شكل الجنين في الشهر السادس

شكل الجنين في الشهر السادس

في هذا المقال نتعرف معًا على شكل الجنين في الشهر السادس، تنقسم فترة الحمل إلى ثلاث مراحل، كل مرحلة ثلاث أشهر، ويكون الشهر السادس هو نهاية المرحلة الثانية من الحمل، وبداية المرحلة الأخيرة، التي تمتد من نهاية الشهر السادس وحتى الشهر التاسع، وخلال تلك المرحلة يحدث تطور سريع في نمو الجنين استعدادًا للولادة.

شكل الجنين في الشهر السادس

شكل الجنين في الشهر السادس

في الشهر السادس يزداد نمو الجنين بخطوات سريعة، حيث يبدأ وضع الجسم في التغير من المتقوقع إلى الوضع المستقيم نسبيًا، فيظهر الجسم أكثر طولًا، وعادة ما يكون شكل الجنين يزداد طولًا في الأسبوع الأول من الشهر، وذلك عند قياسه من أكبر جزء في منطقة الرأس وحتى كعب الرجل إلى 28 سنتيمتر، أما عند بلوغ الجنين الأسبوع الأخير من الشهر السادس وهو الأسبوع 27 فيصل طوله إلى 35 سنتيمترًا.

يصاحب سرعة نمو الجنين كذلك زيادة في وزنه ليصل في بداية الشهر السادس إلى 500 جرام، أما في نهايته أو في الأسبوع 27 فيصل وزنه حتى 750 جرامًا، وترجع هذه الزيادة في وزن الجنين إلى زيادة كمية الدهون المُخزنة في الجسم أسفل الجلد.

تطور الشكل الخارجي لجسم الجنين

 يتغير شكل الجنين من الناحية الخارجية بشكل كبير، حيث يبدأ تشكل الجسم حتى يأخذ شكلًا مصغرًا للإنسان الكامل، كما يحدث تغير للجلد من الصورة الشفافة ويتحول إلى اللون الوردي حيث تبدأ الغدد الخاصة بإفراز الصبغة الخاصة بلون الجلد في العمل، ويقل ظهور التجاعيد الموجودة في الجلد نتيجة لبدء عمل الغدد التي تفرز الدهون التي تتجمع خلف الجلد وتعمل على اختفاء تلك التجاعيد.

يغطي جلد الجنين من الخارج بطبقة من المادة الشمعية vernix صفراء اللون والتي تمنح الجنين الدفء، كما يغطى أيضًا بالكثير من الشعر القصير والناعم ويسمى “زغب lanugo”، مع نمو شعر كل من الرأس والحاجبين وكذلك الرموش.

تبدأ في الشهر السادس تكون الأطراف، حيث تبدأ الذراعين في الانفصال عن الجسم، ويتكون الأظافر، كما يتم اكتمال نمو الأرجل والقدمين، ومن التطورات الخارجية في جسم الجنين أيضًا تكون البصمات على الأصابع والتي لا تنتقل إليه من الأب ولا من الأم، ولكنها تكون خاصة ومميزة للجنين وحده.

أيضًا يتم تمييز شكل الجنين حيث تبدأ ملامح الوجه بالوضوح والاكتمال، حيث تنمو العينين بالكامل، وكذلك الفم والشفتين، ويصبح تقاطيع وجه الجنين واضحة المعالم. 

شكل الجنين في الشهر السادس وتطور الأعضاء

 يبدأ في الشهر السادس تطور للأعضاء الحيوية المختلفة داخل الجنين بشكل سريع استعدادًا للولادة.

تطور الرئتين:

من ضمن تطورات شكل الجنين في هذا الشهر من الحمل يحدث تطور للجهاز التنفسي الخاص بالجنين، حيث تنمو كلا الرئتين بشكل كامل، إلا أن وظيفتها لم تبدأ بعد، حيث أن رئتين الجنين يحتاجا إلى مزيد من الوقت حتى يتمكنا من العمل بشكل منتظم وكافي.

لذلك فإنه في حالة ولادة الجنين وخروجه من الرحم في الشهر السادس من الحمل، يُعد خطرًا على صحته لوجود احتمال عدم تمكنه من الحياة في حالة عدم وجود عناية طبية جيدة، حيث يكون السبيل للنجاة لديه هو الوضع على أجهزة التنفس الصناعي، وذلك لعدم تمكن الرئتين من تأدية وظيفتها بعد.

