حركة الجنين وجنسه في الشهر الثالث

حركة الجنين الذكر والأنثى في الشهر الثالث

حركة الجنين وجنسه في الشهر الثالث من الأمور التي تشغل بال الكثير من الحوامل وتسعى لمعرفتهم طالما وصلت بحملها إلى الشهر الثالث، والذي يمثل الانطلاقة الأولى لحركة الجنين الذكر والأنثى في رحم الأم، تميل الأقاويل الشعبية وبعض الدراسات العلمية القليلة، إلى ربط حركة الجنين بجنسه، مما يجعل حركة الجنين بمثابة سونار طبيعي ومرشد على نوعه في وقت مبكر من الحمل والذي يبدأ من الأسبوع التاسع للحمل.


حركة الجنين وجنسه في الشهر الثالث

حركة الجنين حركة الجنين وجنسه في الشهر الثالثوجنسه في الشهر الثالث

حركة الجنين وجنسه في الشهر الثالث ليست من الأمور الثابتة التي يمكن تحديدها بشكل واضح، وإنما تختلف حركة الجنين باختلاف أيام الشهر وتزداد مع الدخول في الشهور المتقدمة من الحمل.

والشهر الثالث للحمل والذي يبدأ بالدخول في الأسبوع الثامن للحمل تبدأ الحامل بتدقيق الملاحظة لترقب أي حركة للجنين، والتي لا تعد بمثابة حركة بالمعنى المقصود وإنما تنحصر في كونها نبشات خفيفة تشبه ضربات القلب، حيث تبدأ الحامل في الشعور بحركات خفيفة لجنينها في بداية الشهر الثالث وسرعان ما تتطور هذه النقرات وتصبح حركات غير منتظمة تشعر بها الحامل بسهولة خلال اليوم الأسبوع الثاني عشر من الشهر الثالث.

قد لا تشعر الحامل بشكل متكامل بحركة الجنين في الشهر الثالث من الحمل وخاصة مع انشغال الحامل بالأعمال اليومية، بالإضافة لضعف الحركة في هذه الفترة إلى أنها تزداد شيئًا فشيئًا وتصبح ملحوظة.

عند استرخاء الحامل يصبح لديها تحسس قوي لحركات جنينها، بالإضافة لزيادة حركة الجنين في أوقات مختلفة وتكون غير منتظمة تعود إلى حالة الجنين الحركية وطبيعة نشاطه في هذه اللحظة.


الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى في الشهر الثالث

حركة الجنين الذكر في الشهر الثالث

يمكن تحديد حركة الجنين الذكر من خلال شعور الحامل بحركات محددة للجنين في منطقة المنتصف من أسفل البطن، وتتميز حركة الجنين الذكر في الشهر الثالث بالعلامات التالية:

  • تشعر الحامل بحركة الجنين الذكر بشكل مبكر مع بداية الحمل بالشهر الثالث وقد تحدث الحركة قبل ذلك أي بنهاية الشهر الثاني من الحمل.
  • تشعر الحامل بحركة الجنين الذكر في صورة ركلات خفيفة للغاية وقد لا تتحسسها الحامل مع فرط نشاطها الحركي خلال اليوم.
  • تبدو حركة الجنين الذكر في الشهر الثالث بشكل غير منتظم وفي أوقات ليست محددة، ولا يمكن للحامل ترقب الحركة في وقت معين خلال اليوم سواء ليلًا أو نهارًا، وهي ليست متكررة بل تتغير من حين لآخر في قوتها وطبيعة الحركة.
  • يتحرك الجنين الذكر في الشهر الثالث من خلال قدميه وساقيه أي تتركز الحركة في أطراف الجنين.

حركة الجنين الأنثى في الشهر الثالث

حركة الجنين وجنسه في الشهر الثالث تختلف حال كان الجنين أنثى عن شكل وطبيعة حركة الجنين حال كان الجنين ذكر، حيث يتميز الجنين الأنثى بالكثير من الصفات التي تميز حركتها وتمكن الحامل من تحديد جنسها في الشهر الثالث للحمل، والشهر الثالث من الحمل هو بداية ظهور حركة الجنين واستشعار الحامل بها وخاصة إذا كانت الحامل قليلة الوزن فتصبح حركة الجنين ظاهرة ومن السهل على الحامل تحديدها.

