فوائد الميرمية للحمل | أعشاب تزيد الإخصاب

فوائد الميرمية للحمل

تتعدد فوائد الميرمية للحمل فهي تساعد في التخلص من آلام الأقدام وتجمع الماء تحت الجلد أثناء الحمل، كما أنها تساعد في التغلب على الشعور بالتقيؤ وآلام البطن، وتعمل على زيادة الإخصاب لدى النساء عن طريق تعديل مستويات الهرمونات بالدم، وبالتالي زيادة فرص حدوث الحمل، وقد قيل أنها سميت بهذا الاسم نسبة إلى السيدة مريم، أما في ذكر فوائد الميرمية للحمل نذكر البعض منها في التالي، ولكن انتبهي سيدتي لاستشارة طبيبك قبل تناولها.


فوائد الميرمية للحمل والإخصاب

فوائد الميرمية للحمل والإخصاب

الميرمية نبات عشبي، له أوراق رمادية اللون مخملية، وهي من النباتات العطرية كأوراق اللوري والريحان، تنتمي لفصيلة أوراق النعناع، ولها العديد من الفوائد والاستخدامات بسبب احتوائها على بعض الزيوت الطيارة التي تفيد صحة الجسم بشكل عام وصحة المرأة بشكل خاص، وقد شاع استخدامها في بلاد الشام، وتسمى لسان الآيل، والعدس البري في بعض المناطق، وتتعدد فوائد الميرمية بشكل خاص للحامل؛ فمنها:

  • وقاية رحم ومهبل الحامل من حدوث الالتهابات، لاحتوائها على مضادات الأكسدة.
  • تساعد في تقليل الانقباضات التي قد تحدث للحامل في الثلث الثاني من الحمل، والتي قد تسبب حدوث الإجهاض.
  • تساعد في معالجة وتحسين أداء الجهاز الهضمي لدى الحامل، وتخفيف الإمساك الذي قد يصيب الحامل، لاحتوائها على نسبة كبيرة من الألياف، كما أنها تساعد في تقليل حدة المغص وألم البطن والأمعاء.
  • ضبط الهرمونات، ويعد من أهم فوائد الميرمية للحمل حيث يوجد بها بعض المركبات الاستروجينية التي تقوم بنفس وظيفة هرمون الإستروجين لدى النساء.
  • تزيد من فرص حدوث الحمل في حالة تناولها إذا ما تأخر الحمل، فهي تعمل كمنشط قوي للمبايض، ولكن انتبهي سيدتي حيث أن تناول شاي الميرمية مع وجود تكيس المبايض قد يزيد من تضخم المشكلة.
  • تساعد في تنظيف الرحم في فترة النفاس حيث أنها تعمل على انقباض الأوعية الدموية ومساعدة الرحم في دفع الدم خارج الرحم، ولكن انتبهي سيدتي حيث أنه يحذر استخدامها في فترة الرضاعة، لاحتوائها على مادة البرولاكتين المسؤولة عن تكوين اللبن في ثدي الأم.
  • تعمل الميرمية على تحسين المزاج العام وتقليل التوتر لدى الحامل وتقليل الاضطرابات الناتجة عن التغيرات الهرمونية، حيث تتأثر السيدة الحامل تأثر مزاجي مرتبط بتغير مستويات الهرمونات في الجسم.
  • تناول شاي الميرمية يساعد على ارتخاء العضلات وتقليل الآم الانقباضات الناتجة عن المخاض وبالتالي فهي تساعد في تسهيل الولادة، لذا لا ينصح بتناول شاي الميرمية في الفترة الأولى من الحمل حيث أنها قد تعرض المرأة للإجهاض.
  • تساعد الميرمية على ضبط مستويات السكر في الدم للحامل في حالة تناول الكمية المناسبة منها، حيث أن الإفراط في تناولها قد يؤدي إلى خفض مستوى السكر لدى الحامل مما قد يسبب خطورة على الأم والجنين، كما أن الاعتدال في تناولها يجنب المرأة حدوث سكر الحمل.
  • تحتوي الميرمية على فيتامين C، وبالتالي فهي تفيد في زيادة مقاومة جسم الحامل ضد حدوث التهابات الجهاز التنفسي، والإصابة بالأنفلونزا ونزلات البرد وضيق النفس والصدر.
  • تعمل على التقليل من الغثيان والتقيؤ الذي قد يصيب الحامل في شهور الحمل، ولكن لا ينصح بتناولها في حالة الشعور بالغثيان في الشهور الأولى حيث أنها قد تسبب الإجهاض.
  • تساعد في التخلص من الدهون الزائدة بالجسم وبالتالي تقليل الوزن الزائد، والمحافظة على الزيادة الطبيعية والمسموح بها خلال فترة الحمل.
  • يساعد في مقاومة التهابات اللثة والقضاء على البثور التي قد تظهر بالفم خلال فترة الحمل.

