فوائد الزعفران للحامل والجنين | الكمية المناسبة، القيمة الغذائية، الاَثار الجانبية

فوائد الزعفران للحامل والجنين

سنتناول في هذا المقال فوائد الزعفران للحامل وقيمته الغذائية، فالزعفران هو نبات بني اللون وعطري يمتلك رائحة حسنة، ويستخدم عادة في المأكولات لإعطائها مذاق مميز، لونه الأصفر الخلاب يجعل الطعام بجانب طعمه الجميل فإنه يعطيه مظهراً حسنًا.

جدول المحتويات عرض

ونظرًا للجهد الكبير الذي يتم بذله من قبل العديد من الأيدي العاملة بكل الطرق التقليدية المجهدة لاستخراج حبّات اللقاح والأزهار ذات اللون القرمزي وبعد ذلك تجفيفه بطرق معينة فكل هذا يجعل هذه النبتة من ضمن التوابل الغالية سعرًا في العالم.

فوائد الزعفران للحامل

فوائد الزعفران للحامل

توجد نبتة الزعفران في مناطق البحر الأبيض المتوسط وأيضا في منطقتين في الهند وهما جامو وكشمير، كما أنه يتوافر على الأغلب في مناطق الشرق الأوسط، كما أنه علاج فعّال لعلاج الاحتقان والربو وعلاج الاكتئاب واضطرابات النوم.

لا يقتصر دور الزعفران على الأطعمة بل يشكل علاج طبي طبيعي وفعّال أثناء فترة الحمل، فهو يساعد على التخفيف من بعض الأعراض التي تظهر أثناء فترة الحمل، كما أنه عامل مساعد في التقليل من أعراض التوتر والألم التي تصاحب الحمل، ويساهم في تقوية الشعور بالانفعالات الايجابية، وله فوائد متعددة منها أنه:

عامل جيد في التقليل من تقلبات المزاج وتحسينه

فترة الحمل هي فترة حافلة بالتقلبات والتغييرات الهرمونية التي بدورها تعمل على جعل المرأة تمر بحالات غريبة في مختلف الأوقات مثل حالات الانفعال المفاجئ والنفور من بعض الأكلات والروائح والشعور بالاكتئاب المفاجئ.


لذلك يأتي الزعفران كنبتةٍ منقذة لجعلك تشعرين بحالة أفضل فهو يعمل على تدفق ادم إلى خلايا العقل والزعفران يعمل على ارتفاع هرمون السيروتونين الذي يعمل على رفع معدلات الحالة المزاجية بشكل منتظم وجعلك في حالة جيدة.

تعزيز مناعة الجسم الضعيفة من أهم فوائد الزعفران للحامل

نظرًا لما تحتوي عليه نبتة الزعفران فهي غنية بالفيتامينات، ومضادات للأكسدة ونسبة من الأملاح المعدنية، كل هذه وسائل دفاعية للحامل أمام الأمراض المفاجئة مثل نزلات البرد وغيرها.

منظم جيد لارتفاع معدلات ضغط الدم

تمتلك نبتة الزعفران ميزة جيدة بالنسبة للحامل فهي تساعد على تقليل وتنظيم ضغط الدم الناتج عن زيادة ضربات القلب بصورة أعلى عند المرأة الحامل عن غيرها وذلك لأن نبتة الزعفران تحتوي على الكيروسين والبوتاسيوم وهما يساهمان بشكل كبير في خفض ضغط الدم.

يقلل من أعراض التعب والإجهاد المصاحبة للحمل

تشعر الكثير من النساء أثناء حملهم بالتعب والإجهاد الدائم والشبه دائم وذلك يجعلهم لا يستطيعون القيام بالمهام اليومية كما أنه يزيد من الشعور بالانزعاج بسبب هذا الوضع، لذلك ينصح بتناول حبة من نبات الزعفران للتخفيف من هذه الأعراض بقدر الإمكان والحفاظ على القوة والنشاط أطول فترة ممكنة.

