فوائد فيتامين ب٦ للحامل ولماذا نحتاج إليه

فوائد فيتامين ب٦ للحامل

فوائد فيتامين ب٦ للحامل لا غنى عنها لصحة المرأة الحامل وصحة الجنين، فهو يعزز الصحة النفسية والعصبية للحامل ويحمي من الزهايمر وله فوائد أخرى  متعددة، فتعرفي عليها وعلي الكمية التي يحتاجها الجسم منه وأهم الطرق للحصول عليه طبيعيا في وجباتك اليومية.


ما هو فيتامين ب٦؟

ما هو فيتامين ب٦؟

فيتامين ب٦ للحامل يعرف باسم البيريدوكسين، حيث يعتبر من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، لذلك لا يمكن تخزينه في الجسم، ولكن يقوم الجسم بالتخلص من الكميات الزائدة منه عن طريق التبول، وبالتالي من المهم تناول الأطعمة التي تحتوي على هذا الفيتامين لتوفير احتياجات الجسم منه، كما أنه يمتلك دورا فعال في تكوين حوالي أكثر من 60 انزيم للجسم.

كما أنه يساعد في بناء البروتينات والكربوهيدرات والدهون التي يحتاج إليها الجسم، وأيضا له دور في المحافظة على صحة الجهاز العصبي، وذلك لأنه يساعد على إنتاج السيروتونين الذي يقوم بدوره كناقل عصبي في المخ، كما أنه مفيد للأشخاص الذين يعانون من اضطراب في الحالة النفسية سواء من اكتئاب أو انفصام أو غيرها.

لقد أثبتت الدراسات أن هذا الفيتامين يساهم في الوقاية من خطر الإصابة بمرض متلازمة ضيق النفق الرسغي، وايضا وقاية الجسم من الالتهابات،  كما أنه يمتلك دورا في المحافظة علي صحة المرأة الحامل وصحة الجنين وخاصة بناء ونمو عقله بشكل صحي،  لذلك يجب تناول المكملات الغذائية التي تحتوي علي فيتامين ب٦ أثناء فترة الحمل.

لماذا تحتاج المرأة الحامل إلى فيتامين ب٦؟

أثناء فترة الحمل تحتاج المرأة الحامل إلى الفيتامينات الضرورية من أجل التمتع بصحة جيدة هي وجنينها، ومن هذه الفيتامينات فيتامين ب٦، حيث يوجد العديد من فوائد فيتامين ب٦ للحامل ومنها التالي


يساعد فيتامين ب٦ علي تحفيز عمليات الايض في جسم المرأة الحامل.

يساهم فيتامين ب٦ في عملية هضم البروتينات والدهون والكربوهيدرات.

يساهم فيتامين ب٦ في تقوية وظائف الجهاز المناعي وأيضا المحافظة على مستوى الجلوكوز في الدم، فبالتالي يقلل من فرصة الإصابة بالسكري أثناء فترة الحمل.

كما أنه يمتلك دورا كبيراً في تشكيل خلايا الدم الحمراء، وايضا الناقلات العصبية والأجسام المضادة.

يعتبر أكثر إفادة للمرأة الحامل بأنه يساهم في تخفيف اعراض الحمل التي قد تنتج خاصة خلال الفترة الأولي من الحمل ومنها الغثيان والقيء خاصة في الصباح.

فوائد فيتامين ب٦ للجنين

يعتبر فيتامين ب٦ من الفيتامينات الأساسية والحيوية التي تساعد على نمو وتطور الدماغ والجهاز العصبي للجنين بشكل صحي وسليم، كما أنه يساعد على نمو جسم الجنين بشكل عام، لذلك من المهم تناول فيتامين ب٦ بشكل كافي ومناسب.


