متى تظهر أعراض الحمل المبكر؟

متى تظهر أعراض الحمل المبكر؟

جميعنا يعلم أن أعراض الحمل المبكر تكون مختلفة من امرأة إلى امرأة أخرى، بالإضافة إلى أن وقت ظهورها يختلف أيضاً عند المرأة نفسها، حيث أن أعراض الحمل المبكر للمرأة تبدأ في الظهور منذ  إرسال البويضة المخصبة في الرحم، وهناك بعض الحالات التي يتأخر فيها ظهور تلك الأعراض لأسابيع بعد الانتهاء من عملية الإخصاب، وغالباً ما يحدث الحمل فور عدم نزول الدورة الشهرية في موعدها المعروف وانقطاعها.


متى تظهر أعراض الحمل المبكر؟

متى تظهر أعراض الحمل المبكر؟

يوجد العديد من المؤشرات التي تدل على ظهور أعراض الحمل المبكر، وهي:

  • الإصابة بحرقان بالمعدة نتيجة التغيرات التي تحدث بالهرمونات، التي من شأنها التأثير على عمل الصمام الذي ينتج عن المعدة والمرىء؛ فتصيبه بالاسترخاء، وهذا قد ينتج عنه الإصابة بحرقان بالمعدة، حيث يتم التقليل من أعراض الحمل المبكر عن طريق تناول الوجبات الغذائية بطريقة موزعة على مدار اليوم، بشرط أن تكون هذه الوجبات صغيرة، وهذا يكون بديل عن تناول وجبات كبيرة مرتين فقط في اليوم.
  • الإصابة بآلام وانتفاخ بالثديين الذي ينتج عنه تغييرات في الهرمونات التي تصيب المرأة الحامل في هذه الفترة، والجدير بالذكر أن هذه الآلام قد تقل مع تطور الحمل بسبب اعتياد الجسم مع التغيرات التي تحدث بالهرمونات..
  • التغيرات التي تحدث بنبض القلب وضغط الدم، حيث يزداد معدل نبضات القلب من الأسبوع الثامن حتى الأسبوع العاشر من فترة الحمل، فمشكلة اضطراب القلب وخفقانه تعتبر من المشاكل الصحية المعروفة للمرأة الحامل، والجدير بالذكر أن ضغط الدم يقل في أغلب الحالات أثناء الفترة الأولى من الحمل، فهو ينتج عنه الإحساس بالدوخة.
  • تظهر أعراض الحمل المبكر عند الإحساس بالغثيان الذي يصيب المرأة في الصباح، أو ما يسمى قيء الحمل، وهناك بعض السيدات التي تشعر بالغثيان على مدار أسبوعين من الحمل، أما في الطبيعي تِصاب بالغثيان بعد ٣٠ يوم أو ٦٠ يوم من الحمل، وقد ينتهي غثيان الحمل لدى بعض النساء فور انتهاء الثلث الأول من الحمل.
  • تصاب المرأة الحامل بتوهج الحمل وهو الذي يحدث به ازدياد كمية بعض الهرمونات في الجسم، وأيضاً تزايد نسبة الدم الذي ينتج عنه ارتفاع عمل الغدد الزيتية، وهو من شأنه العمل على لمعان البشرة وتوهجها، ومن الممكن أن ينتج عن هذه الغدد انتشار الحبوب بشكل مبالغ فيه على الوجه.
  • تظهر أعراض الحمل المبكر عند الإصابة بارتفاع في درجة حرارة الجسم عن المعدل الطبيعي باستمرار، فارتفاعها وانخفاضها لفترة تتعدى الأسبوعين يكون عبارة عن مؤشر لحدوث حمل.
  • قد تصاب المرأة الحامل بالانتفاخ أثناء  الحمل نتيجة التغيرات التي تصيب الهرمونات أثناء هذه الفترة، فيحدث انتفاخ بالمعدة أو الإصابة بالإمساك بسبب التباطؤ في الجهاز الهضمي.
  • التغيرات في الهرمونات ينتج عنها زيادة تدفق الدم إلى الكليتين، وهذا من شأنه أن يعمل على زيادة عدد المرات التي تكون المرأة الحامل بحاجة إلى التبول، فمعدل التبول يكون قابل للزيادة عند تطورات الحمل بسبب زيادة معدل الدم للمرأة الحامل، وأيضاً مدى ضغط الجنين على المثانة.
  • تظهر أعراض الحمل المبكر أيضاً عند نزول بقع من الدم لدى بعض السيدات الحوامل، ومن الممكن أن تنزل هذه البقع في نفس توقيت الدورة الشهرية، أو قد لا يحدث هذا النزيف، ومن الممكن أن تصاب بعض النساء بتقلصات داخل الرحم.
  • الشعور بالتعب والإعياء من الأعراض المعروفة للحمل المبكر، ومن المرجح أن هذه المعاناة تحدث بسبب زيادة كمية البروجسترون، وهو يسبب الإحساس بالنوم، والجدير بالذكر أن الإحساس بالتعب قد يقل في الثلث الثاني من الحمل.
  • تعتبر التقليات المزاجية من فرح وسرور من أهم الأعراض المنتشرة المرافقة للمرأة الحامل.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام بسبب ارتفاع  كمية هرمونات معينة بالجسم، فقد تفقد الأم ميلها إلى تناول بعض الأطعمة أو من روائح معينة.

