أبرز طرق إزالة حبة الخال | الآثار الجانبية لحبة الخال

طرق إزالة حبة الخال

شخصي الأعراض وأسباب الالم المحتملة بنفسك

حب الخال أو كما يعرف بالشامة من العلامات المميزة التي تدل على الجمال، ولكن قد تسبب إزعاج لكثير من الأشخاص ويبحثون عن جميع طرق إزالة حبة الخال من الوجه أو الجسم، إذ أنها عبارة عن بقع بنية تظهر على الجلد ويتغير حجمها مع مرور الوقت وقد تتحول إلى خلايا سرطانية، ويمكن إزالتها بكثير من الطرق الطبيعية والطبية وهذا ما سنوضحه لكم من خلال السطور القادمة.

أسباب ظهور حبة الخال

تم إجراء العديد من الدراسات الطبية لمعرفة العوامل الرئيسية لظهور حبة الخال في الوجه أو الجسم وتم الوصول إلى أسباب عدة أهمها ما يلي:

  • أثبتت الأبحاث العلمية أن سبب ظهورها يعود إلى العوامل الجينية.
  • يمكنها الظهور بسبب الاضطرابات الهرمونية خاصةً أثناء مدة الحمل.
  • تظهر حبة الخال في كثير من الأوقات خلال مرحلة البلوغ بسبب حدوث كثير من التغيرات الهرمونية في الجسم.
  • تناول العلاجات المتنوعة قد يسبب اضطرابات هرمونية أيضاً مما يؤدي إلى ظهورها في مناطق مختلفة مثل الوجه والقدمين واليدين.
  • يمكن أن تظهر عند تعرض الوجه لدرجات حرارة عالية مثل أشعة الشمس لفترات طويلة.

طرق إزالة حبة الخال طبيعيًا

يوجد العديد من الطرق المتنوعة لإزالة حب الخال من الوجه والجسم ومعظمها غير ضار، ولكن لا يفضل الكثير مظهرها خاصةً إذا كان حجمها كبير ويتم إزالتها من خلال اللجوء إلى العديد من الطرق الطبيعية التي تساعد بشكل فعال في إزالة حب الخال بشكل نهائي ويتم تنفيذها من خلال استخدام بعض المكونات الطبيعية البسيطة التي تضم ما يلي:

جل الصبار

الصبار من النباتات التي تتكون من العديد من العناصر الغذائية والمواد الكيميائية الذي تقوم بالحفاظ على الجلد من المشكلات التي يتعرض لها، ويعمل على تنشيط خلايا البشرة وتجديدها، كما أن استعماله بشكل مستمر يساعد على إزالة حب الخال، ويتم استخدمه عن طريق استخرج الجل الموجود بنبات الصبار، ثم القيام بغسل المنطقة التي يوجد بها حبة الخال وتنشيفها جيداً ودهنه عليها، والقيام بعد ذلك بوضع لاصقة طبية مالا يقل عن ثلاث ساعات مع التكرار أكثر من مرة يومياً.

الثوم

الثوم يعرف بأنه من العلاجات الطبيعية التي يلجأ إليها العديد من الأشخاص، لاحتوائه على كثير من الإنزيمات التي تساعد على الحماية من المشكلات الصحية المختلفة، وهو عنصر فعال لإزالة الشامة ويمكن استخدامه من خلال فرم الثوم الطازج جيداً وتنظيف موضع الشامة ووضعه عليها ثم تغطيته بضمادة طبية ويمكن تركها لليلة كاملة ثم غسلها جيداً برفق، حتى لا يسبب التهابات ويتم استخدام الوصفة يومياً حتى إزالتها.

خل التفاح

يعد خل التفاح من أفضل طرق إزالة حبة الخال، إذ يعد من الوصفات الطبيعية الحمضية التي تساعد بشكل قوي في موت الخلايا التي تكون السبب في ظهورها والتخلص منها تماماً خلال فترة قصيرة لا تتعدى أسبوعين، ويتم استخدام الفازلين في هذه الوصفة للحفاظ على البشرة التي تحيط بمكان حب الخال من خلال دهنه على هذه المنطقة، ثم استخدام قطنة مبللة بخل التفاح وتمريرها علي مكان الحبة ثم تغطيتها بلاصقة طبية، وتكرر مرتين يومياً للحصول على أسرع النتائج.

