حركة الجنين في الشهر السادس وجنس المولود

حركة الجنين في الشهر السادس وجنسه

حركة الجنين في الشهر السادس وجنسه يتم تحديده بواسطة جهاز السونار، وعادة ما تشعر الأم بحركة الجنين بداية من الشهر الخامس، وتسعي كل الأمهات في هذه الفترة إلى معرفة نوع الجنين وخاصة إذا وجد صعوبة في تحديد جنس الجنين بواسطة السونار، وتتسائل كل الأمهات عن الفرق بين حركه الجنين الأنثى والذكر وهل لها أسس علمية أم لا؟.


تمييز حركة الجنين في الشهر السادس وجنسه

تمييز حركة الجنين في الشهر السادس وجنسه

تنتشر بعض المعتقدات التي لا تستند إلى أسس علمية أن المرأة التي لا تشعر بحركة كثيرة بداية من الشهر الخامس، تكون حامل في أنثى، أما في حالة بداية حركة الجنين في أسابيع مبكرة من الحمل يكون ذكر.

لكن إذا رجعنا إلى الأسس العلمية لحركة الجنين فهناك الكثير من العوامل التي تؤثر على حركة الجنين في الشهر السادس وجنسه ، مثل وزن الأم وزيادته عن الوزن الطبيعي قبل الحمل، وحركة الأم ونشاطها طوال اليوم، ويعتقد الأطباء أن حركة الجنين قد تتأثر ببعض أنواع الطعام التي تتناولها الأم.

قد يرجع اعتقاد البعض أن حركة الجنين تختلف من ذكر إلى أنثى، أن الأم تشعر بحركة الجنين في الحمل الثاني بشكل واضح مبكرًا عن الحمل الأول، الأمر الذي يجعل الحامل تعتقد أن الجنين الثاني مختلف عن جنس الجنين الأول، وقد أثبتت الدراسات العلمية أنه لا يوجد أساس علمي بين حركة الجنين في الشهر السادس وجنسه.

متى تشعر الأم بحركة الجنين

حركة الجنين وإحساس الأم بها يختلف بين كل أم، ويبدأ إحساس الأم بحركة الجنين ما بين الأسبوع 16 والأسبوع 25، وعادة في الحمل الأول تشعر الأم بحركة الجنين بعد الأسبوع 25 من الحمل، بينما يكون الإحساس مبكرا وأكثر وضوحا في الحمل الثاني حيث تشعر الأم بحركة واضحة من بعد الأسبوع 16 من الحمل.


وتكون الحركة على شكل تشنجات بسيطة أسفل البطن أو تشبه حركة الفراشات، ويمكن الشعور بشكل أوضح بهذه الحركة في وضع الاستلقاء على الظهر أو أي وضع مستقر وهادئ، وقد تكون الحركة في البداية بسيطة ولكن تصبح أكثر وضوح مع التقدم في الحمل.

اقرئي المزيد: حركة الجنين في الشهر السادس من الحمل

طرق علمية لمعرفة جنس الجنين

هناك طرق علمية لكشف نوع الجنين في الأسابيع الأولى من الحمل، دون الحاجة إلى بعض المعتقدات الخاطئة حول معرفة نوع الجنين عن طريق حركته، ومن الطرق العلمية المستخدمة في تحديد نوع الجنين:

السونار:

هي أكثر الطرق شيوعًا واستخدامًا لتحديد نوع الجنين، يستخدم السونار عادة لفحص الأم بشكل مستمر خلال فترة الحمل للتأكد من سلامة الجنين ونموه الطبيعي، ويتم استخدام السونار لتحديد جنس الجنين بعد الأسبوع السادس عشر، وقد يحتاج معرفه نوع الجنين إلى أكثر من جلسة ويكون ذلك بسبب وضعية الجنين في الرحم، التي يصعب في بعض الأحيان الاطلاع على نوع الجنين جيدا، وتبلغ دقة السونار 90%.

الفحص الجيني:

الفحص الجيني يستخدم بشكل أساسي لعمل فحص للجنين لمعرفة إذا كان هناك خلل جيني أم لا، ولا يستخدم بشكل شائع لفحص نوع الجنين وذلك بسبب المخاطر التي يسببها هذا الفحص، حيث يتم سحب عينة من الماء الأمنيوسي من حول الجنين لإجراء هذا الفحص، ويتم معرفه الجنين بواسطة هذا الاختبار بعد اثني عشر أسبوعا من الحمل.


اقرئي المزيد: الجنين في الشهر السادس من الحمل

متى يجب القلق من توقف حركة الجنين

متى يجب القلق من توقف حركة الجنين

لا يجب أن يتحرك الجنين بشكل مستمر، فلا تقلق الأم من توقف حركة الجنين لوقت قصير، حيث توجد أوقات خاصة يتوقف فيها الجنين عن الحركة، مثل فترة نوم الأم وخاصة إذا كانت ساعات نومها منتظم في المساء، كما أن حجم الرحم عامل أساسي في زيادة حركة الجنين فقد تقل الحركة لأن الرحم ضيق، وتختلف الحركة من جنين إلى أخري، ولكن في المتوسط يتحرك بمقدار عشر حركات في اليوم.

عند الشعور بعدم تحرك الجنين بشكل طبيعي يجب على الفور عمل فحص طبي للتأكد من سلامة، لأن هذا قد تكون أعراض عن نقص العناصر الغذائية، التي تصل إلى الجنين عن طريق المشيمة، أو تعرض الأم للولادة المبكرة وخاصة اذا كانت في الثلث الاخير من الحمل.

كما يقوم الطبيب للتأكد من وصول الدم إلى الجنين، وفحص دقات القلب، وقد يلجأ للولادة المبكرة في حالة حدوث مشاكل في مشيمة الرحم.

المصادر:

ابوت كيدز هيلث 

وات تو اكسبيكت