يساهم في عملية الهضم

تعالج نبتة الزعفران مشاكل الجهاز الهضمي التي تصاحب فترة الحمل نتيجة نمو الطفل داخل الرحم وضغطه على الأمعاء وبالتالي تظهر بعض المشاكل مثل الإمساك وعسر الهضم والغازات، لذلك فإن تناول الزعفران سيساعد بشكل كبير على التخفيف من تلك المشاكل.


القضاء على تقلبات النوم المزعجة

أثناء فترة الحمل يكون من الصعب على المرأة النوم بسبب تقلب الهرمونات والتغيرات المختلفة التي تحدث داخل جسم المرأة الحامل، ولكن عند تناول الزعفران فإن ذلك سيعمل على تخفيف أرق النوم للتمتع بليلة هادئة لك ولجنينك.

قد يهمكِ: عشبة القريص للحمل | أهم فوائدها وطرق تحضيرها

الكمية المناسبة من الزعفران للحامل

تجنب الشعور بالغثيان والتعب في النهار

تبدأ معاناة المرأة الحامل مبكرًا في اليوم فعند الصباح الباكر تشعر بالدوار والغثيان والإرهاق مما يسبب ضعف نشاطها باقِ اليوم، لذلك سيكون من المفيد شرب شاي بالزعفران أو الحليب لمحاولة السيطرة واستعادة النشاط المطلوب.

عامل حماية من الإصابة بمرض القلب

بعض النساء خلال فترة الحمل يعانون من زيادة في الشهية تجاه الأطعمة وذلك يدفعهن إلى تناول الأطعمة السريعة والمشبعة بالدهون، وذلك له عواقب وخيمة لأنه يؤثر على الأوعية الدموية للقلب، ومن أجل تجنب خطر هذه الأطعمة عليكِ وعلى الجنين تناولي الزعفران لأن البوتاسيوم والكيروسين الموجود به يعمل على تقليل الكوليسترول داخل الجسم.

تقليل تساقط الشعر المصاحب لفترة الحمل

نتيجة لهرمونات الحمل المتغيرة التي تؤدي بشكل كبير إلى فقدان الشهية ونقص في الوزن بالإضافة إلى تساقط الشعر، لذلك تلجأ بعض السيدات إلى استخدام عجينة من الزعفران والحليب وعرق السوس، لتقليل تساقط الشعر، حيث تساعد المواد المؤكسدة على تغذية الشعر وبالتالي يجعله أكثر قوة وأقل عرضة للتساقط.


الحد من الحساسية المصاحبة للحمل

في فترة الحمل يكون الجهاز المناعي للحامل ضعيفًا أكثر من النساء الأخريات، لذلك من السهل أن تصابي بأمراض الحساسية وبعض الالتهابات، ولكن لا تقلقي فعند شرب الحليب مع الزعفران سيساعد ذلك في حمايتك، وإذا كنتِ مصابة بالحمى فيمكنك عمل عجينة من خشب الصندل والزعفران، ويُعد علاج الحساسية أحد أهم فوائد الزعفران للحامل وحمايتها أثناء أشهر الحمل الصعبة.

يعمل على تعزيز صحة الجلد ومنع الإجهاد المصاحب للتعب

كثير من النساء تعاني من زيادة في ظهور الحبوب والكلف والبثور وعلامات الإجهاد والكلف والنمش وعلامات التمدد، لذلك ينصح بتناول الزعفران بشكل معتدل للمحافظة على نضارة الجلد والتمتع ببشرة خالية من العيوب والمشاكل.

الشعور بحركة الجنين أحد فوائد الزعفران للحامل

تمنحك نبتة الزعفران شعورًا مميزًا خاصًا بكِ وبطفلك، وهو الشعور بحركة الجنين بداخلك وذلك يحدث بسبب أن الزعفران يعمل على ارتفاع حرارة الجسم مما يجعل الجنين يقوم بالتحرك.

