صغر حجم الجنين في الشهر الثامن

حجم الجنين في الشهر الثامن

شخصي الأعراض وأسباب الالم المحتملة بنفسك

الشهر الثامن من الحمل هو الشهر الذي يكتمل به نمو معظم أعضاء الجنين، فهو يستعد لدخول الشهر الأخير لحياته داخل الرحم، ولذلك يزداد نموه باستمرار في هذا الشهر، ولكن إن حدث العكس وصغر حجم الجنين في الشهر الثامن، فنحن ندق ناقوس الخطر، حيث النتائج الوخيمة التي قد تنتج عن هذا النقص.

صغر حجم الجنين في الشهر الثامن

الشهر الثامن يبدأ من الأسبوع الحادي والثلاثين حتى الأسبوع الخامس والثلاثين من الحمل، وقد يكون صغر حجم الجنين في الشهر الثامن راجع لعدة أسباب منها ما هو خاص بالجنين، ومنها ماهو خاص بالأم أو البيئة المحيطة.

نمو الجنين في الشهر الثامن

نمو الجنين في الشهر الثامن

من الطبيعي أن يكتسب الجنين في الشهر الثامن زيادة في الوزن بمعدل 200 جرام في الأسبوع، وقد يصل إلى أكثر من ذلك بقليل،كما يزيد طوله بمعدل واحد سنتيمتر، ومعدل هذه الزيادة كالآتي:

  •  في الأسبوع الحادي والثلاثين يصل وزن الطفل إلى كيلو وستمائة جرام (1.600كيلو) أما عن طوله 42سم، هذا هو المعدل الطبيعي.
  •  في الأسبوع الثاني والثلاثين يصل حجم الجنين إلى كيلو وثمانمائة جرام (1.80جرام)، وطوله إلى 43سم، وهذا هو المعدل الطبيعي.
  • في الأسبوع الثالث والثلاثين يصل الوزن تقريبا إلى اثنين من الكيلو جرام (2كيلو جرام)، وطوله يصل في هذا الأسبوع إلى 44 سم، وهذا أيضا المعدل الطبيعي.
  • في الأسبوع الرابع والثلاثين يصل وزن الطفل إلى اثنين كيلو جرام وثلاثمائة جرام، أي الزيادة هنا لم تكن مائتي جرام كما كانت من قبل الأسابيع السابقة، بل زادت ووصلت إلى 300 جرام، أما الطول فوصل إلى 45 سم.
  • في الأسبوع الخامس والثلاثون وهو الأسبوع الأخير من الشهر الثامن، يصل وزن الطفل إلى ما يقرب من 2700جرام، وطوله حوالي 46سم أو 47سم، ويستدير الطفل ليبدأ مرحلة جديدة من حياته.

كما قلنا هذه المعدلات شبه الطبيعية لكنها قد تقل أم تزيد في الطول مثلًا بمعدل سم أو نصف سم، وكذلك في الوزن قد تزيد أو تقل بمعدلات بسيطة، يبقى الجنين في إطار الطبيعي، أما إن زادت أو قلت عن هذا بكثير، فلابد من استشارة الطبيب.

اقرئي المزيد: الجنين في الشهر الثامن من الحمل

أسباب صغر حجم الجنين في الشهر الثامن

 الجنين يبدأ في زيادة ملحوظة في الشهر الثامن فهو يبدأ 1600 جرام وينتهي 2300جرام، يبدأ وطوله 42سم وينتهي وطوله 45سم، ومن الواضح أن الجنين يواصل النمو في هذا الشهر بشكل منتظم، ولكن توجد أسباب قد تمنع ذلك النمو بهذا المعدل، وعلى الطبيب أولًا اكتشاف صغر حجم الجنين في الشهر الثامن. 