اقرئي المزيد: الميرمية للحمل | أهم الفوائد والأضرار وطريقة تناولها

طريقة تجهيز مشروب الميرمية للحمل والحصول منه على فوائد كثيرة

لتجهيز شراب الميرمية والحصول على أكبر فوائد ممكنة للحمل يُفضل أخذ حفنة من الأعشاب ووضعها على الماء بعد غليه، ولا يفضل غليه على النار حتى لا يفقد خواصه، ويترك للنقع لمدة ربع أو ثلث ساعة حتى يتغير لون الماء إلى الأصفر.

كما يمكن طحن أوراق الميرمية واستخدامها على الطعام كسائر التوابل، كما يمكن أيضاً إضافة بعض أوراقها لكوب الشاي الأخضر، يُفضل تناول شاي الميرمية بمقدار كوب بعد الأكل ثلاث مرات يومياً للحصول على أفضل النتائج.


فوائد عامة للميرمية ليست للحمل فقط

فوائد عامة للميرمية ليست للحمل فقط

استخدمت الميرمية في علاج العديد من الأمراض قديماً، ذلك لاحتوائها على العديد من الفيتامينات ومضادات الأكسدة، حيث تحتوي على الكالسيوم بنسبة 1652 ملجم، والحديد بنسبة 28 ملجم، والبوتاسيوم بنسبة 1070 ملجم، لكل 100 جم من الميرمية المطحونة، لذا دون الباحثين والأطباء بعض فوائد الميرامية ومنها:

1. مقاومة الالتهابات ومكافحة الحساسية

تمتاز الميرمية باحتوائها على مركبات تساعد في تحفيز الجسم على مقاومة الالتهابات، ومن بين هذه المركبات ما يعرف باسم “الكلوروجينيك” وهو أحد المركبات الكيميائية النباتية الذي يساعد في تقليل مستوى ضغط الدم، وخسارة الوزن، وخفض مستوى السكر في الدم، كما أنه يعتبر من مضادات الأكسدة التي تساعد الجسم في محاربة السرطان.

2. تقليل الكولسترول وتحسين أداء القلب

لا يمكن أن نغفل عن أن صحة القلب وانتظام أدائه من فوائد الميرمية الهامة للحمل ، ولكن هي أيضاً من الفوائد العامة التي تناسب الرجال أيضاً ممن يعانون من ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين، وذلك لاحتوائها على ما يعرف باسم “الفلافونيدات”، التي تعتبر مجموعة من المركبات العضوية التي تساعد في التأثير الإيجابي على صحة القلب والأسنان، والوقاية من أمراض الكبد والسرطان، حيث أنها تعد أحد مضادات الأكسدة، كما أنها تساعد في إنتاج الكولاجين في الجسم ما ينعكس على صحة البشرة سواء للحامل أو لأي شخص عادي.

كما أن للفلافونيدات الموجودة بالميرمية العديد من الفوائد منها:

  • الوقاية من النقرس.
  • مكافحة الربو والوقاية منه.
  • علاج التهابات اللثة.
  • علاج الحساسية والتهابات الجلد.
  • تقليل قرحة المعدة.
  • التخفيف من الدوالي وعلاج البسيط منها.
  • خفض السكر بالدم.

