صغر حجم الجنين في الشهر الثالث وأهم الأسباب

صغر حجم الجنين في الشهر الثالث

كثيراً ما تهتم النساء بمتابعة تغيرات وتطورات الجنين خلال الشهر الثالث من الحمل، ومن أشهر هذه التطورات ملاحظة صغر حجم الجنين في الشهر الثالث ، وعادة ما يعود صغر حجم الجنين إلى وجود خلل في نمو الجنين بشكل طبيعي مقارنة بالمقاييس الطبيعية لنمو الأجنة، وقد يكون ناتج عن عوامل صحية متعلق بكل من الأم والجنين أو عوامل وراثية، لذلك يُنصح دائما بضرورة متابعة تطورات الجنين خلال أشهر الحمل المختلفة بهدف الاطمئنان على سير عملية النمو بشكل طبيعي وصحي.


صغر حجم الجنين في الشهر الثالث 

صغر حجم الجنين في الشهر الثالث 

والمقصود بصغر حجم الجنين هو عدم نمو الجنين بشكل طبيعي خلال الشهر الثالث داخل رحم الأم ، فقد يكون حجم الجنين اصغر من الحجم الطبيعي لعمر الحمل ، وعادة ما يعاني الجنين الذي يمر بهذه الحالة من صغر الحجم أيضا عند الولادة.

ويتم التعرف على هذه المشكلة من خلال الكشف على الجنين بإستخدام جهاز السونار الذي يحسب عمر الحمل الفعلى ويقارنه بحجم الجنين للإطمئنان على نموه، وتزداد احتمالية معاناة الجنين من عدم النمو بشكل طبيعى نتيجة التعرض للأعراض التالية:

  • تواجد كرات الدم الحمراء بكثرة داخل الجسم.
  • عدم وصول الأكسجين الكافي للجنين.
  • انخفاض في مستويات السكر في الجسم.

عادة ما يؤدي صغر حجم الجنين طوال فترة الحمل وحتى الولادة إلى خطر تعرض الطفل للإصابة بالصفرا، ومعاناته لمشاكل صحية في الرئة، والإصابة بمرض فقر  الدم، لذلك يُنصح الحامل دائما بضرورة الإلتزام بإتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يمد الجنين بجميع العناصر الغذائية والمعادن والفيتامينات اللازمة لنمو الجنين بشكل طبيعي وسليم حتى موعد الولادة.

أنواع صغر حجم الجنين في الشهر الثالث 

يوجد نوعان من صغر حجم الجنين فى الشهر الثالث خاصة وشهور الحامل كافة عامة، وهما:


تقييد نمو الجنين المتماثل: 

وهذا النوع عبارة عن صغر حجم الجنين في الشهر الثالث نتيجة لصغر حجم كافة الأعضاء الداخلية للجنين، وقد يمثل هذا النوع نسبة تتراوح بين من 20% إلى 25% من كافة حالات تقييد النمو المتماثل.

تقيد نمو الجنين غير المتماثل: 

يكون صغر حجم الجنين وفقاً لهذا النوع مختلف عن ذي قبل، فقد يكون حجم رأس الجنين ودماغه طبيعيين، على النقيض يكون باقي أعضاء جسمه الداخلية صغيرة الحجم، و يمكن اكتشاف هذا النوع قرب إنتهاء الثلث الثالث من الحمل.

أسباب صغر حجم الجنين في الشهر الثالث 

تتعدد أسباب صغر حجم الجنين خلال الثلث الأول من الحمل، وتتنوع الأسباب ما بين أسباب تتعلق بالأم والجنين والعوامل الوراثية وبين أسباب تتعلق بالعوامل الخطيرة التي قد تؤثر على صغر حجم الجنين، ومن أبرز أسباب صغر حجم الجنين ما يلي:


أسباب مرضية

ويقصد بها صغر حجم الجنين عن المعدل الطبيعى والمعتاد للأجنة في نفس عمر الحمل،وعادة ما يرجع هذا الفارق لوجود مشاكل صحية تعيق نمو الجنين بشكل طبيعى وسليم، مثل عدم وصول الأكسجين بالشكل الكافي للجنين اثناء نموه، وعدم وصول الغذاء والفيتامينات إلى الجنين عبر الحبل السري، ومن أبرز الأسباب المرضية المؤثر على حجم الجنين ما يلي:

