هل الأرق من أعراض الحمل | الخبراء يُجيبون

هل الأرق من أعراض الحمل

يعتبر الأرق من أعراض الحمل الشائعة خلال الفترة الأولى، حيث يصبح النوم أمرًا في غاية الصعوبة، لكنه لا يشكل خطرًا كبيرًا على الجنين.
السؤال الذي يشغل بال معظم النساء وهو هل الأرق من أعراض الحمل؟ حيث البعض بسبب ما ينتج عنه من مشاكل وصعوبات في النوم، إلى جانب بعض الأعراض الأخرى المزعجة، مثل: كثرة التبول، وحرقة المعدة وغيرها.


الأرق من أعراض الحمل

يمكن وصف مفهوم الأرق على أنه صعوبة في النوم، وعدم القدرة على النوم أو مواجهة هاتين المشكلتين في نفس الوقت، حيث يعتبر الأرق مشكلة صحية منتشرة بين العديد من النساء الحوامل، وتصل نسبة الحوامل الذين يعانون من الأرق بنحو 78٪.
تظهر هذه المشكلة في الفترة الأولى من الحمل وكذلك الثلث الأخير من الحمل، ولها الكثير من المسببات التي تؤدي إليها، سوف نشرحها بالتفصيل في السطور القادمة، وكيف يمكن للحامل التخلص من مثل هذه المشكلة بعادات صحية سليمة.

هل الأرق من علامات الحمل الأولى وما هي أسبابه ؟

هل الأرق من علامات الحمل الأولى وما هي أسبابه ؟

هناك العديد من الأسباب التي توحي بأن الأرق من أعراض الحمل ،وهي كما يلي:

التغيير في الهرمونات:

يصاحب النوم لدى النساء الحوامل في الثلث الأول من الحمل تغيرات في مستويات هرمون البروجسترون، وفقًا لجيل بويل مساعد قسم التوليد وأمراض النساء في جامعة سانت لويس الطبية، فإن البروجسترون يعد بمثابة علاج طبيعي للمرأة يعمل على تسكين آلامها، تأخذ المرأة القيلولة خلال النهار، مما ينتابها الشعور بالأرق طوال فترة الليل.

حرقة المعدة:

تؤدي الهرمونات التي تنتجها المشيمة إلى استرخاء الصمام الذي يعد الفاصل بين كلًا من المعدة والمريء، مما يتسبب في ارتفاع حمض المعدة إلى المريء.


مشاكل في الجهاز الهضمي:

يعد الأرق من أعراض الحمل المنتشرة بين معظم الحوامل، حيث أن تغيير هرموناتها يؤدي إلى استرخاء معظم عضلات الجهاز الهضمي، وبالتالي الشعور بآلام شديدة بالمعدة وعسر الهضم، ويرجع السبب في ذلك إلى الصعوبة التي تواجهها الحامل عند النوم والإرهاق والضعف، نتيجة لخروج الغازات وتقلصات البطن والمغص الشديد.

كثرة التبول:

خلال الأشهر الأولى من الحمل، تشعر الحامل بالرغبة المتزايدة في التبول المتكرر، وذلك نتيجة لضغط الجنين على المثانة وتوسيع عنق الرحم، وهذا السبب يؤكد أن الأرق من أعراض الحمل

ألام الظهر:

نظرًا لما تواجهه الحامل من كبر حجم البطن وبروزها إلى الأمام بعض الشيء، ينتج عنه الشعور بآلام في الظهر ناتجة عن ارتخاء العضلات، وبالتالي تقابل الحامل اضطرابات وصعوبات في النوم.

ضيق التنفس:

يؤدي كبر بطن الحامل إلى ضغط شديد على الحجاب الحاجز للرئتين، مما يجعل الحامل تجد صعوبة في النوم بسبب صعوبة التنفس.

القلق والتوتر النفسي:

قد يشغل تفكير المرأة الحامل عدة أمور بشأن الحمل والولادة، كما يؤثر عليها نفسيًا ويستحوذ عليها التفكير عند الذهاب إلى النوم، وهذا في حد ذاته يشعرها بالضعف والأرق الشديد.
هذه كانت مجموعة متنوعة من الأسباب التي تؤكد أن الأرق من أعراض الحمل.