كذلك احتواء الميرمية على نسبة جيدة من البوتاسيوم والمنجنيز والكالسيوم والماغنسيوم، يعمل على الحفاظ على نسبة السوائل بالجسم، والموازنة بين نسب الكولسترول، حيث يعمل على رفع الكولسترول الجيد وخفض السيئ منه.


3. تقوية المناعة

تعمل الميرمية على تقوية الجهاز المناعي للجسم لاحتوائها على مضادات الأكسدة، والتي من بينها “البيتا كاروتين”، وأيضاً فيتامين C، اللذان يعملان على مقاومة الجذور الحرة المسببة في الالتهابات.

4. نضارة البشرة والشعر

  • تتعرض الحامل في فترات الحمل المختلفة إلى إجهاد الشعر والبشرة بسبب التغيرات الهرمونية في تلك الفترة، لذا يمكن للسيدة الاستفادة من فوائد الميرمية للحمل ، كذلك يمكن لأي سيدة تعاني من نفس العرض تناول شاي الميرامية الغني بفيتامين A اللازم لتجديد خلايا الجلد ونضارة الشعر، كما أنه يعمل كمضاد للأكسدة وبالتالي مقاومة الشيخوخة وتجاعيد الجلد.
  • تعمل الميرمية على تحسين الدورة الدموية في الجسم، وبالتالي تقلل من ظهور السيلوليت بل والوقاية منه.
  • إن تحسين الدورة الدموية في الجسم الذي تقوم به الميرمية، يساعد على وصول الدم لفروة الرأس وبالتالي تقوية بُصيلات الشعر، والتقليل من سقوطه، وعلاج العديد من مشاكل الشعر.
  • تحتوي الميرمية على فيتامين C، الذي يساعد على إنتاج الكولاجين وبالتالي تجديد خلايا الجلد وتعزيز صحة العظام والأسنان.

5. مقاومة الزهايمر وزيادة القدرات العقلية:

تحتوي أوراق الميرمية على مادة “الثوجون” الذي يعمل على تقوية الذاكرة ومقاومة الزهايمر، كما تساعد الميرمية على رفع مستوى التركيز لدى الفرد في أداء العمليات الذهنية والعقلية وكذا عملية التفكير.

يستخدمها البعض في عملية الإفاقة في حالة التعرض للإغماء في المنزل نظراً لرائحتها النفاذة، كما أثبتت الدراسات أن تناول شاي الميرمية من 4 إلى 5 شهور تساعد في تحسين أداء الذاكرة لدى مرضى الزهايمر.

يمكن أيضاً تناول الميرمية للوقاية من الزهايمر والمحافظة على صحة الدماغ، بسبب احتوائها على مضادات الأكسدة، وتعزيز المركب الكيميائي المعروف باسم ” الأسيتيل كولين” الذي يعتبر مركباً هاماً لتقوية الذاكرة وتحسين أدائها.

آثار جانبية بخلاف فوائد الميرمية للحمل والرضاعة

آثار جانبية بخلاف فوائد الميرمية للحمل والرضاعة

كما أن هناك فوائد عظيمة يمكن استخلاصها من الميرمية للحمل وصحة المرأة والرجل، إلا أن لها آثار جانبية تظهر على الجسم في حالة تناولها بكميات كبيرة ونسب غير منضبطة أو تناولها لفترات طويلة، لذا وجب ذكر الآثار الجانبية للميرمية ولفت النظر قبل استخدامها لتجنب أي مضاعفات محتملة، ومنها:


أولاً: آثار جانبية مرتبطة بتناول الميرمية للحصول منها على فوائد للحمل

1. تأرجح ضغط الدم:

يوجد أكثر من نوع من الميرمية، حيث يوجد نوع منها الميرمية الأسبانية التي قد تتسبب في رفع ضغط الدم لدى البعض، وبالعكس في نوع آخر من الميرمية مثل؛ “Salvia officinalis” الذي يعمل على خفض مستوى ضغط الدم عند تناوله، لذا يجب التركيز على أخذ الحيطة والحذر عند تناول الميرمية إذا كنت حامل أو من مرضى ضغط الدم.