حركة الجنين الأنثى في الشهر الثالث قد تكون ضعيفة إلى حد عدم الشعور بها ولا يصل منها للحامل سوى نبضات خفيفة للغاية تشبه نبض قلب الجنين، وتعد هذه النبضات الخفيفة مؤشر على صحة الجنين وتطور نموه، تعتبر الحامل حركة الجنين بمثابة مؤشر مطمئن لكون الجنين بخير ولا زال على قيد الحياة ويبدأ هذا الإحساس في الأسبوع الثالث من الشهر الثالث من الحمل.

من أهم ما يميز حركة الجنين الأنثى في الشهر الثالث من الحمل:

  • تأخر الشعور بحركة الجنين الأنثى إلى آخر أيام الشهر الثالث، وقد ينقضي الشهر الثالث دون شعور الحامل بأي حركة لجنينها.
  • تتميز حركة الجنين الأنثى بالثبات والتكرار، حيث تتكرر نفس الحركات التي شعرت بها الحامل من حين لآخر دون تغير.
  • تتسم حركة الجنين الأنثى بكونها حركات منتظمة وقد تعتاد الحامل على مثل الحركات في أوقات بعينها، بعد ذلك تتحول إلى أوقات محددة ينشط فيها الجنين الأنثى.
  • تأخذ حركة الجنين الأنثى أشكال متعددة وتكون حركات عنيفة وقوية بالأيدي أو الأرجل تشبه الركلات.

اقرئي المزيد: حركة الجنين في الشهر الثالث والعوامل المؤثرة على زيادة حركته


حقيقة حركة الجنين وجنسه في الشهر الثالث

حركة الجنين وجنسه في الشهر الثالث من الأمور الذي ساد العرف الشعبي على ربطهما ببعضهما البعض، حيث يتعين على الحامل مراقبة شكل وطبيعة حركة الجنين ليمكنها ذلك من تحديد جنس الجنين في وقت مبكر من الحمل أي في الشهر الثالث.

رغم عدم وجود دراسات علمية بشكل مفسر ومؤكد تثبت أو تنفي وجود علاقة بين طبيعة وشكل حركات الجنين وتحديد جنسه، إلا أن العرف والعادات الشعبية المتوارثة هي الحاكم في هذا الأمر وتعتبر التجربة خير دليل وعليه يمكن ربط شكل الحركة بنوع الجنين.

الفرق بين حركة الجنين الذكر والأنثى في الشهر الثالث يتوقف على شكل حركات الجنين وقوتها وضعفها وأوقات حركة الجنين وطبيعة هذه الحركات، والتي يمكن من خلالها التفرق بين كون الجنين ذكرًا أو أنثى.

من أهم الفوارق التي تحدد جنس الجنين من خلال حركته:

  • حركة الجنين الذكر أكثر انتظامًا في الشهر الثالث على عكس الحركة الغير محددة والغير منتظمة للجنين الأنثى في نفس الشهر.
  • تبدأ حركة الجنين الأنثى بوضوح في الشهر الثالث إلا أن حركة الجنين الذكر قد تتأخر قليلًا حتى تظهر في نهاية الشهر الثالث.
  • تتميز حركة الجنين الذكر بقلة التحركات وضعفها وخاصة في الشهر الثالث من الحمل، حيث يبدأ في الركل الخفيف من خلال الأيدي والأقدام في حين تزداد قوة ركلات الجنين الأنثى وتصبح أكثر عنفًا منذ أن تبدأ في الحركة.
  • تظهر حركة الجنين الأنثى قوية وسريعة وقد تشعر بها الحامل في الأسبوع الثاني أو الثالث من الشهر الثالث، على عكس حركة الجنين الذكر التي تشعر بها الحامل قليلًا وقد تبدأ في نهاية الشهر الثالث.
  • تزداد حركة الجنين الأنثى بالأيدي والأرجل ولكنها حركات قوية ومنظمة على عكس حركات الجنين الذكر بالأيدي والأقدام والتي تتسم بالهدوء والضعف إلى أن تقوى شيئًا فشيئًا خلال شهور الحمل التالية.

