صغر حجم الجنين في الشهر الثاني

صغر حجم الجنين في الشهر الثاني

قد يُلاحظ الطبيب أثناء فحص السونار صغر حجم الجنين في الشهر الثاني من الحمل عن المُعدل الطبيعي للنمو، وفي هذه الحالة يجب مُتابعة الأم الحامل بشكل دوري حتى الولادة، وذلك حتى يتم التأكد من سلامة الجنين وصحته، وقد يكون سبب صغر حجم الجنين في أشهر الحمل الأولى يرجع إلى مشاكل صحية خاصة بالأم أو يمكن أن يرجع السبب إلى عوامل متعلقة بالرحم والمشيمة، كما يُمكن أن يرجع السبب إلى الجنين نفسه.


صغر حجم الجنين في الشهر الثاني

صغر حجم الجنين في الشهر الثاني

يجب متُابعة الأم الحامل منذ لحظة علمها بالحمل حتى لحظة الولادة حتى يمكن مُعالجة أي مشاكل تظهر خلال فترة الحمل، فمشكلة صغر حجم الجنين في الشهر الثاني من الحمل تظهر عند مُلاحظة اختلاف حجم الجنين عن الأجنة الطبيعية الذين يكونون بنفس عُمره، فطول الجنين في نهاية الشهر الثاني من الحمل يصل إلى حوالي سنتيمترين، كما يكون وزن الجنين حوالى ثلاثين غرامًا، فإذا قام الطبيب بفحص السونار واكتشف أن وزن وطول الجنين أقل من المُعدل الطبيعي للنمو، فيجب على الفور تشخيص ومتابعة الحالة ومعرفة اسباب صغر حجم الجنين في الشهر الثاني من الحمل.

أسباب صغر حجم الجنين في الشهر الثاني

ترجع أسباب صغر حجم الجنين إما لأسباب مرضية خاصة بالأم أو يرجع إلى مشاكل بالمشيمة والرحم، أو إلى مشاكل خاصة بالجنين نفسه، ويمكن سرد هذه الأسباب فيما يلي:-

❖ أسباب صغر حجم الجنين المُتعلقة بالأم

يمكن أن يكون صغر حجم الجنين في الشهر الثاني من الحمل يرجع إلى أسباب صحية خاصة بالأم، وهذه الأسباب الصحية هي التي أدت إلى التأخر في نمو الجنين وصغر حجمه بالنسبة إلى المُعدل الطبيعي لنمو الأجنة في نفس العمر، ويمكن سرد هذه الأسباب على النحو التالي:-

▪ الاضطرابات القلبية وارتفاع ضغط الدم.
▪ المراحل المُتقدمة من مرض السكري.
▪ الإصابة بالعدوى، والإصابة بالفيروسات المُضخمة للخلايا.
▪ وجود الحصبة الألمانية.
▪ عُمر الأم، إذ كلما زاد عُمر الأم زادت احتمالية الحمل بطفل صغير الحجم.
▪ التدخين، حيث للتدخين تأثير ضار بشكل كبير على الحمل، فبجانب إمكانية ولادة طفل صغير الحجم فمن الممكن أن تكون ولادة الطفل مُصاحبة لتشوهات خلقية له.
▪ تناول المُخدرات والكحول.
▪ سبق ولادة طفل صغير الحجم.
▪ ممارسة الرياضة بشكل كبير.
▪ اتباع الأم لنظام غذائي سيء وغير متوازن.
▪ ولادة جنين متوفى في وقت سابق.
ليست الأسباب المرضية الخاصة بالأم هي التي تتسبب فقط في صغر حجم الجنين في الشهر الثاني من الحمل، فيُمكن أيضًا أن تكون أسباب صغر حجم الجنين مُتعلقة بالرحم والمشيمة.