قد يهمكِ: هل الشعور بالبرد من علامات الحمل

هل الأرق من علامات الحمل وكيف يمكن علاجه؟

هل الأرق من علامات الحمل وكيف يمكن علاجه؟

بعد أن تعرفنا على الأسباب التي جعلت الأرق من أعراض الحمل من الضروري سرد بعض طرق العلاج لمساعدة الحامل على التخلص من هذه المشكلة، والنوم بشكل منتظم، ومن أهم هذه الطرق ما يلي:

• تشتت التفكير:

عندما يغلب المرأة الحامل النعاس، ينبغي الجلوس على السرير حتى النوم، وعدم اتباع أي من الأشياء التي تشتت تفكيرها وتجعلها تفكر طيلة الوقت.

• الاسترخاء:

قبل موعد النوم مباشرة، من الأفضل ممارسة بعض التمارين الخفيفة التي تساعد على استرخاء العضلات حتى تشعر بالنوم.

• النوم بوضعية مريحة:

خلال الشهور الأخيرة من الحمل، يفضل النوم على الجانب الأيسر حتى يصل الدم والمغذيات إلى المشيمة وتخفيف حدة الألم عن الظهر قليلًا، ووضع وسادة مريحة بين الأرجل، وأخرى خلف الظهر، عند اتباع هذه الوضعية المريحة من النوم، سوف تشعر المرأة بالراحة وبالتالي النوم بكل سهولة.


• اتباع نظام غذائي متكامل:

من الأمور التي تعالج الأرق هي اتباع أطعمة تحتوي على نسبة مرتفعة من البروتينات وجميع العناصر الغذائية الأخرى، ويجب الانتباه أيضًا إلى معدلات السكر في الدم، وتجنب الأكل قبل النوم إلا عند الجوع فقط.
اختيار نوعية الطعام التي تتناولها الحامل من الأمور الضرورية التي تساعدها على التخلص من الأرق، حيث أن المشروبات الغازية والتي تحتوي على نسبة عالية من الكافيين وتناول المقليات والوجبات السريعة قد تضر بالحامل وعلى جنينها، إلى جانب الصعوبة في النوم، لذلك يجب التأني جيدًا عند تناول الطعام، واتباع نظام غذائي سليم.

• اتباع عادات نوم صحية:

هناك حل صحي لعلاج مشكلة الأرق تمامًا وهو اتباع روتين قبل النوم، وممارسة عدة تمارين والقيام ببعض الأنشطة الخفيفة لكي يتم تنشيط المخ على الشعور بالنوم، إلى جانب تحديد موعد محدد للاستيقاظ فيه.
من أمثلة العادات التي يمكن للحامل القيام بها ومساعدتها على النوم، هي تناول كأس من اللبن الدافئ أو الاستحمام بمياه فاترة تساعد على استرخاء العضلات أو قراءة بعض الروايات المفضلة لديها.
من الأمور التي يجب تجنبها هي مشاهدة التلفزيون أو استعمال الهاتف عند النوم، لأن هذه الأمور من شأنها الشعور بالضعف العام والأرق المستمر.

• درجة حرارة الغرفة:

درجة حرارة الغرفة من الأمور المهمة التي يجب وضعها في الاعتبار أثناء النوم، حيث يجب أن تكون مناسبة ومعتدلة لا تميل إلى البرودة أو شديدة الحرارة، حتى لا تشعر الحامل بالقلق والأرق، بالإضافة إلى العناية بنظافة الفراش.
هذه كانت الاجابة عن سؤال هل الأرق من علامات الحمل وكيفية التخلص منه وأهم طرق علاجه.