اقرئي المزيد: أعراض الحمل المبكر | متى تظهر، كيفية التأكد منها، الفرق بينها وبين أعراض الدورة

أطعمة تساعد في تخفيف أعراض الحمل المبكر

هناك العديد من الأطعمة التي تساعد في تخفيف أعراض الحمل المبكر على الحامل، وهي:

  • تناول زيت الزيتون يساعد على القضاء على الاكتئاب أو التقلبات المزاجية المرافقة لفترة الحمل، كما أنه يعمل على تقوية مراحل تشكيل الجهاز العصبي للجنين، وهذا بسبب احتوائه على أوميجا ٣ الذي يساهم في تقليل فرصة الولادة المبكرة؛ نظراً لأنه يسيطر على الهرمونات التي تدخل في انقباض وانبساط الرحم والذي يساعد على تشكيل الجنين.
  • تناول الحليب الذي يحتوي على كمية كبيرة من البروتين، كما أنه يعتبر مصدر من مصادر الكالسيوم الذي لا يمكن الاستغناء عنه خلال فترة الحمل، فهو يساعد على إبقاء العظام بصحة جيدة، لذا يشترط على المرأة الحامل أن تحصل على نسبة عالية من الكالسيوم حتى لا يلجأ الجنين إلى الكالسيوم الموجود بجسم المرأة الحامل، وهذا من شأنه قد يصيب المرأة بمشاكل في الأسنان والعظام.
  • تحتوي عين الجمل على العديد من الفوائد الصحية، نظراً لأنها تحتوي على العديد من المعادن والألياف، بالإضافة إلى احتوائها على الأحماض الدهنية الغير مشبعة، فكل هذا يساعد على حماية الجنين من الإصابة بالحساسية والعمل على تنظيم نسبة السكر في الدم.
  • تناول الشوفان أيضاً يساعد على تنظيم نسبة السكر في الدم، كما أنه يساعد على تخفيف الإصابة بأمراض القلب وأمراض فقر الدم والجلطات، وهذا لأنه يحتوي على مقاومات الأكسدة، كما أنه يعمل على علاج مشاكل الهضم خلال فترة الحمل، وبالتالي يمنع الإصابة بالإمساك والغازات، ومن دورها أيضًا أنها تعمل على تقليل تشوهات الجنين.
  • يساعد عسل النحل على حماية المرأة الحامل من الإصابة بأي أمراض، فهو يعزز من عمل جهاز المناعة، بالإضافة إلى قدرته على علاج البواسير في الأيام الأخيرة من فترة الحمل.

أكلات تمنع الغثيان للمرأة الحامل

أكلات تمنع الغثيان للمرأة الحامل

الأحماض

تساعد الأطعمة التي تحتوي على الأحماض على تقليل حدة الغثيان، مثل الليمون والبرتقال والجريب.


الأغذية المتضمنة على ڤيتامين بـ 6

أثبتت الدراسات أن الأغذية التي تحتوي على ڤيتامين بـ 6 تعمل على تخفيف الإصابة بغثيان الحمل؛ مثل البطيخ والموز والحمص والبطاطا.