2. عمليات الولادة القيصرية:

يجب على الحامل الانتباه واستشارة الطبيب المتابع للحمل عن ما إذا كانت الولادة ستكون طبيعية أو قيصرية حتى تتمكن السيدة من تحديد ما إذا كانت سوف تحتاج لتناول الميرمية أم لا، حيث أن تناول الميرمية قبل إجراء العمليات الجراحية قد يعرض حياة الفرد لخطر عدم التحكم في مستوى السكر بالدم أثناء أو بعد العملية الجراحية.

3. الحمل والإرضاع:

كما أن فوائد الميرمية للحمل عديدة وكثيرة في الثلث الأخير لتسهيل الولادة، إلا أن لها آثاراً جانبية خطيرة إذا تناولتها الحامل في الشهور الأولى، حيث أن مركبات “الثوجون” الموجودة بها تعمل على تحفيز انقباضات الرحم ودفع الجنين مما يؤدي إلى الإجهاض.

كذلك لا تنصح المرضع بتناول الميرمية، حيث أن نفس مركبات “الثوجون” تؤدي إلى تقليل إدرار اللبن في ثدي الأم، ولنفس السبب فهي تستخدم كتحفيز على الحمل في حالة تأخر الحمل، حيث أن هناك بعض السيدات يتأخر الحمل لديهن نتيجة وجود اللبن في الثدي.

اقرئي المزيد: أضرار الميرمية على الحامل | احرصي على معرفتها لتجنب خطورتها


ثانياً: آثار جانبية تحدث نتيجة تناول الميرمية للعامة

1. تكرار النوبات:

أثبتت الدراسات أن مادة “الثوجون” الموجودة في الميرمية، تعمل على زيادة عدد النوبات العصبية وحدتها، لذا ينصح هؤلاء الذين يعانون من مثل هذه النوبات عدم تناول الميرمية بكميات كبيرة لتجنب حدوث هذه النوبات.

2. العمليات الجراحية بشكل عام:

من المعروف أن الميرمية تعمل على تخفيض مستوى السكر بالدم، ذلك بسبب احتوائها على مضادات الأكسدة التي تساعد في ذلك، لذا يجب على كل من يخضع لعملية جراحية إيقاف تناول شاي الميرامية أو وضعها كبهار في الطعام قبل إجراء العملية بفترة لا تقل عن أسبوعين.

3. التحسس للاستروجين:

تحتوي بعض أنواع الميرمية على مركبات استروجينية، وبخاصة الأسبانية منها، هذه المركبات قد تسبب التحسس لبعض الأشخاص ممن يتأثرون بارتفاع هرمون الأستروجين ومن ثم زيادة مشاكل الإصابة بسرطان الثدي، أو المبايض، أو حتى سرطان الرحم.

بصفة عامة يمكننا القول أن فوائد الميرمية للحمل عديدة، إذا تناولتها السيدة بمقدار محسوب وفي أوقات متفاوتة لتفادي أضرارها وآثارها الجانبية، حيث أثبتت الدراسات أن الميرمية آمنة بشكل عام، ولكنها تحتوي على مركب “الثوجون” الكيميائي الذي قد يؤدي إلى التسمم في حالة تناوله بجرعات كبيرة.

كما أثبتت الدراسات أن تناول أكثر من 10 نقط من زيت الميرمية قد يؤدي إلى التسمم، وتلف الكبد ، وضرر كبير بالجهاز العصبي للإنسان، لذا يجب استشارة الطبيب قبل تناول الميرمية بكميات كبيرة وفترات قريبة، أما إذا تناولها الفرد بكمية عادية كسائر أنواع البهارات فلا بأس بها.

المصادر:

ويب ام دي

هيلث لاين

هالو مازر هود