الطرق الطبيبة لتقدير صغر حجم الجنين في الشهر الثامن

يستخدم الطبيب عدة طرق لاكتشاف صغر حجم الجنين في الشهر الثامن منها:

  • قياس المسافة بين الجزء العلوي لرحم الأم وعظم العانة.
  • استخدام جهاز موجات صوتية لإظهار صورة الجنين، وهناك أجهزة حديثة تبين أبعاد الجنين ومقاساته بالضبط داخل رحم الأم، وتقدير دقيق لوزن الجنين.
  • كمية السائل حول الجنين إذا كانت أقل من الطبيعي في هذا الوقت من الحمل، فهذه علامة على صغر حجم الجنين في الشهر الثامن.

أسباب صغر حجم الجنين في الشهر الثامن

تعددت أسباب صغر حجم الجنين في الشهر الثامن، فمنها ما هو مرتبط بالأم ومنها ما هو مرتبط بالجنين نفسه، فالمشيمة مرتبطة بالجنين، أما سوء التغذية أو شرب التدخين، فهذا مرتبط بالأم.

أولا أسباب متعلقة بالمشيمة:

المشيمة: فهى الرباط بين الأم والجنين داخل الرحم، وهي عبارة عن أنبوب يعطي الجنين الغذاء والأكسجين، ويخلصه من الفضلات، فإذا حدثت أية مشكلة في المشيمة يعنى مشكلة في حجم الجنين، فهو لا ينمو نموا طبيعيا، لأنه لا يتغذى كما ينبغى.

وقد يحدث في المشيمة العديد من المشاكل الصحية التي تؤثر على حجم الجنين منها:

  • إصابة الأنسجة المحيطة بالجنين بالعدوي عند إصابة الأم بمرض معدي.
  • انخفاض التروية الدموية للمشيمة والرحم.
  • اتصال المشيمة بالجزء الأسفل من الرحم.
  • فصل المشيمة عن الرحم.

ثانيا عوامل متعلقة بالأم:

ثانيا عوامل متعلقة بالأم

  • سوء تغذية الأم: سوء تغذية الأم سبب مهم، لصغر حجم الجنين في الشهر الثامن، بل وفي أي شهر من شهورالحمل، فعدم تناولها طعام صحي، واتباعها نمط غذائي يفتقر إلى وجود عناصر غذائية صحية، يعرض الجنين لصغر الحجم أو الإجهاض. 
  • إصابة الأم بأمراض منها السكري، وأمراض عن طريق العدوى، مثل الحصبة الألمانية والزهري، وأمراض الكلى والرئة، وأمراض القلب، كل هذه مشاكل قد تعرض الجنين لصغر الحجم في الشهر الثامن.
  • الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي ومنهاالإمساك المزمن مما يؤدي إلى التهاب الرحم أو التهاب المسالك البولية.
  • العادات السيئة: من تلك العادات السيئة شرب الخمر والتدخين وتعاطي المخدارت، وهذه العادات إن كانت مضرة في الأحوال العادية فهى أشد ضررًا على الأم الحامل.
  • ولادة طفل صغير الحجم من قبل، أو طفل ميت، أو تسمم حمل.
  • بلوغ الأم سن الأربعين.
  • ممارسة تمارين رياضية شديدة أو عنيفة في هذه المرحلة.

ثالثًا عوامل متعلقة بالجنين

عوامل خاصة بالجنين: هناك عوامل خاصة بالجنين وتسبب صغر حجمه منها:

  • حدوث خلل في الكروموسات لدى الجنين 
  • أيضا الإصابة بالتشويهات الخلقية  
  • حدوث عدوى للجنين.
  • الحمل بأكثر من الجنين.

رابعًا عوامل غير مرضية:

وهى أسباب خاصة لا علاقة لها بالمرض أو الغ منها:

  • العرق: فبعض السيدات خاصة من جنوب شرق أسيا، الأجنة لديهن يكونون أصغر حجما ولا يتعبر هذا غير طبيعي لديهن.
  • عدد الولادات السابقة: حيث عادة ما يزاداد الحجم في كل ولادة عن المرة التي سبقتها.
  • طول ووزن الأم: قد يكون طول الأم ووزنها مرتبط بانجابها بأولاد أكبر حجما.
  • وزن الأم أو الأب عند ولادتهما، وهنا يكون أسباب وراثية.