العوامل التي تؤثر في تحديد حركة الجنين في الشهر الثالث

العوامل التي تؤثر في تحديد حركة الجنين في الشهر الثالث

  • حركة الجنين وجنسه في الشهر الثالث من أسعد التغيرات التي تمر على الحامل، حيث يصبح بإمكانها الشعور بالجنين وتحسس حركاته وأقدامه ويديه وتسعد كثير بتلك الحركات البسيطة التي تشعر بها من حين لآخر.
  • حركة الجنين في الشهر الثالث هي بداية إثبات تواجد الجنين في الرحم بشكل فعلي من حيث الشعور بوجوده وتحديد وقت نومه ووقت استيقاظه، وتصبح الحامل متلهفة للحظة التي تشعر فيها ببعض الركلات والحركات البسيطة في هذا الشهر لتطمئن على صحة جنينها.
  • لازال جنس الجنين في الشهر الثالث مجهولًا ولا يمكن تحديده عبر الأشعة الفوق صوتيه أو ما يعرف بأشعة السونار، إلا أن حركة الجنين لها الكثير من المفاهيم التي يمكن من خلاها الاستدلال على جنس الجنين مع بداية حركة الجنين في رحم الحامل.
  • هناك الكثير من العوامل التي تحدد حركة الجنين وتؤثر فيها في الشهر الثالث، وبناءً على هذه العوامل تتحدد طبيعة وشكل الحركة، وأهم هذه العوامل:
  • عمر الجنين الصحيح، فقد يكون هناك خطأ في حساب أيام الحمل لذا فحركة الجنين تعد مؤشر جيد لتوضيح عمر الجنين بشكل دقيق، وكلما تقدم الجنين في عدد الأيام كلما زادت حركته وكلما كانت أوضح.
  • وزن الحامل، من شأنه تحديد حركة الجنين وجنسه في الشهر الثالث حيث تشعر الحامل ذات الوزن القليل أو النحيفة بشكل أسرع بحركة الجنين على عكس الحامل الممتلئة التي تشعر بحركة الجنين في وقت متأخر من الشهر الثالث للحمل.
  • النشاط البدني المبذول من قبل الحامل خلال اليوم، فكلما كانت الحامل كثيرة الحركة والنشاط كلما تأخر إحساسها بحركة الجنين حتى وإن كان الجنين يتحرك بمعدل طبيعي.
  • وضعية الحامل، ما بين النوم والاسترخاء والوقوف والجلوس والمشي فلكل وضعية تاثير مختلف ينعكس على حركة الجنين ما بين تقوية الحركة أو إضعافها، فكلما استرخت الحامل واخذت وضع النوم كلما زاد نشاط الجنين وتحركاته.
  • تؤثر حالة المشيمة ووضعيتها على حركة الجنين، فتواجد المشيمة في بداية الرحم يضعف شعور الحامل بحركة الجنين لكون المشيمة هنا بمثابة حائط صد تتلقى كافة تحركات الجنين وتمنع وصولها للحامل.
  • تناول الحامل للمنبهات والمنشطات، من شأنها زيادة حركة الجنين خلال اليوم وشعور الحامل بحركات أكثر وضوحًا.
  • تزداد حركة الجنين في الشهر الثالث مع تناول الحامل للطعام والمشروبات، حيث ينشط الجنين بعد الوجبات وتناول العصائر والمواد السكرية.

اقرئي المزيد: الجنين في الشهر الثالث من الحمل ومراحل نموه


توقف حركة الجنين الذكر والأنثى في الشهر الثالث

حركة الجنين وجنسه في الشهر الثالث تثير انتباه الحامل بشكل مبكر فمنذ العلم بالحمل وتترقب الحامل أي حركة أو نبض للجنين لتتحسس جنينها سواء كان ذكرًا أو أنثى.

مع ظهور أول حركة للجنين في الشهر الثالث من الحمل تبدأ الحامل في ربط طبيعة هذه الحركة بتحديد نوعية الجنين، وترقب هذه الحركات لمطابقتها مع الأقاويل التي تربط بين حركة الجنين وجنسه.

تعتبر حركة الجنين الذكر والأنثى المؤشر الأول لدى الحامل للدليل على صحة الجنين، فكلما شعرت الحامل بحركة الجنين المعتادة في الشهر الثالث، كلما كان ذلك خير مطمئن على صحة ونمو جنينها بأمان.

تبدأ علامات الخوف والترقب تنتاب الحامل حال انتبهت كثيرًا لحركة جنينها المعتادة ولم تبدو الحركة كما كانت، أو قد تتوقف الحركة بشكل كامل في الشهر الثالث.

يرجع توقف حركة الجنين في الشهر الثالث سواء كان ذكرًا أو أنثى إلى عدة أمور منها:


وجود حركة للجنين ولكن لا تشعر بها الحامل نظرًا لضعف الحركة في الشهر الثالث، وخاصة حال كان الجنين ذكرًا فتتميز الحركة بالضعف والتي تكاد الحامل لا تشعر بها.

