زيت الزيتون للحامل فوائد رائعة وأضرار محتملة

زيت الزيتون للحامل

تهتم معظم السيدات في فترة الحمل بمعرفة وصفات زيت الزيتون للحامل واستخداماته، وما إذا كان مفيدًا بالفعل أم أن له أضرارًا وكيف يمكن تجنبها، وتتعدد تلك الوصفات ما بين شرب زيت الزيتون أو استخدامه عن طريق المهبل، أو كونه جزء من وصفة مفيدة للحمل، وما إذا كان يمكن استخدامه كدهان للتخلص من علامات التمدد والكلف دون الإضرار بالجنين وصحته.


زيت الزيتون للحامل

يعتبر شرب زيت الزيتون للحامل في حدود الكميات الغذائية الآمنة والمسموح بها طبيًا هو أمر مفيد للأم والجنين معًا أثناء فترة الحمل، وتقدر تلك الكميات طبقًا لآراء الأطباء الناتجة عن إجراء التجارب السريرية على مجموعة من السيدات الحوامل بحوالي 4 جم من زيت الزيتون في اليوم الواحد.

فوائد شرب زيت الزيتون للحامل

فوائد شرب زيت الزيتون للحامل

  • يفيد زيت الزيتون للحامل في تقليل أخطار الإصابة بسكر الحمل حتى مع تناول كمية من المكسرات ذات السعرات الحرارية العالية، فإنه يقلل من خطر الإصابة به بنسبة 35%، كما يقلل من تزايد وزن الجسم خلال فترة الحمل بالرغم من تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية، لذا فهو يعد من الأطعمة الآمنة بشكل عام على جسم الإنسان بشرط تناول الكميات الطبيعية دون إفراط.
  • يساعد تناول زيت الزيتون للحامل على توفير الحماية للجنين سواء داخل الرحم أو بعد الولادة، حيث أنه غني بمضادات الأكسدة، بالإضافة إلى احتوائه على فيتامين “هـ”، مما يمكنه من منع تكون الجذور الحرة في الجسم أثناء فترة الحمل، والتي هي سبب أساسي في تكوين الخلايا السرطانية.
  • يساعد فيتامين “هـ” في التقليل من حدوث المشكلات والأخطار في أعضاء الجسم مثل الكبد والكلى للأطفال الخدج، كما يساهم بشكل كبير في نمو الجنين وتكيفه مع البيئة بعد الولادة، ويزيد بشكل كبير من معدلات تكوين الهيموجلوبين بالدم، وبذلك يحمي المرأة الحامل من التعرض للأنيميا التي تشكل خطرا كبيرا على صحتها وصحة الجنين.
  • زيت الزيتون هو مصدر رائع لأوميجا3 والذي يعزز من تطور الجنين حتى بعد ولادته، حيث تساهم الأحماض الدهنية في تقوية قلب الجنين وتعزيز وظائف المخ، فيتحسن الأداء الدماغي لديه ومن ثم مهارات التعلم أيضًا.
  • توجد علاقة وطيدة بين شرب زيت الزيتون للحامل وتطورات النمو لدى الجنين من حيث وزنه وطوله، والنمو المعرفي والسلوكي لديه وكذلك النمو النفسي، وذلك في مراحل نموه الأولى، وهو زيت غني بفيتامين “أ” والذي يعزز نظام المناعة بالجسم؛ ليقيه من مخاطر حدوث العدوى والالتهابات، وهو مفيد بشأن صحة الإبصار حيث يعمل على تحسين نظر الجنين في مراحل نموه.
  • يعد زيت الزيتون مصدرًا غنيًا بحمض الأوليك الضروري للتخلص من الكوليسترول السيء، وبذلك تقل أخطار الإصابة بجلطات الدم الشريانية وحدوث الأزمات القلبية، كما أنه منشط للدورة الدموية فيمنع الإصابة بتصلب الشرايين.
  • إذا ما تم دهن زيت الزيتون للحامل بانتظام على البطن خلال فترة الحمل فإنه يقلل من ظهور علامات التمدد، وأحيانًا يجعلها تختفي تمامًا، كما يعتني جيدًا بنضارة وصحة الجلد والبشرة، كما يزيد من ليونة الرحم فيسهل حدوث الولادة بصورة طبيعية.
  • يقلل شرب زيت الزيتون للحامل من احتمالية إصابة الحامل بالاكتئاب، وهو يعد من أكثر أعراض الحمل شيوعًا بين النساء الحوامل، فهو يعمل على تقوية صحة الجهاز العصبي وتقليل الإصابة بالصداع وخاصة الصداع النصفي.
  • يحسن زيت الزيتون من وظائف المعدة والبنكرياس، ويزيد من امتصاص الجسم للمعادن والكالسيوم أثناء فترة الحمل لتحقيق أقصى استفادة ممكنة، ويخفض من معدلات الإصابة بالحساسية عند الجنين فلا يتعرض للإصابة بالإكزيما بعد الولادة، كما يقلل من الشعور بالأرق واضطرابات النوم.