خطوات لنوم أفضل أثناء الحمل

خطوات لنوم أفضل أثناء الحمل

كما عرفنا أن الأرق من أعراض الحمل، هناك عدة تغيرات أخرى تحدث للمرأة خلال فترة الحمل، والتي تؤثر على عدم النوم بشكل كافٍ، هناك العديد من الخطوات التي يمكن أن تعمل على تهدئة عقلك، وإرخاء عضلاتك وتحسين نوم المرأة الحامل، بما في ذلك الخطوات التالية:

تمارين اليوغا والتمدد:

هذه تمارين تعمل على الاسترخاء أثناء فترة الحمل، و ذلك من خلال أداء تمارين بسيطة للرقبة، الكتف، الساق، بما في ذلك أوتار الركبة، الظهر، الخصر مرة واحدة يوميًا، كما أن التمدد اللطيف للعضلات في فترة النهار وقبل النوم قد يجعل النوم أسهل.


التدليك:

يعمل على تخفيف العضلات المرهقة، ومن الأفضل عمل التدليك عند معالج متمرس للنساء الحوامل، واستعمال طاولة ووسائد مصممة خصيصًا لهم، إلى جانب تدليك القدمين واليدين، أو الرقبة في المنزل؛ فإن هذا سيساعدك على النوم بشكل أفضل.

التنفس العميق:

عندما تأخذ نفس عميق يمكن أن يساعدك على الاسترخاء والتخفيف من التوتر والقلق، ويعمل على خفض معدل ضربات القلب، والنوم بشكل أفضل، ويتم ذلك عن طريق الاستلقاء على سجادة أو سرير مع تمدد الأرجل، وبالأخص في النصف الثاني من الحمل.
كما يوصى بالاستلقاء على الجانب الأيسر، أو وضع وسادة أسفل الظهر من الجانب الأيمن، ويمكنك وضع وسادة بين ساقيك لدعم جسمك، ثم تنفس ببطء من خلال أنفك مع إغلاق الفم؛ لأن صدرك يجب أن يمتد لبضع ثوانٍ بينما تكون الرئتان ممتلئة بالهواء، ثم يخرج الزفير من أنفك لمدة أربع ثوان.

استرخاء العضلات التدريجي:

والطريقة هي التركيز على كل عضلة بشكل منفصل، من الجانب الأيسر والأيمن بالتناوب وهذا بعد الاستلقاء على الأرض أو السرير، وعمل تمارين عضلات اليدين، والذراعين، والفك، إلى جانب الكتفين، والظهر، والفخذين.

قد يهمكِ: هل ألم المبيض الأيسر من علامات الحمل؟

أضرار الأرق وقلة النوم أثناء الحمل

كما عرفنا أن الأرق من أعراض الحمل يتحتم علينا ذكر بعض الأضرار الجانبية التي تنتج من قلة النوم خلال فترة الحمل، حيث يمكن أن يؤثر النوم غير الكافي بشكل خطير على الصحة العامة، وله تأثير سلبي على النساء الحوامل؛ لأنه يمكن أن يؤدي إلى مجموعة متنوعة من المضاعفات، مثل: ضغط الدم المرتفع وداء السكري الحملي.
إصدار أصوات عالية وتوقف التنفس أثناء النوم يسوء عادةً خلال أشهر الحمل، خاصة في الثلثين الثاني والثالث من الحمل، بسبب اضطرابات النوم، كما يمكن أن يؤثر قلة النوم على نمو الجنين بشكل سلبي، وهذا لا يعني أن هذا الأمر يتم تعميمه على جميع الحالات، فكل حامل لها ظروف صحية خاصة بها.
يمكن أن تتسبب اضطرابات النوم في تقليل إفراز هرمون النمو الضروري للجنين، والذي قد يسبب مشاكل وعيوبًا في نموه وتطوره بشكل سليم.

لمعرفة المزيد حول أعراض الحمل، يمكنك زيارة قسم أعراض الحمل في موقع ترياق حيث نقدم لك مجموعة مقالات تم مراجعتها من قبل أطباء حقيقيون وتم كتابتها من مصادر علمية موثوقة، وننصح زوار ترياق دائما باللجوء لطبيبك فور ظهور أي عرض أو ألم عوضاً عن محاولة تشخيص الأعراض من خلال البحث عنها على الأنترنت.

المصادر:

هيلث لاين

فري ويل هيلث 

وات تو اكسبيكت

إعلان