وضعية الجنين في الشهر التاسع

وضعية الجنين في الشهر التاسع

تختلف وضعية الجنين في جميع شهور الحمل، لكن وضعية الجنين في الشهر التاسع تختلف تمامًا عن الشهور السابقة؛ لأن في هذه الفترة يتخذ الجنين وضعية معينة في رحم الأم؛ استعدادًا للولادة، فسوف نتناول في هذا المقال العديد من الوضعيات التي يتخذها الجنين في بطن الأم، وما الوضعية التي يجب أن تقلق منها الأُم على جنينها، وعلى ولادتها أيضًا بسبب وضعية الجنين.

وضعية الجنين في الشهر التاسع

وضعية الجنين في الشهر التاسع

يتحرك الجنين بخطوات هادئة في رحم الأُم، وذلك قبل حلول الأسبوع الرابع والثلاثين من الحمل، حيث يكون لدى الطفل المساحة الكافية؛ ليتحرك بسهولة، فيستطيع الطبيب الكشف على وضعية الجنين، وذلك من خلال الموجات الفوق صوتية، فمن خلالها يستطيع الطبيب أن يرى إذا كانت وضعية الجنين كالأتي: رأسه إلى الأعلى أم إلى الأسفل، أو أنه متواجد على جنب رحم الأم.

لكن أثناء حلول الأسبوع الرابع والثلاثين، يبدأ أن يقل حجم رحم الأم؛ حتى يستقر الجنين ويبدأ أن يأخذ وضعية انقلاب الرأس إلى الأسفل؛ استعدادًا للولادة، فعادةً تنقلب وضعية الجنين أثناء الأسبوع السادس والثلاثين، ولكن يمكن أن يغير الجنين وتتعدد وضعيته في مراحل الحمل بأكملها، حتى خلال المخاض فإليك وضعية الجنين في الشهر التاسع داخل الرحم:

وضعية رأس الجنين: تكون وضعية رأس الجنين متجهةً إلى الأسفل ويكون ظهره لليسار؛ لأنه من المعروف أن رأس الجنين تكون أكبر أجزاء جسمه، لذلك يحاول الجنين أن يتأقلم مع البيئة الصغيرة التي يعيش بداخلها، فيحاول أن يضع رأسه في أوسع منطقة يجدها بالرحم.

الوضعية العمودية للجنين: تعد هذه الوضعية هي المثالية؛ للولادة الطبيعية، حيث يكون رأس الجنين متجهًا إلى الأسفل وقدمه إلى الأعلى، ولكن إذا حدث عكس ذلك بأن قدم الجنين إلى الأسفل ورأسه إلى الأعلى، ففي هذه الحالة تكون هذه الوضعية غير مناسبةً تمامًا للولادة الطبيعية.

وضعية مؤخرة الجنين: تكون هذه الوضعية صعبة أثناء الولادة، وتحتاج إلى بنج كامل للولادة؛ بسبب أن مؤخرة الجنين تتواجد عند عنق الرحم، ولذلك تكون عملية الولادة واخراج الطفل صعبة.

وضعية الجنين: عندما تكون وضعية الجنين متجهةً نحو عنق الرحم، فذلك يجعل الولادة الطبيعية امرًا مستحيلاً، فيتطلب الأمر إلى الولادة القيصرية.

الوضعية المعترضة للجنين: إذا قام الجنين بأخذ وضعية عريضة وكانت عند عنق الرحم؛ وينتج عن ذلك انسداد الطريق بظهره وظهور فقط كتفه، فيؤثر ذلك على الولادة الطبيعية وجعلها امراً صعب والتوجه إلى القيصرية.

الوضعية الجينية للرأس: ففي هذه الوضعية تكون رأس الجنين مجابة لفتحة رحم الأُم، ولكن يصعب في هذه الوضعية الولادة الطبيعية واللجوء إلى الولادة القيصرية.