قد يهمكِ: فوائد زيت اللوز المر للحامل

القيمة الغذائية لكل 100 جرام من زيت الزيتون

تمد كل 100 جرام من زيت الزيتون الجسم بحوالي 885 سعر حراري من الطاقة، وتحتوي على 100جم من الدهون الكلية تنقسم إلى (15جم دهون مشبعة و73جم دهون أحادية غير مشبعة و12جم من الدهون متعددة الإشباع)، بالإضافة إلى 3.5 جم من أوميجا3 و21جم من أوميجا6، كما يحتوي على فيتامين (هـ) بنسبة 14ملجم و62 ميكروجرام من فيتامين (ك).

كيفية علاج الكحة للحامل باستخدام زيت الزيتون

تعد إحدى الفوائد الرائعة لتناول زيت الزيتون للحامل هو أنه علاج فعال للتخلص من الكحة التي تشكل مصدرًا كبيرًا للإزعاج والألم للسيدات الحوامل، فهو يخفف كثيرًا من أعراض السعال، حيث يحتوي على مضاد للالتهابات، لذا يقلل من التهابات الحلق.


ويمكن استخدام زيت الزيتون في علاج الكحة عن طريق تناول ملعقة كبيرة منه، كما يمكن أيضًا أن نخلط حوالي عشر ملاعق كبيرة من زيت الزيتون بعد تدفئته (يعادل نصف كوب تقريبًا) مع خمس ملاعق من العسل وخمس ملاعق من عصير الليمون ويقلب جيدًا، ويتم تناول مقدار ملعقة كبيرة منه كل ساعتين حتي يساعد على تهدئة السعال.

أضرار الإسراف في تناول زيت الزيتون للحامل

ليست هناك أضرار على صحة الحامل من تناول زيت الزيتون ما دامت تتناوله باعتدال،  وينبغي ألا تسرف في تناوله بما يزيد عن النسب الطبيعية المسموح بها؛ حتى لا تعاني من حدوث بعض الآثار الجانبية المؤلمة.

كما ينصح باستخدامه أثناء فترة الحمل لتقليل التعرض للإمساك، لكن يؤدي الإفراط في تناول زيت الزيتون أثناء فترة الحمل إلى حدوث عدة أعراض جانبية مزعجة مثل الإصابة بالإسهال أو حدوث نسبة من الحساسية.

استخدام زيت الزيتون لتسهيل الولادة

استخدام زيت الزيتون لتسهيل الولادة

تجهل معظم السيدات الفوائد الهامة لزيت الزيتون عند استخدامه بغرض تسهيل الولادة، حيث يستخدم زيت الزيتون في تدليك المنطقة ما بين المهبل والشرج بدءا من الشهر الثامن للحمل، حتى تساعد في تمدد العضلات؛ لتلافي حدوث تمزقات مؤلمة بالمهبل وقت الولادة، والتي لا يتم التعافي منها إلا بعد وقت طويل.