الأغذية المتضمنة على الكربوهيدرات

تساعد هذه الأطعمة على تقليل الإصابة بالغثيان، نظراً لأنها تساعد على تهدئة المعدة.

الزنجبيل

يساعد الزنجبيل على تقليل فرصة الإصابة بغثيان الحمل، كما أنه يهدىء من آلام المعدة، والجدير بالذكر أنه يمكن تناول الزنجبيل كمكملات.

زبدة الفول السوداني

زبدة المكسرات تعتبر من الأطعمة التي تحتوي على البروتينات، ولهذا ينصح المرأة الحامل بتناولها كبديل لللحوم.

اقرئي المزيد: أكلات تمنع الغثيان للحامل | نصائح مهمة للتخلص من الغثيان بعد الأكل

نصائح مهمة للمرأة الحامل عند الحمل المبكر

  • الابتعاد عن شرب الكافيين، لأنه يزيد من الإصابة بخطورة الإجهاض، والمشروبات التي تحتوي على الكافيين هي الشاي الأخضر، والأسود، والشوكولاتة، والمشروبات الغازية.
  • الاستمرار على ممارسة الرياضة، فهي تعتبر وسيلة جيدة لتقليل فرصة الإصابة بأعراض الحمل، وأيضاً المحافظة على صحة المرأة الحامل.
  • الابتعاد عن التدخين لأنه يؤثر على المرأة الحامل، فالتدخين من شأنه أنه يزيد من احتمالية التعرض إلى الإجهاض والحمل خارج الرحم.

الفرق بين أعراض الحمل المبكرة وأعراض الدورة الشهرية

الفرق بين أعراض الحمل المبكرة وأعراض الدورة الشهرية

غالباً ما تتشابه الأعراض الخاصة بالحمل المبكر وأعراض الدورة الشهرية، ولكن درجة شدتها هي التي تختلف، وتكون الأعراض كالتالي:


  • الإصابة بآلام بالثدي تعد من أعراض الدورة الشهرية، ولكن شدتها تعد من أعراض الحمل؛فهي تكون في حالة تزايد كل يوم بسبب تزايد نسبة هرمون البروجسترون، أما في الدورة الشهرية فالآلام تتجة إلى القلة بسبب انخفاض هرمون البروجسترون.
  • انقباضات المعدة في الدورة الشهرية تظل لمدة يومين أو ثلاثة على الأكثر من بداية نزولها، أما في الحمل فتكون هذه الانقباضات شديدة.
  • من العوامل المشتركة أيضاً بين الحمل والدورة الشهرية الإحساس بالتعب، ففي الدورة الشهرية سيكون الإحساس بالتعب وآلام بالمفاصل، بينما في الدورة الشهرية فسيكون الإحساس بالإرهاق نتيجة للإرتخاء بسبب هرمونات الحمل.
  • في الدورة الشهرية تعاني المرأة الحامل من آلام بالظهر، أما بالنسبة لأعراض الحمل فتعرض المرأة إلى التبول بشكل مبالغ فيه، وعدم مقدرتها عن حبس البول، كما تعتبر زيادة درجة حرارة الجسم من أعراض الحمل التي ينتج عنها العرق المتزايد.

اقرئي المزيد: الفرق بين أعراض الحمل والدورة الشهرية | وما هي أعراض الحمل الحقيقية؟

إلى هنا نكون قد جمعنا كل أسباب وأعراض الحمل المبكر التي تواجه معظم السيدات، والتي يمكن من خلالها تحديد إذا كنتِ حامل أما أنها الآلام ناتجة من الدورة الشهرية، فقط يلزمك دائمًا الرجوع إلى طبيبك لمعرفة كل النصائح المناسبة لحالة الحمل لديك حتى تتجنبي أضرار غير مقصودة.

لمعرفة المزيد حول أعراض الحمل، يمكنك زيارة قسم أعراض الحمل في موقع ترياق حيث نقدم لك مجموعة مقالات تم مراجعتها من قبل أطباء حقيقيون وتم كتابتها من مصادر علمية موثوقة، وننصح زوار ترياق دائما باللجوء لطبيبك فور ظهور أي عرض أو ألم عوضاً عن محاولة تشخيص الأعراض من خلال البحث عنها على الأنترنت.

المصادر:

هيلث لاين

ويب ام دي

كيدز سبوت