كيف أعرف وضعية الجنين في الشهر التاسع ؟

وضعية الجنين في الشهر التاسع من الأمور الهامة التي تتطلع إليها المرأة الحامل؛ لمعرفة وضعية جنينها وهل ستتم ولادته بسهولة أم ستواجه المتاعب أثناء ولادته؟
فمن الضروري أن تكون وضعية الجنين صحيحة أثناء الحمل، خاصةً عند وصولك إلى الشهر التاسع؛ وذلك بسبب أن وضعية الجنين تؤثر على الولادة فيمكن أن تجعلها سهلة أو صعبة كما ذكرنا سابقًا.
إليك الوضعيات المختلفة التي يذكُرها لك الأطباء ولكنك لا تفهمينها، فإذا كنتي تريدين فهم ومعرفة هذه الوضعيات ومعرفة اتجاه رأس الطفل في الشهر التاسع فإليكِ الأتي:

• وضعية الجنين المقعدي: وتعد هذه الوضعية غير مناسبة للولادة، فيأخذ الجنين وضعية المقعد حيث يكون جالسًا على مؤخرته، لكن مع ثني رجليه عند الركبتين، أو أنه قد يكون جالسًا على مؤخرته مع فرد رجليه أمام الجسم لأعلى وتكون قريبة من الرأس، أو يكون جالسًا على مؤخرته وإحدى الساقين فقط أو كلاهما تكون في اتجاه قناة الولادة، ولذلك تعد هذه الوضعية غير مناسبة تمامًا للولادة.
• الوضعية القذالية الأمامية للجنين: عندما تكون رأس الجنين إلى الأسفل باتجاه قناة الولادة( المهبل والحوض) يكون وجه الطفل باتجاه ظهر الأم، وذقنه تكون مختبئة في صدره، فبهذه الوضعية يكون الجنين جاهزًا للدخول إلى الحوض.
ففي وضعية الجنين الأمامية، يستطيع الجنين أن يثني رقبته ورأسه ودفع ذقنه حتى يصل إلى صدره، فتكون هذه الوضعية هي الوضعية الطبيعية والملائمة للولادة، وأسمها الوضعية القذالية الأمامية.

• الوضعية القذالية الخلفية للجنين: يمكن أن تسبب لكي هذه الوضعية بعض الالآم الشديدة في الظهر، ويمكن أن يتم تخديرك فى الولادة؛ لتخفيف الألآم الناتجة عن هذه الوضعية، ففي هذه الوضعية يكون رأس الجنين باتجاه الأسفل وينظر نحو بطنك من الأمام عكس الوضعية السابقة، وعادةً يدور الأطفال حول أنفسهم عند المخاض بصورة تلقائية؛ وذلك لتعديل مسارهم للوضعية الصحيحة للولادة، لكن بعض الأطفال لا يقومون بفعل ذلك.

كيف أعرف وضعية الجنين

اقرئي المزيد: الجنين في الشهر التاسع

كيف أعرف وضعية الجنين في الشهر التاسع فى المنزل ؟

يمكنك أن تعرفي وضعية الجنين بالمنزل، من خلال خريطة البطن فتسطيعين من خلالها معرفة وضعية الجنين في الشهر التاسع وذلك من الخطوات التالية:

 سوف تحتاجين في هذه الخطوة إلى سرير أو أريكة مسطحة، وتحضرين ورقة كبيرة وقلم رصاص، وتقومين بوضع تلك الورقة على بطنك أو يمكن أن ترسمي على جسدك ولكن دون استخدام مواد سامة، فبذلك تكونين قد رسمتي خريطة لبطنك، ويمكنك أن تستغني عن تلك الخطوة ومعرفة وضعية الجنين في الخطوات التالية.
 ميلي على بطنك أو استلقي على ظهرك، وخذي نفسًا عميقًا واسترخي، ثم بعد ذلك اضغطي بلطف من خلال أطراف أصابعك على أعلى منطقة من الحوض وحاولي العثور على رأس الجنين.
فإذا شعرتي في هذه المنطقة بشيءً ما صلب ودائري، فيشير ذلك على أنه رأس الطفل، أما إذا شعرتي بشيءً مستدير وناعمًا، فقد يدل ذلك على أنها مؤخرة الجنين، ولكن إذا شعرتي بالزغطة فهذا يُشير إلى رأس الجنين لكنه متجهًا إلى الأسفل.

