هل سوء التغذية للحامل يؤثر عليها أو على الجنين؟ وما هي طرق الوقاية؟

سوء التغذية للحامل

سوء التغذية للحامل يؤثر بصورة كبيرة على صحة الأم وعلى نمو طفلها بعد الولادة، حيث تعتبر شهور الحمل من الفترات الدقيقة في حياة المرأة، فهي تتطلب التغذية السليمة التي تلعب دور مهم في نمو الجنين، واكتمال تكوينه بشكل طبيعي وسليم خلال فترة الحمل، لكن قد يؤدي إهمال الحامل للتغذية الصحية وتعرضها لسوء التغذية الشديد إلى تعرض طفلها للإصابة بأمراض عقلية خطيرة من أهمها تباطؤ في الأداء العقلي للطفل، أو إصابته بمرض التخلف العقلي نتيجة لعدم حصوله على التغذية الكافية التي يحتاج إليها نمو الطفل.

سوء التغذية للحامل

تتنوع وتتعدد الأسباب التي تؤدي إلى سوء التغذية للحامل من امرأة لأخرى، فقد يكون أساسه مشاكل صحية، أو مشاكل أخرى أثرت على صحة ونفسية الحامل ونتج عنها سوء في التغذية لها وللجنين، ومن أهم هذه الأسباب:

  1. الإصابة ببعض الأمراض أو الالتهابات: يمكن أن تؤدي الإصابة بأنواع معينة من الأمراض إلى تقليل الرغبة في تناول الطعام وسد الشهية لدى النساء الحوامل، خاصةً إن كان أحد أعراض هذا المرض هو الغثيان أو القيء باستمرار أو الإسهال.
  2. الجهل بأهمية تناول الغذاء الصحي: تجهل الكثير من السيدات الحوامل أهمية تناول الغذاء الصحي والاهتمام بالتغذية الجيدة لها في مراحل الحمل المختلفة، ويمكن أن يكون السبب وراء ذلك هو نقص المعلومات عند بعضهن، خصوصًا إن كان هذا الحمل هو الأول.
  3. مشاكل بالأسنان: قد تؤثر المشاكل التي تصيب اللثة والأسنان التي يصاحبها شعور بالألم الشديد الحامل على قدرتها على تناول الطعام أو الرغبة به.
  4. بعض الظروف الاقتصادية: قد تتسبب الظروف الاقتصادية في سوء التغذية للحامل بشكل كبير، ويكون ذلك نتيجة لعدم قدرتها على توفير الاحتياجات الهامة من المواد والعناصر الغذائية للحامل.
  5. تناول الأدوية: تتسبب بعض الأدوية في تكوين تقرحات بالمعدة أو اضطرابات وعسر هضم، وقد يكون لها أثار جانبية شديدة يكون من الصعب على الحامل تحملها، مما يمنعها من تناول الطعام، كما أن بعض الأدوية تمنع امتصاص الطعام والاستفادة منه على النحو الأمثل، مما يتسبب في إصابة الحامل بسوء في التغذية.

سوء التغذية للحامل

الأعراض الشائعة لسوء التغذية خلال فترة الحمل

  • الارتفاع المستمر لضغط الدم.
  • الإحساس بالتعب والإرهاق العام بالجسم وفقدان الطاقة والنشاط في أغلب الأحيان.
  • تساقط الشعر وتدهور حالته وفقدانه للحيوية.
  • الدوار والغثيان.
  • جفاف الجلد.
  • مشاكل باللثة والأسنان.
  • عدم زيادة الوزن على النحو الكافي والمناسب أثناء الحمل ويكون أقل من الطبيعي.
  • ضعف المناعة والإصابة بالعدوى باستمرار.

قد يهمكِ: هل أكل الحلويات للحامل مفيد أم مضر؟

تأثير سوء التغذية للحامل على الجنين

يشكل سوء التغذية للحامل خطورة شديدة على صحة الجنين ونموه، حيث يتسبب سوء التغذية في عدم إمداده الجنين بالمخزون الغذائي الداعم لنموه وتكوينه.