توقف نمو الجنين في رحم الأم

 توقف نمو الجنين داخل رحم الأم من أسباب صغر حجمه، والغريب أن ثلث الأطفال عند ولادتهم مصابون بهذا ولذلك يكون حجمهم أصغر، ولذلك فمن الصعب عليهم تحمل الضغط عند الولادة المهبلية ويخاف الطبيب من موت الجنين أثناء الولادة، نتيجة انخفاض مستوى السكر وارتفاع عدد كرات الدم الحمراء.

توقف نمو الجنين وصغر حجمه له عدة أسباب كما ذكرنا منها سوء تغذية الأم والعيوب في المشيمة إلى غير ذلك لكن المشيمة تعد من أخطر هذه العوامل، ولذلك يلجأ الطبيب إذا حدث هذا في الشهر الثامن إلى الولادة القيصرية، حفاظا على حياة الجنين، ولكن يوضع في حضتانة إذا كانت الرئة غير قادرة على العمل بعد أو غير مكتملة.

اقرئي المزيد: توقف نبض الجنين في الشهر الثامن

التطورات التي تحدث للجنين في الشهر الثامن ونصائح للأم في كل أسبوع

في هذا الشهر يبدأ الطفل في الاستعداد للخروج لعالم آخر لذلك يبدأ في الركل والحركة حتى يستدير ويستعد للخروج.
كما يبدأ في تدريبات خاصة به علمها له الخالق سبحانه وتعالى، حتى يستطيع العيش بعد الخروج من البيت الذي أعده الله له وهو رحم الأم، حيث يبدأ الطفل في مص أصبعه ليستطيع الرضاعة بعد الولادة مباشرة.
كما يستمر في ابتلاع السائل الأمينوسي داخل الرحم ويستمر السائل في الخروج من جسمه على شكل بول.

وفيما يلي توضيح لهذا التطور في كل أسبوع من أسابيع الشهر الثامن:

الأسبوع الحادي والثلاثين من الحمل:

المخ أصبح أكثر تطورا حيث يتلقى الأوامر ويشرف على تنفيذها باقي أعضاء الجسم لها، وكذلك الرئة أصبحت أكثر اكتمالا ونموا، ولكن هذا النمو يستمر حتى الولادة، والجنين يزداد حجمه، وإذا كان الجنين ذكرافستظهر خصيتاه من تجويف جسمه.

على الأم في هذا الأسبوع أن تكثر من شرب الماء بين الوجبات أو أثناء تناول الطعام، وكذلك من تناول الخضر والفاكهة والألياف لتجنب الإمساك.

الأسبوع الثاني والثلاثون:

اكتمل نمو الجنين في هذا الأسبوع، مثل الأظافر والشعر، كما أنه ينام أغلب الوقت، لذلك على الأم ألا تشعر بالقلق من قلة حركة الجنين ، تستمر الدهون في التراكم أسفل الجلد لحماية الأعضاء الداخلية، كما يبدأ لون الجلد في التغيير.
نتيجة نمو الجنين فلا يجب على الأم أن تنزعج من زيادة وزنها ما يعادل نصف كيلو جرام أسبوعيا فهذا أمر طبيعي، كما عليها أن تعرف أن الثدي يستعد لأداء مهامه، لذلك يصبح أثقل وأكبر حجما لذلك عليها ارتداء حمالة صدر أكبر وأكثر ليونة.

الأسبوع الثالث والثلاثون:

يبدأ الجنين في تغيير وضع الرأس استعدادا للخروج لحياة جديدة، وتكون هيئته التي سيخرج بها للدنيا حيث جلد أكثر نعومة خالي من الزغب الذي به.
لكي ينعم الجنين في هذا الأسبوع، وما يجب على الأمكل في هذا الأسبوع هو الإلتزام بالطعام الصحي وإراشادات الطبيب وتناول أقراص الكالسيوم التي وصفها الطبيب.