تطور عيون الجنين في الشهر السادس من الحمل

تطور عيون الجنين في الشهر السادس من الحمل

  من أهم التغيرات في شكل الجنين في هذا الشهر، والتي تحدث في خلال هذه المرحلة من الحمل تكون جفون الجنين لا تزال مُطبقة، إلا أن كرة العين نفسها تقوم بالتحرك خلف تلك الجفون، حيث أنها تكون قد اكتمل نموها حتى أنها تتأثر بالضوء الخارجي، كما يمكنها الشعور والتمييز النور من الظلام.

 كما أن لون العين في بداية الشهر السادس عادة ما تكون لا تزال شفافة، حتى يصل الجنين إلى الأسبوع الأخير من الشهر السادس وتتلون بؤبؤ العينين باللون الأزرق ويستمر حتى الشهر الأخير، ثم بعد الولادة يتغير هذا اللون إلى اللون الأساسي الذي سوف تمتاز به عيني المولود.

 في الشهر السادس يبدأ الجنين في النوم والاستيقاظ في دورة محددة، كما يحدث حركة سريعة للعين أثناء نوم الجنين فيما يسمى rapid eye movement REM، وهي عادة ما تكون مصاحبة برؤية الأحلام، لا أحد يمكن له أن يتخيل ما هي طبيعة الأحلام التي قد يراها الجنين أثناء نومه، سوى الله تعالى وحده سبحانه.   

تطور الأجهزة التناسلية للجنين

 إن اكتمال نمو الأعضاء التناسلية الخارجية في الجنين يتم في الشهر الرابع إلى الخامس من الحمل، ولذلك يمكن للطبيب تحديد جنس المولود عن طريق السونار أو الأشعة التليفزيونية في هذه الفترة من الحمل، أما بالنسبة للأجهزة التناسلية الخاصة بالجنين، فيتم نموها في خلال الشهر السادس من الحمل.

 حيث يحدث تغير في شكل الجنين إن كان ذكرًا، وذلك من خلال نزول الجزء الداخلي من الخصيتين، اللتان تكونان موجودتان في تجويف البطن، إلى الأسفل داخل كيس الصفن الموجود خارج جسم الجنين.

أما في حالة كان الجنين أنثى، فيكون من تطور الأعضاء التناسلية لديها هو اكتمال نمو الرحم وأيضًا المبيضين، كما تبدأ البويضات في التكون داخل المبيضين، على أن يتم اكتمال نموهم عند بلوغ الأنثى السن المناسب لبدء دورة الخصوبة لديها.

تطور حواس الجنين في الشهر السادس

 ينمو المخ بشكل سريع ليكتمل نموه في الشهر السادس، كما ينمو أيضًا معه الحزم العصبية التي تعمل على نقل النبضات الكهربائية حول الأعصاب، كما ينمو لدى الجنين مراكز التذوق في اللسان، مما يجعله قادرًا على تمييز الطعم الحلو من المالح الموجود في السائل الأمنيوسي المحيط به داخل الرحم.

 كما يكتمل نمو الأذن الداخلية والوسطى عند الجنين، بما يحقق له الاتزان بعد الولادة، وكذلك يتم نمو الجزء الخارجي الخاص بالأذن، وتتطور لدى الجنين بذلك القدرة على تمييز الأصوات الصادرة خارج الرحم، وبالأخص صوت أمه، كما أنه يستجيب عند صدور ضوضاء بالحركة التي يمكن للأم أن تشعر بها بوضوح، كتعبير من الجنين عن الانزعاج من تلك الضوضاء.

 كما تتطور لدى الجنين القدرة على المص، والذي سوف يستعمله فيما بعد الولادة في مص الحليب من ثدي الأم والرضاعة، لذلك يمكن خلال تلك المرحلة رؤية الجنين يمتص إبهامه عن طريق التصوير بالأشعة التليفزيونية.

 كما أثبتت الدراسات استجابة الجنين داخل الرحم للضوء المُسلط على بطن الأم من الخارج، حيث تم عمل تجربة عن طريق تصوير الجنين بالأشعة التليفزيونية لتسجيل رد فعل الجنين عند تسليط الضوء على بطن الأم من الخارج، فظهر أن الجنين يستدير برأسه للجهة المعاكسة، مما يثبت تأثره واحساسه بالضوء في الشهر السادس من الحمل.

شكل الجنين في الشهر السادس وتطور القلب

  ينمو قلب الجنين بشكل كامل في الشهر السادس من الحمل،  ويقوم بأداء وظيفته في ضخ الدم إلى جميع أجزاء الجسم بقوة، ويكون معدل ضخات القلب لدى الجنين في تلك المرحلة قوية وتكون أعلى من المعدلات الطبيعية، حيث قد تصل معدلات النبض عند الجنين في الشهر السادس إلى 140 دقة/ دقيقة، ويتم سماعها بوضوح عند فحص الأم  بواسطة سماعة الأذن أو خلال عمل التصوير بالأشعة التليفزيونية.