❖ أسباب صغر حجم الجنين المُتعلقة بالرحم والمشيمة

من الممكن أن تكون مشكلة صغر حجم الجنين لها علاقة بالمشيمة، حيث أن وظيفة المشيمة هي ربط الجنين بالأم ونقل الغذاء والأكسجين من الأم إلى الجنين، بالإضافة إلى ذلك تعمل المشيمة على إخراج فضلات الجنين خارج الرحم، وسيتم سرد أسباب صغر حجم الجنين في الشهر الثاني من الحمل المُتعلقة بالرحم والمشيمة على النحو التالي:-

▪ انخفاض مُعدل الدورة الدموية للرحم والمشيمة.
▪ انتشار العدوى في الأنسجة المحيطة بالجنين.
▪ انفصال المشيمة عن الجنين والرحم.
▪ انزياح المشيمة للجزء السفلي من الرحم.

اقرئي المزيد: حجم الجنين في الشهر الثاني

اسباب صغر حجم الجنين المُتعلقة بالجنين

اسباب صغر حجم الجنين المُتعلقة بالجنين

كما يمكن أن يكون صغر حجم الجنين في الشهر الثاني من الحمل يرجع إلى أسباب تتعلق بالجنين نفسه، ويمكن توضيح تلك الأسباب على النحو الآتي:-

▪ حدوث خلل في كروموسومات الجنين.
▪ إصابة الجنين بعدوى فيروسية.
▪ وجود أكثر من جنين في الرحم.
▪ حدوث تشوهات واضطرابات خلقية لدى الجنين.
بالإضافة إلى الأسباب المُتعلقة بالجنين، فيمكن أن يكون صغر حجم الجنين ليس لسبب مرضي ولكن لأسباب أخرى.


❖ أسباب غير مرَضية

كما يمكن أن يكون صغر حجم الجنين في الشهر الثاني يرجع إلى أسباب غير مرضية، حيث أن ثلث الأطفال الذين عانوا من صغر الحجم أثناء الولادة ولدوا بصحة جيدة ولم يعانوا من أي أمراض أو اضطرابات، وأنما يكون صغر حجم الجنين للأسباب التالية:-

▪ من الممكن أن يؤثر جنس الجنين على حجمه، فالأجنة الذكور يكونوا أكبر حجمًا من الأجنة الإناث.
▪ وزن الأم: فرصة الأم الأكثر وزنًا في إنجاب طفل بحجم طبيعي أكبر من الأم التي تعاني من قلة الوزن.
▪ ولادة الأم من قبل: عادة يزداد وزن الجنين في حالة وجود ولادة سابقة للأم الحامل.
▪ المناطق الجغرافية والعرقية: حيث أن في دول شرق آسيا يكون مُعظم الأجنة صغار الحجم وذلك بسبب عرقي.
▪ الجينات: ويمكن أن يكون صغر حجم الجنين بسبب جيني من الأب أو الأم.

لذلك على الأم الاهتمام بصحتها وأتباع نظام غذائي متوازن حتى تتجنب مشكلة الحمل بجنين صغير الحمل.

أعراض صغر حجم الجنين

▪ يُعد صغر حجم وطول الجنين بالنسبة لباقي الأجنة في نفس العُمر، من أهم أعراض الحمل بجنين صغير الحجم.
▪ ظهور الجنين بحجم أصغر من الحجم الطبيعي على جهاز السونار أو جهاز الدوبلر.

التشخيص لصغر حجم الجنين

يمكن أن يكتشف الطبيب أثناء الفحص الدوري لحمل الأم، مشكلة صغر حجم الجنين في الشهر الثاني من الحمل، كما يقوم الطبيب بتشخيص حجم الجنين بطرق عدة منها:-

● السونار:

ويقوم الطبيب باستخدام جهاز السونار أو جهاز الموجات الفوق صوتية لتكوين صورة للجنين داخل رحم الأم الحامل، ومن خلال هذه الصورة يمكن للطبيب تقدير عُمر الجنين وحجمه، وبالتالي تحديد وجود خلل في حجم الجنين من عدمه.