فوائد فيتامين ب٦ للحامل

فوائد فيتامين ب٦ للحامل

  • يساعد فيتامين ب ٦ على تحسن الحالة النفسية وتقليل فرصة  الإصابة بأعراض الاكتئاب
  • يساهم فيتامين ب٦ في تحسن الحالة النفسية وذلك لأنه يمتلك دورا مهما في تكوين النواقل العصبية التي تؤثر على العواطف، ومن هذه النواقل السيروتونين والدوبامين وحمض غاما أمينوبوتيريك، كما أنه يعمل علي تقليل مستوي الدم المرتفع من الحمض الأميني، حيث له علاقة بالاكتئاب وغيره من المشاكل النفسية.
  • يساهم فيتامين ب٦ في تعزيز صحة الدماغ والتقليل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر
  • يمتلك فيتامين ب٦ دورا مهما في المحافظة على وظائف المخ، وايضا يحمي من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.
  • يساعد فيتامين ب٦ على معالجة أعراض الدورة الشهرية
  • يمتلك فيتامين ب٦ دورا مهما في علاج أعراض متلازمة ما قبل الحيض، كما أنه يقلل من فرصة التعرض للاكتئاب.
  • يساعد فيتامين ب٦ على علاج مشكلة فقر الدم.
  • يمتلك فيتامين ب٦ القدرة على علاج مشكلة فقر الدم، وذلك عن طريق إنتاج الهيموجلوبين الذي يقوم بدوره في نقل الأكسجين لخلايا الجسم، وذلك لأنه في حالة نقص معدل الهيموجلوبين لن تستطيع خلايا الجسم الحصول الأكسجين بصورة كافية، مما يؤدي ذلك الإصابة بالأنيميا والشعور بالتعب.
  • يساعد فيتامين ب٦ على حماية الكلى من الحصوات.
  • يساهم فيتامين ب٦ في المحافظة على صحة القلب وتنظيم ضغط الدم ومستوى الكوليسترول، وبذلك يقلل من فرصة الإصابة بأمراض القلب.
  • يمتلك فيتامين ب٦ دورا مهما في المحافظة على نمو الشعر ومنعه من التساقط، وذلك لأنه يعمل علي التخلص من التهابات الجلد الدهني.
  • يساعد فيتامين ب٦ أيضا على التخلص وعلاج اضطرابات الجلد كالصدفية والاكزيما وحب الشباب.
  • يساهم في تقليل احتباس الماء في الجسم.

اقرئي المزيد: أفضل أنواع الفيتامينات للحامل احرصي على تناولها

الكم الذي يحتاجه الجسم من فيتامين ب٦

يوجد بعض العوامل التي تؤثر على الكمية التي يحتاج إليها الجسم، وذلك نتيجة أنه يؤثر على عمليات التمثيل الغذائي أيضا على كمية البروتين المتناولة، لذلك لابد أن يتناول الذين يتناولون طعام غني بالبروتين على كمية كبيرة من فيتامين ب٦ وذلك يكون تحت إشراف طبي، حيث الكمية التي يجب تناولها يومياً من فيتامين ب٦.

تحتاج المرأة الحامل من فيتامين ب٦ يوميا ما يعادل تقريبا ١,٩ مليجرام، حيث يتم الحصول علي هذه الكمية من خلال طبق حبوب غني بالفيتامينات،  بينما تزداد هذه الكمية أثناء فترة الرضاعة لتعادل حوالي ٢ مليجرام يومياً.

من المهم تجنب الكميات العالية من فيتامين ب٦ خلال فترة الحمل والرضاعة، وذلك لأن الكميات العالية من هذا الفيتامين تتسبب في حدوث أعراض جانبية كالاضطرابات العصبية، وفقد القدرة على التوازن، وفقدان الشعور في الأطراف.


ولقد وافقت منظمة الغذاء والدواء الأمريكية على استخدام نوع معين من الفيتامينات أثناء فترة الحمل،  كما أنه من المهم تجنب استخدامه على فترات طويلة، وتناوله تحت إشراف طبي وذلك من أجل متابعة مستواه بشكل مستمر تجنباً لحدوث أي أضرار.

المصادر الغذائية لفيتامين ب٦

يوجد الكثير من الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ب٦ بصورة كافية، لذلك لابد من تناول هذه الأطعمة من أجل الحصول والاستفادة من فوائد فيتامين ب٦ للحامل ومن هذه الأطعمة الحبوب الكاملة، والبقوليات، واللحوم الحمراء، والدواجن، والأسماك، والمكسرات، والخضراوات الورقية الخضراء، والأفوكادو، وجنين القمح، وعصير البرقوق وغيرها من الأطعمة الغنية به.

كل هذه الأطعمة غنية بفيتامين ب٦، ولكن لابد من معرفة الكميات التي يجب تناولها وهي كالتالي

  • ثمرة موز متوسطة الحجم تحتوي على ما يعادل ٠,٧مليجرام.
  • ثمرة بطاطس متوسطة الحجم ومطبوخة  تحتوي على ما يعادل ٠,٧مليجرام.
  • شريحة من البطيخ تحتوي على ما يعادل ٠,٧ مليجرام.
  • ١٨٠ جرام من كبد الدجاج يحتوي على ما يعادل ٠,٥ مليجرام.
  • ١٨٠ جرام من صدر الدجاج يحتوي على ما يعادل ٠,٦ مليجرام.
  • كوب واحد من الحمص المحفوظ يحتوي على ما يعادل ٠,٦ مليجرام.

