حركة الجنين في الشهر الثامن

حركة الجنين في الشهر الثامن

يجب على الحامل مراقبة حركة الجنين في الشهر الثامن جيدًا، وأخذ كافة الاحتياطات لحماية جنينها من أي مضاعفات والحفاظ على صحتها بشكل عام، وهذا الشهر مثله كباقي أشهر الحمل الأخرى، يطرأ عليه الكثير من التغيرات الجسدية سواء للأم أو الجنين، ومن أشهر هذه التغيرات قلة عدد حركات الجنين عن الطبيعي أو زيادتها عن المعتاد، وهذا الأمر لا يحدث من تلقاء نفسه، إنما يحمل في طياته عدد من الأسباب التي تؤدي الي ذلك، سوف نتناول أهم هذه الأسباب وبعض النصائح التي يجب وضعها في الاعتبار لتجنب قلة حركة الجنين أو زيادتها.


اقرئي المزيد: الجنين في الشهر الثامن من الحمل

اقرئي المزيد: حركة الجنين في الشهر الثامن

حركة الجنين في الشهر الثامن 

في الشهر الثامن من الحمل تبدأ ظهور أعراض الولادة بالتدريج، وتكون حركة الجنين في الشهر الثامن كثيرة لذلك تشعر الحامل بوجع شديد أسفل البطن يشبه وجع الدورة الشهرية. 

نظرًا لأن الحوض يبدأ في التوسع، لكي يسهل مرور الجنين، لذا يجب على كل امرأة حامل أن تنتبه لحملها جيدًا خلال الشهر الثامن.

لذا يجب أن تنام بشكل مريح وأن تأخذ قسط كافي من النوم، كما يجب أن تنتبه بشكل خاص للطعام، والعديد من الأشياء التي يجب على المرأة الحامل وضعها في الاعتبار، حتى لا تواجه الولادة المبكرة وفقدان الجنين لا قدر الله.


تطورات حركة الجنين في الشهر الثامن 

حركة الجنين في الشهر الثامن 

بعد أن تتكون العظام وتزداد تصلبها، تصبح حركة الجنين أسهل، فتزداد حركته مما يؤثر على الأم، فتبدأ الأم الشعور بالتعب والإرهاق الشديد. 

ومع اقتراب الشهر التاسع تزداد حركة الجنين بدرجة كبيرة، وأهم التطورات التي تطرأ على الجنين في أسابيع الشهر الثامن كالآتي:

 الأسبوع الواحد والثلاثون:

  • يبلغ طول الجنين حوالي 42 سم ويزن 1600 كيلوجرام.
  • تتركز الدهون على جسم الجنين بشكل كبير. 
  • زيادة حركة الجنين في الشهر الثامن وبالأخص أثناء الليل، مما يسبب في إيقاظ الأم من النوم.
  • يساعد برنامج مراقبة الجنين في ضمان صحة الجنين.
  • زيادة شعور الأم بحرقان في بطنها.
  • يمكن للنساء الحوامل ممارسة العلاقة الحميمة، وهذا بعد استشارة الطبيب. 

الأسبوع الثاني والثلاثون:

  • يبلغ طول الجنين حوالي 43 سم، ويزن حوالي 1800 كيلوجرامًا. 
  • يمكن للأم أن تكتسب ما يعادل باوند واحدًا  خلال أسبوع، وهذا الوزن مفيد للجنين، فيزداد وزن الجنين بمقدار النصف أو حتى الثلث.
  • يبدأ شعر الجنين وأنامله في الظهور أثناء هذا الأسبوع. 
  • يتحول غضروف الجنين إلى عظم صلب، فتبدأ عظامه في التكون. 
  • زيادة نسبة دم الأم بحوالي 50٪. 
  • شعور الأم بحرقة في معدتها، ولتجنب هذا النوع من الحموضة يجب أن تتناول وجبات خفيفة.
  • تشعر الأم بألم في الظهر بسبب زيادة حجم الجنين. 

 الأسبوع الثالث والثلاثون:

  • يبلغ طول الجنين حوالي 44 سم، ويزن حوالي 2 كيلوجرامًا. 
  • تصبح عظام الجنين أقوى، ولكن عظام الجمجمة أبعد عن بعضها، لذا فإن رأس الجنين تخرج بسهولة من الحوض عند الولادة.
  • يتجه رأس الطفل لأسفل، ويكون جاهزًا للولادة، وفي هذه الحالة يتدفق الكثير من الدم إلى الدماغ. 
  • يتكون الجهاز المناعي للجنين عن طريق نقل المضادات الحيوية في الدم من الأم إلى الجنين. 
  • تحتاج الأم إلى الكالسيوم لمساعدة الجنين على تقوية العظام.
  • قد تشعر بالخدر في يدي ومعصم الأم، لذا يجب أن تستريح بانتظام عند القيام بأي عمل، كما يصعب إيجاد وضعية نوم أو جلوس مناسبة.
  • قد تصاب المرأة الحامل بتورم في الوجه واليدين والقدمين وهذا تكون علامة على تسمم الحمل، لذلك من الضروري استشارة الطبيب. 
  • لم تتطور الأعضاء الداخلية للجنين بشكل كامل بعد، لذلك إذا حدثت ولادة مبكرة، سيحتاج الجنين إلى حضانة. 