وقد يؤثر سوء التغذية على الجنين في الأيام الأولى بعد عملية الإخصاب، في هذه الأيام يحدث انقسام لخلايا الجنين وتكاثرها بشكل أسرع من باقي أيام الحمل، وتكمن الخطورة هنا في أن سوء التغذية للحامل يؤثر بشكل سلبي على عملية انقسام خلايا الجنين ونموه بصورة طبيعية.

خلال هذه الأيام يكون الجنين في رحم الأم ولكن لم يزرع داخل بطانة الرحم أي داخل المكان الذي ينمو فيه خلال فترة الحمل، مما يجعله بحاجة شديدة للغذاء الصحي حتى يتم تكاثر الخلايا المكونة للجنين وانقسامها بصورة طبيعية لحين استقراره في منطقة الأمان داخل الرحم.

بالإضافة إلى أن في هذا الوقت تكون الأعضاء الرئيسية للجنين تتشكل مثل الدماغ والرئتين والقلب، وقد يؤثر سوء التغذية  للأم على نمو هذه الأعضاء بصورة طبيعية وبحالة جيدة.

كما يؤثر سوء التغذية على مراحل تطور ونمو الجنين داخل رحم الأم، حيث لا يتوفر للجنين الغذاء المناسب الذي يساعده في النمو وزيادة الوزن للحد الطبيعي، فقد يكون أكثر عرضة للولادة بوزن قليل جدًا يقل في بعض الأحيان عن 2.5 كيلوجرام، بالإضافة إلى عدم اكتمال نمو أعضاء جسمه بالحجم والصحة الجيدة.

بالإضافة إلى أنه يمكن أن يؤدي إلي موت الجنين أو الإجهاض أو الولادة المبكرة، حيث أن حوالي 50% من أسباب الإجهاض أو موت الأجنة هو سوء التغذية عند الأم الحامل أثناء فترة الحمل، كما أنه يزيد من احتمالية موت الأطفال خلال الأسبوع الأول من الولادة، فلقد لوحظ زيادة عدد وفيات حديثي الولادة للأطفال الذين كانوا أقل من 2.5 كيلو جرام في الوزن.

فضلًا عن بعض الأمراض التي يمكن أن يصاب بها الجنين نتيجة لسوء تغذية الأم، ومنها: العيوب والتشوهات الخلقية، واضطرابات معوية وعصبية، وتلف بالدماغ، ومشاكل بالجهاز التنفسي، وعدم انتظام سريان الدورة الدموية، وقصور في عمل الغدة الدرقية، وإمكانية الإصابة بالأمراض المزمنة مثل مرض السكري.

طرق للوقاية من سوء التغذية

طرق للوقاية من سوء التغذية

يجب على السيدات الآتي تخططن للحمل، أو الفتيات المقبلات على الزواج واحتمالية حدوث الحمل لديهن كبيرة بطبيعة الحال، أن تتبع نظام غذائي مفيد وصحي قبل وخلال فترة الحمل لتجنب حدوث سوء التغذية للحامل وتفادي ما يتسبب به من مشكلات جمة، ومن النصائح الهامة ما يلي:

