هل الشعور بالبرد من علامات الحمل

هل الشعور بالبرد من علامات الحمل

يتساءل العديد من النساء هل الشعور بالبرد من علامات الحمل؟ تشعر المرأة الحامل بالعديد من الأعراض التي تبدأ في الظهور منذ الأسابيع الأولى من الحمل، حيث أن البرد يعد من أشهر العلامات المبكرة للحمل، وتشعر المرأة الحامل بهذه الأعراض نتيجةً ظهور لتلك الهرمونات التي تسمي هرمونات الحمل، والتي تبدأ في الظهور مع بداية الحمل ثم بعد ذلك تستقر.


هل الشعور بالبرد من علامات الحمل؟

هل الشعور بالبرد من علامات الحمل؟

 

عند حدوث الحمل يشرع جسم المرأة الحامل بإفراز العديد من الهرمونات، والتي تعد ضرورية لكي تلتصق البويضة التي تم تخصيبها بجدار الرحم، وعند زيادة نسبة الأستروجين تشعر المرأة بالحر بشكل مستمر، ودائما ما تقوم بإفراز العرق بكمية كبيرة، ومن الممكن أن يحدث العكس عند نقص هرمون الأستروجين، فتشعر بالبرد وهو أمرًا طبيعيًا، حيث يعد الشعور بالبرد من علامات الحمل، ولكن عند استمرار الشعور بالبرد طوال فترة الحمل فربما يرجع ذلك إلى أسباب ومشاكل صحية أخرى.

أسباب الإحساس بالبرد أثناء فترة الحمل

ولمّا كان الشعور بالبرد من علامات الحمل فكان من الجدير بالذكر عرض أسباب الشعور بالبرد وهي كالآتي:

  • الغثيان في فترة الصباح: ونتيجةً لوجود هذا العرض المزعج تقل الدهون المخزنة بالجسم، والتي تعد مصدرًا للطاقة في الجسم، وبالتأكيد هذا سببًا كافيًا للشعور بالبرد.
  • التغيرات التي تحدث للهرمونات: حيث أن هذه التغيرات تكون نتيجة لإفراز هرمونات الحمل في الجسم، كما ترتفع نسبة هرمونات الحمل وهي البروجسترون والأستروجين، علاوةً على حدوث اضطرابات في مناعة الحامل، وهو ما يسبب الشعور بالبرد.
  • تغير الدرجة الطبيعية لحرارة الجسم: ترتفع درجة حرارة الجسم أحيانًا بسبب أنه عند بدأ عملية التلقيح يبدأ الجسم في تحضير الرحم لتلقي البويضة التي تم تلقيحها، وهذا التغير قد يتسبب في الشعور بالبرد.
  • سوء التغذية ونقص الفيتامينات في الأطعمة: فعند اتباع نظام غذائي غير سليم، لا يكتفي الجسم بالفيتامينات والبروتينات اللازمة له، لذلك يصبح من المحتمل انخفاض درجة حرارته، لذلك دائما ما توصي الحامل بتناول جميع الأطعمة التي تحمل لها الإفادة كاللحوم والفواكه والخضروات والمكسرات لاحتوائهم جميعًا العناصر اللازمة للجسم من الفيتامين والبروتين.
  • ضعف الدورة الدموية: في الشهور الأولى الخاصة بالحمل يحدث للجسم تغيرات متعددة وهو ما يضعف تدفق الدماء لأجزاء الجسم وهذا ما يّولد الشعور بالبرد.
  • فقدان الوزن: حيث أن فقدان الوزن يعد من أسباب الشعور بالبرد، ويحدث غالبًا في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، ولذلك يجب المحافظة على الوزن المثالي وخاصًة أثناء فترة الحمل لتجنب أيًا من المخاطر التي يتسبب بها فقدان الوزن.

نصائح لتجنب الشعور بالبرد خلال فترة الحمل

نصائح لتجنب الشعور بالبرد خلال فترة الحمل

ولتجنب الشعور بالبرودة أثناء الحمل لابد من اتباع بعض النصائح وهي كالآتي:
● ينبغي على المرأة الحامل وضع نظام غذائي صحي ملئ بالفيتامينات والبروتينات والحديد والكالسيوم، ووضع الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك، كما أنه يجب تناول أنواع متعددة من الأطعمة وليس نوع واحد فقط.
● متابعة الطبيب المختص عندما يستدعي الأمر فربما يستمر الشعور بالبرد علي الرغم من اتباعك نظام غذائي صحي سليم، فربما يرجع السبب إلى قصور في الغدة الدرقية، فلذلك يجب زيارة الطبيب، لكي يصف العلاج المناسب مع اتباع نظام خاص لرعاية الأم.

برودة القدمين للحامل

بعد أن تحدثنا عن أن الشعور بالبرد من علامات الحمل نأتي لمشكلة برودة القدمين والتي تعد من المشاكل الشائعة بالنسبة للنساء في فترة الحمل وخاصًة الأشهر الأولى فيه، ولكنها لا تشكل أي خطورة على صحة كلًا من الأُم وجنينها.