● فحص دوبلر:

يمكن للطبيب استخدام فحص دوبلر أو جهاز دوبلر للكشف عن مشكلة صغر حجم الجنين في الشهر الثاني من الحمل، فيستخدمه الطبيب لقياس سرعة وكمية تدفق الدم للجنين، وبالتالي تحديد وجود خلل في نمو الجنين من عدمه.

● فحص التخطيط للجنين:

يستخدم الطبيب هذه التقنية لمراقبة الجنين ومُتابعة نموه داخل الرحم، للكشف عن مُعدل نموه خلال فترة الحمل، ويتم هذا الكشف عن طريق الأقطاب الكهربائية الحساسة، ويتم الكشف بوضع الأقطاب على بطن الأم الحامل.

اقرئي المزيد: الجنين في الشهر الثاني من الحمل

مُضاعفات صغر حجم الجنين

مُضاعفات صغر حجم الجنين

قد يؤدي صغر حجم الجنين في الشهر الثاني إلى حدوث مُضاعفات، وذلك إما بإجهاض الجنين، أو اكتمال الحمل وولادة الطفل بمشاكل خلقية أو بعض الأمراض العضوية، مثل:-

▪ يمكن أن يؤدي صغر حجم الجنين إلى ولادته متوفى.
▪ صعوبة التعامل مع ضغط الولادة الطبيعية أو المهبلية.
▪ أن يُعاني الطفل بعد ولادته من مشاكل في نموه، وذلك على المدى البعيد، أي الإملاص.
▪ وجود مشكلة في الحفاظ على درجة حرارة جسم الطفل بعد ولادته.
▪ أن يُعاني الطفل من انخفاض مُعدل الاكسجين.
▪ مواجهة الطفل لمشاكل مرض السكري.
▪ خلل في الجهاز المناعي.
▪ ولادة الطفل بحجم ووزن أقل من الاطفال الطبيعين.


لايعني ولادة الطفل بحجم صغير مُعاناته من جميع تلك الأمراض، فمن الممكن أن يكون ولادة الطفل بحجم صغير راجع إلى سبب جيني، فلا يؤثر صغر حجم الطفل على حياته بعد ذلك.

نصائح للأم الحامل لولادة طفل سليم بحجم ووزن طبيعي

إذا أرادت الأم الحامل تجنب التعرض لمشكلة صغر حجم الجنين في الشهر الثاني من الحمل وحتى بعد الولادة فيجب عليها اتباع الآتي:-

▪ الإقلاع عن التدخين خلال فترة الحمل للحفاظ على الجنين، كذلك التقليل من حدوث تشوهات خلقية للجنين أو ولادته بحجم أقل من الطبيعي.
▪ اتباع نظام غذائي متوازن غني بالفيتامينات والمعادن والألياف والحديد.
▪ تجنب مُمارسة الرياضة في الأشهر الأولى من الحمل، وتجنب ممارسة الرياضة بكثرة، حتى لا يُصاب الجنين بمشكلة صغر حجم الجنين في الشهر الثاني من الحمل.
▪ الذهاب إلى الطبيب بشكل دوري للتأكد من صحة الأم الحامل ومن صحة الجنين ووزنه وحجمه.

بذلك يكون تم سرد أسباب صغر حجم الجنين في الشهر الثاني من الحمل، ومضاعفات ولادة طفل صغير الحمل، فإذا رغبت الأم بولادة طفل سليم و تجنب مشكلة ولادة طفل صغير الحمل كما ذكرنا فيجب عليها اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن والاقلاع عن العادات الحياتية السيئة التي كانت تمارسها قبل فترة الحمل، ففي مرحلة الحمل يجب على الأم المحافظة على صحتها وصحة الجنين حتى تلد طفل سليم بصحة جيد.

قد يهمكِ: صغر حجم الجنين في الشهر الثالث وأهم الأسباب

المصادر:

ويب ام دي

بامبرز

ابوت كيدز هيلث