  • استشارة الطبيب في أخذ الفيتامينات على مدار فترة الحمل، وتحديد الكميات مناسبة منه لحالتك الصحية وعلى حسب احتياج الجسم لها قبل الولادة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والألياف والمعادن بشكل عام، مثل (الفواكه، الخضروات، البقوليات، اللحوم قليلة الدسم، المكسرات ومنتجات الألبان والبذور الكاملة).
  • تقليل تناول الكافيين، وتجنب شرب الكثير من المشروبات التي تحتوي على نسب عالية منه بعد الوجبات لكي لا تحول دون امتصاص الجسم لبعض العناصر الغذائية.
  • شرب الماء بكميات كافية؛ حتى تتجنبي الإصابة بالجفاف، ولتعزيز سريان الدورة الدموية وضمان وصول العناصر الغذائية للجنين.
  • ممارسة أنواع معينة من التمارين الرياضية المسموح للحامل ممارستها بشكل منتظم مثل (المشي)؛ للحفاظ على نشاط الجسم ولتقليل الأعراض المصاحبة المزعجة للحمل.
  • إجراء كافة الاختبارات المهمة قبل أو خلال الحمل، مثل (قياس نسبة المعادن في الدم، عمل صورة دم كاملة لمعرفة نسبة الأنيميا أو فقر الدم)؛ حتى تقوم بعلاج هذه المشاكل دون التأثير على الحمل.
  • الخضوع باستمرار للفحوصات الدورية على فترات منتظم.
  • إخبار الطبيب بالحالة الصحية وبجميع الأدوية التي تتناولينها بصورة مستمرة قبل الحمل.

قد يهمكِ: هل أكل المطاعم يضر الحامل | وما هي الأطعمة الضارة والمفيدة؟

الأكلات المهمة للحامل خلال الشهور الأولى

يوجد العديد من الأكلات النافعة لتفادي سوء التغذية للحامل والتي تعاون الأم وتساعدها في حماية جنينها والحفاظ على نموه بصحة جيدة، ولعل من أقوى الأساسيات التي تعتمد عليها التغذية الجيدة خصوصًا في فترة الحمل التنوع في تناول العناصر الغذائية والنباتات والفواكه الغنية بالفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم، بالإضافة إلى المكملات الغذائية التي تلعب دورًا رئيسيًا ومهمًا، ولا يمكن للحامل بأي حال الاستغناء عنها.

ومن أفضل الأكلات التي تفيد الحامل خصوصًا في الشهور الأولي المهمة في الحمل هي:

  • البيض: حيث يحتوي على البروتين والسلينيوم والكربوهيدرات وبعض الأحماض الأمينية، والعديد من الفيتامينات مثل (فيتامين D، وفيتامين B 6، وفيتامين B 12)، بالإضافة إلى المعادن المختلفة مثل (الزنك، والحديد).
  • الخضروات الخضراء المختلفة: تحتوي على العديد من الفيتامينات مثل فيتامين (A، E، K، C)، وبها كميات كبيرة من البوتاسيوم والكالسيوم والحديد، فضلًا عن أنها مصدر رئيسي للألياف الطبيعية.
  • منتجات الألبان: فهي غنية (بالمغنسيوم، والفسفور، والسلينيوم، والبوتاسيوم، والزنك، والكالسيوم)، وكلها تساعد في تعويض النقص في جسم الحامل كما تساعد الجنين على النمو بشكل طبيعي.
  • شرب الماء: من أكثر ما يزيد من كمية الدم، فالماء يزيد من تدفق الدم للجنين، وبالتالي تنتقل إليه العناصر الغذائية المهمة بكميات مناسبة لنموه، كما يساعد في عملية التمثيل الغذائي، بالإضافة إلى إنه يقلل من الإحساس بالحرقة في المعدة، ويقلل من الشعور بالانتفاخ.
  • الحبوب الكاملة: يساعد تناول الحبوب الكاملة على إمداد جسم الحامل بالطاقة اللازمة التي تحتاج إليها الحامل خصوصًا بالشهور الثلاث الأولى من الحمل.

اقرئي المزيد: الأكل المفيد للحامل في الشهور الأولى

المصادر:

هيلث انجين 

بيرنتنج فرست كراي

فريق تِرْياق
يضم موقع تِرْياق فريقاً محترفاً من الكتَّاب وصناع المحتوى المتخصصين بمجالات مختلفة، إلى جانب خبراء ومدربي موقع تِرْياق الذين يشاركون خبرتهم في صياغة المقالات، ويعمل فريق الكتَّاب وصنَّاع المحتوى في تِرْياق على تقديم مقالات موضوعية وعلمية من خلال مراجعة أحدث الدراسات والأبحاث، وتزويد القارئ بالمراجع والمصادر في نهاية كل مقال.