعد الحركات.
  • قد تكون الحركات 4 كل أربع ساعات بنفس الشرط والهدوء والثبات، دون وجود ضوضاء ويد الأم على البطن لعد الحركات.
  • أثناء اليوم والنشاط اليومي والحركة والعمل قد تكون 10 حركات خلال 12 ساعة، وغالبًا لا تستطيع الأم عدها لأنها تكون منشغله بالعمل.ً
  • لا يوجد فرق علمي بين حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه إذا كان ذكرا أو أنثى،  كما أوضحنا من قبل فكلها أقوال من باب الشوق لانتظار المولود.

معدل حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

في بداية الحمل تكون حركة الجنين غير واضحة ولكن الأم تميزها مع مرور الوقت، ولا يوجد عدد محدد لهذه الركلات أو الضربات التي توجه للأم يوميًا، ولكنها تشير إلى صحة الجنين بالتأكيد، ولكن هذه الحركة قد تقل أو تزيد تبعا لعدة عوامل

أسباب عدم شعور الأم بحركة الجنين

الأم لا تشعر بحركة الجنين لعدة أسباب بعضها من فعل الأم، وبعضها بسبب عوامل طبيعية لا دخل لها فيها وهذه العوامل هي:

  • عوامل طبيعية، مثل وضعية المشيمة  فالجنين عند الحركة والركل لا تصل الضربات للبطن .
  • عوامل بسبب الأم وهى كثير ومتنوعة بعضها مرضى والآخر بسبب عادات سئية ومنها:
  • سوء التغذية وعدم تناول الطعام لفترة طويلة.
  • ارتفاع ضغط دم الأم.
  • قلة وضعف الأكسجين الواصل للجنين.
  • وفاة الجنين في بطن الأم.
  • الهدوء والاسترخاء والراحة التامة
  • اتباع نظام غذائي متكامل حسب  إرشادات إخصائي التغذية.
  • خطأ في حساب أشهر الحمل.
  • قلة السائل الأمينوسي داخل الرحم، فهذا يعيق حركة الجنين بشكل طبيعي.

 زيادة حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

هناك عوامل تؤدي إلى حركة الجنين بصفة عامة في الشهر الثامن، ولا علاقة لها بالفرق بين جنس الجنين ذكر أن أنثى منها:


  • تناول المنشطات، إذا تناولت الأم المنشطات، المنبهات والكافيين، فالجنين لا ينام وبالتالي تزداد حركته.
  • نوم الأم وراحتها فالطفل يتحرك عندما تسرخي الأم.
  • تناول الأم الطعام الصحى والمثلجات العصائر الطازجة، هذا كله من الأشياء التي تثير عند الطفل الحركة.

تزداد حركة الجنين حدة وقوة في الشهر الثامن، لأن عظامه اكتملت وأصبحت أكثر قوة وتحولت الغضاريف إلى عظام إلا عظام الجمجمة مازالت لينة، ليسهل خروج الجنين من عنق الرحم، وغالبًا تكون الحركة من الساعة التاسعة مساء حتى الواحدة بعد منتصف اليوم، وهذا وقت راحة بالنسبة للأم ولكنه وقت نشاط بالنسبة للجنين.

حركة الجنين في الشهر الثامن تكون أقوى لأن الحوض يتسع لخروج الجنين، ولذلك على الأم الحامل الانتباه أثناء كل حركة تقوم بها، فأي حركة خطأ قد تؤدي إلى ولادة مبكرة أو ولادة قيصرية.

اقرئي المزيد: زيادة حركة الجنين في الشهر الثامن من الحمل

أسباب قلة حركة الجنين في الشهر الثامن

أسباب قلة حركة الجنين في الشهر الثامن

الجنين قد ينام 40 دقيقة في بداية الشهر الثامن وتزيد حتى تصل إلى 100 دقيقة في الشهر التاسع، وذلك حتى يهدأ، ولأن المكان داخل الرحم أصبح ضيقًا عليه. كما أن وضيعة الأم وآلامها ومحاولتها أن تصل لوضع يشهرها بالراحة كل ذلك عوامل تؤدي إلى سكون الجنين، ولكن عليها متابعة حركة الجنين للتأكد هل السكون والهدوء طبيعي أن حالة لابد لها من تدخل الطبيب.

ماذا تفعل الأم في حالة توقف حركة الجنين

في حالة توقف حركة الجنين على الأم الحامل عدم الانزعاج والقلق، ولكن عليها اتباع عدة خطوات وإن لم تجدي هذه الخطوات عليها الإسراع للطبيب ومنها:


  • الهدوء والاسترخاء التام.
  • متابعة حركة الجنين كل ساعتين وتسجيل وقت الحركة لمتابعة ذلك.
  • اتباع نظام غذائي.
  • زيارة الطبيب ليقوم لعمل قياس للحركة، وقد تضطر الأم قضاء بضعة أيام في المشفى.

إجراء إنذار الحركة، هو اختبار يقوم به الجنين ، فهو إما يبطئ الحركة لدرجة عدم وجودها، أو يزيد الحركة لينبه الأم بوجود خطر، فقد تزيد الحركة عن معدلها أو تقل وهنا الطبيب ويقوم بعمل تحليل استريول البول، ليتأكد أن الجنين مازال حيًا.

إذا زاد في الشهر الثامن فهو ما يسمى بالطلق الكاذب وهو لمجرد توسعة الحوض ليبقى فيه الجنين حتى موعد نزوله، وللتأكد من ذلك لابد من استشارة الطبيب.
أما إذا كانت الحركة أبطأ مما يجب فهنا كما ذكرنا إنذار حركة بقلة نبض الجنين، أو قلة الدم الواصل له، وهنا لابد من تدخل الطبيب للحفاظ على الجنين من أي شيء لقدر الله.

المصادر:

ابوت كيدز هيلث 

وات تو اكسبيكت

بيرنتس

إعلان