زيادة معدلات الحديد في الدم

تصاب بعض النساء خلال فترة حملهن بالأنيميا، ولذلك ينصح الأطباء بتناول الكثير من الأطعمة التي تحتوي على نسبة جيدة من الحديد للرفع من نسبته في الدم، ومن ضمن هذه الأطعمة هو الزعفران حيث يزيد من نسبة الهيموجلوبين داخل الدم.

فاتح جيد للشهية

للنساء التي تعاني من فقدان الشهية أثناء الحمل يمكنك وضع الزعفران مع الأطعمة وذلك سيساعد على رفع الشهية والتغذية السليمة للمرأة والطفل.


تسهيل عملية المخاض

يساعد الزعفران على تقليل التقلصات التي تصاحب فترة الحمل في الرحم فيعتقد أنه يقوم بتخفيف فترة المخاض وذلك عند تناوله أثناء مرحلة المخاض.

التقليل من التهابات اللثة

يصبح الجسم أثناء الحمل أكثر عرضة للحساسية والوهن، لذلك تصبح عملية تنظيف الأسنان متعبة ومؤلمة، يمكنك علاج هذه المشكلة عن طريق تدليك نبتة الزعفران على اللثة لتقليل الألم ومنع ظهور الدم في الفرشاة.

الفترة المناسبة لتناول نبتة الزعفران للحامل

يمكنك تناول الزعفران في أي وقت تحت استشارة طبية ولكن الأفضل تناوله بعد الثلاث أشهر الأولى من الحمل، حيث يكون الحمل في هذه الفترة أكثر استقرار، وعند الشعور بحركة الطفل يمكنك البدء بتناوله، ولكن احرصي على تناوله باعتدال.

الوقت المناسب لاستهلاك الزعفران للحامل

الوقت المناسب لاستهلاك الزعفران للحامل

يعتبر الزعفران آمن بداية من الشهر الخامس، حيث أن تناول الزعفران خلال فترة الحمل يزيد من معدلات ارتفاع درجة حرارة الجسم وذلك يعني زيادة في الانقباضات التي تحدث داخل الرحم، لذلك ينصح بتجنب تناوله قبل النوم لأن الجسم سيكون أكثر عرضة للعمليات خلال هذا الوقت.

في بعض الحالات يؤدي الزعفران إلى بعض الانقباضات وقد تتعرض بعض النساء إلى حدوث إجهاض تلقائي، لذلك ينصح الأطباء بعدم تناول أكثر من كوب في اليوم لتفادي خطر الإجهاض أو الولادة المبكرة في أسوأ الظروف.


على الرغم من فوائد الزعفران للحامل الكثيرة لأنه غني بألياف وقيم غذائية عالية، ولكنه يشكل عامل خطورة قوي للمرأة أثناء حملها إذا تم استهلاكه بكميات كبيرة ودون استشارة طبية.

الكمية المناسبة من الزعفران للحامل

لا ينصح بزيادة تناول الزعفران عن اثنين إلى ثلاثة أفرع منه أي ما يعادل 20 & 30 مللي غرام، لأن الزيادة عن تلك الكمية قد تتسبب بأعراض أكثر خطورة.

اقرئي المزيد: الأعشاب الممنوعة للحامل | تجنبي تناولها أثناء الحمل

الآثار الجانبية التي من الممكن أن يسببها الزعفران للحامل

عند استهلاك الزعفران بكمية كبيرة قد يؤدي لبعض الآثار مثل:

  • حدوث نزيف مفاجئ.
  • الشعور ببعض التقلصات داخل الرحم.
  • الشعور بالدوار والغثيان.
  • الإسهال والتقيؤ.
  • الإجهاض.
  • الولادة المبكرة.

يفضل الابتعاد التام عن مستخلص الزعفران لأنه يحتوي على مواد ذات تركيز مرتفع قد تسبب خطرًا أشد من خطر تناول خيوط الزعفران.

المصادر:

بيبي سنتر 

مام جانكشن 

بيرنتنج فرست كراي