أسباب متعلقة بصحة الأم

قد يؤدي تعرض الحامل للعديد من الاضطرابات الصحية خلال الحمل إلى حدوث خلل في نمو الجنين خلال الشهر الثالث، وبالتالي تؤثر على حجم الجنين، ومن أبرز الاضطرابات المسببة لصغر حجم الجنين ما يلي:

  • إصابة الحامل بارتفاع ضغط الدم.
  • تعرض الحامل الإضطرابات القلبية.
  • إصابة الحامل بأمراض تتعلق بالكلي.
  • إصابة الحامل بأمراض متعلقة بالجهاز التنفسي والرئتين.
  • إصابة الحامل بمرض فقر الدم المنجلي الناتج عن نقص الحديد في الجسم.
  • إصابة الحامل من مرض سكري الحمل.
  • أمراض أخرى مثل داء المقوسات والزهري والحصبة الألمانية متلازمة أضداد الفوسفوليبيد.

أسباب تتعلق بالرحم والمشيمة

هناك مجموعة من العوامل التي تؤثر على صغر حجم الجنين ذات علاقة بالمشيمة والرحم، ومن أبرزها:

  • تفشي العدوى في الأنسجة المحيطة بالجنين داخل الرحم.
  • إنخفاض مستوي التروية الدموية المغذية للرحم والمشيمة.
  • إنفصال المشيمة الجزئي أو الكلي عن الرحم.
  • إلتصاق المشيمة بالجزء الأسفل من الرحم.

أسباب متعلقة بالجنين

هناك عدة عوامل تؤثر على صغر حجم الجنين ذات علاقة بأساسيات تكوين الجنين ومن أبرزها:

  • حدوث خلل في الكروموسومات الخاصة بالجنين.
  • إصابة الجنين بالعيوب الخلقية وتشوهات الجهاز العصبي والدماغ.
  • الحمل بتوأم ثنائي أو ثلاثي.
  • إنتقال عدوى إلى الجنين عبر الحبل السري.

أسباب غير مرضية

كيفية الكشف عن صغر حجم الجنين في الشهر الثالث

لا تعاني أغلب الأجنة ذات الحجم الصغير من وجود أى مشاكل صحية تعوق نموهم بالشكل الطبيعي وعادة ما يرجع سبب صغر حجمهم إلى عدة عوامل متنوعة، ومن أبرز هذه العوامل ما يلي:


  • نوع الجنين : عادة ما يكون حجم الجنين الذكر أكبر من حجم الجنين الأنثى.
  • وزن الأم وطفلها: حيث أثبتت بعض الأبحاث الطبية بوجود علاقة طردية بين وزن وطول الأم وبين حجم الأجنة ، فكلما كان وزن الأم وطولها طبيعى كلما كانت قدرتها على إنجاب طفل طبيعى الحجم أكبر والعكس صحيح.
  • العرق: هناك أعراق تكون طبيعة تكوينهم صغيرة، مثل القبائل الموجودة في جنوب آسيا عادة ما يكونون أصغر حجماً من الطبيعي.
  • عدد الولادات السابقة يزداد وزن الجنين مع كل حمل جديد للام.
  • عوامل جينية وراثية : قد يرجع صغر حجم الجنين إلى وزن الأب حجمه عند الولادة.

الأسباب الخطيرة التي لا يمكن تجاهلها وتؤثر على صغر حجم الجنين

هناك مجموعة من العوامل التي تشكل خطراً على الجنين وتزيد من فرص تعرض للإصابة بصغر الحجم، ومن أبرزها ما يلي:

  • وصول الحامل لسن الأربعين عاماً وما يزيد عليه.
  • التدخين وتناول المشروبات الكحولية.
  • ممارسة تمارين رياضية شديدة وغير ملائمة للحمل.
  • ولادة طفل ميت قبل ذلك.
  • عدم إلتزام الام بنظام غذائي صحي ومتكامل.

اقرئي المزيد: الجنين في الشهر الثالث من الحمل ومراحل نموه

كيفية الكشف عن صغر حجم الجنين في الشهر الثالث

 

هناك الكثير من الأجهزة الطبية التي يمكن من خلالها التعرف على صغر حجم الجنين، ومعرفة نوعه والوصول إلى أسبابه، وهذه الوسائل هي:

الموجات فوق الصوتية

تعد من أولى الأجهزة التي يلجأ لها الطبيب للكشف عن صغر حجم الجنين من خلال إنشاء صور للجنين ومقارنة مقاسات الصور مع المقاسات الأصلية للوزن الطبيعي، بالإضافة إلى قياس محيط  رأس الجنين ومحيط بطنه ومقارنة المقاسات بمتوسط المقاسات الطبيعية للأجنة للكشف عن وجود أي خلل في النمو.