طريقة إزالة حبة الخال من الوجه بزيت الخروع 

زيت الخروع من العناصر الغذائية الغنية بمواد الأكسدة الطبيعية التي تعمل على حماية البشرة من الفطريات والفيروسات، من أهم الوصفات الطبيعية التي تستخدم في تغذية البشرة ويتم إضافته إلى مكونات طبيعية أخرى للتخلص من حب الخال مثل:

زيت الخروع والعسل

يتم خلط ملعقة كبيرة من العسل مع ملعقة من زيت الخروع، ويمكن إضافة بذر الكتان المطحون ومزجهم جيداً، ودهن مكان الشامة وتغطيتها وتركها لمدة ثلاث ساعات مع التكرار يومياً.

زيت الخروع وصودا الخبز

أحضري قليل من صودا الخبز وملعقتان من زيت الخروع وخلطهم جيداً للحصول على عجينة سائلة ثم قومي بوضعها على مكان الحبة وتغطيتها وتركها مالا يقل عن  8ساعات، وتكرارها ثلاث مرات في الأسبوع.

زيت الخروع مع زيت الأوريجانو

هذه الزيوت عند استخدامها سويًا، فإنهما يعملان بشكل فعال على إزالة حبة الخال، حيث يتم خلطهم ودهن المكان وتغطيته بضمادة ويتم تكرارها مرتين يومياً حتى إزالتها.

قشر الرمان

قشر الرمان يحتوي على نسبة عالية من الألياف التي تساعد على تجديد خلايا البشرة، فهو من الخلطات الطبيعية المعروفة التي تستخدم في إزالة الشامات الموجودة في الجسم عند الانتظام في استخدامها لفترة، ويتم تطبيق الوصفة كالتالي:

طريقة الاستخدام

قومي بفرم قشر الرمان بعد غسله وتحميصه جيداً ووضع قطرات من عصير الليمون، ويمكنكِ أيضاً إضافة ملعقة من اللبن بدلاً منه ومزجهم جيداً للوصول إلى قوام كريمي، ودهن مكان الشامة والقيام باستخدامها يومياً.

عصير الأناناس

الأناناس من الفواكه المفيدة التي تساعد على تقشير البشرة وتطهيرها وإزالة الخلايا الميتة من الجلد، ويحتوي أيضاً على نسبة كبيرة من الماء الذي يقوم بترطيب البشرة ويستخدم مع الملح لإزالة حبة الخال بشكل نهائي، ويتم استخدامها بمزج كأس من عصير الأناناس مع كمية من ملح البحر جيداً وتدليك البشرة وخاصةً مكان الحبة، فهذا الخليط من أقوي المقشرات الطبيعية للجلد ويقوم بالتخلص من الشامات الموجودة بسهولة، ويمكن أيضاً استخدام عصير الأناناس دون إضافة أي شيء له.

إزالة حبة الخال طبياً

كثير من حب الخال لا يحتاج إلى التدخل الطبي ويختفي من تلقاء نفسه، ولكن يوجد بعضها يحتاج إلى العلاج طبياً لذلك تتوفر مجموعة من الطرق الطبية لإزالتها أهمها:

العلاج جراحياً

يتم التدخل الجراحي للتخلص من الشامات الموجودة بالوجه والجسم إذا تم التأكد من أنها تحمل خلايا سرطانية، وتتم هذه الجراحات في المستشفيات الخاصة حيث يتم استخدام المخدر الموضعي في مكان تواجد الشامة فقط، ثم استئصالها مع جزء من الجلد الموجود حولها، للتأكد من تنظيف المنطقة جيداً من أي خلايا سرطانية، وتترك هذه العملية أثرا واضحاً بعد ذلك.

العلاج بالليزر

استخدام الليزر لإزالة الشامة من أكثر الطرق أماناً ويتم استخدامه بعد التأكد من أنها لا تحتوي على خلايا سرطانية، ويتم خلالها تثبيت أشعة الليزر على المنطقة التي يوجد بها الحبة حتي يتم تفتيتها تماماً، وتتم دون استعمال مخدر ويمكن أن تصل إلى أكثر من جلسة إذا كان حجمها كبير، ويتم تغطيتها بلاصقة طبية للحفاظ عليها من الإصابة بالعدوي.

 العلاج بقص حبة الخال

يقوم أخصائي التجميل المختص بقصها عن طريق وضع مخدر موضعي وإزالتها بشفرة طبية دون خياطة مكان الجرح، ثم تغطيتها بضمادة لمدة ثلاث أيام حتي لا يلتهب الجرج ويتعرض لأي تلوت.