 محاولة العثور على رأس الجنين من خلال ظهره، فإذا حركتِ يديك أعلى رأس الجنين وشعرتِ بكتلة صلبة وناعمة، فهذه رأس الطفل وإذا لم تشعري بها فقد يكون وضع الطفل مواجهًا لظهرك.

 تحديد وضعية الجنين من خلال الضربات والركلات التي يقوم بها الجنين، فإذا كانت الضربات التي يوجهها لكِ الطفل قوية فتكون من خلال الساقين والركبتين، أما إذا كانت هذه الضربات خفيفة فتكون من خلال اليدين والأصابع، وبذلك تستطيعين تحديد وضعية الجنين من خلال تلك الضربات.

وضعية الجنين في الشهر التاسع جهة اليسار

تنتشر بعض الأقاويل في أن وضعية وحركة الجنين في الجهة اليمنى تدل على أن المولود قد يكون أنثي ولذلك اتخذت وضعيتها في جهة اليمين والعكس صحيح بأنه إذا كان ارتكاز الجنين في جهة اليسار، دل ذلك على أن الجنين ذكرًا ولذلك أخذ هذه الوضعية، لكن الذي يؤثر بشكل أساسي على حركة ووضعية الجنين هي عمر الأُم ووزنها، والأطعمة التي تتناولها المرأة الحامل ومدى تحرك هذه الأطعمة، فتكون هي المسؤولة عن وضعية الجنين، لكن الاعتماد على هذه الاعتقادات غير مضمونة، ولذلك يُنصح باستشارة الطبيب؛ لمعرفة سبب وضعية الجنين جهة اليمين أو جهة اليسار في الشهر التاسع، وهل ذلك سوف يؤثر على الولادة أم لا؟.

تغير وضعية الجنين في الشهر التاسع

تغير وضعية الجنين في الشهر التاسع

تغير وضعية الجنين في الشهر التاسع تُحدد الولادة، ولذلك يجب أن تحرص الأم على وضعية الجنين بأنها تكون صحيحة أي أن تكون رأس الجنين إلى الأسفل حتى تسهل الولادة، فمن الجيد أن نذكر أن الأم تستطيع أن تغير وضعية الجنين إذا كانت غير جيدة لتكون الولادة طبيعية، فإليكي أهم التمارين لتعديل وضعية الجنين:
 استخدام كرة التمرين لتعديل وضعية الجنين: سوف يؤدي هذا التمرين إلى تحريك الجنين اتجاه وضع المخاض، ويمكنه أيضًا أن يقوي عضلات البطن وأسفل الظهر، وذلك من خلال الجلوس على تلك الكرة، لكن مع الحرص ان تقومي بثني الركبتين وأن تكون قدميك متساويتين على الأرض، ثم تدحرجي نفسك إلى الأمام وإلى الخلف وذلك بمساعدة قدميك، وأيضًا يمكنك النزول إلى أسفل والارتفاع إلى أعلى على كرة التمرين، ولكن يجب أن تستمري على هذا التمرين لمدة حوالي 10 دقائق، وتكرري ذلك التمرين ثلاث مرات في الأسبوع.

 تدريب القرفصاء لتعديل وضعية الجنين في الشهر التاسع : فمن المعتقد أن هذا التمرين يساعدك في تغير وضعية الجنين وجعلها في وضعية مناسبة للولادة، وذلك من خلال الاستناد على زوجك أو استخدام كرسي ولكن في وضع مستقيم، ثم قومي بثني ركبتيك إلى الأسفل قدر المستطاع دون أن تتجاوزي زاوية 90 درجة مع استقامة الظهر لمدة خمس ثوان مع، وتكرارها 20 مرة.

 تمارين كيجل لتغيير وضعية الجنين: وذلك التمرين يتم من خلال التبول؛ لمعرفة وضعية الجنين، فعليكِ الذهاب إلى التبول ولكن أثناء ذلك حاولي أن تتوقفي عن التبول؛ لكي تشدين عضلات كيجل أو ما تُعرف بعضلات قاع الحوض، وذلك من خلال الوقوف وأن تسندي ظهرك على الحائط، ثم القيام بشد تلك العضلات الموجودة أسفل قاع الحوض، ويتكرر هذا التمرين مائة مرة.