ربما يرجع السبب في ذلك إلى نقص عنصر الحديد المسئول عن انتاج الخلايا الحمراء للدم، حيث أن نقصه يؤدي إلى الإحساس بالبرد في القدمين، للوقاية من الشعور بالبرد في القدمين لابد من عمل عدة خطوات بسيطة وهي كالتالي:

❖ يجب الاهتمام بتدفئة القدمين سواء كان عن طريق ارتداء الجوارب الثقيلة، أو وضع القدمين في ملء ساخن.
❖ الإكثار من تناول المشروبات الساخنة، فعلاوةً على فائدتها الصحية فإنها تقدم التدفئة اللازم للجسم.
❖ الحفاظ على اتباع نظام غذائي مليء بالكربوهيدرات والمعادن وجميع العناصر اللازمة لإعطاء الجسم الطاقة التي تكفيه

قد يهمكِ: هل ألم المبيض الأيسر من علامات الحمل؟

علاج البرد والانفلونزا للحوامل

عادةً عندما تصاب إحدى السيدات بالبرد تسرع في تناول بعض مضادات الرشح بدون استشارة الطبيب، ولكن عند النساء الحوامل يختلف حيث أن الشعور بالبرد من أعراض الحمل لذلك لابد التأكد من أي علاجات قبل تناولها لعدم حدوث ضرر للجنين، وهذه بعض العلاجات المنزلية التي يمكن لكل امرأة حامل القيام بها بسهولة:

◆ يجب على الأُم الاسترخاء لتحصل على الراحة اللازمة للجسم.
◆ شرب كميات أكبر من السوائل وخاصًة تلك السوائل الدافئة.
◆ لابد من عمل غرغرة بالماء الدافئ المملح، وذلك عند الشعور بالتهاب في الحلق أو وجود سعال.


وإذا استمر الوضع لمدة أطول لابد من تجربة بعض العلاجات الأخرى وهي كالتالي:
● وضع ملعقة من العسل في كوب من الشاي (خالي من الكافيين)، لكي يخفف من التهابات الحلق.
● عمل كمادات للمساعدة في تخفيف التهابات الجيوب الأنفية.
● تناول حساء الدجاج للتقليل من الالتهابات

علاقة البرد بنوع الجنين

هناك اعتقادات منتشرة بين السيدات الحوامل ومنها خُرافة تقول أن الشعور بالبرد من علامات الحمل بولد، وغيرها من الاعتقادات التي تستمع لها المرأة الحامل منذ بداية الحمل وحتى الولادة، وهي بالمناسبة لا صحة لها من الأساس وقد نفاها الأطباء، حيث صرح البعض منهم بأنه لا يمكن التأكد من نوع الجنين عن طريق بعض الخرافات، هذا بالإضافة إلى أنه لا يوجد طريقة لذلك غير تلك الفحوصات التي يقوم بها الطبيب المختص، وهذه بعض الشائعات:

زيادة شهية الحامل للطعام: من الشائعات المنتشرة أيضًا أن الحامل بولد تتجه لتناول الأطعمة المالحة والمخللات، أما الحامل ببنت فتحب تناول الشوكولاتة، ولكن السبب العلمي أن المرأة الحامل تحتاج إلى الغذاء بشكل عام وجميع الأطعمة لكي تتغذى هي وطفلها.

التغيرات التي تحدث في الجلد: حيث يعتقد بعض السيدات أن المرأة الحامل بولد تحدث لها تغيرات في الجلد مثل: ظهور البثور في الوجه، وحبيبات تشبه حبّ الشباب، أما الحامل ببنت فيلاحظ أن الأُم قد ازداد جمالها؛ لأن جمالها ينتج من طفلتها.

ولكن السبب العلمي لهذه التغيرات التي تحدث للحامل هو تغير مستوى الهرمونات بالجسم.
وهذه الطرق لتخمين نوع الجنين غير مجدية؛ لأنها لا تكون صحيحة وإن حدث العكس فهي مصادفات ليس إلا، ولكن هناك طريقة لتحديد نوع الجنين بسهولة وهي الذهاب إلى الطبيب المختص، وعن طريق الكشف والفحوصات التي يقوم بعملها يمكنه تحديد نوع الجنين بسهولة.


أعراض أخرى للحمل غير الشعور بالبرد

علاقة البرد بنوع الجنين

علاوةً على أن الشعور بالبرد من أعراض الحمل، هناك المزيد من الأعراض التي تدل على الحمل، والتي تظهر على المرأة الحامل في الأشهر الأولى من الحمل، وهي كالآتي:

ظهور بعض التغيرات في الثديين: يلاحظ البعض من النساء ظهور القليل من التغيرات في منطقة الثدي مثل: وجود آلم خفيف في الثدي، ويمكن أن يحدث انتفاخ فيهما، بالإضافة إلى تغير لون المنطقة المحيطة بالحلمتين، والجدير بالذكر أن هذه التغيرات تختفي عندما تبدأ الهرمونات في الاستقرار.

زيادة الحاجة إلى التبول: وهذه تعتبر من أكثر الأعراض انتشارا بين الحوامل، ويظهر هذا العرض نتيجة للتغيرات التي تحدث للهرمونات في هذه الفترة.

المغص والتشنجات: وتكون ناتجة عن التصاق البويضة التي تم تخصيبها في جدار الرحم، وهي تشبه تلك التقلصات التي تحدث أثناء الدورة الشهرية.

لمعرفة المزيد حول أعراض الحمل، يمكنك زيارة قسم أعراض الحمل في موقع ترياق حيث نقدم لك مجموعة مقالات تم مراجعتها من قبل أطباء حقيقيون وتم كتابتها من مصادر علمية موثوقة، وننصح زوار ترياق دائما باللجوء لطبيبك فور ظهور أي عرض أو ألم عوضاً عن محاولة تشخيص الأعراض من خلال البحث عنها على الأنترنت.

المصادر:

مازر اند بيبي

هيلث لاين

مام لاف بيست