علاج حبة الخال بالكي

يتميز العلاج بالكي بأنه لا يسبب أي آثار في هذه المنطقة والقضاء عليها نهائياً وعدم رجوعها مرةً ثانية، ويتم استخدام جهاز طبي موصل بالكهرباء يخرج منه سخونة عالية تكون مثبتة على مكان الحبة، ويتم استخدام مخدر موضعي في هذه الحالة قبل الكي، وتُكرر هذه الجلسات حتى إزالتها تماماً.

علاج حبة الخال بالتجميد

يقوم الطبيب باستخدام مادة النيتروجين ووضعها على حبة الخال الذي يريد إزالتها، فيقوم بتجميد الخلايا المسببة لظهورها وتختفي الحبة تدريجياً، وتعد هذه الطريقة من أبسط الطرق التي يمكن استخدامها، ولكن يجب الحظر حتى لا يسبب النيتروجين آثار سلبية على الخلايا المحيطة بهذه المنطقة.

أنواع حبة الخال

يوجد أنواع مختلفة من حبة الخال بعضها لا يوجد منه أي خطورة والآخر يمكنه أن يتحول إلى خلايا سرطانية مع مرور الوقت، ومن هذه الأنواع:

حبة الخال الخلقية

يظهر هذا النوع منذ الصغر  وأحياناً كثيرة يولدون بها، ويمكن إزالتها عند الوصول لسن البلوغ، لأن هذا النوع يمكن أن يسبب سرطان الجلد.

حبة الخال الموروثة

تنتشر بشكل كبير في الأسرة وتظهر بشكل واضح في الوجه أو مناطق أخرى من الجسم، تسبب اضطراب في صبغة الميلانين الموجودة بالجلد وتتحول إلى خلايا سرطانية.

حبة الخال المتعددة

تظهر بشكل كبير في جميع أنحاء الجسم ويمكن أن تنتشر أيضاً في جلد الرأس، وفي هذه الحالة يجب الفحص باستمرار لأنها سريعة التحول إلى حبات سرطانية خطيرة.

الآثار الجانبية لحبة الخال

سوف تلاحظين عدة آثار جانبية عند ظهور حبة الخال خاصةً في منطقة الوجه ومن أهم هذه الإثار:

  • تسبب الالتهابات الشديدة عند التعرض لأشعة الشمس القوية لفترة طويلة.
  • قد تظهر في أماكن غير محببة مثل جفن العين وغيرها وتسبب الأذى لهذا الشخص.
  • يمكن أن تصاب بعدوى نتيجة تعرضها للحكة وجرحها وهذا يستدعي الرجوع للطبيب على الفور.
  • أحياناً تظهر في إماكن لا يستطيع الشخص التعامل معها بشكل طبيعي، وتسبب له الإزعاج مثل منطقة الظهر.
  • ينزعج كثير من الأشخاص بسبب ظهورها في الوجه وخاصةً الفتيات وتعرضهم لحالة نفسية سيئة.

أهم النصائح للوقاية من حبة الخال

يمكنكِ اتباع مجموعة من النصائح للوقاية من أضرار حبة الخال والحفاظ على البشرة من خلال الخطوات التالية:

  • يجب فحص الجسم باستمرار للتأكد من ظهور هذه الشامات أو تغير لونها إذا كانت موجودة والذهاب للطبيب.
  • استخدام قناع للوجه عند التعرض لأشعة الشمس حتى لا يتم ظهورها.
  • استعمال الوصفات الطبيعية المناسبة لنوع البشرة حتى لا تتسبب في حدوث حروق بالجلد.
  • اللجوء إلى الطريقة المناسبة طبياً لإزالتها إذا كانت تسبب لكِ الإزعاج.

هنا قد نكون وصلنا لختام موضوعنا اليوم عن طرق إزالة حبة الخال، وذكرنا أفضل هذه الطرق الطبيعية والطبية وكيفية استخدامها، وننصح بالرجوع إلى الطبيب في حالة تغير لون أو حجم الشامة فجأة لتجنب التعرض لأي أضرار محتملة.

قد يهمك:

فريق تِرْياق
يضم موقع تِرْياق فريقاً محترفاً من الكتَّاب وصناع المحتوى المتخصصين بمجالات مختلفة، إلى جانب خبراء ومدربي موقع تِرْياق الذين يشاركون خبرتهم في صياغة المقالات، ويعمل فريق الكتَّاب وصنَّاع المحتوى في تِرْياق على تقديم مقالات موضوعية وعلمية من خلال مراجعة أحدث الدراسات والأبحاث، وتزويد القارئ بالمراجع والمصادر في نهاية كل مقال.