امتصاص المشيمة لذبذبات حركة الجنين نظرًا لتواجد المشيمة في الجزء اللأعلى للرحم وابتعاد الجنين عن جدار البطن مما يعوق وصول حركة الجنين إلى الحامل.

توقف حركة الجنين بالفعل لضعف الجنين وضعف تكوينه خلال الشهر الثالث من الحمل.

موت الجنين وتعرض الحامل للإجهاض بعد توقف الحركة لأسباب مرضية حال إصابة الجنين بالأمراض التالية:

  • توقف عضلة القلب.
  • إصابة الحامل بتسمم الحمل.
  • إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية.
  • سوء تغذية الجنين وضعف تكوينه.

يتعين على الحامل حال الشك في توقف حركة الجنين سرعة الوصول للطبيب المعالج لسرعة فحص الجنين وبيان ما إذا كان توقف الحركة أمر لا يدعو للقلق أو توقف الحركة لأمر مرضي وخطر يحوط بالجنين.


قد يهمكِ: حركة الجنين وجنسه في الشهر الرابع

أكلات تساعد في زيادة حركة الجنين في الشهر الثالث

أكلات تساعد في زيادة حركة الجنين في الشهر الثالث

حركة الجنين وجنسه في الشهر الثالث ليست مزحة أو أمر يثير ضحك الحامل وسعادتها فقط، بل تمثل حركة الجنين دليل شامل لصحته وصحة تكوينه الجسماني خلال الشهر الثالث من الحمل، وبناءً على حركة الجنين يمكن تحديد عمر الجنين وجنسه ونمو أعضائه.

كما يوجد رابط مباشر بين تغذية الحامل وصحة الجنين هناك أيضًا رابط بين التغذية التي تتلقاها الحامل وبين حركة الجنين في الشهر الثالث، حيث تمثل التغذية السليمة سلامة في تكوين الجنين وتشكيل لقدرته الحركية في هذا الشهر.

هناك أنواع معينة من الأغذية التي يمكن الربط بينها وبين تقوية حركة الجنين في الشهر الثالث، ومن أهم هذه الأغذية:

منتجات الألبان

تطور الجنين وتنمية عظامه وجهازه الحركي مرهون بتناول الحامل للمواد الغذائية المدعمة بالكالسيوم اللازم لبناء عظام الجنين، والتي تساعده في الحركة بانطلاقة في الشهر الثالث من الحمل.


تعتبر منتجات الألبان من أهم الأغذية التي تنصح الحامل بتناولها في الشهر الثالث والتي تمد الجنين بالكالسيوم وفيتامين ب والبروتينات، والتي تعزز قدرة الجنين الحركية وتزيد حركته ونشاطه في الشهر الثالث.

البقوليات

تناول الحامل للمواد الغذائية التي تدخل ضمن قائمة البقوليات من شأنها أن تمنح الجنين مزيد من القدرة على الحركة والنشاط، حيث تمد الجنين والحامل بنسبة عالية من البروتينات والحديد والألياف والعديد من الفيتامينات وخاصة في الشهر الثالث للحمل.

من أهم البقوليات التي تنصح الحامل بتناولها خلال الشهر الثالث للحمل الفول والعدس والحمص واللوبيا والفاصولياء.

اقرئي المزيد: أكلات تزيد من حركة الجنين

الأغذية التي تحتوي على السكر

تناول الحامل للأغذية السكرية يعمل على منح الحامل والجنين المزيد من الطاقة والحيوية والتي تنعكس على حركة الجنين وتزيدها في الشهر الثالث للحمل.


المشروبات والسوائل

المشروبات بنوعيها الساخن والبارد تمنح الجنين زيادة في الحركة حال تناولها وخاصة عصائر الفواكه الطازجة،ستلاحظ الحامل زيادة حركة الجنين الذكر والأنثى في الشهر الثالث بعد تناول أكواب العصير أو المشروبات الدافئة،يمكن للحامل الاعتماد على العسل كبديل للسكر في تحلية المشروبات والعصائر لمنح الجنين مزيد من الطاقة بالإضافة لكافة فوائد العسل.

حركة الجنين وجنسه في الشهر الثالث أصبح حقيقة تشعر بها الحامل وتسعد بكل لحظة ينمو فيها جنينها الذكر أو الأنثى، ويبدأ في توجيه ركلاته إلى بطنها مما يزيدها إحساسًا بالجنين وارتباطًا به، لذا عليها تتبع حركاته وتنشيطها والاستمتاع بهذه الحركات الرائعة.

المصادر:

وات تو اكسبيكت

ويب ام دي

بلانتيد بيرنت هود