بمجرد أن تبدأ علامات الولادة في الظهور، يجب خلط مقدار متساوي من زيت الزيتون والحبة السوداء المطحونة (حبة البركة)، ويمكن أيضا أن يضاف زيت حبة البركة، ويتم تدليك منطقتي البطن والظهر بالكامل بذلك الخليط، وللحصول على أفضل النتائج ينصح بتدفئة الخليط جيدا قبل الاستخدام.


يعمل ذلك الخليط على المساعدة في فتح عنق الرحم بسهولة، وهذا ما سوف تشعر به الحامل، وغالبا ما تحدث الولادة بعد حوالي نصف ساعة من التدليك، وبغرض تسهيل الولادة أكثر يمكن أن تستعين الحامل بوضع أقدامها في الماء الساخن.

هل يؤدي استخدام زيت الزيتون إلى إجهاض الحمل؟

تعد فترة الحمل من أهم الفترات التي ينبغي توخي الحذر فيها عند تناول أنواع معينة من الأطعمة والمشروبات، لذا فإن المرأة الحامل تسعى للابتعاد عن أي شئ قد يضر بصحتها وصحة الجنين، فهناك بعض الزيوت التي يمنع تناولها أو استخدامها أثناء فترة الحمل والتي غالبًا ما تؤدي إلى حدوث إجهاض للحمل.

أما بشأن زيت الزيتون فهو يعد آمنًا للاستخدام بشكل تام خلال فترة الحمل، وعليه فيمكن إدراجه ضمن النظام الغذائي للحامل للاستفادة من مميزاته، فهو لا يؤدي إلى حدوث الإجهاض، وبالعكس فإن شرب زيت الزيتون للحامل يساعد على استقرار الحمل داخل الرحم، حيث يتحكم في الهرمونات المسئولة عن انقباض وانبساط عضلات الرحم.

أهمية تناول زيت الزيتون مع التين المجفف للحامل

يحد تناول التين المجفف مع زيت الزيتون من مخاطر حدوث تشوهات خلقية للجنين، حيث أنه غني بحمض الفوليك، ويساعد في التقليل من الإصابة بآلام المفاصل والعمود الفقري، كما يسرع من نمو الجنين بشكل سليم، وينشط وظائف الجهاز الهضمي من خلال تيسير عملية الهضم، فهو يحتوي على نسبة عالية من الألياف التي تعالج الإمساك واضطرابات الجهاز الهضمي بشكل عام.

كما يساعد تناول زيت الزيتون مع التين المجفف للحامل في التخلص من الاكتئاب وتحسين المزاج بشكل عام، فهو مصدر غني بالسعرات الحرارية التي تزيد من طاقة الجسم ونشاطه وتقلل من إحساس الجسم بالتعب، فهو يحتوي على مضادات الأكسدة التي تعزز الجهاز المناعي للجسم وتحميه من الميكروبات، بالإضافة إلى تقليل فرص الإصابة بفقر الدم؛ لاحتوائه على عنصر الحديد الذي يرفع نسبة الهيموجلوبين بالدم.


كما يعمل على زيادة إدرار البول وبالتالي تخليص الجسم من السموم، وتقليل فرص الإصابة بالتهابات الكلى والمثانة، كما يحتوي على كمية عالية من البوتاسيوم التي تقلل من مخاطر ارتفاع ضغط الدم، كما أن الاستمرار على تلك الوصفة بعد الولادة يزيد من إدرار اللبن للرضاعة.

استخدام زيت الزيتون في علاج كلف الحمل

استخدام زيت الزيتون في علاج كلف الحمل

نقوم بتدليك أماكن الكلف بالجلد عن طريق دهانها بزيت زيتون بكر، ثم نغطيها بمنشفة أو قطعة قماش نظيفة ساخنة، على أن تكرر تلك الطريقة العلاجية يوميا، كما يمكن إضافة الكركم إلى زيت الزيتون للحصول على نتيجة أفضل وأسرع في إزالة الكلف، وذلك باستخدام ملعقتين من زيت الزيتون مع ملعقة واحدة من الكركم.