الأسبوع الرابع والثلاثون:

  • يبلغ طول الجنين حوالي 45 سم، ويزن حوالي 2300 كيلوجرامًا. 
  • تم تطوير الدماغ بشكل كامل وتشكلت ذاكرته.
  • يمكن للجنين في هذه المرحلة أيضًا أن ينام ويحلم. 
  • جسده مليء بالدهون التي يمكن أن تنظم درجة حرارة جسمه بعد الولادة.
  • تكون قدرته على التنفس فعالة للغاية. 
  • قد تشعر الأم بالحساسية والحكة بسبب شد الجلد.

اقرئي المزيد: حركة الجنين في الشهر الثامن وجنسه

أسباب زيادة حركة الجنين في الشهر الثامن 

من المعروف أن كلما اقترب موعد الولادة تقل حركة الجنين، وبالأخص في الشهر الثامن والتاسع، لأن حجم الجنين يزداد، وبالتالي يكون حجم الرحم قليلًا نسبيًا. 


ولكن في بعض الأحيان تشعر المرأة الحامل بزيادة حركة الجنين وبالأخص في فترة الليل وهذا يرجع إلى:

  • تستهلك النساء الحوامل كميات كبيرة من الكافيين والسكر، وهذا يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم، والذي يسبب في زيادة حركة الجنين في الشهر الثامن .
  • يبدأ النقص في  الأكسجين الواصل إلى الجنين، فتزداد حركة الجنين بشكل ملحوظ، ثم تباطأ بشكل تدريجي.
  • قد يحدث مشاكل في الحبل السري مما يزيد من حركة الجنين في الشهر الثامن

اقرئي المزيد: زيادة حركة الجنين في الشهر الثامن من الحمل

أسباب ضعف حركة الجنين بالشهر الثامن 

أسباب ضعف حركة الجنين بالشهر الثامن 

كما يحدث زيادة للحركة في الشهر الثامن، قد تقل أيضًا لعدة أسباب، وهذا الأمر لا يشكل خطورة كبيرة على الجنين، حيث أن الأسبوع الأول والثاني تزداد حركة الجنين ويقوم بعدد من الركلات بأرجله وأكواعه، وهذه الحركات قد تزعج الحامل بعض الشيء.

 أما الأسبوع الثالث والرابع تقل هذه الركلات، بسبب الزيادة الملحوظة في الوزن، مما يجعله لا يتمتع بالمساحة الكافية للتحرك بسلاسة، ويجدر بنا الإشارة إلى أن وزن الجنين يزيد الضعف، حيث يبلغ وزنه هذه الفترة إلى كيلو جرام ونصف وطوله حوالي 42 سم.

معدل الحركات للجنين في هذه الفترة حوالي عشر حركات في اليوم الواحد، وعند ملاحظة الحامل قلة عدد الحركات هذه، ينبغي أخذ بعض الاحتياطات اللازمة مثل، عدم القيام بأي مجهود شاق، أو التغذية السليمة، والإكثار من تناول السوائل والماء، والنوم على الجانب الأيسر.


بعد ذلك تقوم الحامل بعد حركات الجنين، فإذا لم يقوم بعشر حركات في غضون ساعتين، ينبغي عليها الذهاب إلى الطبيب المعالج لفحص الجنين ومتابعته للتأكد من صحته وتطور نموه بشكل سليم.

قد يكون السبب وراء قلة حركة الجنين في الشهر الثامن ما يلي: 

  • عدم التغذية السليمة.
  • قلة مستويات الأكسجين التي تنقل إلى الجنين عن طريق الحبل السري.
  • انخفاض نسبة السائل الأمنيوسي حول الجنين.
  • انعقاد الحبل السري حول عنق الجنين.
  • عدم انتظام ضغط الدم.
  • تناول الكحوليات.
  • اتباع بعض العادات الغير الصحية مثل، التدخين.
  • تناول العقاقير المهدئة والمسكنات لتقليل الالام الناتجة عن الحمل دون استشارة الطبيب.

قد يهمكِ: حركة الجنين في الشهر التاسع

نصائح للحامل في الشهر الثامن 

  • الانتظام في تناول ثمانٍ أو عشر اكول من الماء بشكل يومي.
  • تجنب جميع الأسباب المؤدية إلى التوتر والقلق والضغط النفسي.
  • المتابعة الدورية مع الطبيب والالتزام بكافة المواعيد التي يقررها.
  • تجنب تناول المنبهات مثل، القهوة والكافيين، والتقليل من المشروبات الغازية أو تجنبها تمامًا.
  • أخذ القسط الكافي من الراحة، ويفضل الاستلقاء كل خمس ساعات.
  • المشي لمدة نصف ساعة يوميًا، مع الحرص على أن تكون درجة الحرارة مناسبة، ومن الأفضل اتباع هذه العادة في الصباح الباكر.
  • الجلوس بوضعية مريحة.
  • تناول المأكولات المشبعة بالألياف الطبيعية حتى تقلل فرص الإصابة بالإمساك، والاستفادة من كافة المأكولات التي تحتوي عليها الألياف، ومن هذه المأكولات، كافة أنواع الخضراوات الورقية مثل الخس والجرجير وغيرها، منتجات اللحوم والبيض.

المصادر:

ابوت كيدز هيلث

بامبرز

 

إعلان