اقرئي المزيد: الجنين في الشهر السادس من الحمل

تطورات أخرى في شكل الجنين في الشهر السادس

تطورات أخرى في شكل الجنين في الشهر السادس

 يوجد العديد من التغييرات الأخرى التي تحدث في شكل الجنين في الشهر السادس، ومنها بدء تكون البراز في أمعاء الجنين، وهو أول براز يتكون لديه ويسمى Meconium، وهو عادة ما يكون عبارة عن سائل لزج لونه أسود.

كما يبدأ إصابة الجنين في هذا الشهر بالحازوقة أو (الزغطة)، والتي تشعر بها الأم، وذلك من خلال حركة الجنين المتتابعة عند حدوثها، وقد فسرها العلماء بالإصابة بها نتيجة لبلع الجنين قليل من السائل الأمنيوسي أثناء محاولاته الأولى في التنفس، حيث يبدأ الجنين في تلك المرحلة باستخدام الرئتين التي اكتملت في النمو.

كما تنمو الحويصلات الهوائية الموجودة داخلها والمختصة بعملية تبادل الغازات أثناء التنفس، يبدأ تكون المادة الخاصة بتحفيز تلك الحويصلات على التمدد وهي مادة السيرفاكتانت، ويحدث ذلك التنفس على فترات متباعدة وقصيرة جدًا، ولأن الجنين محاط بالسائل الأمنيوسي الموجود في رحم الأم، فيحدث بلع كمية منه أثناء التنفس وينتج عنها الإصابة بالحازوقة. 

ومن ضمن التطورات التي تطرأ على شكل الجنين في الشهر السادس أيضًا، تكون الفم والشفاه، مع بدء تكون منابت وجذور الأسنان تحت سطح اللثة الخاصة بالجنين، والتي تعمل على تجهيز ظهور الأسنان خلال الشهور الأولى من بعد مولد الجنين.

يحدث تطور ونمو للجهاز العصبي للجنين، بالإضافة إلى نمو العضلات العظام بسرعة وتقويتها، كما يتضح في شكل الجنين في الشهر السادس ظهور الحلمتين وتقل التجاعيد الموجودة على جلد الجنين بمرور الوقت، كما يكتمل نمو الأعضاء الداخلية للجنين ومنها البنكرياس والذي يبدأ في إفراز الهرمونات الوظيفية المختلفة.

 كما تتكون أيضًا في الشهر السادس من الحمل مكونات الدم المختلفة من كريات دم حمراء وكريات دم بيضاء وأيضًا الصفائح الدموية، وتعمل كريات الدم البيضاء على مهاجمة الميكروبات أو الأجسام الغريبة التي قد تهاجم الجسم، كما تعمل على حماية الجنين من الإصابة بالأمراض بعد الولادة.

تزداد نسبة كريات الدم الحمراء في الجنين عن المعدل الطبيعي، وذلك لأنه يمتلك خليط من كريات الدم الحمراء الخاصة به مع كريات الدم الحمراء الخاصة بالأم، والتي تنتقل إليه عبر الحبل السري وتمده بالغذاء والأكسجين، كما يتلون دم الجنين باللون الأحمر الذي يكون داكنًا أكثر.

كما يتم إفراز الغدد الدهنية الخاصة بالجنين بالعمل وإنتاج مادة دهنية بنية اللون لتغطي جسم الجنين بالكامل، وهي تعمل على منح الجنين التدفئة اللازمة، كما توفر حماية للجلد من التأثر بالسائل الأمنيوسي المحيط بالجنين داخل الرحم.

اقرئي المزيد: شكل الجنين في الشهر السابع

تطور الحركة في الجنين في الشهر السادس

 الجنين في المرحلة الثانية من الحمل، أي الشهر السادس قد زاد نمو عضلات الجسم لديه وكذلك تقوية العظام الخاصة به، فإن الجنين تصبح حركته داخل الرحم قوية وتشعر بها الأم بسهولة ووضوح، وقد تصل عدد حركات الجنين داخل الرحم في الثلاثون دقيقة ما بين 20 إلى 60 حركة في الغالب.

قد يكون حركة الجنين داخل الرحم مرتبطًا بنوع الجنين ذكرًا كان أم أنثى، حيث أن في حالة الجنين الذكر يكون عادة كثير الحركة وتمتاز حركته بالقوة، أما في حالة الجنين الأنثى فهي تكون أقل حركة داخل الرحم وتكون حركته أقل قوة من الذكور.

المصادر:

ويب ام دي

بيبي سنتر 

مازر اند بيبي