وفي تلك الطريقة نقوم بتسخين الزيت على درجة حرارة هادئة حتى يصير دافئًا فنضيف إليه الكركم ونقوم بوضعه على أماكن الكلف لمدة لا تقل عن 15 دقيقة، ويمكن أيضًا زيادة كمية الخليط ليكفي للاستخدام عدة مرات، ويتم حفظه في الثلاجة في علبة مغلقة.

قد يهمكِ: زيت زهرة الربيع المسائية للحامل

استخدام زيت الزيتون في التدليك للمرأة الحامل

  • إن تدليك بشرة المرأة الحامل بزيت الزيتون يكسبها المزيد من النضارة والترطيب، كما أن استخدامه في دهن الأظافر يضفي عليها القوة واللمعان.
  • للتخفيف من آلام القدمين التي تنتج عن ضغط الحمل يتم تدليكهما بزيت الزيتون مما يسبب الإحساس بالاسترخاء وإمكانية النوم لوقت أطول.
  • يتم وضع زيت الزيتون على حلمات الثديين وتدليكهما لمنع حدوث التشققات المؤلمة مع بداية الرضاعة.

أضرار استخدام زيت الزيتون للمهبل للحامل

  • يعمل زيت الزيتون على انقباض مسام البشرة ومن ثم الإصابة بالتهابات الجلد، حيث أنه زيت ثقيل يصعب امتصاصه فيسبب الإصابة بالالتهابات وتهيجات الجلد في بعض الأحيان، كما أنه نادرًا ما يسبب الإصابة بالحساسية عند البعض.
  • قد يتسبب زيت الزيتون الإصابة بعدوى الفطريات لا سيما فطر الخميرة، كما أنه يؤدي إلى تراكمات بكتيرية بصورة كبيرة في المهبل وبالتالي حدوث التهابات بكتيرية مؤلمة، وإذا كان يتم استخدام الواقي الذكري المصنوع من السيليكون أو اللاتيكس بوصفة طبية لظروف قد تضر بالحمل فلا ينصح باستخدام زيت الزيتون كمرطب للمهبل لأنه سوف يتسبب في تمزقه.

تجنب الأضرار التي يسببها استخدام زيت الزيتون في المهبل

  • ينصح باستخدام زيت الزيتون البكر فقط أو الأنواع ذات الجودة العالية.
  • ضرورة غسل المنطقة جيدًا من بقايا زيت الزيتون باستخدام أحد انواع الغسول المناسبة حتى لا تتراكم فتسد المسام وتسبب الالتهابات.
  • ينبغي التأكد من عدم إصابة الجلد بالحساسية من تأثير زيت الزيتون فيجرب أولا على منطقة صغيرة من الجلد لمدة 24 ساعة فإذا ظهرت تهيجات بالجلد يجب عدم استخدامه للمهبل.

استخدامات أخرى لزيت الزيتون

  • يستخدم في العناية بالشعر حيث يزيد من قوته ونعومته عن طريق تدليك الشعر به لعدة دقائق، ويفضل تدليك فروة الرأس به إذا كانت جافة مع تغطية الشعر بمنشفة دافئة لمدة ربع ساعة لتحقيق النتيجة المرغوبة.
  • يمكن تدليك بشرة الطفل به مما يحسن من عملية الهضم ويمنحه الشعور بالاسترخاء لينام لوقت أطول.
  • التخفيف من تراكمات الشمع داخل الأذن بتقطير بعض النقاط من زيت الزيتون داخل الأذن لعدة ليالي متتابعة.

المصادر:

اوليف اويل تايم

مام جانجكشن

بيرنتنج فرست كراي

إعلان