الأسبوع الرابع والثلاثون:

في هذا الأسبوع تتطور رأس الجنين وتصبح أكثر قوة إلا عظام الجمجمة، تكون رخوة ولينة حيث يستطيع الخروج من الممر الضيق لقناة الرحم، جلد الرحم يصبح أكثر نعومة وتشعر الأم بتوسعة عنق الرحم فتشعر بألم أسفل الرحم، تحدث نتيجة حركة الجنين في اتخاذ وضع الولادة الصحيح.
على الأم تجنب الأطعمة الحارة والمقلية، وتناول وجبات صغيرة على الأقل من أربع لست ساعات وتبدأ في تثقيف نفسها بالقراءة عن الولادة.

الأسبوع الخامس والثلاثون:

في هذا الشهر يتطور حجم الجنين وينمو الكبد ويبدأ في تصريف الفضلات في السائل الأمنيوسي.
أما رئة الجنين تصبح قادرة على العمل والخروج من رحم الأم وهنا حجم الجنين قد يصل إلى 2700 جرام.
على الأم أن تستعد للحظة الحاسمة باتباع إرشادات الطبيب وتتبع حركة الجنين، فإذا كانت الحركة أقل من 10 مرات في اليوم، فهذا أمر طبيعي حيث أن حجم الجنين بالنسبة لرحم الأم كبير، لذلك فهو يتحرك حركة بطئية تتناسب مع الرحم.

حركة الجنين في الشهر الثامن:

حركة الجنين في الشهر الثامن

تعد حركة الجنين في الشهر الثامن مؤشر جيد على صحة الجنين، وقد تقل الحركة في الشهر الثامن وتشعر بعض السيدات بالذعر ولكن هذا أمرًا طبيعيًا نتيجة زيادة حجم الجنين وصغر الرحم عليه.

في البداية الحركة خاصةً إذا كان الحمل الأول، قد لا تسطيع الأم التفرقة هل هذا بسبب آلام في البطن أم بسبب حركة الجنين، ولكن مع تقدم الوقت تستطيع الأم التفرقة جيدا.

ففي الثلث الأخير من الحمل يتحرك الطفل أكثر من ثلاثين حركة في الساعة، تنشط حركة الجنين ما بين الساعة التاسعة مساءا حتى الواحدة صباحا وهو الوقت الذي تفضل الأم فيه النوم.

من الأفضل تسجيل حركة الطفل يوميا فهذا يساعد في تتبع حركاته ومعرفة هل قلت أم لا، ولذا ينصح الأطباء في الشهر الثامن بالذات بعد حركات الطفل بما لا يقل عن 10 حركات خلال ساعتين، وإلا على الأم التوجه للطبيب على الفور لخطورة ذلك على الجنين.

تُنصح الأم في حالة ضعف حركة الجنين بكثرة شرب الماء والاستلقاء على الجانب الأيسر، وإن لم يفيد ذلك فعليها التوجهه للطبيب لأن الأمر هنا قد يتعلق بعدة أمور منها:

  • سوء التغذية.
  • قلة السائل الأمنيوسي.
  • خطأ في حساب شهور الحمل .
  • التفاف الحبل السري حول الجنين الأمر الذي يؤدي إلى موت الجنين لا سمح الله.
  • زيادة ضغط الدم لدى الأم.

وإذا حدث أي عرض من الأعراض السابقة وأثر في الجنين فبتالي يكون له أثره على وزن الجنين، وبالتالي يحدث صغر حجم الجنين في الشهر الثامن.