 المشي لتغير وضعية الجنين في الشهر التاسع : يساعد المشي المرأة الحامل في تغير وضعية الجنين سواء كان من خلال المشي فقط أو صعود الدرج؛ فينتج عن ذلك الضغط على عنق الرحم وجعله يتمدد، مما يساعد الجنين في النزول إلى قاع الحوض، والتواجد بالوضعية الصحيحة المناسبة.
يجب أن نذكر في نهاية هذه التمارين، أنها قد تكون خطرًا على المرأة الحامل، ولذلك يجب استشارة الطبيب أولاً قبل القيام بأي تمرين، فيستطيع الطبيب إخبارك بالتمرين المناسب لحالتك؛ لأن كل إمرأة تختلف عن الأخرى في حملها.
أضرار وضعية الجنين في الشهر التاسع الغير صحيحة:
ينتج عن الوضعيات الغير صحيحة للجنين العديد من الأضرار التي قد تُعاني منها الأُم أو الجنين مثل:
o وفاة الجنين.
o إضرار مخ الجنين؛ بسبب حدوث بعض الاختناقات للجنين وذلك خلال نزوله؛ فينتج عنه حدوث ضرر لمخ الجنين.
o التغير في ضربات قلب الجنين.
o انفصال المشيمة عن المرأة الحامل.
o الإضطرار إلى الولادة القيصرية بدلاً من الطبيعية، حيث أن تعد الولادة الطبيعية أكثر صحة وراحة للحامل.
o مُعاناة الأُم أثناء فترة الحمل.
o حدوث تشوهات للجُمجُمة وعدم أخذ الشكل المناسب لها.
o الألم الشاق للأُم أثناء الولادة.
o استغراق وقت أطول عند الولادة.

اقرئي المزيد: حجم رأس الجنين في الشهر التاسع وتأثيره على الولادة

نصائح بسيطة لعدم تغير وضعية الجنين في الشهر التاسع

إليكى بعض النصائح التي تهمك للمحافظة على الوضعية الصحيحة لجنينك؛ لضمان ولادة طبيعية صحية، والمحافظة على الجنين من أي أضرار قد تحدث له نتيجة الوضعيات الغير صحيحة وهي:
• التغذية الصحيحة.
• ممارسة الرياضة بعد الأكل لتوزيع الطعام بانتظام داخل المعدة؛ لانه كما ذكرنا أنه يمكن من خلال تحرك الأطعمة في بطن الأُم، يساعد في تغير وضعيات الجنين.
• المراقبة المستمرة لوضعية الجنين من خلال الطبيب.
• عدم بزل أي مجهود مُضاعف؛ حتى تضمني صحة الجنين ووضعيته السليمة.

ختامًا تم تفسير في هذا المقال وضعية الجنين في الشهر التاسع وكل ما يتعلق به، بدايةً من تعريف وضعية الجنين وكيف تعرفين وضعية الجنين والأضرار الناتجة عن تغير وضعية الجنين بطريقة غير سليمة وغيرها من التفسيرات، وبهذا نكون قد وفرنا لكِ كل ما تحتاجينه بشأن هذا الموضوع، وللتعرف على المزيد من المعلومات التي قد تفيدك عليكِ بمُتابعة موقعنا؛ للحصول على المزيد من المعلومات الهامة والتي تدور في خاطرك.

المصادر:

بيرنتنج فرست كراي 

بامبرز

هيلث لاين

 

فريق تِرْياق
يضم موقع تِرْياق فريقاً محترفاً من الكتَّاب وصناع المحتوى المتخصصين بمجالات مختلفة، إلى جانب خبراء ومدربي موقع تِرْياق الذين يشاركون خبرتهم في صياغة المقالات، ويعمل فريق الكتَّاب وصنَّاع المحتوى في تِرْياق على تقديم مقالات موضوعية وعلمية من خلال مراجعة أحدث الدراسات والأبحاث، وتزويد القارئ بالمراجع والمصادر في نهاية كل مقال.