كما يقوم الطبيب بقياس كمية السائل الأمينوسي المحيط بالجنين، حيث تدل الكمية القليلة على صغر حجم الجنين أيضاً.


الدوبلر

الدوبلر هو أحد أنواع الموجات الفوق صوتية ولكنه يحتوي على العديد من التقنيات الحديثة التى يفتقر إليها جهاز الموجات فوق صوتية، وتساعد هذه التقنيات في قياس سرعة تدفق الدم إلى الجنين وكمية الأكسجين الواصل للجنين عبر الحبل السري والأوعية الدموية للجنين.

 فحص وزن الأم 

عادة ما يتم فحص وزن الحامل خلال المتابعة الدورية طوال فترة الحمل ، ويتم تسجيل وزنها كل زيارة للتأكد من وجود زيادة في الوزن بشكل طبيعى، ولكن عند ملاحظة عدم وجود زيادة في وزن الأم يكون ذلك مؤشر على عدم نمو الجنين بشكل طبيعي.

علاج تأخر نمو الجنين في الشهر الثالث 

علاج تأخر نمو الجنين في الشهر الثالث 

كلما كان اكتشاف خلل نمو الجنين مبكراً كلما زادت فرصته في العلاج، وعادة ما يقوم الطبيب بمراقبة تغيرات الجنين قبل مثوله للعلاج عن طريق الأجهزة الطبية المستخدمة للكشف عن معدل نمو الأعضاء الداخلية للجنين مثل القلب، والتأكد من كبر حجم القلب عن النبض، وأيضا يطمئن على وصول الدم إلى الجنين عبر الحبل السري، ومن ثم يكتشف السبب الرئيسى المؤدي لهذا الخلل ويقوم بوضع العلاج المناسب تماماً له، كما يلي:

  • إذا كان صغر الحجم ناتج عن سوء تغذية الحامل يؤكد عليها العناصر الهامة والأزمة لزيادة حجم الجنين، بالإضافة إلى إعطائها المكملات الغذائية الآمنة مع الحمل والتي تقوم بدور مساعد بجانب النظام الغذائي الصحي.
  • إذا كان ناتج عن قلة وصول الدم والأكسجين يأمر الحامل بالراحة التامة في السرير لضبط معدل دوران الجنين.
  • إما إذا كان صغر الحجم ناتج عن أسباب وراثية ومرضية فقد يكون الحل الأمثل هنا هو الولادة المبكرة وإنزال الجنين.

اقرئي المزيد: حجم الجنين في الشهر الثالث وأهم العوامل المؤثرة عليه

نصائح لوقاية الجنين من التعرض لخلل النمو 

هناك مجموعة من النصائح التي يجب على كل حامل الالتزام بها خلال الحمل، لتجنب تعرض الجنين لأسباب صغر الحجم المرضية والغير مرضية، ومن أهمها:


  • ضرورة إستشارة الطبيب عن الأدوية المناسبة لعلاج إرتفاع ضغط الدم.
  • تقليل السكريات والحلويات والنشويات والتي تقلل من نسب الإصابة بسكري الحمل.
  • الإلتزام بإتباع نظام غذائي صحي متكامل يحتوي على كافة العناصر الغذائية الهامة التي يحتاج إليها الجنين ينمو بصورة طبيعية وسليمة.
  • عدم الاهتمام بكمية الوزن الزائد أثناء الحمل ما دامت مؤشرات الزيادة لا تفوق الحد الطبيعي، فى زيادة وزن الحامل تدل على زيادة وزن الجنين بصورة طبيعية.
  • الحرص على تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية الهامة.
  • الإلتزام بتناول كافة الأطعمة التي تحتوي على الفولات ، بالإضافة إلى تناول أقراص حمض الفوليك والذي يعمل على نمو الجنين بشكل طبيعي وصحي ويقيه من خطر الإصابة بالعيوب الخلقية.
  • البعد عن التدخين والمدخنين.
  • الإمتناع عن تناول المشروبات التي تحتوي على كمية كبيرة من الكافيين مثل المشروبات الغازية والقهوة والنسكافية.
  • تجنب تناول الأطعمة الغير مطهوة بشكل جيد والتي تؤثر على الحالة الصحية لكل من الأم والجنين وبالتالي تؤثر على سير عملية النمو بشكل طبيعى.

المصادر:

ستانفورد شيلدرن

ويب ام دي