قد يهمكِ: حركة الجنين الذكر في الشهر الثامن

تغييرات تشعر بها الأم في الشهر الثامن

لابد أن تعلم الأم  في هذا الشهر أن احتمال الولادة أكبر من الشهر السابع وأن الطفل يكون أكثر نموًا وأكثر تحملًا على العكس الشائع بين الناس، وتحدث للأم بعض التغيرات منها:

  • زيادة تدفق الدم من قلب الأم إلى الأوعية الدموية لتأمين تغذية الجنين مما يُؤدي إلى توسعة الأوعية الدموية.
  • يضغط الجنين على رحم الأم مما يُبرز ما به من أوردة.
  • ظهور ما يسمى بالدوالي عند الأم في منطقة الساقين أو الكاحلين، أو إصابة الأم بالبواسير.
  • نتيجة زيادة حجم الجنين وتمدد الرحم الذي يضغط على الحجاب الحاجز تشعرالأم بضيق في التنفس.
  • شعور دائم لدي  الأم بالحرقة والإمساك حيث يتسع الرحم ويتمدد للجنين.
  • نتيجة وجود الجنين في منطقة الحوض وقلب رأسه، فهو يضغط على المثانة ولا تستطيع الأم التحكم في البول.
  • الشعور بألم في منطقة أسفل الظهر نتيجة استمرار إفراز هرمون الحمل .
  • جفاف الجلد والشعور بالحكة خاصةً في منطقة البط.

نصائح للأم في هذا الشهر

نصائح للأم في هذا الشهر

لكي تتجنب الأم المشاكل التي قد تحدث أثناء الحمل ومنها صغر حجم الجنين في الشهر الثامن، عليها اتباع بعض الإرشادات ومنها:

  • تجنب الوقوف فترات طويلة في اليوم.
  • الاستلقاء على السرير مع رفع القدمين والنوم على الجانب الأيسر.
  • المشي لمدة لا تقل عن نصف ساعة يوميا.
  • اتباع إرشادات الطبيب.
  • الاهتمام بتناول طعام صحي يحتوي على كمية كبيرة من الكاليسوم لتساعد الجنين على نمو العظام.
  • تجنب تناول أطعمة تحتوي على أملاح كثيرة حتى لا يصاب الجنين بالتسمم.
  • القيام بعدة فحوصات عادة ما يطلبها الطبيب ومنها، فحص نسبة السكري في الدم وفحص نسبة البروتين في البول .
  • انتبهي للسوائل التي تخرج من المهبل إذا زادت عن الحد الطبيعي، قومي على الفور باستشارة الطبيب فقد يكون السائل الأمينوسي حول الجنين أقل من النسبة المثالية.
  • كثرة شرب الماء والسوائل، والعصائر الطبيعية وتناول الفاكهة الطبيعية، والابتعاد قدر الإمكان عن تناول الحلوي.
  • إذا شعرت بالتهابات حادة في مجرى البول أو التهابات في المهبل عليك الإسراع لاستشارة الطبيب،لأن ذلك قد يُؤدي إلى فتح كيس الرحم والولادة في هذا الشهر.
  • على الأم الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على الأوميجا3 مثل المكسرات والأسماك غير الدهنية، حيث نمو الدماغ بشكل صحي، حتى لا تتعرض هى للأنيميا، وتُعرض الجنين لصغر الحجم الشهر الثامن.
  • قومي بتجهيز حقيبتك وحقيبة الطفل وكل ما تحتاجين له في فترة الولادة.
  • بجانب رياضة المشي مارسي رياضة اليوغا لما لها من أهمية في الهدوء النفسي.
  • تقبلي هذا المظهر الذي أنتِ عليه، فهو طفلك وأهم ما في حياتك.

المصادر:

بامبرز

ابوت كيدز هيلث 

بيرنتنج فرست كراي

فريق تِرْياق
يضم موقع تِرْياق فريقاً محترفاً من الكتَّاب وصناع المحتوى المتخصصين بمجالات مختلفة، إلى جانب خبراء ومدربي موقع تِرْياق الذين يشاركون خبرتهم في صياغة المقالات، ويعمل فريق الكتَّاب وصنَّاع المحتوى في تِرْياق على تقديم مقالات موضوعية وعلمية من خلال مراجعة أحدث الدراسات والأبحاث، وتزويد القارئ بالمراجع والمصادر في نهاية كل مقال.