هل يجب أخذ المكملات الغذائية؟

هل يجب أخذ المكملات الغذائية؟

من الممكن الحصول على الفيتامين بدون الحاجة إلى استخدام مكملات غذائية، وذلك من خلال تناول الأطعمة الغنية به، ولكن في بعض الحالات الخاصة يتم اللجوء إلى استخدام المكملات الغذائية، مثل عدم قدرة الشخص على تناول الأطعمة الغنية به فذلك يؤدي إلي نقص الفيتامين بالجسم، أو بسبب معاناة الشخص من سوء في التغذية أو سوء الامتصاص.

نادرا ما يحدث نقص فيتامين ب٦ وذلك لأنه يتواجد بكثرة في كثير من الأطعمة الغذائية، ولكن ينصح المرأة الحامل بتناوله أثناء الحمل خاصة عندما تعاني من غثيان خاصة في فترة الصباح، حيث وجدت إحدى الدراسات أنه يوجد علاقة بين فيتامين ب٦ والتقليل من الغثيان الذي يحدث في فترة الصباح أثناء الحمل.


ولكن مع ذلك لابد أن تنتبه المرأة الحامل من الكمية المتناولة وذلك لتجنب أي كمية زيادة، لأن الكمية الزائدة من فيتامين ب٦ قد لا تؤثر فقط على صحة المرأة الحامل لكن تؤثر أيضا على صحة ونمو جنينها، كما أن الزيادة من فيتامين ب٦ قد  تؤدي إلى تلف الأعصاب.

الأضرار الناتجة عن نقص فوائد فيتامين ب٦  عند الحامل

نقص فيتامين ب٦ قد يحدث في الأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلي أو بسبب بعض الحالات التي تمنع الأمعاء من امتصاص العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم، وقد يكون النقص نتيجة تغيرات وراثية، أو بسبب أدوية الصرع، فهذا النقص يتسبب في حدوث بعض الأضرار، حيث أنه من المهم الرجوع إلي الطبيب في حالة ظهورها، ومن هذه الأضرار التالي:

  • ظهور حبوب الشباب.
  • الشعور الدائم بالدوار.
  • الإصابة بمرض فقر الدم (الأنيميا).
  • الإصابة بالاكتئاب والشعور الدائم بالعصبية.
  • الإصابة بمتلازمة ما قبل الحيض.
  • اختزان السوائل في الجسم مما يؤدي ذلك إلي تورم القدمين والساقين.
  • الإصابة بضعف ووهن في عضلات الجسم.
  • إيجاد صعوبة في النوم والشعور بالأرق.
  • الشعور بفقدان في الشهية.
  • الإصابة بالتهابات اللسان وتقرحات الفم.
  • الشعور بالتنميل ووخز في اليدين والقدمين نتيجة حدوث اضطرابات في الأعصاب.

علاج نقص فيتامين ب٦

كما ذكر سابقا أن نقص فيتامين ب٦ يتسبب في الإصابة بعدة مشاكل، لذلك لابد من علاج هذا النقص لعلاج وتجنب هذه المشاكل ويتم ذلك من خلال اتباع نظام غذائي صحي يشمل الأطعمة الغنية بفيتامين ب٦ ومن هذه الأطعمة الموز والأفوكادو، السبانخ، من أجل تعويض النقص، ومن الممكن علاج هذا النقص عن طريق استخدام المكملات الغذائية.

هل يتحول فيتامين ب٦ الي سم؟

يعتقد بعض العلماء والباحثين أن فيتامين ب٦ مثل باقي الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، لذلك فإن احتمالية أن يصل تركيز فيتامين ب٦ الي تسمم الجسم غير متوقعة، ولكن ظهر أول تقرير يثبت وجود احتمالية التسمم بفيتامين ب٦ سنة ١٩٨٣.

قد أكد هذا التقرير أن الأشخاص الذين تناولوا أكثر من ٢ جم من فيتامين ب٦ لمدة شهرين او أكثر بشكل يومي تعرضوا إلى تلف الأعصاب، لأن هذه الكمية تعادل تقريبا ٢٠ ضعف الحد الأقصى المسموح بتناول فيتامين ب٦.


لذلك لابد من تناول فيتامين ب٦ كأنه نوع من أنواع المكملات الغذائية التي يجب تناولها اثناء فترة الحمل، أو لعلاج أمراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية، حيث أنه من المهم تناول الكمية الموصى بها، كما يجب عدم تناول أي كمية زائدة بدون إشراف الطبيب، وذلك لتجنب أي أضرار قد تؤثر علي صحة المرأة الحامل وصحة جنينها. 

اقرئي المزيد: فوائد فيتامين E للحامل | كل ما يهمك معرفته

الآثار الجانبية والسلامة لفيتامين ب6

الآثار الجانبية والسلامة لفيتامين ب6

يوجد بعض الآثار الجانبية  لفيتامين ب٦ ومنها كالتالي:

  • يعتبر فيتامين ب٦ في غاية الأمان لكثير من الأشخاص عند تناوله عن طريق الفم، وذلك عند تناوله واستخدامه بشكل مناسب، حيث يعاني بعض الأشخاص الذين يتناولون فيتامين ب٦ بكثرة من الغثيان والإسهال وآلام المعدة والشعور بفقدان في الشهية والصداع والنعاس لذلك لابد من تناوله بشكل مناسب وعدم الإفراط في تناوله تجنبا لهذه المشاكل.
  • يعتبر فيتامين ب٦ في غاية الخطورة وغير أمن عند تناوله عن طريق الفم بجرعات كبيرة لمدة طويلة، لأن ذلك يؤدي إلى المعاناة من مشاكل بالاعصاب، لذلك لابد من تناوله بشكل مناسب.
  •  يكون فيتامين ب٦ آمن عند تناوله عن طريق الحقن الوريدية (I V ) ولكن لابد أن يكون ذلك تحت إشراف طبي، وذلك لتجنب أي أضرار أو مشاكل قد تنتج.
  • عند تناول فيتامين ب٦ عن طريق الإبر لابد من عدم الإفراط في الكمية المتناولة وذلك لتجنب أي مشاكل قد تلحق بالعضلات. 

الاحتياطات اللازمة لتناول فيتامين ب6

يوجد بعض الاحتياطات التي يجب مراعاتها عند تناول فيتامين ب٦ وذلك من أجل الحصول والاستفادة من فوائد هذا الفيتامين، وهذه الاحتياطات كالتالي:

الحمل والرضاعة الطبيعية

يجب على المرأة الحامل والمرضعة أن لا تكثر من تناول واستخدام فيتامين ب٦، وذلك من أجل تجنب حدوث أي مشاكل تؤثر على صحة الأم وصحة ونمو الجنين، وايضا حماية المولود الجديد من خطر الإصابة بالنوبات.


إجراءات لتوسيع الشرايين الضيقة

يساعد فيتامين ب٦ بالإضافة إلى مساعدة حمض الفوليك وفيتامين ب١٢ عند تناوله سواء بالفم أو الوريد الي تفاقم الشرايين الضيقة، لذلك لابد على الأشخاص الذين يعانون من ذلك عدم استخدامه بعد الشفاء والتعافي من هذه الإجراءات.

جراحة خسارة الوزن

الأشخاص الذين يخضعون لإجراء عملية خسارة الوزن لا يجب عليهم تناول فيتامين ب٦ وذلك لتجنب إصابتهم بالغثيان والقيء.

داء السكري

استخدام فيتامين ب٦ مع حمض الفوليك وفيتامين ب١٢ يتسبب في خطر الإصابة بأمراض السرطان والسكتة الدماغية.

هل يتفاعل فيتامين ب٦ مع الأدوية؟

هل يتفاعل فيتامين ب٦ مع الأدوية؟

يتفاعل فيتامين ب٦ مع بعض الأدوية، لذلك من المهم استشارة الطبيب قبل تناول فيتامين ب٦ من أجل التمتع بصحة جيدة وتجنب اي أضرار قد تنتج عن هذا التفاعل ومن هذه الأدوية كالتالي

الترتامين (Hexalen)

يستخدم هذا الدواء في العلاج الكيماوي، عند تناول فيتامين ب٦ مع هذا الدواء وبالأخص مع سيسبلاتين، نوع من أدوية العلاج الكيماوي ايضا، يتسبب في تقليل فعالية الدواء.


الباربيتورات

تناول فيتامين ب٦ مع الباربيتورات، الذي يعمل كمثبط للجهاز العصبي المركزي، يتسبب في تقليل مدة الدواء وشدته أيضا.

مضادات الاختلاج

تناول فيتامين ب٦ مع الفوسفينيتوين (Cerebyx) أو الفينيتوين (Dilantin، Phenytek) يتسبب في تقليل مدة الدواء وشدته.

ليفودوبا

هذا الدواء يستخدم لعلاج مرض باركنسون، حيث أنه المهم تجنب استخدام فيتامين ب٦ مع هذا الدواء لأنه يقلل من فعاليته. 

في نهاية المقال وبعد معرفة فوائد فيتامين ب٦ للحامل وايضا للجنين وللجسم بشكل عام، ومعرفة مصادره والجرعات التي يجب تناولها، لابد من المحافظة علي تناول مصادره الغذائية من أجل الحصول والاستفادة من فوائده الصحية، كما يجب تجنب الإفراط في تناوله وأيضا تجنب نقص الكمية المتناولة، وذلك من أجل التمتع بفوائده المفيدة والجيدة.

المصادر:

بري ماما ويلنس

ويب ام دي 

هو